لماذا تضخيم مسألة التوريث، كأنها مسألة خاصة باليمن

الكاتب : الأموي   المشاهدات : 384   الردود : 2    ‏2005-02-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-02-27
  1. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    [align=justify]التوريث في الحكم وفي المناصب العامة مسألة طبيعية عند الشرقيين بصفة عامة والعرب بصفة أخص.
    ورغم أن الناس -عادة- لا يقبلون بها، إلا أنها هي الوضع الحاصل منذ خلق الله البشر وإلى يومنا هذا.
    التوريث يا سادة ليست قضية خاصة باليمن، كل الدول العربية وغير العربية فيها هذه القضية، وفي كل العصور.
    الآن أليس هناك توريث في السعودية وعند الأسر الحاكمة في جميع دول الخليج والدول الملكية الأخرى، مثل المغرب والأردن.
    ألم تسمعوا وتقرأوا عما حصل في سوريا، وما يراد له أن يحصل في مصر وليبيا.
    ثم أخبروني هل يوجد حاكم عربي وصل إلى الحكم بغير طريقة الوراثة أو الانقلاب منذ عشرين سنة أو أكثر.
    وحتى الذي جاء بغيرها (اللبناني) يريد أن يمدد لنفسه أكثر مما نص عليه الدستور.
    كل الدول الإسلامية من بعد الخلافة الراشدة قامت على التوريث، بدءا من الأمويين مرورا بالعباسيين فالمماليك فالأيوبيين والعثمانيين، ومن كان بينهم من الدول والممالك.
    يا جماعة اقرأوا عن تركيب العرب وحكامهم عبر العصور عند علماء الاجتماع، ومنهم ابن خلدون في المقدمة، لتعرفوا أنه لم يقم حكم للعرب إلا بناء على العصبية القبلية والأسرية، قبل الإسلام وبعده، باستثناء فترة بسيطة هي الفترة النبوية والخلافة الراشدة المنتهية بقيام الدولة الأموية سنة 61هـ.
    القذافي يحكم ليبيا بجماعته وأولاد عمومته من بيت قذاف الدم، وغيرهم، والمصري تتحكم أسرته وأقاربه في مصر، والسوري والأردني وآل سعود وغيرهم وغيرهم.
    والمهم أن يعرف الجميع أنه إن جاءت أسر وقبائل قوية متشاكسة في بلد عربي فأنه يكون مضطربا، وانظروا إلى موريتانيا مثلا، أما إن جاء الحاكم العربي من غير أسرة أو قبيلة محترمة قوية فإنه سيكون ضعيفا ويحقق ما يطلب منه، ليس من قبل شعبه، بل من قبل الخارجيين الذين سيتيقن أنه لن يحميه سواهم.
    لذلك فالموقف الحكيم لنا كيمنيين مع استمرار القوة القبلية المستقرة والمسيطرة ومع مناصحة الحكام، والضغط عليهم للإصلاح والتغيير والمواجهة للغرب وأعداء الأمة، وليس للفتنة التي تطل برأسها بحجة التوريث.
    لماذا استعداء الحاكم، وشغل تفكيره في محاربة المعارضين، وشغل البلاد في المؤامرات المتبادلة التي يفرح بها الغربي المتربص.
    لماذا نغفل طبيعة بلادنا وعاداتنا الشرقية وما ابتلينا به من تحكم عائلي وقبلي، ومحاولة الاصلاح بالطرق والنظم الغربية السلبية في مجتمعاتنا، صحيح أن الحرية في الغرب أفضل من عندنا ولكن الواجب علينا أن نفصل لنا حرية منطقية بناء على واقعنا وتركيبتنا.
    وختاما فلا ينقضي عجبي حين أقرأ لبعض الإماميين حين ينكرون مسألة التوريث، وإنما يريدون العودة بالبلاد لنفس الحكم وأشد أيام الإمامة، وكذلك فكل مذهبهم يقوم على التوريث والوراثة، في ذرية علي بن أبي طالب.
    أما الانفصاليين فليتعظوا بما كان يجري من مذابح وانقلابات أيام حكم الاشتراكيين في اليمن للتحالفات المتقاربة في القوة بين أصحاب أبين وحلفائهم، والحجريين والحضارمة وحلفائهم!!!
    وفي الأخير أرجو المداخلات -لمن يشاء- بهدوء ومنطقية عقلانية
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-02-27
  3. محمودالقدسي

    محمودالقدسي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-12
    المشاركات:
    186
    الإعجاب :
    0
    الاخ الاموي/ ياليت تستمر في خطابك على هذا النحو الذي شهدناه الان 0 كلامك منطقي ، ويبدو أن لديك رؤيه شرعيه في الوضع الصعب الذي تشهده اليمن ، (التدخلات الخارجيه،مدى الانسجام الداخلي معها سواء في موقف المعارضه أو في موقف الحكومه ، علاقة المعارضه بالحكومه ، الاحداث التي شهدتها اليمن مؤخرا من إغتيالات وتفجيرات واتهامات متبادله ) كل هذا واشياء كثيره تحتاج الى نظره عقلانيه ، يجعلنا نقدم الاهم على المهم ، القريب قبل البعيد ، المصالح والمفاسد وغير ذلك 00أتمنى من كل قلبى أن تبين هذا أن كان لديك رؤيه واضحه0بعيدا عن لغة الاتهام والشطط الغير مبرر أحيانا0000
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-02-27
  5. غمدان

    غمدان قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-25
    المشاركات:
    2,571
    الإعجاب :
    59
    التوريث موجود في كل الدول العربيه لماذا لا نكون نحن اليمنيين السباقون لكسر شوكة التوريث وجعل بلدنا روضه للديمقراطيه الحقه
     

مشاركة هذه الصفحة