مثقفو الخليج يلفتون نظر دولهم للتوجه السياسي اليمني

الكاتب : سرحان   المشاهدات : 2,412   الردود : 37    ‏2001-12-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-12-26
  1. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    أي نوع من المدنية التي يريدها لليمن الدكتور الرميحي

    في مقاله للدكتور محمد الرميحي في إحدى الصحف الخليجية بعنوان (الحرب من الخلف ) تحدث فيها عن الحملة التي تقوم بها القوات اليمنية على المشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة والتي وصف فيها اليمن بأنها أرضا وشعبا مشابهة لافغانستان إلى حد كبير من حيث الانتماءات القبلية وتضاريس الأرض وبالتالي فأنها ستكون أشد وطأة من أفغانستان على من يقومون بمحاربة الإرهاب وعلى رأسهم أمريكا 0

    ثم تساءل الدكتور الرميحي عن السكوت المطبق الذي تنتهجه دول الخليج والتعتيم الإعلامي المتعمد من قبل وسائل الإعلام الخليجية وهل لهذا الموضوع صلة في التقارب اليمني الأمريكي ؟ ثم استرسل الدكتور الرميحي في شرح مكانة اليمن بالنسبة لدول الخليج العربي وناشد على ضرورة مساعدة اليمن في التغلب على تلك الصعاب التي تواجهها وكذا مساعدته على تحويل اليمن إلى المجتمع المدني لكنه لم يطلب صراحة من قادة دول مجلس التعاون الخليجي الذين سيجتمعون على مرمى حجر ( عمان) على حد قوله من اليمن في كيفية مساعدة اليمن على تحويله للمدنية المنشودة من قبل الاستراتيجية الخليجية 0

    تبدل كبير في النظرة لليمن حيث نرى مثقفي الخليج يحاولون لفت نظر دولهم إلى ضرورة أن يكون هنالك تناسب طردي بين الاقتراب اليمني الأمريكي والاقتراب اليمني الخليجي حيث كما يبدو بان اليمن قد شعرت باليأس من المواقف العربية تجاهها وخصوصا الخليجية منها ومن الممكن جدا أن تجد اليمن هذا الطريق ايسر وأسهل في تمكينها من الوصول إلى أهدافها التي رسمتها لها الظروف وبالتالي فان نقاط تلاقي كثيرة بين اليمن ودول الخليج سوف تتقلص إن لم تكن ستتلاشى بشكل كبير 0
    فدخول العالم اجمع في منعطف الإرهاب الجديد وكون اليمن قد أخطأت التقدير في العام 90 ودفعت ثمنه غاليا جدا (لسنا بصدد التطرق له ) 0
    فقد أرتات بأنه ومن باب أولى أن يتم تدارك ما يمكن تداركه بخصوص الشأن الداخلي اليمني لأسباب عديدة أهمها انعدام التضامن العربي حيث أصبح العرب كل يتربص بالآخر ويبني مصالحه على مواقف أخيه القومية ومن هنا نرى بأن دول الخليج وعلى لسان مثقفيها قد أصبحت تعي بان اليمن لم يعد يطيق الجلوس في الجانب الشقي وأن مقولة ( مخطئ مع ربعك ولا مصيب لوحدك) قد تمكنت تماما من وضع موضع قدم لها في هامش التوجه السياسي اليمني وبالتالي فقد خسر المستفيدون من المواقف القومية العربية رقما لكنه بالتأكيد ليس رقما عاديا 0
    لذا فأن التوجه السياسي اليمني على ما يبدو قد اتخذ وجهة صحيحة ونأمل أن يتم تنميته بشكل جدي ومتواصل حتى تجد اليمن نفسها قد انتعشت اقتصاديا وبالتالي فان مسألة طلبها دخول مجلس التعاون الخليج قد يتم إثارتها من جديد من قبل دول المجلس في الوقت الذي تكون فيه اليمن قد صرفت النظر عن تلك المسألة إلى الأبد 0
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-12-27
  3. ابو عصام

    ابو عصام قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    3,772
    الإعجاب :
    0
    الاخ سرحان اراك متفائل

    ام حزين ومتشائم ومع هذوذاك

    اين القاعده التي ترسى عليها خطط المستقبل ؟؟؟
    واين احنا قبل ان نحلم ونفطح ونتوقع الخير والخيرات و من من سوف ياتى هذ الخير وما هوى اللون الذى سوف نلبسه حتى نكون مقبولين وقد رفضنا من قبل ؟؟؟
    الله يحفظك ان كنت تعرف اكثر وافينا
    سلام
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-12-27
  5. ابوقيس العلفي

