أخفت رأسك بالتراب بــعد قراءة هذا الموضـــوع

الكاتب : الصـراري   المشاهدات : 602   الردود : 7    ‏2001-12-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-12-26
  1. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    >>>>>لست وحدك أنت <<<<< غارقان في بحر الحزن
    بل كل شعوب الضاد والقرآن
    اقرأ ماورد في الأسفل وعممه على كل عربي ومسلم
    حزن وخزي .. هل أقدارنا كذلك ؟؟ حاشا لله
    ولكنه تخاذل الحكام .. وكفى


    بسم الله الرحمن الرحيم
    قرأت في موقع الساحة هذا الموضوع ورغم معرفتنا باحوالنا وبقلة مرؤتنا الا ان الموضوع هزني بعنف فاردت ان تقراوه معي ..انقله كاملا بدون تصرف:
    " هذه القصة ذكرها الأستاذ علي الطنطاوي في كتابه قصص من الحياة وأنقلها هنا لنفتخر بعدها بأننا عرب !
    ( هذه القصة واقعية ... بطلها رجل من فلسطين يحسن الانجليزية كان له صديق من أعضاء اللجنة الدولية ، سأله أن يأخذه إلى تل أبيب ليجدد عهدا ببلاده فوافق ....
    ووصلوا إلى تل أبيب فأنزلهم اليهود في فندق وأخبروهم أن إدارة الفندق ستبعث إلى غرفة كل واحد منهم فتاة بارعة الجمال لتكون رفيقته تلك الليله .............
    قال : ولما أويت إلى غرفتي ، تمثلت لي الفتاة التي وعدت بها فملأت صورتها نفسي وقلبي وهجت بها ....
    وارتقبت ليله كما يقولون أنها حمراء ... وتصرمت ساعات الليل وكم هي ثقيلة علي ...
    وجاء النادل ( الكارسون ) يقدم لي الفتاة ، جرفتها ببصري في لمحة واحدة وجردتها بخيالي من ثيابها في ثانية وجمحت بي الغريزة حتى لاأقدر على الصبر عن عناقها أو ضمها دقيقة...
    كذلك كنت حتى ثبت النظر أخيرا في عينيها عندها أحسست بأن أعصابي المشدودة قد استرخت وأن دمي الفائر بالشهوة قد برد .....
    وقد عجبت أنا من نفسي كيف تكون لي هذه العاطفة على بغي !( أو ليست بغيا هذه يقدمها يهود قرى إلى ضيوفهم ؟
    ووقفت أنا وهي وساد الصمت بيننا فلا حركة ولا كلام ....
    وعجبت هي مني أكثر من عجبي من نفسي وكأنها ماتعودت من قبل إلا لقاء وحوش في ثياب بشر ...
    وقفت متململة تحاول الابتسام فلا تقدر إلا عن ابتسامة ماتت من زمن طويل فأرادت الخلاص لإاشارت علي بأن أنجز ...
    فدعوتها فقعدت إلى جنبي وبصرها تائه في الأفق كأنها تتحرك وهي منومة ، وكلمتها بالانجليزية ، فأجابت بها جواب غير متمكن منها ، فكلمتها الكلمات القليلة التي أحفظها من العبرية ، فلم تجب
    ففكرت هل أخاطر وأكلمها بالعربية ، فأقدمت وكلمتها وقلت لها هل أنت عربية ؟
    فطارت من الفرح الممزوج بالحزن والكآبة وأضاء ذلك الوجه الجميل الذي كان عليه نقابان نقاب من التبذل ونقاب من الألم الخفي فقالت هل أنت عربي ؟
    فترددت ثم قلت لها نعم
    قالت وأنا عربية من أسرة كذا وبلدة كذا ومعي 85 من بنات العرب !!!
    فأحسست وكأن خنجرا مسموما قد أوقد عليه وغرز في قلبي وكأن الأرض تدور بي ولكني تثبت
    وسألتها كيف وصلت إلى هنا .... عندها أظلم ذلك الوجه البريء الذي لم يجد رجلا يحفظه فبداءت تقص عليّ مأساتها والجو كله حزن وألم .....
    فذكرت كيف وصل اليهود إليهم بعد أن كانت تعيش مع أهلها بسعادة وهناء مع والديها وأختها التي تصغرها سنا وكيف دخل يهود عليهم وعاثوا فيهم فسادا بعد أن ضربوا أباها وأغمي عليه وقد يكون مات وكيف أشاروا ببندقية إلى أمهم في موضع الشرف وقتلوها وأخذوا أختها ولاتدري أين ذهبوا بها ، وأخذوها هي ووضعوها في سيارة بعد ضربها وبكائها وجرها من عند شعرها ثم قاموا بتنويمها عن طريق أبرة
