للقدس...للدماء العربيه....لومضه وبحور الشعر ولنحول

الكاتب : المتمرد   المشاهدات : 896   الردود : 11    ‏2001-09-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-09-03
  1. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    اتذكر قبل سنتين من الان في موقع(( حوار أين ))كتبنا رسالة لحكام المسلمين والعرب بأسم اعضاء حوار.. وبعد نشر الرسالة قدم لنا الاخ (عجلان) وهو كويتي وهو من اعز الاخوة واصدقهم وانبلهم. قدم هذه الرسالة للقدس للدماء العربية ..لومضة وبحور الشعرونحول..

    بحور الشعر هو اخوكم المتمرد
    ومضة أخت فاضلة من الامارات ودائما ما تذود عن قضية فلسطين وكانت مشرفه حينها في موقع حوار
    والاخ نحول كان المصمم لرسالة حكام المسلمين

    اتمنى ان تنال اعجابكم
    ............................
    هذه هيى الرسالة

    وددت لو أن الله خلقني نورسا كي أحلّق بعيدا في السماء ثم أحط في تلك القريه
    الوادعه في جنوب الهم....(قانا) كي أتمرغ في تلك التربه التي أكتسبت طهرا خالدا مستمدا من الدماء الطاهره التي سالت عليها , وأعلم بانها لن تقبل دموعي أبدا فهي لا تزال رطبه بدماء الشهداء ودموع الارامل والثكالى واليتامى
    ولا طاقة بها لاستقبال المزيد.

    سأحّلق بحثا عن مغفرة لذنبي في أرض عربية أخرى ولن يتعبني البحث كثيرا فمدن الوجع والالم العربيه تمتد من البحر الى البحر,

    وأحط على المئذنة العتيقه
    أيا قدس الأقداس
    يا أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين
    يامدينة الصلاه
    أريد أن أصلّي
    أين الجموع الغفيره؟
    لا أسمع ردا سوى صوت بعض الزغاريد الحزينه القادمه من البعيد
    وحمامة طاهرة تقول لأخرى:
    هيا بنا فلنذهب كي نصلي ,فهناك عريس جديد قد انظم اليوم الى الموكب السماوي المتجه الى الله ويزف الان
    فأطير خلفهما
    وأحط على جدارالبيت وأجد أمرأة عجوز تبكي وتزغرد وهي تحضن صورة أبنها الوحيد الذي لم يبلغ الخامسة عشر
    وأراه محمولا على نعش وقد لف بالعلم الفلسطيني ويده مضمومه متيبسه على حجر أصر أن يدفن معه.
    ويسير خلفه الالاف من البشر والملائكه..

    أطير بعيدا..
    لا مكان لي هنا بين الشهداء والملائكه....وأحلّق عاليا هربا من الموت المتربص بي بالاسفل حيث أرى تحتي كهلا يلوّح لي ويناديني....
    هل يعرفني هذا العجوز ...وأحط قربه
    ماهذه الرائحة التي تزكم الأنوف ؟
    يا ألهي ماهذه الجثث المنتفخه..أطفال..صبايا..عجائز...
    وهذا الكهل التسعيني لا يكترث لكل هذا الموت الضخم..
    ويأتيني بلهفة طفل ويسألني:
    أأنت قادم من الجنوب ؟
    أنا أعرف القادمين من الجنوب من النظرة الأولى وأنت منهم ..أليس كذلك؟
    ولم أستطع اجابته بسبب ما أشاهد حولي
    فيهزني هذا الكهل القوي بيديه...أجبني ..أجبني.
    هل رأيت رام الله؟
    فأرد بعد عناء:ماهذه الارض الجنائزيه؟
    فيقول بامتعاض: صبرا وشاتيلا
    وماهذا ؟ وباء أم زلزال الذي أحدث كل هذا؟وأسأله
    قال:بل حلقة جديده من مسلسل الموت الفلسطيني الطويل
    هذه مقبرتي الجماعيه أنقلها معي حيث أذهب من 48 ,67 ,70 ,76 ,حتى الان 82
    هذا الموت أخذ كل من أعرف وتركني وحدي كغراب المقبره.
    وأسأله: هل تعرف أحدا منهم؟
    يجيب بلا اكتراث: لا أعرف الموتى .
    ثم يتذكر أن يسألني هل رأيت رام الله ؟
    فأقول لا أعرفها.
    يتنهد الكهل ويتمتم أنا أعرفها جيدا
    أعرف كل شجرة زيتون وأعرف مئاذنها وكنائسها ودروبها وأزقتها و..فأقاطعه استعدادا للهروب من رائحة الموت الخانقه......وأحلق وأنا أسأل نفسي:
    لقد أصبحت أستدل على اللحم الفلسطيني..
    هل هي الرائحه أم الدم ؟

