تجربة انتخابية فريدة ..... لمن تعطون اصواتكم للشيخة "رشيدة" ام للرفيقة "مايسة"؟!.

الكاتب : Time   المشاهدات : 425   الردود : 3    ‏2005-02-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-02-24
  1. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    الاخوة والاخوات
    اادناه برنامجان انتخابيان لعضوتين بارزتين في المجلس اليمني
    اعلنتا وبكل صراحة وطموح عن ترشيح نفسيهما للرئاسة!!!
    نعلم أن من دون الوصول ذلك خرط القتاد لأطول الرجال شنبا اولحية او الاثنين معا
    واكثرهم كفاءة وخبرة
    في بلاد مثل بلادنا
    فما بالنا بالنساء!!!
    ولكن مادامت الأختان قد اعلنتا النية وعقدتا العزم على الترشيح
    وزادتا على ذلك بطرح برنامج شبه مفصل
    نأمل أن يزيد تفصيلا مع اشتعال الحمى الإنتخابية
    لمن لايعرفون خلفيات المعركة الإنتخابية
    فقد بدأت الأخت مايسة بنشر موضوع تتساءل فيه:
    هل تؤيد ترشيح المراه اليمنيـه لرئاسة الجمهوريه في 2006م
    ويبدو أنها كانت تُمهد لنفسها!
    ولكن الأخت رشيدة التقطت الحبل بسرعة وسبقتها بنشر موضوع:
    بليز...رشحوني أنا لرئاسة الجمهورية!
    وهكذا اشتعلت نيران التنافس
    فهيا شاركوا بالتصويت لصالح مرشحة وضد آخرى
    او بالأصح لصالح برنامج ضد آخر
    هيا تأملوا
    واقرأوا ما بين السطور
    وانتخبوا
    وللجميع خالص التحيات المعطرة بعبق البُن

    البرنامج الإنتخابي للأخت رشيد القيلي:

    البرنامج الإنتخابي للأخت مايسة:
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-02-25
  3. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    `
    `
    `
    `
    `
    `
    `
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-02-25
  5. سيل الليل

    سيل الليل عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-10-23
    المشاركات:
    411
    الإعجاب :
    0
    الشيخة والرفيقه كل مافي الأمر انها غيرة حريم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-02-25
  7. عبدالرحمن الشريف

    عبدالرحمن الشريف شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-10-01
    المشاركات:
    778
    الإعجاب :
    0
    لا تودفوا

    لقد بادرت بالتصويت ليس لاني الوريث رقم واحد للمرشحة العزيزة / رشيدة
    بل لان برنامجها واقعي وينطلق من ظروفنا المعاشة واحوالنا الملموسة
    بينما برنامج الاخت / مايسة
    يشبه مدينة افلاطون الفاضلة
    التي لم نجد لها اي تطبيق في افضل بلدان العالم
    فكيف يمكن ان يكون ذلك في اليمن وقد تعذر في غيرها ؟
    وآمل من جميع الناخبين ان يضعوا في اعتبارهم هذه الحقيقة الواقعية
    التي اذا تجاوزناها فقد القينا بمستقبلنا ومستقبل اولادنا
    في اوديةالهاويةالمتخمة بالاوهام المجنحة التي ليس لها
    اقدام تثبت بها على الارض
     

مشاركة هذه الصفحة