نظرة سريعة وخاطفة ....

الكاتب : المتمرد   المشاهدات : 279   الردود : 0    ‏2003-03-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-03-22
  1. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    نظرة سريعة ..

    قوات التحالف إلى الان والخسارات السياسية والدبلماسية والعسكرية ,,خسارة تلو الأخرى ولا زالت الخسارات في تزايد ..

    الخروج عن الشرعية الدولية في ضربها للعراق .

    تحديد بداية الضربة كان اضطراريا ولم يكن ضمن خطة مفصلة..ظنا منهم ان صدام متواجد في القصر وان الفرصة لن تُعوض .(( وفي هذا ايضا دليل على هشاشة ال cia )) لأنها هي من اكدت تواجد صدام حسين حينها ..

    وهذا الذي جعلهم يستعجلون بالضربة قبل آوانها خاصة وانهم قد برعوا تماما في إنذار الرئيس العراقي بـ 48 ساعة .. وذلك لمَ يشكله من عبء نفسي على قيادة العراق ..

    أرست التحليلات السياسية قبل أنتهاء مدة الأنذار بحوالي 10 ساعات أرست إلى أن المدة قد تمدد إلى 48 ساعة أخرى وذلك أيضاً من باب أكمال الأستعداد من ناحية ومن باب زيادة الحرب النفسية للقيادة العراقية .

    الطلب من باق الدول بطرد الدبلماسيين العراقيين يدل دليلا واضحا وجلياً في تخبطاتهم وعدم تداركهم إلى ما سيؤل إليه الأمر من الدول التي طلب منها..خاصة وانهم على دراية كاملة بإن أغلب دول العالم تعارض الضربة بل أغلب دول المجلس تعارض ذلك وتهديدان فيتو من قبل روسيا وفرنسا . وأن الدول ايضا لاتشكك في شرعية النظام ونقطة الخلاف هي على السلاح الشامل فقط .

    ضغط الشارع العالمي في انحاء المعمورة يشكل عليهم ضغط غير عادي مما يستعجلهم في التصرف العسكري وبدوره يؤدي إلى عمل عشوائي غير منظم.

    التغيير في الخطة العسكرية القتالية على غير ما جرت عليه العادة لأي قوى مقاتله وهي تصفية الأجواء بالمدفعية والطيران لتخف المقاومة عند دخول المشاة .

    سندخل في اليوم الرابع وقوات أمريكا التي لا تقهر حسب زعمهم أستعصت عليها نقطة دخول اولية كما أنها من الجانب العراقي تعد دراسة لكيفية الهجوم وكشف خططهم الهجومية..وما يثبت ذلك أن العراق واضع في حسبانه أنه ربما تسقط كثير من المحافظات والأستماته ستكون في بغداد ومنها سيعودن بالكر على قوات التحالف . وهذا قد يجعل العراق يغير في خططه العسكرية ولربما استخدم الكر والفر قبل بغداد ولربما يكون في أم القصر ..

    هناك نقطة مهمة ومهمة جدا أن الأنسحاب بعد الأستماته لايعد سقوط فمثلا أم القصر بادر إلى ذهني أن العراق ان انسحب منها سيكون للكر فقط وفي هذا فائدة عسكرية كبير وهي أبقاء اركان الأستطلاع في مناطق لايعرفها العدو منها يحصي الأستطلاع قوة العدو وأماكن تمركزها ليمكن المدفعية العراقية والطيران العراقي من ضربها وتشتيتها ..

    أن الجيش العراقي المنظم إلى جانب خبرته القتالية إلى جانب أنهم يدافعون عن وطنهم إلى جانب الشيء المهم وهو إيمانهم بالله أنهم يقاتلون على حق وأن قتالهم أشرف قتال يُعرف على وجه الأرض, أن جيش كهذا يستحيل على أي دولة مهما كانت قوتها أن تحتله ..
     

مشاركة هذه الصفحة