الثأر والصمت المريب من الدولة

الكاتب : ibnalyemen   المشاهدات : 385   الردود : 0    ‏2001-12-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-12-26
  1. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,913
    الإعجاب :
    703
    ظاهرة الثأر في بلادنا اصبحت ظاهره مخيفه لان من لم يكن له علاقه بها قد تصيبه دون ذنب اقترافه لاي ذنب .
    ان انتشار هذه الظاهره اصبح كالنار في الهشيم فقتل فرد قد يبيد قبيله بأكملها وذلك لان القاتل عندما يقتل عن عمد او خطاء القبائل الاخرى لاتغفر له بل تأخذ بثارها وتعود القبيلة السابقه وتكرر الامر فتتسع الدائره الى مالا نهايه وهذه مسألة يجب على الدولة ان تفيق وتتجه لحلها بشتا الطرق القانونية وبتطبيق لقانون دون استثناء يترك مجال للتناحر بين ابناء القبيلة الواحده ان ارادت استتباب الامن والاستقرار بين افراد الشعب .
    ومن المصائب التي تجلبها هذه الظاهره للغير او الابرياء الا وهي الاشتباه بشخص من انه من غرمائهم فيقتلونه خطاء فيصبح هذا الشخص ضحية جديده ولا ينفع الندم بعد وقوع الفأس في الرأس .
    وانا هنا احمل الحكومة مسؤلية كبيره لعدم اعطائها لهذا الموضوع البعد الحقيقي في حله واجتثاثه بل تلزم الصمت فعليا والاهتمام اعلاميا وذلك من خلال تشكيل لجان آخرها من مجلس الشورى الذي لانرى منه تحريك ساكن في هذا الموضوع .
    واحمل بالدرجة الثانية المواطنين لأنه لو اهملت الدوله هذه الظاهره ولم توقفها يجب على المواطنين الرجوع الى العقل والحكمه وعدم الانتظار للغير لايقافها والرجوع الى الحلول الودية وايضا تحميل الشخص المعتدي ذنبه دون الوقوف الى جانبه لكي لايشعر بالامان والطمأنينة لقبيلته فيشجعه هذا الموقف على ارتكاب جريمته بل يحسب الف حساب قبل الوقوع في الخطاء وان يشعر بأنه سيتحمل المسؤلية وحده مما يردعه ذلك الامر.
     

مشاركة هذه الصفحة