    لا أكترث كثيرا وأتجه نحو الشرق
    الى الجولان ...مهجة القلب العائده..... باذن الله
    رغما عن الامر الواقع والدبابه
    وأحط في مجدل شمس
    فأرى صبايا العرب الجميلات بملابسهن الزاهية الالوان
    وأجد أبناء الأمير الأطرش الثائر بشواربهم المفتوله وشراويلهم الفضفاضه
    وجباههم الشم وأسمائهم المألوفه وضحكاتهم المتعبه ونظراتهم الولهى الرانيه نحو أفق الشام القريب.
    هذه الارض لنا
    ستعود من خرائط الجغرافيا الصهيونيه
    ستعود من ذاكرة التاريخ المزوّر
    الاّ ان استطاعوا أن ينقلوا هذه الهضبه بأسرها من مكانها
    أو أن ينقلوها من قلوبنا ,والأولى أسهل من الثانيه.

    أعود ...أعود
    الى نفسي الكئيبه والى أسمي المخدوع
    اليكم أنتم
    يا أحبابي
    يامن عرفتكم هنا وأحببتكم هنا
    لن أدعوكم بأسمائكم ولا تدعوني بأسمي
    فكلها جزء أخر من أجزاء الكذبة الصهيونية الكبرى
    جميعنا أحببنا أسمائنا ولكنها لم تحبنا
    فماذا نفعل ؟
    ندفن رؤوسنا كالنعام...لا بأس
    فلنرمي كل هذا خلف ظهورنا وهذه حرفتنا التي نجيدها الى درجة مذهله
    ولكن أين الهروب..أين المفر ؟

    أين المفر من دماء أطفالنا في البيره وغزه وبيت لحم والجنوب ؟

    أين المفر من أرواح أباؤنا وأخواننا الذي دفنوا في سيناء والجولان والضفه؟

    أين المفر من محمد الدره وهو يرقد منكبا على وجهه في حظن أبيه الذي أحتمى بالجدار بعد أن عرف بأن الجدار قد يحميه لا العرب.

    أين المفر من روح سليمان خاطر وحسن سلامه ووديع حداد .

    أين المفر من كتب ذلك التلميذ وأقلامه وكراسة رسمه الملقاة على الارض بجانبه
    بعد أن رماها لأنها تعيقه عن واجبه اليومي في رمي الحجر على اليهود الذين ردوا على الحجر برصاصه أصابته في رأسه وسقط كماتسقط وردة نيسان.

    كلهم سيخرجون ويأتون كي يلقوا بتفاهاتنا وخزينا وعارنا في وجوهنا ولا قبل لنا بهذا صدقوني.

    أين نذهب من زغاريد الثكالى اليوميه ؟

    أين نذهب من صوت/سوط فيروز وهي تبشرنا بالعوده وتجلدنا على ظهورنا التي أصبحت منيعة كظهور السلاحف ؟

    قدس الاقداس ماتزال مختطفه.

    مجدل شمس تأن تحت أحذية البغي والطغيان.

    أنا لا أطالبكم بتحرير القدس ولكن أناشدكم تحرير أقلامكم وليكن الخندق الاول هنا ..نعم هنا فهذه أول المعارك المنتظره.

    أنا لا أطالبكم باشهار سيوفكم بل على العكس أتوسل اليكم أن تغمدوا أقلامكم
    أو تستبدلوا ورق الكتابة فقط.