    فسكتت لحظه ثم قالت ولما صحوت وجدتني متكشفة عارية ملقاة على أرض السيارة
    ةعادت تنشج ذلك النشيج الذي يفتت القلب ......
    لقد أراقت دم عفافها لأن رجال قومها لم يريقوا دم أجسادهم ، لقد خدروها بهذه الأبرة كما خدروا زعماء العرب بالوعود وبالخدع وبحطام الدنيا القليل
    قالت وصرنا ننتقل من يد إلى يد أنا ةبنات قومي العرب ................
    وانتهت ليلة الأحزان والألام والبكاء والنشيج المر وجاء النادل في الصباح ليقدم الفطور قوت الصباح ويأخذ الفتاة قوت الليل .....
    فودعتني بنظرة ... بنظرة لايمكن أن يعبر عن وصفها لسان بشري .
    وجاءت السيارات تحملنا لنعود من حيث أتينا ، نعود ونترك بناتنا يفتك بأعراضهن اليهود ، ومررنا بيافا ، ونظرت إلى المنازل التي كانت بالأمس لنا فصارت لغيرنا ،
    خرجنا منها في ساعة واحدة انحطت علينا فيها النكبة كما تنحط الصاعقة ، الأثاث الذي نضدناه قعد عليه غيرنا ، والطعام الذي طبخناه أكله غيرنا ، والفرش التي مهدناها ، آه ، هل أستطيع أن أقول الحقيقة المرة ؟
    ولكنها الحقيقة ، إن الفرش التي مهدناها ،هتك اليهود عليها عفاف بناتنا
    ويبقى على وجه الأرض عربي لايقنع وجهه حياء ، ولا يواري وجهه خجلا ، خجلا من أمجاد الأجداد ، خجلا من سلائق العروبة خجلا من عزة الإسلام !
    واختفت يافا وغابت وراء الأفق وأنا لاأزال أرى تلك النظرة التي ودعتني بها ، لن أنساها أنساها أبدا ، ولن أنسى أني تركتهم يأخذونها وأنا حي ، وأني كنت جبانا ،
    وكنت نذلا كالآخرين
    صورة بدون التحية لكل حكام العرب بدون استثناء
    صورة لكل مسؤل عربي خامل
    صورة لكل لاعب كرة عربي
    صورة لكل مغني وممثل عربي ضائع
    صورة لكل شاب عربي جبان"
    ارايتم اخوتي هذه الصورة المخزية المذلة.. نسائنا على اسرة اليهود!!!!!!!!!
    اللهم انصر المسلمين المجاهدين والمستضعفين في فلسطين وفي الشيشان وفي كشمير وجامو وفي كوسوفو وفي الفلبين والتاميل واندونيسياوالصومال وفي كل مكان يارب العالمين اللهم انصرهم بنصرك وايدهم بتأييدك.. اللهم اربط على قلوبهم واحفظ دينهم ووحد صفهم وكلمتهم واجمع شملهم وثبت اقدامهم..اللهم سخر معهم الشجر والحجر والطير والسحاب والريح ومما تشاء.
    اللهم احفظ اعراض المسلمات.. اللهم اسالك لهن الستر في الدنيا والآخرة.. اللهم عوضهن واخلف لهن خيرا.
    اللهم فرج همومهم جميعا..ويسر امورهم..
    اللهم يسر لي الجهاد في سبيلك .. وامنع عمن منعناواجعلنا ممن قلت فيهم ( يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم..الآية)المائدة-5

    المصدر : قائمة ملكة سبأ البريدية

    ========الصراري
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-12-26
  3. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    اللهم إنا نبرأ اليك من تخاذل المتخاذلين

    رُب وامعتصماه انطلقت *** ملء أفواه الصبايا اليتم
    لامست أسماعه ( إذاعة ) ابصارهم ( تلفزيون )

    لكنها ....لكنها ...لكنهااااااااااااااااااااااااااا

    لم تلامس نخوة المعتصم ِ

    أي نار تشعل في القلوب ...أي دماء تتدفق في الشرايين ...أي عروبة نشدو بها ..أي إسلام نلتزمة ...وهذا يحدث ...

