الانجيل يوزع في اليمن مجاناً .. اين الثوابت اذا ؟

الكاتب : الشيخ الحضرمي   المشاهدات : 658   الردود : 5    ‏2005-02-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-02-19
  1. الشيخ الحضرمي

    الشيخ الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-11-07
    المشاركات:
    4,147
    الإعجاب :
    0
    استغلت بعض المنظمات وجود العديد من الكنائس ودور العبادة، وأهمها الكنيسة الكاثولكية بالتواهي، وهي أهم موقع كنسي نصراني افتتح أبان الوجود البريطاني في عدن، وهذا الموقع يعد أهم مؤسسة نصرانية تم بناؤها في جنوب الجزيرة العربية، وقد أغلقت هذه الكنيسة لمدة طويلة حتى أعيد افتتاحها عام 1999 بدعم من السفارة الأمريكية بصنعاء، وكذلك الكنيسة المعمدانية بكريتر مدينة عدن، ودور العبادة النصرانية بصنعاء والتي قامت بعض العناصر الإنجيلية النشطة وبدعم مباشر من السفارة الأمريكية باستئجار مبنى ضخم، وذلك لاستخدامه دارًا للعبادة يوم الأحد، ولأداء بعض القداسات النصرانية، كلما دعت الحاجة لذلك..

    فقر وحاجة

    أضف إلى ذلك دور العبادة النصرانية بإب، وتكرس نشاطها من خلال مستشفى جبلة المعمداني، وتلعب دورًا كبيرًا سواء فيما يتعلق بالدعوة للتنصير، ويقوم القساوسة والراهبات بدور إنساني مزعوم، تنصيري من خلال زيارة الفقراء والمحتاجين ودور الأيتام والسجون، وقد استطاعت هذه البعثة في الأعوام الماضية تنصير بعض الأشخاص وفق تقريرها ووصل عددهم إلى 120 يمنيًا.

    وسعيًا منها لإنجاح مخططها لاختراق المجتمع اليمني نجحت العديد من الإرساليات في الحصول على تراخيص لإنشاء مراكز تعليمية يأتي على رأسها:
    ـ (المركز السويدي) بمدينة تعز، وله نشاط تنصيري مكثف ويحمل ترخيصًا من وزارة التعليم، لتعليم اللغات الأجنبية، وله نشاط خيري مكثف يعد ستارًا لأعماله التنصيرية، كما تقيم دورات لتعليم النساء التدبير المنزلي والحياكة..
    ـ (جمعية من طفل إلى طفل) حيث تستغل تزايد أعداد أصحاب الحاجات الخاصة في المجتمع اليمني لاسيما الأطفال الصم حيث نجحوا في تغيير لغة الإشارة لديهم كتهيئة غير مباشرة لاعتناق النصرانية دون أن يشعروا بذلك.
    ـ (منظمة إدرأ) في منطقة تهامة، وهي نشيطة جدًا، فقد استطاعت أن تستقطب الشباب اليمني وترسلهم إلى جامعات لاهوتية في سنغافورة والفليبين وتايلاند تحت ذريعة الحصول على شهادات في اللغة الإنجليزية.. كما تقوم بزيارات منظمة للمناطق النائية مثل مديريتي العديد والقفر، حيث يخيم عليها الجوع والفقر والجهل.. كما امتد نشاطهم إلى جامعة الحديدة حيث استغلوا الضغوط الأمريكية المتصاعدة على الحكومة اليمنية فيما يخص المناهج ونجحوا في تغييرها مما يشوه الإسلام ويخدم مخططات التنصير.
    ناهيك عن الدور المشبوه الذي تقوم به منظمة (رسالات الإحسان) التي تكرس نشاطها في صنعاء والحديدة، خصوصًا بين المصابين بأمراض معقدة مثل الجذام والاكتئاب والمسنين.
    و(جمعية أطباء بلا حدود) ومنظمة (ماري ستويس) التي تستهدف معسكرات اللاجئين الصوماليين في اليمن، حيث تستغل أوضاعهم المأساوية لتحقيق أهدافها المشبوهة، ولا تكتفي بذلك بل تلعب دورًا مشبوهًا في تنصير الأطفال عبر مراكز رعاية الأطفال التي تمولها.