    هذا ورق له رائحة مشبوهه

    سداسي الاطراف كتلك النجمة الغاربه

    هذا ورق لن تألفه أقلامكم العربية الابيه...صدقوني.

    ما أجمل الكتابه على ورق البردى الذي نعرفه جيدا كما يعرفنا.

    أخواني واخواتي

    أعتذر عن كل حرف كتبته على هذا الورق العفن.
    أعتذر عن كل كلمة طبعتها بيدي هنا.
    أعتذر عن كل جملة صغتها باستخدام هذا الورق الوسخ.
    أعتذر للغتي العربية الكريمه التي أرغمتها مكرهه على هذا الورق الذي لا يليق بها أبدا.
    أتبرأ من كل شئ وأول الاشياء اسمي الذي استخدمته هنا كثيرا حتى علقت به رائحة النتانه

    أشعر بندم لا أعرف له بداية من نهايه.

    أشعر بقرف لا يشبه الا قرفي من بذائتهم هم ومن والاهم من صهاينة العرب ذوو الاذيال.

    أعتذر منكم جميعا كأشخاص فقط لا أسماء.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-09-03
  3. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    اتذكر قبل سنتين من الان في موقع(( حوار أين ))كتبنا رسالة لحكام المسلمين والعرب بأسم اعضاء حوار.. وبعد نشر الرسالة قدم لنا الاخ (عجلان) وهو كويتي وهو من اعز الاخوة واصدقهم وانبلهم. قدم هذه الرسالة للقدس للدماء العربية ..لومضة وبحور الشعرونحول..

    بحور الشعر هو اخوكم المتمرد
    ومضة أخت فاضلة من الامارات ودائما ما تذود عن قضية فلسطين وكانت مشرفه حينها في موقع حوار
    والاخ نحول كان المصمم لرسالة حكام المسلمين

    اتمنى ان تنال اعجابكم
    ............................
    هذه هيى الرسالة

    وددت لو أن الله خلقني نورسا كي أحلّق بعيدا في السماء ثم أحط في تلك القريه
    الوادعه في جنوب الهم....(قانا) كي أتمرغ في تلك التربه التي أكتسبت طهرا خالدا مستمدا من الدماء الطاهره التي سالت عليها , وأعلم بانها لن تقبل دموعي أبدا فهي لا تزال رطبه بدماء الشهداء ودموع الارامل والثكالى واليتامى
    ولا طاقة بها لاستقبال المزيد.

    سأحّلق بحثا عن مغفرة لذنبي في أرض عربية أخرى ولن يتعبني البحث كثيرا فمدن الوجع والالم العربيه تمتد من البحر الى البحر,

    وأحط على المئذنة العتيقه
    أيا قدس الأقداس
    يا أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين
    يامدينة الصلاه
    أريد أن أصلّي
    أين الجموع الغفيره؟
    لا أسمع ردا سوى صوت بعض الزغاريد الحزينه القادمه من البعيد
    وحمامة طاهرة تقول لأخرى:
    هيا بنا فلنذهب كي نصلي ,فهناك عريس جديد قد انظم اليوم الى الموكب السماوي المتجه الى الله ويزف الان
    فأطير خلفهما
    وأحط على جدارالبيت وأجد أمرأة عجوز تبكي وتزغرد وهي تحضن صورة أبنها الوحيد الذي لم يبلغ الخامسة عشر
    وأراه محمولا على نعش وقد لف بالعلم الفلسطيني ويده مضمومه متيبسه على حجر أصر أن يدفن معه.
    ويسير خلفه الالاف من البشر والملائكه..