    اي نوم نهنأ به ..أي سعادة نرجوها ..وأي عيشة نعشها .....وهذا يحدث ..

    إنها حياة الدود ...مغروسة في الطين ...

    اللهم إنا نبرا اليك من تخاذل هؤلاء ...

    اللهم إما عيشاً بكرامة أو موتاً بشهادة ...

    اللهم لاتكتب لنا حياة وهذا يحدث لأهلنا واخواتنا ...


    :( :( :( :(

    حسبنا الله ونعم الوكيل
    لاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم ..
    وأفوض أمري الى الله إن الله بصيرُ بالعباد
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-12-26
  5. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    ملاحظات مهمة !!!!!!!!

    أخي الصراري ،،،

    في ملاحظة سابقة لي على قصة للأخت ريا أحمد في مجلسنا العامر هذا طالبت بصبغ أدبنا بل ومجمل أفكارنا بصبغة أخرى تخرجه من نطاقه المحدود وتبحر به في فضاء العالمية ولا تجعله حكرا علينا نجتر بواسطته مآسينا وندرج قصصا مختارة منه في مادة التربية الوطنية للصفوف الدراسية الدنيا .

    أخي ،،، لا ننكر أنه وبقيام دويلة اسرائيل في أرض فلسطين شرد الملايين من أبناء شعبنا الفلسطيني منذ النكبة في عام 1948 وما أعقبها من هزيمة نكراء تعرضت لها أمتنا العربية في 1967 لم نطق تحملها فخففناها قليلا لنلغي عنها مرارة العلقم وأسميناها ( نكسة ) وبنصر محدود حققناه في 1973 أقمنا الدنيا ولم نقعدها في حينه وخلقنا لأنفسنا ديكتاتورا جديدا في شخص أنور السادات الذي أعاد الينا البدلة العسكرية بعد أن وضعها جانبا وأسمى نفسه الرئيس المؤمن وفتح على نفسه بابا للخصومات السياسية وكانت بدلته العسكرية سببا رئيسيا في تمييزه لتناله رصاصات خالد الاسلامبولي وترديه قتيلا .

    شحن شعوبنا عاطفيا واشعارهم بمدى ما وصلنا اليه من ذل ومهانة في قصص مفبركة تسقط صحتها اذا جاءت على شكل روايات متواترة حتى وان كان كاتبها قد نقلها وبكل مصداقية من شفاه بطلها لاتعطينا مطلق الحق في أن ننظر الى عدونا من منظور ضيق نوظف فيه نساءنا لندلل على مدى المهانة يقابله توظيف آخر للتدليل على الانحراف عندما يتناول المتزمتون شخص المرأة بالنقد أو يربطون بين تكبيلها وتقييدها وبين أوامر الدين ونواهيه ،، وهانذا أراك لم تقتنع بسرد قصة علي الطنطاوي المنقولة علينا بل واصلت وفي جزء ثاني مباشرة لتوصل الينا ما يجول في خاطرك من رغبة في اشتثارة النخوة العربية بالاشارة الى تلقينا ضربة في الصميم مرغت بكرامتنا في الوحل بعد أن رأى أحد أبناءنا وبام عينيه أن بناتنا أصبحن داعرات يقضين شهوة ضيوف أعداءنا في تل أبيب ولكننا لم نتساءل كيف تعامل معها ابن وطنها الذي كان يترقب قدومها اليه ولم يناقض قول الرسول الكريم ( ما أجتمع رجل وامراءة الا وكان الشيطان ثالثهما ) أم أن الشيطان ذهب في اجازة بعد أن خارت قوى العروبي هذا عندما علم أن من سيضاجعها لافضاء شهوة طارئة هي ابنة الوطن السليب .