    ابوقيس العلفي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2001-04-25
    المشاركات:
    5,511
    الإعجاب :
    1
    وأخشى ما أخشاه أن يُلدغ المؤمن من جحر مرتين

    السيد المحترم سرحان

    من الطبيعي جداً أن تجد للدكتور الرميحي أو الدكتور الربعي مقال ومقالات مبحرة في الشأن اليمني ، فهما وبلا جدال أو خلاف حول ذلك يعتبران من صفوة المثقين الأكثر إطلاعاً ومعرفةً بما يعتمل داخل المطبخ السياسي اليمني منذ أمد ليس بقصير وفي هذه الأيام تحديداً،، لا أخالك أيها الأخ الكريم قد أندهشت أو ستستغرب حين تراهما على رأس صفوة المثقفون الخليجيون يحاولان الدفع بحكوماتهم قدماً نحو إصلاح ما أفسدته هذه الحكومات أبان حرب الخليج الثانية وما الحقته من ضررٍ بالغ التأثير بالشعب اليمني أولاً وبحكومته ثانيأ ولم يكن لليمن جريرة فيما عوقبت به سوى أنها نبهت من خطرٍ قادم آنذاك وبالفعل تبين صدق وواقعية نبوءة أبناء الحكمة وها نحن ومنذ اكثر من عقدٍ من الزمن نشهد النهب المستمر لثروات الخليج المنكوب إلى أجل غير مسمى، وإذا كانتت حكومتنا وقبلها شعبنا قد دفعا الثمن الذي لايخفى على أحد بأنه كان باهضاً جداً حيث وأنها أي اليمن وبأعتراف العدو والصديق كانت أكبر المتضررين أقتصادياً خلال تلك الحرب التأمرية وبعدها بعد العراق والكويت ، لا لشيء إلا أنها كما تكرمت أيها الأخ العزيز قد اتخذت موقفاً أملاه عليها وعلى شعبها الموقف القومي الذي لم يعد يعزف على أوتاره إلا السذج من بنو جلدتي.

    لذلك فأني كمواطن يمني أشد على يد حكومتي في الأستمرا نحو النهج الذي تمليه مصلحة الشعب اليمني أولاً وثانياً وثالثاً ، وأن لا تلتفت إلى ولا تصغي لأي غزل قد يطرب مسامعها بين حينً وآخر من هنا أو هناك ، وأني أقولها وبملؤ فمي ، أن ليس هناك شيئ اسمه الخليج العربي إلا على الأوراق وملفات الجاعة العربية ، أما الواقع المعاش فأنه خليج فارسي بكل ما تحمله الكلمة من معنى ومن يجادل حول هذه الحقيقة عليه أن يمعن كيف يًعامل كل عربي في هذه المنطقة وكيف يعامل أبناء فارس.
    السيد سرحان .
    اللحاق بركب دول مجلس التعاون ، لم يعد ذات جدوى وليس فيه ما يفيد اليمن واليمنيون في الوقت الراهن . وعليه أرى أن على حكومتنا أن تنظر إلى مصلحة شعبها وإن بنيت على جماج الأوغاد.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-12-27
  7. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    شكرا أخي " سرحان " .. لنقلك هذا الخبر
    ولي تعليق بسيط على الموضوع أورده كما يلي:

    الدول الخليجية على المستوى الرسمي ترى أن اليمن لم يزل دولة لا تنتمي إلى المجتمع المدني بعد .. ولايزال النظام القبلي هو المسيطر .. ولتحويل اليمن كلية إلى المجتمع المدني يحتاج إلى ضخ الكثير من الأموال إضافة إلى أن مستوى البنية التحتية متدنية جدا مقارنة بأضعف دولة خليجية ( عمان ) .. وعليه فقد كانت هناك محاولات من مثقفين خليجيين حث دولهم على الإلتفات إلىاليمن ومساعدته إقتصاديا كي يقف على قدميه وبالتالي يقترب مستوى البنية التحتية فيه إلى مستوى دول مجلس التعاون .. لكن هذه الأصوات لم تجد آذانا صاغية على المستوى الرسمي لأسباب متعددة منها ماهو سياسيا ومنها ما هو اقتصاديا .. والتبدل المفاجئ في موقف اليمن القومي ثم أخذ المبادرة من أمريكا بتصفية من لهم علاقة بمنظمة القاعدة وتحسين علاقة اليمن بالدول الغربية وخاصة أمريكا والتنازل عن الكثير من مبادئ وتوجه اليمن القومي العربي والإسلامي وربما تقترب اليمن إلى صفة الحليف مع أمريكا الذي بالتأكيد سيسعد الإدارة الإمريكية التي ستكسب مواقع استراتيجية خارج أراضيها بدون أن تدفع الكثير بالمقابل .. وقد صُدت رغبة أمريكا في جعل اليمن صديقا متميزا لها عدت مرات من قبل الحكومة اليمنية .. وقد بدأ الغزل الإمريكي لليمن من قبل تولي بوش الأب الرئاسة حيث كان في ذلك الوقت نائبا للرئيس حيث زار اليمن وافتتح مع الرئيس علي عبد الله صالح بعض آبار النفط في اليمن .. لكن الحكومة اليمنية ظلت وفية لمواقفها القومية .. والمحاولة الإمريكية الثانية كانت قبل وأثناء حرب تحرير الكويت ولم تنجح .. وموقف اليمن من تلك الحرب كان معلوما للجميع .. وهناك معلومات أن الحكومة الإمريكية هي التي أوعزت إلى دول الخليج بطرد العمال اليمنيين من أراضيها كعامل ضغط على الحكومة اليمنية
    وبما أن الحزب الإشتراكي كان في سدة الحكم أثناء محاولات الحكومة الإمريكية التودد إلى حكومة صنعاء فقد تبرع الحزب من جهته بفتح صفحة جانبية مع الإدارة الإمريكية وأبدى إستعداد الحزب على التعاون التام مع الإدارة الإمريكية .. وهناك معلومات مؤكدة أن الحكومة الإمريكية هي التي أعطت الضوء الأخضر للحزب الإشتراكي للقيام بالتغيير أو بالإنفصال .. وما زيارة البيض لإمريكا .. ولقائه مع كبار الموظفين إلا لتفعيل ماعرضه الحزب من تعاون مع الإدارة الأمريكية .. ولما بدأت الحرب وما رافقها من إرهاصات وتبين أن قوات ومناصري الحزب الإشتراكي ليسوا بتلك القوة التي تمكنهم من التغيير أو الإنفصال .. هنا بدأت المحاولة الثالثة من قبل الحكومة الإمريكية للحصول على تعاون مع حكومة صنعاء التي قبلت ما كانت ترفضه من قبل من تقديم تسهيلات مهمة ( عسكرية / مخابراتية ) وهذا يفسر لنا موقف إمريكا من تلك الحرب والذي كان ظاهريا عدم الإنحياز .. وفي الواقع مع حكومة صنعاء .. وقد تحدثت المعارضة وصحفها عن هذه التسهيلات التي أنكرتها الحكومة .. لكن حادثة المدمرة كول فضح كذب الحكومة اليمنية .. لكن المحير في الأمر أن خط اليمن السياسي والقومي تجاه القضايا العربية والإسلامية لم يتغير .. وبعد حوادث 11 سبتمبر إزداد التقارب اليمني الإمريكي كثيرا .. وهناك معلومات مؤكدة أن السفيرة الإمريكية السابقة في اليمن زارت اليمن عدت مرات بعد 11 سبتمبر .. ومعروف أن هذه السفيرة كانت لالدول الخليجية على المستوى الرسمي ترى أن اليمن لم يزل دولة لا تنتمي إلى المجتمع المدني بعد .. ولايزال النظام القبلي هو المسيطر .. ولتحويل اليمن كلية إلى المجتمع المدني يحتاج إلى ضخ الكثير من الأموال إضافة إلى مستوى البنية التحتية متدنية جدا مقارنة بأضعف دولة خليجية ( عمان ) .. وعليه فقد كانت هناك محاولات من مثقفين خليجيين حث دولهم على الإلتفات إلىاليمن ومساعدته إقتصاديا كي يقف على قدميه وبالتالي يقترب مستوى البنية التحتية فيه إلى مستوى دول مجلس التعاون .. لكن هذه الأصوات لم تجد آذانا صاغية على المستوى الرسمي لأسباب متعددة منها ماهو سياسيا ومنها ما هو اقتصاديا .. والتبدل