    أطير بعيدا..
    لا مكان لي هنا بين الشهداء والملائكه....وأحلّق عاليا هربا من الموت المتربص بي بالاسفل حيث أرى تحتي كهلا يلوّح لي ويناديني....
    هل يعرفني هذا العجوز ...وأحط قربه
    ماهذه الرائحة التي تزكم الأنوف ؟
    يا ألهي ماهذه الجثث المنتفخه..أطفال..صبايا..عجائز...
    وهذا الكهل التسعيني لا يكترث لكل هذا الموت الضخم..
    ويأتيني بلهفة طفل ويسألني:
    أأنت قادم من الجنوب ؟
    أنا أعرف القادمين من الجنوب من النظرة الأولى وأنت منهم ..أليس كذلك؟
    ولم أستطع اجابته بسبب ما أشاهد حولي
    فيهزني هذا الكهل القوي بيديه...أجبني ..أجبني.
    هل رأيت رام الله؟
    فأرد بعد عناء:ماهذه الارض الجنائزيه؟
    فيقول بامتعاض: صبرا وشاتيلا
    وماهذا ؟ وباء أم زلزال الذي أحدث كل هذا؟وأسأله
    قال:بل حلقة جديده من مسلسل الموت الفلسطيني الطويل
    هذه مقبرتي الجماعيه أنقلها معي حيث أذهب من 48 ,67 ,70 ,76 ,حتى الان 82
    هذا الموت أخذ كل من أعرف وتركني وحدي كغراب المقبره.
    وأسأله: هل تعرف أحدا منهم؟
    يجيب بلا اكتراث: لا أعرف الموتى .
    ثم يتذكر أن يسألني هل رأيت رام الله ؟
    فأقول لا أعرفها.
    يتنهد الكهل ويتمتم أنا أعرفها جيدا
    أعرف كل شجرة زيتون وأعرف مئاذنها وكنائسها ودروبها وأزقتها و..فأقاطعه استعدادا للهروب من رائحة الموت الخانقه......وأحلق وأنا أسأل نفسي:
    لقد أصبحت أستدل على اللحم الفلسطيني..
    هل هي الرائحه أم الدم ؟

    لا أكترث كثيرا وأتجه نحو الشرق
    الى الجولان ...مهجة القلب العائده..... باذن الله
    رغما عن الامر الواقع والدبابه
    وأحط في مجدل شمس
    فأرى صبايا العرب الجميلات بملابسهن الزاهية الالوان
    وأجد أبناء الأمير الأطرش الثائر بشواربهم المفتوله وشراويلهم الفضفاضه
    وجباههم الشم وأسمائهم المألوفه وضحكاتهم المتعبه ونظراتهم الولهى الرانيه نحو أفق الشام القريب.
    هذه الارض لنا
    ستعود من خرائط الجغرافيا الصهيونيه
    ستعود من ذاكرة التاريخ المزوّر
    الاّ ان استطاعوا أن ينقلوا هذه الهضبه بأسرها من مكانها
    أو أن ينقلوها من قلوبنا ,والأولى أسهل من الثانيه.

    أعود ...أعود
    الى نفسي الكئيبه والى أسمي المخدوع
    اليكم أنتم
    يا أحبابي
    يامن عرفتكم هنا وأحببتكم هنا
    لن أدعوكم بأسمائكم ولا تدعوني بأسمي
    فكلها جزء أخر من أجزاء الكذبة الصهيونية الكبرى
    جميعنا أحببنا أسمائنا ولكنها لم تحبنا
    فماذا نفعل ؟
    ندفن رؤوسنا كالنعام...لا بأس
    فلنرمي كل هذا خلف ظهورنا وهذه حرفتنا التي نجيدها الى درجة مذهله
    ولكن أين الهروب..أين المفر ؟

    أين المفر من دماء أطفالنا في البيره وغزه وبيت لحم والجنوب ؟

    أين المفر من أرواح أباؤنا وأخواننا الذي دفنوا في سيناء والجولان والضفه؟

    أين المفر من محمد الدره وهو يرقد منكبا على وجهه في حظن أبيه الذي أحتمى بالجدار بعد أن عرف بأن الجدار قد يحميه لا العرب.

    أين المفر من روح سليمان خاطر وحسن سلامه ووديع حداد .

    أين المفر من كتب ذلك التلميذ وأقلامه وكراسة رسمه الملقاة على الارض بجانبه
    بعد أن رماها لأنها تعيقه عن واجبه اليومي في رمي الحجر على اليهود الذين ردوا على الحجر برصاصه أصابته في رأسه وسقط كماتسقط وردة نيسان.

    كلهم سيخرجون ويأتون كي يلقوا بتفاهاتنا وخزينا وعارنا في وجوهنا ولا قبل لنا بهذا صدقوني.