    الحديث سيطول أخي الكريم وقد يتطلب مجلدات لنقد واقعنا نقدا جيدا وما أود ايصاله اليك أننا لايجب علينا أن نسوق قصصا وهمية لاتغير من الوضع القائم شيئا وتزيدنا احباطا ومهانة وتخدم أعداءنا ،،، والمطلوب منا أن لا نضع المرأة العربية دائما في موضع الشبهة لنخدم أهدافا قد لانحقق مبتغانا منها وبالمقابل نتذكر مقولة شهيرة لهند بنت عتبه أم معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه عندما قالت مستغربة ومستهجنة ( أوتزني الحرة ) فلماذا لا نوظف مقولتها في قصصنا بدلا من أن نهتك أستارنا بأيدينا لا لشيىء سوى رغبتنا في الولولة .

    نحن نعرف علي الطنطاوي ( يرحمه الله ) ونعرف سرده القصصي عن سيرته الشخصية قبل الأذان في الأيام الرمضانية ولكننا نضع أكثر من علامة استفهام حول قصته هذه لأنها تخدم عدة أغراض في رمية حجر واحدة ....... فهل تنبهنا لذلك أم أننا شعوب استهلاكية تتاجر حتى في الأعراض ؟:confused: :confused:
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-12-26
  7. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    لو نظرنا بقلوبنا

    أخي الغالي ..وأستاذي العزيز / المتشرد



    إن لم يكن أدبنا هو التعبير عن مآسينا ...وان لم يكن هو نقش أرواحنا ...وان لم يكن تطلعات هذه الأوراح ..... فهو غريب عنا ..!!!


    يقول المفكر الأديب ..جلال كشك ..في كتابة (( النكسة )) ..بعد هزيمة 67 عرض الكتاب الصحفيون ؟! على سيادة الريس المصطلحات الثلاثة :



    الهزيمة - الصدمة - النكسة

    الهزيمة : هي التعبير الحقيقي عما حدث ..لكنها تكشف الكثير من الأسئلة وتفضح الكثير من الأنظمة والمتخاذلين .......بلاش منها ..!!!

    الصدمة : صراحة هي مش بمستوى اللي حصل وكده يضحكو علينا ..!!!
    النكسة : ايوه اهي ده ..كده عايمة ...!!!


    الشحن العاطفي ...تغذية مسلسلات هشك بشك ...وانت عمري ...واسماعيلية رايح جاي ...لكن الكتابات الجادة ...والروح الجهادية ... والإمساك بزمام القلم ليجسد لوحة ذلنا وانكسارنا وعلى يد أستاذ قدير كعلي الطنطاوي رحمه الله ..لم يكن هذا الرجل يعبث أو يشحن عاطفياً لقد كان من اؤلئك الرجال الرجال ...الذين حاولو بكل الجهد الصراااخ في أذن المارد النائم كي يستيقظ يشهد له (( القادسية )) و (( تعريف عام بدين الاسلام )) والكثير الكثير الذي لايتسع المجال لذكره ...

    أخواتنا وتوظيفهن ..ليتك وقفت على هذا الجرح لرأيت أي ألم في جسد هذه الأمة يا أخي وأستاذي يوم ان ترى بأم عينيك السيارة الاسرائيلية وقد حشرت فيها اخواتنا في ارض الاسراء هم لايذهبون بهن الى نزهة أو الى التعريف بالتاريخ العبري ..!!!

    الوقوف على الطرف النقيض دائماً والسخرية بآلامنا تحتاج الى دعوة للمراجعة تحتاج الى محطة للتوقف حتى نراجع الدرب الذي نمضي فيه معول الهدم الذي يقف دائماً في ايدينا يحتاج يوماً منا الى تأمل الى نحمل لبنات البناء فلعل الأمر فيه مفارقات عجيبة ..!!!

    ما اجملها عين الانصاف أستاذي القدير وأخي الحبيب ...فلننصف لأنفسنا ولنشعل الشموع ولو مره ولنعد الى ارواحنا فلعلها خلقت وبليت من كثرة الاهمال ..لعل قلوبنا تحتاج أن ننفض عنها بعض الران حتى تبصر ...