المفاجئ في موقف اليمن القومي ثم أخذ المبادرة من أمريكا بتصفية من لهم علاقة بمنظمة القاعدة وتحسين علاقة اليمن بالدول الغربية وخاصة أمريكا والتنازل عن الكثير من مبادئ وتوجه اليمن القومي العربي والإسلامي وربما تقترب اليمن إلى صفة الحليف مع أمريكا الذي بالتأكيد سيسعد الإدارة الإمريكية التي ستكسب مواقع استراتيجية خارج أراضيها بدون أن تدفع الكثير بالمقابل .. وقد صُدت رغبة أمريكا في جعل اليمن صديقا متميزا لها عدت مرات من قبل الحكومة اليمنية .. وقد بدأ الغزل الإمريكي لليمن من قبل تولي بوش الأب الرئاسة حيث كان في ذلك الوقت نائبا للرئيس حيث زار اليمن وافتتح مع الرئيس علي عبد الله صالح بعض آبار النفط في اليمن .. لكن الحكومة اليمنية ظلت وفية لمواقفها القومية .. والمحاولة الإمريكية الثانية كانت قبل وأثناء حرب تحرير الكويت ولم تنجح .. وموقف اليمن من تلك الحرب كان معلوما للجميع .. وهناك معلومات أن الحكومة الإمريكية هي التي أوعزت إلى دول الخليج بطرد العمال اليمنيين من أراضيها كعامل ضغط على الحكومة اليمنية
    وبما أن الحزب الإشتراكي كان في سدة الحكم أثناء محاولات الحكومة الإمريكية التودد إلى حكومة صنعاء فقد تبرع الحزب من جهته بفتح صفحة جانبية مع الإدارة الإمريكية وأبدى إستعداد الحزب على التعاون التام مع الإدارة الإمريكية .. وهناك معلومات مؤكدة أن الحكومة الإمريكية هي التي أعطت الضوء الأخضر للحزب الإشتراكي للقيام بالتغيير أو بالإنفصال .. وما زيارة البيض لإمريكا .. ولقائه مع كبار الموظفين إلا لتفعيل ماعرضه الحزب من تعاون مع الإدارة الأمريكية .. ولما بدأت الحرب وما رافقها من إرهاصات وتبين أن قوات ومناصري الحزب الإشتراكي ليسوا بتلك القوة التي تمكنهم من التغيير أو الإنفصال .. هنا بدأت المحاولة الثالثة من قبل الحكومة الإمريكية للحصول على تعاون مع حكومة صنعاء التي قبلت ما كانت ترفضه من قبل من تقديم تسهيلات مهمة ( عسكرية / مخابراتية ) وهذا يفسر لنا موقف إمريكا من تلك الحرب والذي كان ظاهريا عدم الإنحياز .. وفي الواقع مع حكومة صنعاء .. وقد تحدثت المعارضة وصحفها عن هذه التسهيلات التي أنكرتها الحكومة .. لكن حادثة المدمرة كول فضح كذب الحكومة اليمنية .. لكن المحير في الأمر أن خط اليمن السياسي والقومي تجاه القضايا العربية والإسلامية لم يتغير .. بل زادت النبرة بمطالبة اليمن بالجهاد وطلب اليمن إقامة قمة عربية لتوحيد الصف بالإضافة إلى مطالبة اليمن الدائمة برفع الحصار عن الشعب العراقي .. لكن المحاولة الرابعة والأخيرة تمت بعد غزو إريتريا للجزر اليمنية .. حيث تحدثت معلومات عن وجود دعم ومباركة أمريكية للغزو .. وبعد حوادث 11 سبتمبر إزداد التقارب اليمني الإمريكي كثيرا .. وهناك معلومات مؤكدة أن السفيرة الإمريكية السابقة في اليمن زارت اليمن عدت مرات بعد 11 سبتمبر .. ومعروف أن هذه السفيرة كانت لهاعلاقات متميزة مع الرئيس صالح شخصيا ومع رؤساء الأحزاب ومع من لهم تأثير على الرأي العام حتى إنها حاولت مقابلة الشيخ "مقبل الوادعي" يرحمه الله في صعدة .. وربما قابلته .. لكن المعلوم أن السفيرة أبلغت الحكومة اليمنية وعلى رأسها الرئيس صالح .. أن الرئيس بوش عندما قال : إن الذي لا يقف معنا هو ضدنا .. كان يعني ما يقوله حرفيا .. وأن اليمن على رأس الدول التي تؤوي أراضيها الكثير ممن ينتمون إلى منظمات تعتبرها إمريكا إرهابية .. وما تقوم به الحكومة اليمنية الآن هو حرب بالوكالة .. لكنها تحقق للحكومة اليمنية عدت أهداف هم:
    - القضاء على الناشطين الإسلاميين أو على الأقل كسر شوكتهم
    - قص أجنحة وإضعاف أكبر حزب إسلامي معارض "الإصلاح"
    - تجنيب اليمن ضربة إمريكية مع تدهور بالعلاقة
    - إعادة هيبة الدولة .. خاصة المناطق الشمالية
    - الحصول على معونات إمريكية
    - تثبيت أركان الحكم
    - درس للخاطفين أن مصيرهم ومن يؤويهم سيكون مؤلما
    - احتمال كبير أن تكون اليمن في المستقبل حليفا مهما لإمريكا

