الإمام الحسين ( ع ) منبرٌ للأحرار

الكاتب : ابوهاشم   المشاهدات : 1,218   الردود : 26    ‏2005-02-18
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-02-18
  1. ابوهاشم

    ابوهاشم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    2,725
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    يوم عاشوراء ليس يوماً للشيعة فقط ، وليس للسنة فقط ، ولكنه يوم للإنسانية جمعاء عنوانه :
    التضحية والقدره على الفداء من أجل الحرية

    يوم عاشوراء يوم الشهادة والتضحية والفداء في تاريخ المسلمين من سنة وشيعة على السواء .
    فالإمام الحسين عليه السلام ضحى في سبيل البشر من أجل الحرية والعدالة والسلام على الأرض .

    لنسأل أنفسنا الآن :
    يا ترى ماهي الرسالة التي أراد الإمام الحسين عليه السلام أن يوصلها لنا من تلك التضحية ؟؟؟

    هل أراد منا أن نلطم خدودنا وندمي أنفسنا حزناً عليه ( كما يفعل الإثناعشرية في العراق ) !!!!؟؟؟
    بلا شك أن الجواب لا
    ليس ذلك ما يريده منا الإمام الحسين عليه السلام .

    إن الإمام الحسين عليه السلام أراد أن يوصل إلينا رسالة الثورة على الظالمين ، والتحرر من العبودية للمتسلطين .
    وعلى هذا الأساس فإن الإمام الحسين عليه السلام كان يتحرك سياسياً من منطلق الأمر الإلهي في قوله تعالى : ( ولتكن منكم أمة يدعون الى الخير يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ) ،، ورفض مبايعة يزيد بن معاوية ، لأن يزيد لم يكن بمستوى الحاكم الإسلامي الذي يتمتع بمواصفات الحاكم العادل .
    فكأنّ الإمام الحسين عليه السلام يريد أن يقول للناس: إنّ عليكم أن ترفضوا أيّ حاكم لا يتمتع بهذه المواصفات، لأن الحاكم المسلم لا بد أن يشتمل على مواصفات الالتزام الكامل بأحكام الشرع الإسلامي. فحاكم المسلمين هو الذي يجسّد الشريعة، لأنه الأمين على تطبيقها.
    وهو الذي يجسد الإسلام، لأنه الأمين على تطبيقه. ولذلك فإن الحسين عليه السلام كان يطرح مسألة الحاكم، وكأنه يريد أن يقول للمسلمين في زمانه وللمسلمين بعد زمانه: حدّقوا في الحاكم.. كيف هو وكيف سلوكه؟ وما غاياته وأهدافه؟ انظروا إلى الحاكم، لأن الحاكم هو الرمز لانطلاقة الأمة في خطّ الصعود.

    إذا فعلينا عندما نحيي ذكرى عاشوراء ونتحدث عنها ، أن نتحدث عنها من زاوية :
    عاشوراء الثورة
    عاشوارء الخط
    عاشوارء الهدف
    وليس عاشوراء اللطم وإدماء الأجساد .

    ونسأل أؤلئك الذين يقومون باللطم وإدماء أجسادهم ويعتبرون أنفسهم من محبي الإمام الحسين عليه السلام ، فنقول لهم :
    إذا كنتم من محبي وشيعة الإمام الحسين حقاً ، فلماذا لم تقتدوا به عليه السلام وتقاروعوا الظالمين ، ولماذا كنتم عبيداً عند صدام حسين ، ولماذا لم تثوروا عليه كما ثار الإمام الحسين على يزيد ؟؟؟
    هل الإمام الحسين بالنسبة لكم لا يعني إلا اللطم والبكاء !!!!!!؟؟؟

    سحقاً لهذا التشيع الأعوج ، الذي ليس فيه إلا مجرد الإسم .

    إخواني جميعاً ،،
    علينا عندما نتذكر عاشوراء أو نقف أمام كربلاء أن يسأل كلٌ منا صاحبه :
    أين أنت؟
    أين موقعك؟
    وهل أنّ موقعك مع الحسين في أفكاره وفي طروحاته، وفي شعاراته ؟
    أو أنك مع يزيد في أفكاره وفي أطماعه، وفي خطوطه العملية؟

    وعلينا أن نضحي في سبيل الحرية والعدالة ولو بجزء يسير من تلك التضحية العظيمه للإمام الحسين عليه السلام .

    فالإمام الحسين عليه السلام كانَ ومازالَ وسيظل منبراً للأحرار .

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    .