    قصص وهمية ....وولوله ...ونضع اخواتنا موضع الشبهات ..وامرأة حره ...لعل الأمور تحتاج الى بعض المراجعة ...!!! :(

    في الأخير لك كل المحبة والتقدير وخلاصة دعوة أخ محب وتلميذ لاستاذه : دعوة للمراجعة والوقوف على عتبات النفس ...!!!
    :(
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-12-26
  9. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    مايعيب امتي ابداء مكامن ضعفها في قصص تنسج حول المرأة

    أخي الصراري ،،،

    أخواتنا وتوظيفهن ،،،،،، عنيت بالتوظيف إدخالهن كعنصر في سياق القصة والسرد القصصي ولم أتطرق للوظيفة بمفهومها الدارج وما أعرفه أنا شخصيا أن الكيان الصهيوني ضم يهودا من شتى أصقاع المعمورة يسدون احتياجاتهم الفعلية عسكرة وصناعة وبائعات هوى ولا أعتقد أنه بحاجة ليدفع بنساء من بقوا من عرب 1948 الصامدين في أرضهم والذين يعدون مثالا جيدا للفلسطيني المتشبث بأرضه للانخراط في امتهان تجارة الرقيق الأبيض ولا تعدو القصة بمجملها كما سبق وأن شرحت لك تحفيزا ليس إلا قصد بها العبرة كما يشير غالبا رجال الدين الى أي أساطير يرفضها العقل ولو سرد لنا الشيخ قصة أخرى يجعل من مقولة ( تموت الحرة ولا تأكل بثدييهما ) مرتكزا لقصصه لكان أجدى وأنفع بدلا من أن نرغم على تقبل الانحطاط ليأتينا في سياق شرح يسرده من هاجر الى الولايات المتحدة الأمريكية ليعود بفرو أمريكي اسمه جواز سفر يدخل به أرضه ليشاهد ما آل إليه الحال بعد هجر الوطن ….. مشكلتنا أننا لازلنا نسبح في خيال ألف ليله وليلة وليالي الرشيد ولا نخرج من إطارها ونبني قصصنا وبخاصة تلك المتداولة على ألسن مشايخنا عليها لسهولة هضمها في وسط يؤمن ويقدس كلما يصدر عن اللاهوت الديني .

    في برنامج تلفزيوني للشيخ محمد متولي الشعراوي ذكر أنه صلى ركعتين لله على هزيمة 1967 وقدم تعليلا لاعلاقة له بالشعور الديني السوي الذي يؤمن بأن الله سبحانه وتعالى يشكر على السراء والضراء بل علل شكره لله بالصلاة أن الهزيمة حاقت بالشيوعيين وأن الله قد خذلهم ويقصد بهم نظام الحكم حينذاك كون الشيوعية في نظره تعني الإلحاد ،، هكذا وظف الدين ورجال الدين في نكئ جراحنا بدلا من تطييبها ونفس الشيء فعل على الطنطاوي بنقله روايات دون سند سوى انه استقاها من فم من شارك في أحداثها وما يدريه - لو فرضنا أن الرواية لم تكن من تأليفه - أن قائلها كان صادقا وان نقلها في ظرف ووقت معينين لا يعنيان وجود غايات دنيوية تمتص ردات الفعل في الأوساط الشعبية ولم تنقل لتبصيرنا بما وصل إليه حالنا .

    قصص وهمية وولولة …… لازلت عند سابق موقفي ، وإذا كان نقل القرآن الكريم من صدور المؤمنين لتدوينه وحفظه اشترطت فيه التزكية فكيف سمحنا لعلي الطنطاوي أن ينقل إلينا حكايات نبقى في موقف المتقبل لها دون أن نبدي وجهات نظرنا فيها ولو حتى نقدنا كونها صدرت من رجل دين لا يمكننا أن نشكك في نزاهته في حين أننا لانضممن نزاهة من وضع الفصول ومن نقلها مجتمعين .

    متى يكف المزايدون في أمتي عن إلصاق العار بالمرأة العربية بجعله جزء منها ؟
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-12-28
  11. ابو عصام

    ابو عصام قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    3,772
    الإعجاب :
    0
    من وسائل التحفيز احيانا نقع فى خطاء

    ماسمى مجزرت دير ياسين بالارض المحتله
    هذه المجزره كانة اصلا عملا دعائيا ضد الصهاينه وقصد بها شد العرب للثارمنما
    وقع فى دير ياسن ولكن سرعان ما هرب الفلسطينين من قراهم خوف من هول
    خبر دير ياسين وقد حبيت ان اشير هنا ان التحفيز لابد يكون مدروس مالم يعود
    سلبى ومعذره ان كنت قد حشرت الموضوع هنا وربما فى غير محله
    سلام
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-12-28
  13. الشهاب