    ليست صدفة أن ينبري بعض الكتاب الخليجيون لحث حكوماتهم على مساعدة اليمن .. ربما طلب منهم ذلك

    السئوال هو:
    ما هو موقف أحزاب المعارضـة اليمنية مما يجري ؟
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-12-27
  9. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    كم تعجبني الردود العقلانية والمتزنة

    أخي الفاضل أبو عصام
    ((واين احنا قبل ان نحلم ونفطح ونتوقع الخير والخيرات و من من سوف ياتى هذ الخير وما هوى اللون الذى سوف نلبسه حتى نكون مقبولين وقد رفضنا من قبل ؟؟؟ ))

    انت تعلم جيدا بأن الرفض الذي تم لم يكن قاطعا وإنما كان على استحياء لعلم دول الخليج بأن الرفض الواضح سيدفع اليمن للاتجاه المعتدل وهو غير مطلوب بالنسبة للاستراتيجية الخليجdة التي على ما يبدو بأنها قد استحسنت اللعب على المفارقات لاسباب أقليمية ودولية لكي تلهي بها بعض الدول بعيدا عن الطفرة النفطية التي تعيشها وعليه فأن اليمن لم تتقدم بطلب جدي للانضمام للمجلس لعلمها المسبق برفضها لاسباب عديده أهمها كان عدم ترسيم الحدود مع السعودية ومحاولة حزب المؤتمر أن يبرهن للشعب اليمني بأنه في ساعة الجد لاترغب دول الخليج بضم اليمن للمجلس وكان لذلك أثره الفعلي لصالح المؤتمر في الانتخابات عام 98 0

    أحداث 11 سبتمبر قلبت الموازين وبدلت النظريات وبانت المواقف المتدارية بشكل جلي فتأثرت الدول والتي اليمن من ضمنها وفي هذا التغير الذي يبدوبأنه كان نتيجة لخدمة الظروف البحتة تيقن الأخوة في الخليج بان اليمن قد يكون بدأ يخرج من الدائرة التي رسموها له وهو مايستدعي منهم تغيير المواقف وبسرعة لا تقل عن سرعة تتابع الأحداث على الساحة الدولية والإقليمية ومتى استطاعت اليمن من السيطرة على مجريات الامور في البلاد فان هناك نقطة تلاقي أكيدة بين الانتعاش الاقتصادي والاعتدال بالتوجه السياسي اليمني 0

    أخي الحاسوب

    انته فعلا حاسوب لا تعرف العواطف ولا المجاملات في المسائل التي يجب أن تاخذ كما هي والتي يجب تحليلها تحليلا منطقيا بعيدا عن الشيفونية والتمسك بالشعارات الوهمية التي لم تعد تفيد في الوقت الحاضر ومن ثم فان رأيك السديد والعقلاني هو رأي كل الذين تهمهم مصلحة اليمن للنهوض بشعبه إلى الامام والبحث عن مصالحه التي غيبهاعلى مدى 40 عاما في سبيل شعارات لم تخدم سوى من حاول أن يوهم الناس بجدواها وكم أسعد عند سماع أبناء وطني الواعين ومما لاشك فيه فانت واحد منهم 0 سلمت للمجد أخي 0

    أخي أبولقمان
    كم أسعد عندما أشاهد ردودك المتزنة والتي تعج حروفها بالتنوير والحكمة وانا رأيي متطابق تماما مع رأيك السديد وخصوصا الآتي:

