ســــــــامـِـــــــحْ .... تـُـــــــســــــــامـَـــــــحْ

الكاتب : مااااااااجد   المشاهدات : 504   الردود : 0    ‏2001-12-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-12-26
  1. مااااااااجد

    مااااااااجد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-14
    المشاركات:
    2,023
    الإعجاب :
    1
    في قطار حياتنا ... نلتقي بملايــيــن البشر ... مختــلفون عـنا شكلا .... وجنسا .... ولونـــــــا
    وعرقا .... ولا شك ديانة أيضا !!! منهم من تربطك بهم علاقة عابرة ... تتطاير أشلاؤها عند
    أوّل اختلاف .... فتصبح ورقة تتلاعب بها نسمات كانون الثاني !!!
    ومنهم من تـلتــــــــحم حياتك بحياتهم فلا تنفك تشعر بما يشعرون ...
    وتفرح لما هم لهُ فرحون !!! لكن .... بين هؤلاء وهؤلاء ... لا بد من
    مواقف مـــؤلـــمة .... تجد نفسك مرغــما على الوقـــــوع فيها ...!!!
    فكيف تتصرف ...؟

    الـــقـــائـــمـــة الأولـــى

    هل تجعل هذه المواقف ... ضربة قاصمة تفك اللحام بينك وبينهم ؟
    هل تجعل هذه المواقف ... زلزالا يضرب أرض علاقتك بهم فيبتلع ذكرياتك الجميلة معهم ؟
    هل تجعل هذه المواقف ... موج كاسر ... يقذف بك بعيدا عن شواطئهم ؟

    ...... OR ......

    الـــقـــائـــمـــة الـــثـــانـــيـــة

    تكتفي بنسيان خطئهم إيمانا منك أن الخطأ حفرة ... يقع فيها أكثر الناس حكمة ....؟!
    هل تكتفي بتدوين أعذار لهم وتغمض عيناك لتحلم بعودة المياه صـــــافية إلى مجاريها ....؟!
    هل تكتفي بإلقاء اللوم على نفسك بأنك من بدأ بالخطأ وأنه لولاك لما حدث ما حدث ؟!

    اختر عزيزي القارئ من القائمتين ما تشـــــــــــــــــــاء ... وتأكّد ... أنه كلما كثرت
    اختياراتك من القائمة الثانية ... كلما استطعت ببراعـــــــــــة أن ترسم على جدران
    حياتك وجوها مبتسمة ... لا تملّ الابتسام لك !!!



    لـــــيـــــس ضـــــعـــــفـــــا

    ( آسف / آسفة )

    تلك الكلمة ... بالرغم من حروفها الهجائية البسيطة ...
    إلا أنها تحمل في طياتها إكليلا لا يناله إلا من ذاق حلاوة
    النطق بها ...
    قـــــــلها عـزيزي لمن أخــــطأت في حــــقهم يـــــــــــــوما ...
    قلها لمن تشعر أنك لم تكن لهم ذاك الصديق الذي يرغبون ...
    أو لمن خذلتهم في وقت لم يتوقعـــــوا منك أن تخذلهم فيه !!!
    وقبل كل هؤلاء ... قلها لنفسك ... فبخطئــك تجاه الآخرين ...
    تكون قد أخطأت تجاه نفسك قبلهم !!!



    حـــــيـــــن تـُــــقـــــال لـــــك



    كثيرون منا ... يتقوقعــــون في زاوية الجرح والخذلان من أحدهم ، ويرفضون
    فكرة أن كتاب الحياة ... هو الكتاب الوحيـــــــــــــــد الذي لا تنتهي صفحاته ...
    وأنه الكتاب الوحيـــــــــــــــد الذي توجد فيه الصفحات البيضـــــــــــــــــــــــاء
    أكثر من مثيلاتها من الصفحات المليئة بالسواد !!!
    فلــــــم لا تستغل صفحاته البيضاء ... وترسم بفرشاة الأمل رسوما لا تبهت ألوانها ...؟
    لمَ لا تدوّن في هذه الصفحات ما يرغب به عقلك وقلبك من حياة اجتماعية ناجحة ...؟
    لمَ لا تحتضن بروحــــــــــــــك كلمة ( آسفة / آسفة ) حين تقال لك ...؟
    افتح قلبك لها ... وسترى أي ملكــــــوت أخـّــــــــــــاذ ستأخذك إليه !!!



    دعـــــوة لـــــلـــــجـــــلـــــوس مـــــعـــــهـــــا



    توجّه إلى رزنامتك المعلّقة هناك في آخر الصالة ... واختر يوما تكون فيه
    هادئ النفس ... مستـــريح البال ... وضع على ذاك اليوم علامة حمراء ...
    ففي ذاك اليوم ... ستجلس معها ... ستتجاذبان أطراف الحديث ... ستثبت لها أنك ترغب بنجاح علاقتك معها ... ومـــع الآخرين ... حدثها بوداعة ... ارسم على شفتاك ابتسامة حالمة ... ولا بأس بباقة ورد جميلة تنضح عبقا ورغبة في التصافي معها ... وأيضا مع الآخرين ...
    إنها الآنســـة ن فْ س
    وإليك بعض الهمسات التي ستساعدك إذا ما أفحمتك الآنسة في الحديث ....



    أنت / كنت أفكّر في أمر ما ... ولست متأكدا من صوابه ...
    نفس / هاتِ ما عندك ... ( أوّل شي استعبط وعطها الباقة ... عقب دششش في السالفة )
    أنت / لو أنني أخطأت يوما بحقك ... وعدتُ إليك لا أحمل معي عذرا ... سوى كلمة آسف ، فهل تقبلين ؟
    نفس / ما هو خطأك ...؟
    أنت / أيّا كان الخطأ ... كبيرا أو صغيرا ... المهم أنني أخطأت ... فهل تصفحين عني ؟
    نفس / لا ( ما عليك ما عليك ... بنييب راسها )
    أنت / لماذا ...؟
    نفس / ما الذي يضمن لي أنك لن تعاود الخطأ ...؟
    أنت / وما الذي يضمن لغيرك أنك لن تعاودي الخطأ في حقهم لو أنكِ أخطأت في حقهم يوما ما ؟
    نفس / ...................
    أنت / من السهل جدا ... أن نخطأ ونعاود الاعتذار ... لكن ... قمّة الأخلاق ... أن نقبل الاعتذار ...
    ونغرس في حديقة قلوبنا وردة لا تذبل ... وردة التسامح ...!!! قد ترين ذلك شاقا ... لكـــــــــــن ...
    الوصول إلى النبل في الأخلاق ... أصعب بكثير ... فإن كنتِ راغبة بمرتبة النبل ... تخطيّ توافه الصعاب ... !!!

    ( بس وأنا اختك ... عطها الباقة واظهر عنها .. ولاّ أقول لك .. هات الباقة وياك )




    هـــــمـــــســـــة



    هذا أصفى ما جادت به جعــبة تجاربي البسيطة ... ولأنكم عندي بمكان العـــــــــــــــــين من حواسي ...
    وبمكان القلب من جوارحي ... اخترت لكم الأصفى ... فإن كان منكم من أمضى وقتا يقرأ موضوعي ...
    ونتف شعره قهرا لأنه لم يستفد شيئا ... فلا أملك سوى أن أقول له :
    الله يــخــلف عليك في شعــرك ...
    وســـــــــــــــــامحنــــــــــــــي !!!
    وتقبلــــــــــــوا خــــــالـــــــــــص الـــــــحــــــــب ...
    وبس عاد عشان الكيبورد عطش ويبى يشرب فول
     

مشاركة هذه الصفحة