    أين نذهب من زغاريد الثكالى اليوميه ؟

    أين نذهب من صوت/سوط فيروز وهي تبشرنا بالعوده وتجلدنا على ظهورنا التي أصبحت منيعة كظهور السلاحف ؟

    قدس الاقداس ماتزال مختطفه.

    مجدل شمس تأن تحت أحذية البغي والطغيان.

    أنا لا أطالبكم بتحرير القدس ولكن أناشدكم تحرير أقلامكم وليكن الخندق الاول هنا ..نعم هنا فهذه أول المعارك المنتظره.

    أنا لا أطالبكم باشهار سيوفكم بل على العكس أتوسل اليكم أن تغمدوا أقلامكم
    أو تستبدلوا ورق الكتابة فقط.

    هذا ورق له رائحة مشبوهه

    سداسي الاطراف كتلك النجمة الغاربه

    هذا ورق لن تألفه أقلامكم العربية الابيه...صدقوني.

    ما أجمل الكتابه على ورق البردى الذي نعرفه جيدا كما يعرفنا.

    أخواني واخواتي

    أعتذر عن كل حرف كتبته على هذا الورق العفن.
    أعتذر عن كل كلمة طبعتها بيدي هنا.
    أعتذر عن كل جملة صغتها باستخدام هذا الورق الوسخ.
    أعتذر للغتي العربية الكريمه التي أرغمتها مكرهه على هذا الورق الذي لا يليق بها أبدا.
    أتبرأ من كل شئ وأول الاشياء اسمي الذي استخدمته هنا كثيرا حتى علقت به رائحة النتانه

    أشعر بندم لا أعرف له بداية من نهايه.

    أشعر بقرف لا يشبه الا قرفي من بذائتهم هم ومن والاهم من صهاينة العرب ذوو الاذيال.

    أعتذر منكم جميعا كأشخاص فقط لا أسماء.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-09-03
  5. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    أثرت الشجون يا أيها المتمرد.

    نعم أثرت الشجون وهل أمامنا سوى الدموع والحزن الذي لايجدي ؟وماذا تجدي الكلمات؟

    فلي وطن شامخ أنفه *****على رغم ماقد حوى من جيفْ

    صبور على كل أرزائه *****سموح يرى دمّه ينتزف

    يثور ولكن بلا ثورة *****ويغضب غضبة من أرتجف

    فكم فيه للرق من تاجر *****وكم فيه من بائعين الشرف

    أناديه ياوطني لاتنم ****فجيش الأعادي الينا زحف

    ولكنه لايصله ندائي ***** ففي أذنيه ضجيج السخف

    فلاتنظر القدس مناجهادا *****فقد صار سطرا بجوف الملف

    العزيز المتمرد :أنت دائما جميل في كل إختياراتك وأنا أقرألك دائما لكن ليس لدي الوقت للتعليق ,لك كل المحبة.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-09-03
  7. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    أثرت الشجون يا أيها المتمرد.

    نعم أثرت الشجون وهل أمامنا سوى الدموع والحزن الذي لايجدي ؟وماذا تجدي الكلمات؟

    فلي وطن شامخ أنفه *****على رغم ماقد حوى من جيفْ

    صبور على كل أرزائه *****سموح يرى دمّه ينتزف

    يثور ولكن بلا ثورة *****ويغضب غضبة من أرتجف

    فكم فيه للرق من تاجر *****وكم فيه من بائعين الشرف

    أناديه ياوطني لاتنم ****فجيش الأعادي الينا زحف

    ولكنه لايصله ندائي ***** ففي أذنيه ضجيج السخف

    فلاتنظر القدس مناجهادا *****فقد صار سطرا بجوف الملف

    العزيز المتمرد :أنت دائما جميل في كل إختياراتك وأنا أقرألك دائما لكن ليس لدي الوقت للتعليق ,لك كل المحبة.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-09-03
  9. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    أثرت الشجون يا أيها المتمرد.

