ليلة عرس دامية

الكاتب : أديب   المشاهدات : 819   الردود : 5    ‏2001-01-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-01-12
  1. أديب

    أديب عضو

    التسجيل :
    ‏2001-01-04
    المشاركات:
    22
    الإعجاب :
    0
    أحبتي هذه قصة قصيرة كتبتها في أحد المنتديات العزيزة على قلبي وأحببت أن أنقلها لكم هنا وأخذ نقدكم البناء في محتواها.
    ..............................

    ...................ليلة عرس دامية.........................

    ينادونه بـ(مفتاح) وسبب التسمية أنه مغرم بجمع المفاتيح والمفكات ( والسكاريب)ونادراً ما يذهب أهل الحارة إلى الورش لإصلاح أجهزتهم المنزلية....ولماذا يذهبون ....ومفتاح عنده مفتاح لكل جهاز....
    عمره...يقترب من الرابعة عشرة...على خده الأيسر وحمة غير طبيعية(من أثر ركلة ثور في سوق الغنم)...كان يشاغله بمفاتيحه ذات يوم.....
    عريض الجسم قصيره.....فمه دائماً مفتوح....أسنانه دائمة النشاط.....لا يرى إلا وبيده (سندويس) كما يسميه....أوشيء يأكله....لم يقوى والده على مئونته....فأطلقه ضيفاً دائماًفي منازل الحارة......أعاد في جميع المراحل الدراسية ولم يتجاوز الصف السادس.....ولذلك أصبح خبير في (الأقفال) مثلما هو خبير في المفاتيح.....
    وقفة....................................

    يقف مفتاح الآن أمام المرآة يعدل من هندامه.... ويحاول جاهدا ادخال رأسه في طاقيته.....لايهم....زرار في الأعلى يضغطه على زرار مختلف...... لا يهم .....ثوبه مبيض مصفرّ...مخضر....لايهم.....كرشه يكاد يخترق مقدمة ثوبه....لايهم....المهم أن الحق بالعرس...قبل أن يضعوا العشاء....

    يرفع سلسلة مفاتيحه ومفكاته....ويطوق بها عنقه...يترنم بأغنية (يامعيريس عين الله عليك) وهو يغادر المنزل متجها الى باحة العرس القريبة...

    يصل مفتاح ويتصايح الصغار مبتهجين (مفتاح وصل...مفتاح وصل).....تأخذه سنة من غرور خفي....يلوح بيده اليسار.... ويمينه مشغولة بمص (العسكريم)كما يحلو له أن يسميه....
    يتهادى في مشيته وعيناه تتحركان يمنة ويسرة....عله يجد فسحة.....يكدس فيها جسمه الذي أنهكه حمله.....
    مفتاح....مفتاح....هنا يابني....هنا....ويشير أبو سعد بيده الى يمين موضعه....يتهلل وجه مفتاح سروراً....فهذه مكرمة من أبا سعد لم يحظى بها من قبل.... يجلس مفتاح بجانب أبا سعد...وماهي إلا لحظات حتى أعلنت حالة الهجوم الكاسح......تمواعلى عشاكم.... حياكم الله.
    يسود الهدوء للحظات....والصحون تكاد تطير من شدة العراك....
    وفجأة.....يدوي صوت انفجار......خلط الحابل بالنابل....وجعل الصحون تسابق البطون....
    ما هذا....يا الله سترك ....حميدان....عزوز....يباااااااه....وين انت ياولد.....وين رحتوا ياعيال....انتو سالمين ......
    يا جماعة ارجعوا كملوا عشاكم والله مالنا يد في اللي حصل....ولكن هيهات....

    في غرفةالاسعاف في المستشفى.....يرقد مفتاح على السرير الأبيض والدماء تسيل من عينه اليسرى....والغرفة تكتظ بالمهتمين والفضوليين......
    يتسلل أحدهم من وسط الزحام......خير يا بو مفتاح....وش اللي حصل....سلامتك يامفتاح.....
    ويقفز مفتاح ويتشبث برقبته وهو يصيح......
    يبه ....يبه....هذا هو....هذا هو... هذا اللي قال لي خذ يا مفتاح افتح لي قارورة الببسي بعد ما خضها.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-01-12
  3. ابوعاهد

    ابوعاهد عبدالله حسين السوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-11-28
    المشاركات:
    10,212
    الإعجاب :
    15
    مغلق

    الاخ اديب/ قصة حلوة وممتعة ولكن مسكين مفتاح (المغلق) اكلها هالمرة0
    وشكراًلك اخي اديب
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-01-12
  5. ابونايف

    ابونايف عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2000-12-18
    المشاركات:
    774
    الإعجاب :
    0
    :)مفتاح..ومفكات..وانفجار..طبعا اسلوب الاسترسال عندك جيد يذكرني باسترسال أجاثاكريستي في وصف أبطال قصصها:)))ابسط ياعم..أكيد أديب ساكن في الصناعية؟؟؟؟..:))،،في انتظار المزيد،نريد المجلس الادبي يتنور بمساهماتك أخي أديب،والتنويع جيد ويبعد الرتابة،فهذا يكتب شعر شعبي،وآخر شعر فصحى والآخر شعر حر أو قصة،هكذا نكون صفحات متنوعة تجذب القارىء،وشكرا لك..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-01-12
  7. SHAHD

    SHAHD عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2000-11-24
    المشاركات:
    718
    الإعجاب :
    4
    أسلوب رشيق بتنقله بين الأحداث .. ومقدرة على الكتابة بأسلوب سينمائي .. استمتعت بقراءتها .. شكرا لك 0
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-01-13
  9. صالح الخلاقي

    صالح الخلاقي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2000-07-21
    المشاركات:
    1,182
    الإعجاب :
    1
    اسلوب ممتع ,ونتمنى المزيد من الاخ اديب
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-01-13
  11. أديب

    أديب عضو

    التسجيل :
    ‏2001-01-04
    المشاركات:
    22
    الإعجاب :
    0
    شكراً للجميع

    شكراً لثنائكم اخوتي وماهذا إلا غيض من فيضكم وأنا مازلت تلميذاً أنهل من مدرستكم.
     

مشاركة هذه الصفحة