    الشهاب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-15
    المشاركات:
    1,735
    الإعجاب :
    0
    في الحقيقة لقد إقشعر بدني ، وتجمد الدم في شراييني ، وأنا أقرأ لهذا المتشرد ، ذلك التعقيب ، الذي إستمات فيه في الدفاع عن إسرائيل ، وتبرأتها والذب عنها ، بل ولم يقف عند هذا الحد ، بل إتهم الأمة العربيه بالعاطفعه، وعلمائها بالكذب وفربكت القصص وإختراع قصص وهميه . الأمر الذي حعلني أتسال ، عن هدفه ومصلحته من وراء ذلك ، ومن يخدم بهذا الغثاء الذي سرده علينا ، ليلقي به عقولنا ، وينتزع اليقين من قوبنا ، في الحقيقه أنه صورة واضحة لذلك الطابور الخامس الذين يعيشون بين ظهرانينا ، يمهدونا الطريق لأعدائنا ، ويدلونهم على عورانتا ، وحتى لأ ننجر ورأء العاطفه التي يتهمنا بها هولأ سوف أحاول أن أنقل لكم بعض ما جاء في تعقيبه ثم أعلق عليه ، أو أترك لحضراتكم التعليق ،
    يقول المتشرد:

    (شحن شعوبنا عاطفيا واشعارهم بمدى ما وصلنا اليه من ذل ومهانة في قصص مفبركة تسقط صحتها اذا جاءت على شكل روايات متواترة حتى وان كان كاتبها قد نقلها وبكل مصداقية من شفاه بطلها ) وأقول :
    1- ما هو الضرر إذا شحنا شعوبنا بالعاطفه الجياشة الملتهبه التي تدفع الشعوب والأفراد للذود عن الأرض والعرض والأستهانه بالموت وطلب الشهاده ، اليست هي الروح المعنويه والتي أصبحت علما يدرس في الكليات والجامعات ، ألم تسمع بما كان يفعله الأمريكان أثناء الحرب وزيارة القادة ومن هم بوش نفسه للوحدات العسكريه ألم يكن بقصد الشحن العاطفي ورفع الروح المعنويه، ألم تسمع بأمريكا نمبر وان ، وسودي يابريطانيا وأحكمي ، وألمانيا فوق الجميع ،ألم تعلم كيف وظف الأمريكان أحداث 11 سبتمبر في شحذ العاطفه لدلى الأمريكان .
    2- ما الضرر، وأين الكذب إذا كان الكاتب قد نقلها من شفاه بطلها بكل مصداقيه كما تقول .
    يقول المتشرد:
    (لاتعطينا مطلق الحق في أن ننظر الى عدونا من منظور ضيق )
    طيب هل تسمح تقول لنا كيف ننظر إلى عدونا ، وبأي منظور ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ويقول :
    (للتدليل على الانحراف عندما يتناول المتزمتون شخص المرأة بالنقد أو يربطون بين تكبيلها وتقييدها وبين أوامر الدين ونواهيه )
    ولماذا هذا الحشر بين المتزمتين ، وأوامر الدين ، ألا تراك تنسجم مع هذه الهجمه الشرسه التي تقودها أمريكا ضد الدين ورجاله ، ونقصد هنا الدين الأسلامي ،
    ثم يقول :

    (ولكننا نضع أكثر من علامة استفهام حول قصته هذه لأنها تخدم عدة أغراض في رمية حجر ) يقصد فضيله الشيخ على الطنطاوي ، طيب مطلوب منك فقط أن تعدد لنا هذه الأغراض يا وحيد عصرك ‍‍‍‍‍‍1!!!!!!!!!
    ويقول :
    (ولا تعدو القصة بمجملها كما سبق وأن شرحت لك تحفيزا ليس إلا ، قصد بها العبرة كما يشير غالبا رجال الدين )
    1-وما المانع أن تكون حقيقية ، يلزمك أن تشرح لنا الأسباب التي دعتك إلى هذا الأفتراض ، نعم هو إفتراض والفرض غير الحقيقة ، وبالتالي لا بد من مرجح تقدمه لنا حتى نصدقه ونكذب فضيلة الشيخ الطنطاوي .
    2-ثم ما المانع أن يكون قصد بها التحفيز والتشجيع والتحميس ، من الذي يتضرر من ذلك ؟؟ الأمة العربيه أم إسرائيل ؟
    3- رجال الدين .... لماذا رجال الدين ، لماذا هم متهمون عند ك أيها المتشرد ؟
    وغيرهم منزهين ، العلمانيون والشيوعيون ، واليبراليون ، والمتأمركون ، ما حالهم ، هم المطهرون المنزهون ، الوطنيون المخلصون ، .... ياسبحان الله
    احمد الله أن الأخوة في المجلس لديهم عقول !!!!!!
    ويقول:
    (مشكلتنا أننا لازلنا نسبح في خيال ألف ليله وليلة وليالي الرشيد )