    نعم أثرت الشجون وهل أمامنا سوى الدموع والحزن الذي لايجدي ؟وماذا تجدي الكلمات؟

    فلي وطن شامخ أنفه *****على رغم ماقد حوى من جيفْ

    صبور على كل أرزائه *****سموح يرى دمّه ينتزف

    يثور ولكن بلا ثورة *****ويغضب غضبة من أرتجف

    فكم فيه للرق من تاجر *****وكم فيه من بائعين الشرف

    أناديه ياوطني لاتنم ****فجيش الأعادي الينا زحف

    ولكنه لايصله ندائي ***** ففي أذنيه ضجيج السخف

    فلاتنظر القدس مناجهادا *****فقد صار سطرا بجوف الملف

    العزيز المتمرد :أنت دائما جميل في كل إختياراتك وأنا أقرألك دائما لكن ليس لدي الوقت للتعليق ,لك كل المحبة.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-09-03
  11. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    أثرت الشجون يا أيها المتمرد.

    نعم أثرت الشجون وهل أمامنا سوى الدموع والحزن الذي لايجدي ؟وماذا تجدي الكلمات؟

    فلي وطن شامخ أنفه *****على رغم ماقد حوى من جيفْ

    صبور على كل أرزائه *****سموح يرى دمّه ينتزف

    يثور ولكن بلا ثورة *****ويغضب غضبة من أرتجف

    فكم فيه للرق من تاجر *****وكم فيه من بائعين الشرف

    أناديه ياوطني لاتنم ****فجيش الأعادي الينا زحف

    ولكنه لايصله ندائي ***** ففي أذنيه ضجيج السخف

    فلاتنظر القدس مناجهادا *****فقد صار سطرا بجوف الملف

    العزيز المتمرد :أنت دائما جميل في كل إختياراتك وأنا أقرألك دائما لكن ليس لدي الوقت للتعليق ,لك كل المحبة.
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-09-03
  13. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    وأنت دائما الأجمل اخي الكريم بأشعارك التي نضمد بها قلوبنا المثخنة بالجراح

    تحياتي لك سيدي الكريم
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2001-09-03
  15. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    وأنت دائما الأجمل اخي الكريم بأشعارك التي نضمد بها قلوبنا المثخنة بالجراح

    تحياتي لك سيدي الكريم
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2001-09-03
  17. مرام

    مرام عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-07-31
    المشاركات:
    447
    الإعجاب :
    0
    أخى المتمرد بهذه الرساله الحزينه تخيلت بانى أنا النورس يحلق عاليا ويصل الى هناك ...
    حيث لا يريد أن يرى ما رآه ، ولا يسمع عن ما يسمعه ..
    ولكن ماباليد حيله غير البكاء والحزن على أخواننا اللذين ذهبت دمائهم سدى ...
    وبالرغم من أن كل انسان يخاف من قيام الساعه ، الا انه يتمنى أن يكون يوما قريبا حتى يفك عن أخواننا المضطهدين فى داخل مساكنهم وفى وطنهم وأن يحررهم سطوه الكفار والصهيانه..
    ونرى اليوم القريب والفرج العاجل عليهم وعلى ثالث الحرمين الشريفين ...

    وشكرا لك أخى على هذه الرساله البليغه ....
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2001-09-03
  19. مرام

    مرام عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-07-31
    المشاركات:
    447
    الإعجاب :
    0
    أخى المتمرد بهذه الرساله الحزينه تخيلت بانى أنا النورس يحلق عاليا ويصل الى هناك ...
    حيث لا يريد أن يرى ما رآه ، ولا يسمع عن ما يسمعه ..
    ولكن ماباليد حيله غير البكاء والحزن على أخواننا اللذين ذهبت دمائهم سدى ...
    وبالرغم من أن كل انسان يخاف من قيام الساعه ، الا انه يتمنى أن يكون يوما قريبا حتى يفك عن أخواننا المضطهدين فى داخل مساكنهم وفى وطنهم وأن يحررهم سطوه الكفار والصهيانه..
    ونرى اليوم القريب والفرج العاجل عليهم وعلى ثالث الحرمين الشريفين ...

    وشكرا لك أخى على هذه الرساله البليغه ....
     

مشاركة هذه الصفحة