    كتبه / ابوهاشم ( متشيع زيدي ) .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-02-18
  3. نور الدين زنكي

    نور الدين زنكي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    8,622
    الإعجاب :
    72
    رحمه الله و اسكنه فسيح جناته, بل هو من سكان الفردس كما اخبرنا جده صلى الله عليه و سلم
    الموقع آل زنكي
    متشيع من اهل السنة و الجماعة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-02-18
  5. alQssam

    alQssam عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-06-26
    المشاركات:
    617
    الإعجاب :
    0
    أخي أبو هاشم كلامك رائع جدا

    من غير مجاملة

    <><><><><><><><><>

    وإليك أخي هذه الهدية أرجو أن تقبلها , وهي قصة الإمام الضرغام الحسين رضي الله عنه نشأته و حياته وجهاده واستشهاده , والله عندما سمعتها تأثرت منها كثيرا

    لسماع المحاضرة أنقر على الصورة
    [​IMG]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-02-18
  7. iskandr

    iskandr عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-09-25
    المشاركات:
    910
    الإعجاب :
    0
    يا سلاااااام ما أجمل الإنصاف والإعتدال دون إفراط او تفريط



    سلام الله على سيدنا الحسين رمز الفداء والبطولة والطهارة

    جزاك الله خيرا اخي الكريم ابوهاشم



    [frame="2 80"] ( متشيع من اهل السنة والجماعة )[/frame]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-02-18
  9. أبو احمد