    ولا تعدم هذه وسيلة إلا وتستخدمها حيث تستغل موجات السياحة الوافدة إلى اليمن ولاسيما إلى المناطق الأثرية النائية، حيث يقومون بالعديد من الأنشطة التنصيرية في تجوالهم داخل اليمن، ومنها توزيع الأناجيل في المدن المختلفة ومنها الجديدة وتعز، حيث وزع الإنجيل في السوق المركزية، كما أقيمت الصلوات وحضرها السياح والدبلوماسيون وممثلو منظمات التنصير، وأيضًا تم توزيع مجلة بالعربية تسمى -فيشرز- وبها دعوات متبجحة لاعتناق النصرانية، وكذلك أغرقت الأسواق اليمنية بالبطاقات المصورة للنصرانية مرفقًا بها الهدايا والتقاويم التي تحمل شعار النصرانية في صور مختلفة لكنائس عالمية.

    أضف إلى ذلك، توغلهم في أماكن التجمعات في الأسواق، وتوزيعهم في منطقة الحسينية شرائط فيديو كاسيت تدعو لاعتناق النصرانية، وفي ختام الشريط يقوم المحاضر بتلقين المستمع الصلاة والترانيم النصرانية للحصول على بركة المسيح!!

    ولا تقف محاولتهم على النشاط الصحي والاجتماعي أو التعليم في مراحله الأولى، بل تجاوزت المنظمات التنصيرية إلى التعليم العالي والجامعي رافعين شعار التعليم الجامعي هو الطريق الصحيح لزعزعة عقائد المسلم، وانتزاعه من قبضة الإسلام، ويلعب المعهد الكندي بصنعاء الدور الأكبر، مستغلين قوة منهجيته وتوافر إمكانيات مالية رهيبة وقدرته على جذب الطلاب والطالبات، أضف إلى ذلك المعهد البريطاني والمعهد الأمريكي والمعهد الفرنسي، ويستخدم المنصرون هذه المؤسسات كستار لتيسير مهمتهم.
    منح وهدايا

    وعن الأساليب التي يستخدمها المنصرون في اليمن يرى الدكتور محمد يحيى (الكاتب الإسلامي) أنها تتراوح بين توزيع بعض نسخ من الأناجيل كهدايا مع منح دورات مجانية للمتفوقين ورحلات تعليمية حيث قدمت الحكومة الهولندية 60 منحة في نهاية عام 2003 لطلبة من الجامعات اليمنية، وتلتها الحكومة البريطانية ثلاثين منحة للكليات المختلفة مع مساعدة الطلاب الذين يقعون في مشكلات مالية أو نفسية علاوة، على القيام بالرحلات المختلطة لطلابهم واستغلال ذلك في إثارة الشبهات ضد الإسلام

    وشدد يحيى على أن أخطر المهام التي يقوم بها الخيامون الجدد هي زعزعة القيم والمفاهيم لدى أبناء المسلمين، وغرس قيم الحب والألفة والولاء مع المجتمع النصراني، وهذا في رأيي أخطر من عملية التنصير نفسها.. فالتنصير يمكن اكتشافه والحد من انتشاره، أما غرس الحب والألفة مع المجتمع النصراني فإن نتائجه ستظهر في الأجيال القادمة من أبناء أمتنا الإسلامية.