    عجيب يبدو أنك لا تعرف من تاريخنا ومن مصادرنا التاريخيه غير ألف ليله وليله ،
    عجيب وهارون الرشيد لم يسلم منك ... هل تستطيع أن تحدثنا من أن إستقيت معلوماتك عن ليالي هارون الرشيد ، أنا أشهد أنكم لا تعرفون عن تاريخنا إلا ما لقنوكم إياه أعداء هذه الأمة ، وأنكم لم تقرأوا غير كتاب الأغاني ،
    هارون الرشيد الذين كان يحج عاما ويغزو عاما كيف يكون له ليالي حمراء أيها الرجل .هل تحدثنا عن مصدرك الذي إستقيت منه معلوماتك؟
    ويقول المتشرد :
    (هكذا وظف الدين ورجال الدين في نكئ جراحنا بدلا من تطييبها ونفس الشيء فعل على الطنطاوي بنقله روايات دون سند سوى انه استقاها من فم من شارك في أحداثها وما يدريه )
    1- يعود للدين ورجال الدين ، شحذ الهمم ، والتحفيز كما أسماه هو ، نكىء للجراج .... إنما جراح من يا إستاذ ، جراحنا أم جراح إسرائيل ، ثم من قال لك أن الجراح قد إندملت ، يبدو أنك لا تعيش عصرك ، بل يومك ، هل تسمع بما يدور في فلسطين ، هل سمعت بطفل إسمه محمد الدره !!!!!!!!!!
    2- دون سند ...!!!!! الأم تقل ..وهو قال أنه نقلها من فم صاحبها ..... وأنت ما نقلته عن هارون الرشيد ما هو سندك في ذلك النقل ومصدرك ؟؟؟!!!!!!!!!
    ويقول :
    (قصص وهمية وولولة )إتهام صريح للشيخ الطنطاوي .... أترك التعقيب عليه للأخوة
    ويقول :
    (متى يكف المزايدون في أمتي عن إلصاق العار بالمرأة العربية بجعله جزء منها
    ؟) الذين يحرضون ضد إسرائيل ، ويشحذون الهمم والعواطف ويرفعون الروح المعنويه ويدعون إلى الجهاد مزايدون !!!!!! لا حظوا يا أخوة هذا المنطق الذي يشترك فيه كل العلمانيون ، والمتأمركون ، وعموم الطابور الخامس ..........أترك التعقيب للأخوة الكرام .
    وأخيرا أرجو من الأخوة أن يلاحظوا الهجمه الفكريه والثقافيه المرافقه للهجمه العسكريه الأمريكيه والمطالبه بتغيير المناهج ، وإغلاق المعاهد .....إلخ
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2001-12-28
  15. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    أرجو نقل الموضوع للمجلس السياسي

    سيكون لي تعقيب لاحق على جميع ملاحظاتك أخي الشهاب وبدون أن أستخدم أسلوب المرافعات مثلك وسياسة ( حاطلعه منها زي الشعرة من العجين ) ولكن بعد أن أستمع الى وجهات نظر من طلبت منهم المدد .

    أخي الصراري ...

    خرجنا من طور القصة والثقافة الى طور السياسة أعلى مراحل الفكر الانساني المشحون دهاء وعليه أرجو منك نقل الموضوع الى المجلس السياسي ان أمكن تنفيذا لتعميم الأخت ريا أحمد الأخير الذي يفصل بين الأدب والثقافة .:) :)
     

مشاركة هذه الصفحة