    ((ليست صدفة أن ينبري بعض الكتاب الخليجيون لحث حكوماتهم على مساعدة اليمن .. ربما طلب منهم ذلك ))

    كلامك 100% ياأبو لقمان لان دول الخليج قد لا تستمع لرأي هذه النخبة من مثقفيها لكنها دائما تضع مثل هؤلاء المثقفين خط رجعة لها تقوم بتفعيل آرائهم عندما يلزم ذلك وأراهم هذه الأيام يصولون ويجولون في الصحف الخليجية ومعظم احاديثهم عن اليمن ووضعهاالجغرافي المهم بالنسبة لدول الخليج وكيفية مساعدته على حماية الظهر الخليجي من طعنات قد تاتي في وقت الغفلة 0
    كذلك نرى استضافة نصر طه مصطفى رئيس وكالة سبأ للأنباء من قبل مركز زايد للتنسيق والمتابعة بالإمارات وطلب منه محاضرة عن العلاقات اليمنية الخليجية وفي هذا الوقت بالذات لهو تاكيد على ماسرت إليه في سالف حديثك 0

    ثم قلت
    السئوال هو:

    ما هو موقف أحزاب المعارضـة اليمنية مما يجري ؟

    يا سيدي الفاضل المعارضة باليمن لم تكن تلك المعارضة المأمول منها وضع رايها بشكل وطني نظرا لكون معظمها احزاب صغيرة ولها توجهات حزبية غير مرغوبة من الكثير(البعث ، الحق ، الاشتراكي ، الناصري000 الخ ) وكما لاحظنا في كثير من الأمور لم يكن لها ذلك التأثير الواضح سوى مقارعة الحكومة عندما توقف المخصصات او منعها من محاولة إدخال نظريات من الخارج وبالنسبة للإصلاح فانه قد خرج من رحم المؤتمر وليس بعيدا بان يعود مرة اخرى بعد أن اتضح بأنه مستقبله في ظل الظروف الدولية الحالية ليس مشرقا كما هو مرسوم في شعاره 0

    الاخوة الكرام

    إن اليمن تعج بالخيرات وأهمها شعبها الأبي والنشيط والمثابر والذي يحتاج إلى قيادة واعية تفرق بين الغث والسمين وتخدم مصالحه فمتى ماكانت قيادتنا السياسية تنظر لمصالحنا بنظرة حانية وعقلانية وتهمها مصالحنا فان الشعب سيلتف حولها باستمرار وكلنا نحلم بان يكون التوجه السياسي اليمني عقلاني ومتوازن لكي تنعم اليمن بمقدراتها وتستغني عن أسجداء من يستجدون غيرهم ومستقبل أي شعب لا يقدره سوى أبنائه العقلاء 0
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-12-27
  11. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    رئيس وكالة سبأ

    يقول بأن اليمن تقدم بطلب العضوية لدول مجلس التعاون الخليجي بناء على طلب من بعض أعضاء المجلس وأن اليمن قد رفضت مناقشة ذلك الموضوع مرة أخرى 0

    في إحدى اجتماعات مجلس وزراء الدكتور عبدالكريم الإرياني السابق أبلغ الإرياني أعضاء المجلس بأن الطلب قدتم تقديمه بالحاح من بعض دول مجلس التعاون الخليجي التي كانت متضررة من مشاكل الحدودفيما بينها0

    كما أفاد الإرياني بان عملية قبول اليمن في مجلس التعاون تشكل خطر داهم على اليمن في الوقت الراهن من ناحية الهجرة اليمنية التي كانت ستترتب على ذلك نظرا لان اعضاء دول المجلس ليس بينها تأشيرات مسبقة لدخول مواطني المجلس لاي من دوله وبالتالي ستخسر اليمن شريحة كبيرة من العمالة التي لا تستطيع الحكومة وعدها بالعمل بقدر ما تأمل منها مضاعفة جهودها0

    وقد أفاد الإرياني بأن طلب اليمن قد أعطى مجلس التعاون دفعة للآمام حيث صوره على أنه مكان مهم للغاية بينما لا توجد له أي تفعيلات على أي مستوى غير السماح لمواطني المجلس بالتنقل بدون تأشيرات وهذه الميزة موجودة أساسا قبل قيامه 0