    حماية

    وانتقد يحيى الحرية الشديدة التي يتمتع بها المنصرون في الأراضي اليمنية، فالحكومة الحالية وبعد أحداث سبتمبر أعطت لهذه التنظيمات الحرية في العمل على أراضيها، وفرضت قيودًا شديدة على الأنشطة المناهضة لها، حتى أن أحكامًا قضائية مغلظة صدرت ضد ناشطين إسلاميين حاولوا التحذير من مخاطرها.
    كما أن الحكومة اليمنية تتعامل باستخفاف مع تحذيرات القوى الإسلامية في المجتمع اليمني، وعلى رأسها حركة الإصلاح من خطورة الإرساليات التنصيرية على هوية اليمن التي يقر دستورها على أن الشريعة الإسلامية أهم مصادر التشريع، وليت الحكومة اليمنية توقفت عند ذلك، بل إنها تمارس تضييقاً على المؤسسات الإسلامية، وتفرض رقابة مشددة عليها، وأغلقت العديد من المؤسسات الإغاثية استجابة للضغوط الأمريكية، وسعيًا للظهور أمام العالم بمظهر الدولة المتحضرة، والتي تتعامل بأساليب يملؤها الود والتفاهم مع ثقافة الآخر .

    كيف يقبل النظام اليمني ان يكفر ابناءه ويتجهون للمسيحية من اجل ارضاء امريكا .. لماذا لا تتابع مثل هذه المراكز ويقدم كل مندوب من هذه الجمعيات للمحاكم .

    لماذا تم افتتاح كنسيت التواهي وكانت مغلقة ؟

    اليس النظام اليمني باع الانسان اليمني من اجل ان يبقى هو في السلطة ؟.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-02-19
  3. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    [align=right]ياشيخنا الجليل : منذفرتة طويلة وكتب التنصير تسرح وتمرح بلارقيب ،، وكذا الكتب الإلحادية وكتب التخلف وهي كتب السحر والشعوذة والتنجيم ،،، والعين الحمراء على كتب أهل بيت رسول الله ، ممنوع طباعتها ممنوع تداولها ,,, بل ذهب البعض لإحراق مخطوطات تاريخية وحرمان الثقافة اليمنية من كنوز ...... حتى الأدعية مثل صحيفة زين العابدين علي بن الحسين رضي الله عنهما ممنوعة ... وتباع بالسر .. لاتستغرب ياشيخ ماتراه من مسخ بهويتنا الوطنية وثقافتنا اليمنية ،، هي يد العبث التي تسمح بالغث المضر وتمنع السمين النافع ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-02-19
  5. abo.targ

    abo.targ عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-12-03
    المشاركات:
    1,153
    الإعجاب :
    1
    [bor=FF0000][gdwl]اخي الشيخ الحضرمي اذا ماقلت صحيحآ فهيا مصيبه كبيره وايجب على الاجهزه المختصه التحرك وعدم ترك الباب مفتوحا يسرح وايمرح في ارض اليمن كل من هب ودب فاحمايت الدين من الااولاويات المهمه لاآلى الآمر ؟؟؟



    مع خالص التحيه والتقدير ؟؟؟
    [/gdwl][/bor]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-02-19
  7. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    [align=right]أبوطارق : السلطة مشغولة بمتابعة أهل صعدة .... ومنشغلة بمنع الفكر اليمني الحر المتمثل بأفكار مثل الزبيري وأحمد محمد الشامي وعباس المطاع ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-02-19
  9. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0
    هذا امر معروف ومكشوف عند الجميع وبنفس الطريقة تم تنصير معظم افريقيا من خلال استغلال حاجات الناس والفقر
    قامت دعوات تنصير افريقياتحت ستار المساعدة ومد يد العون للمحتاجين فكانوا يستغلون جوع الناس وطمع الكثيرين
    ومع الاسف وجدوا في اليمن مكان خصب للتنصير نتيجة انشغال حكومتنا الرشيدة عنهم امور مصلحية اهم من المحافظة على الدين


    سلاااااام
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-02-20
  11. ظبي اليمن

    ظبي اليمن قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-12-26
    المشاركات:
    9,210
    الإعجاب :
    0
    ياشيخ ياحضرمي

    اين ادلتك التي تثبت كلامك


    او هو مجرد كلام مجاني



    ظبي اليمن
     

مشاركة هذه الصفحة