قواتنا المسلحة

الكاتب : Abushaheed   المشاهدات : 358   الردود : 0    ‏2005-02-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-02-22
  1. Abushaheed

    Abushaheed عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-22
    المشاركات:
    11
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه . لك الحمد يارب بجميع محامدك ما علمنا منها وما لم نعلمها علي جميع نعمك ما علمنا منها وما لم نعلمها. والصلاة والسلام علي أشرف المرسلين محمد ابن عبد الله الصادق الأمين . صلي يارب عليه في الأولين وفي الأخرين وفي الملأ الأعلي الي يوم الدين. أما بعد.

    فماذا أقول فالعنوان يفي بالموضوع والحليم تكفيه الإشارة . لا أستطيع قول أي شئ الا هذه القصيدة الشعرية

    المأخوذة من الشاعر العربي المشهور أحمد مطر . وهي تكفي. ومع احترامي لكل شريف وفي من أبناء قواتنا المسلحة

    ولأمن الذي يربي نفسه ويعيش من أجل العدالة والحرية وحماية وطنه وأمته . لأن أعداد القوات المسلحة والأمن أزدادت

    بكثرة ولكن الحماية لمن ؟؟؟؟لمن لمن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ا
    لإجابة يعرفها كل إنسان عادل وصادق..............................................

    القصدية هي بعنوان قواتنا المسلحة

    قُوّاتُنا المُسلّحَهْ
    شَفّافَةٌ.. مُنفتحَهْ
    لا لونَ، لا طَعْمَ لها
    كالماءِ .. لولا أنّها
    تَفوحُ مِنها الرّائِحَهْ!

    إن واجَهَتْ قُنبلَةً
    رَمَتْ عليها قُبلةً!
    وإن أتَتْها صَفعةٌ
    مَدَّتْ يَدَ المُصافَحهْ!

    وَهْيَ على طولِ المَدى
    مَثارُ حَيْرةِ العِدى:
    إن جَنحوا لِلحَربِ
    ألقَتْ ثَوبَها لِلَذَّةِ المُصالَحهْ

    أو جَنحوا لَلسَّلْمِ
    عَرَّتْ عُرْيَها، وانتَصَبتْ مُنبَطِحَهْ!

    إن جَنحوا...
    أو جَنحوا...
    فَهْيَ بفِعْلِ طَبْعِها
    في كُلِّ حالٍ جانِحَهْ!

    * * *

    مِن بَعْدِ كُلِّ مذبحَهْ
    لَمْ نَرَ مِن قُوّاتِنا
    رُدودَ أفعالٍ
    سِوى النَّوْحِ على أمواتِنا
    وثأرِها لِموتِهمْ .. بالدَّعَواتِ الصّالحَهْ!

    لِمنْ، إذَنْ، حَوْلَ وِهادِ جُوعِنا
    قامَتْ جبالُ الأسلحَهْ؟!

    أَلَمْ يكن أجدى لنا
    لو ادّخرنا مالَنا
    ثُمَّ اتّخذنا قُوَّةً رخيصَةً وكاسِحَهْ
    مِن مُقرىءٍ ونائِحَهْ

    تحياتي لكم
    أبو الشيهد
     

مشاركة هذه الصفحة