    على الرغم من رؤية البعض بأن السماح بالدخول لليمنيين إلى المجلس بدون تأشيرات يعتبر ميزة إلا أننا نقول بأن هناك رؤى استراتيجية يجب ان تاخذ بالاعتبار وستبين نتائجها على المديين المتوسط والبعيد 0

    لو لاحظنا دولة مثل إيران ترفض رفضا قاطعا أي تقارب بينها وبين امريكا لانها تعلم بأن ذلك التقارب سيحد من طموحها في التصنيع العسكري والمدني اعتمادا على انقاض الاتحاد السوفييتي الذي أنهار ومن ثم الاستفادة من علمائه الذين ينشدون العمل باي ثمن 0

    اليمن لاتشبه إيران من الناحية الاقتصادية وهي بالتالي بحاجة لامريكا لكنها ليست بحاجة لمجلس التعاون الخليجي حتى لا تحدتلك العلاقات من طموح علاقاتها مع الدول التي تريد إقامة علاقات معها 0
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-12-27
  13. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    رئيس وكالة سبأ

    يقول بأن اليمن تقدم بطلب العضوية لدول مجلس التعاون الخليجي بناء على طلب من بعض أعضاء المجلس وأن اليمن قد رفضت مناقشة ذلك الموضوع مرة أخرى 0

    في إحدى اجتماعات مجلس وزراء الدكتور عبدالكريم الإرياني السابق أبلغ الإرياني أعضاء المجلس بأن الطلب قدتم تقديمه بالحاح من بعض دول مجلس التعاون الخليجي التي كانت متضررة من مشاكل الحدودفيما بينها0

    ما أفاد الإرياني بان عملية قبول اليمن في مجلس التعاون تشكل خطر داهم على اليمن في الوقت الراهن من ناحية الهجرة اليمنية التي كانت ستترتب على ذلك نظرا لان اعضاء دول المجلس ليس بينها تأشيرات مسبقة لدخول مواطني المجلس لاي من دوله وبالتالي ستخسر اليمن شريحة كبيرة من العمالة التي لا تستطيع الحكومة وعدها بالعمل بقدر ما تأمل منها مضاعفة جهودها0

    وقد أفاد الإرياني بأن طلب اليمن قد أعطى مجلس التعاون دفعة للآمام حيث صوره على أنه مكان مهم للغاية بينما لا توجد له أي تفعيلات على أي مستوى غير السماح لمواطني المجلس بالتنقل بدون تأشيرات وهذه الميزة موجودة أساسا قبل قيامه 0

    على الرغم من رؤية البعض بأن السماح بالدخول لليمنيين إلى المجلس بدون تأشيرات يعتبر ميزة إلا أننا نقول بأن هناك رؤى استراتيجية يجب ان تاخذ بالاعتبار وستبين نتائجها على المديين المتوسط والبعيد 0

    لو لاحظنا دولة مثل إيران ترفض رفضا قاطعا أي تقارب بينها وبين امريكا لانه تعلم بأن ذلك التقارب سيحد من طموحها في التصنيع العسكري والمدني اعتمادا على انقاض الاتحاد السوفييتي الذي أنها ومن ثم الاستفادة من علمائه الذين ينشدون العمل باي ثمن 0

    اليمن لاتشبه إيران من الناحية الاقتصادية وهي بالتالي بحاجة لامريكا لكنها ليست بحاجة لمجلسالتعاون الخليجي حتى لا تحد من طموح علاقاتها مع الدول التي تريد إقامة علاقات معها 0
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2001-12-28
  15. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    أضرب الراس تعمى العيون

    أول الغيث مليوني دولار من بنك الخليج للتنمية

    لانشاء بنك باليمن 0

    البركة بالعقل والتعقل ولا للجنان والتطرف ;)
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2001-12-28
  17. ابوقيس العلفي

    ابوقيس العلفي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2001-04-25
    المشاركات:
    5,511
    الإعجاب :
    1
    وما خفي كان أعظم

    سرحان

    وتلك الأيام حبيبي


    اللهم لا شمات

    سرحان
    وحياتك
    سترى مايسرك
    انه العجب العجاب
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2001-12-28
  19. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    سرحان ...... بادر بفك شيفرة الحاسوب !!!!!!!

    نعم ياحاسوب ........ وتلك الأيام نداولها

    أضف اليها من عندي .........ان أوهن البيوت لبيت العنكبوت .


    :) :)
     

مشاركة هذه الصفحة