    أبو احمد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-09-16
    المشاركات:
    377
    الإعجاب :
    0
    سلمت يمناك اخى ابو هاشم على كل حرف سطرتة وانى اشاطرك واتفق معك وهنالك موضوع ساطرحة فى هذا الجانب عن لطم الخدود وشق الجيوب وتنافية مع النهج الحسينى الاصيل البعيد عن هذة البدع ولكنى هنا اسمح لى ان اعقب على شى بسيط يتعلق فى النهضة الحسينية ,
    ااخى ابو هاشم ان قيمة كلّ عمل رسـالي أو سياسي تُقاس بقدر ما يعطي من نتـائج وآثار ، وما يترك من تأثير الخير والتغيير البنّاء في حياة الانسان; والاحداث والاعمال السياسية والاجتماعية قد تعطي نتائجها عطاءً مباشراً ومتصلاً ، وقد تتخلّف الاثار والنتائج عن الاسباب السياسية تخلّفاً زمنيّاً ، وتبقى تتفاعل وتؤثّر إلى ما بعد الحدث بفترات زمنيّة قد تطول وقد تقصر، كما قد يكون تأثير الحدث السياسي والاجتماعي محدوداً ورهيناً بظروف واُطُر زمنيّة محدودة، وقد يكون تأثيره واسعاً وممتداً عبر مساحات وامتدادات زمنيّة واجتماعية مختلفة .
    وثورة الحسين (ع) ثورة رائدة فذّة العطاء ، غنيّة القيمة والتأثير ، واسعة الاهداف ، فلم يكن هدفها مركّزاً في استلام السّلطة وحسب ، وإن كانت السّلطة أداةً وضرورةً سياسيةً في نظر الامام الحسين (ع) لتغيير الاوضاع وإصلاح المجتمع وممارسة عمليّة البناء والتوجيه ، وإنّما كان يستهدف أهدافاً كثيرة قريبة وبعيدة ، لقد كان يجري في فهمه للسّلطة على المبدأ الّذي ثبّته أبوه : «اللّهمّ إنّك تعلم أ نّه لم يكن الّذي كان منّا منافسةً في سُلطان ، ولا التماسَ شيء مِن فضول الحُطام ، ولكن لِنَرِدَّ المَعالِمَ مِن دينك ، ونُظهِرَ الاصلاحَ في بلادِك ، وتُقامَ المُعطّلةُ من حدودِكَ ، فيأمنَ المظلومون من عبادِك» .
    لقد كان الامام الحسين (ع) يستهدف من حركته الجهادية الكبرى عدّة أهداف منها :
    1 ـ تغيير الاوضاع السياسية واستبدال الجهاز الحاكم واسلوب الادارة والسياسة، والتعامل مع الاُمّة وفق الموازين والمقاييس الّتي ثبّتها الاسلام .
    2 ـ إيقاظ الحس والوعي السياسي للاُمّة ، وجعلها جهاز مراقبة للسلطة ، متى ما انحرفت عن المبادئ أو تخلّت عن تطبيق الاحكام والقوانين الاسلامية .
    3 ـ تثبيت مبدأ شرعية القوّة والمقاومة المسلّحة للحاكم الظالم .
    4 ـ إعادةُ تربية الاُمّةِ وبنائِها ، تربيةً وبناءً سليماً .
    5 ـ تصحيح الانحراف وتطبيق أحكام الشريعة وقوانينها .
    6 ـ كسر حاجز الخوف والارهاب المفروض على الاُمّة وتحريك روح الثورة والفداء فيها .
    وما أن تحرّك الحسين (ع) ـ وقد كان واضحاً لديه أنّ الثورة قد لا تنجح نجاحاً عسكرياً إلاّ انّها ستكون بداية لتحريك جماهير الاُمّة وإثارة روح المقاومة والنهوض فيها ـ ، ما أنْ تحرّك واستُشْهِدَ حتّى وقفت السّلطة الحاكمة على شفا جُرُف هار ، وفوهةِ بُركان مُدمِّر ، وبدأت الانفجارات والثورات ، وبدأت السّلطة الحاكمة تترنّحُ ، وتفقدُ ارتبـاطها بالاُمّة وتسـتعملُ القمعَ والارهابَ كأسلوب لاسكاتِ الاصوات وكبت الحرِّيّات ، وبدأت أحاسيس الشعور بالذنب والجريمة من قتل الحسين (ع)،إمام الاُمّة وسبط رسول الله(ص)، وبدأت سُحُبُ العاصفة ونُذُرُ الانفجار تتجمّع في النفوس، وظهرت بشكل ردود فعل مسلّحة عنيفة، كما مهّدت حركتُهُ السّبيلَ وهيّأت الاجواء والظروف السياسية والنفسية لحركات اُخرى أنْ تَظهرَ وتُقاوِمَ الحُكمَ الاموي وتعمل على إضعافه،حتّى انتهى الامر بسقوط الامويين في نهاية المطاف،وكان لثورة الحسين(ع)،ولدم الحسين(ع)القسطُ الاوفرُ في هدمِ هذا الكيان وإزالة وجوده.
    فمثلاً فسحت ثورةُ الحسين (ع) الفرصةَ أمام عبدالله بن الزُّبير أن يتحرّك في مكّة وأن يخلعَ سُلطةَ يزيد ويُعلِنَ الثورة الّتي رفضت الامويين وكادت أن تستولي على أطراف الدولة كافّة .
    لقد صوّر موقف تاريخي لوحة الاحـداث ، ورسمها بشكل موجز ومعبِّر لاثار ونتائج ثورة الحسين(ع).
    ذكر اليعقـوبي في تاريخه : «إنّ أحد الاشخاص قال : دخلت على عبدالملك بن مروان وبين يديه رأسُ مصعب بن الزُّبير فقلت : يا أمير المؤمنين ! لقد رأيتُ في هذا الموضع عجباً ، قال : وما رأيت ؟ قال : رأيتُ رأسَ الحسـين بن عليّ (ع) بين يدي عُبيدالله بن زياد ، ورأيتُ رأسَ عُبيدالله بن زياد بين يدي المختار بن عبيدة ، ورأيتُ رأسَ المختار بن عبيدة بين يدي مصعب بن الزُّبير ، ورأيتُ رأسَ مصعب بن الزُّبير بين يديك» .
    وأعلنَ أهل المدينة الثورة على يزيد وعلى واليه عثمان بن محمّد بن أبي سفيان ، وطردوه ، وطردوا مَن كان مِن بني اُميّة بالمدينة .
    وكان يقود أهل المدينة عبدالله بن حنظلة(غسيل الملائكة)بن أبي عامر،فهاجم جيش أهل الشّام المدينة المنوّرة،فَسُفِكَت الدماءُ وهُتِكَت الحُرُماتُ،واستُبيحتْ مدينةُ رسول الله (ص)، وقد وصف اليعقوبي حوادث المدينة وثورتها وما حلّ بأهلها من محنة وعدوان :
    «فلم يبق معها كثيرُ أحد إلاّ قُتِل ، وأباح حُرَمَ رسول الله (ص) حتّى ولدتِ الابكارُ لا يُعرَف مَن أَوْلَدَهُنّ ، ثمّ أخذَ الناسُ أن يُبايعوا على أ نّهم عبيد ليزيد بن معاوية» .
    وتلك الاحداث والوقائع تكشف لنا عن مدى فهم الرأي العام لشخصية يزيد،فأحداث المدينة هذه تذكِّرنا بقول عبدالله بن مطيع للامام الحسين (ع):«فوَالله لئن هلكتَ لَنُسْتَرَقَنّ بعدك».
    لقد بدأت الثورات وردود الفعل تُطالب بدم الحسين (ع) والاقتصاص مِنَ القَتَلَة ، وتَحوّلَ الحسين إلى شعار سياسي وقوّة محرِّكة في تاريخ الصِّراع ، فقامت ثورة التوّابين في الكوفة الّتي قادها سليمان بن صُرَد الخزاعي والمسيب بن نجبة الفزاري ورفعوا شعار التوبة والتكفير عن تخلّفهم عن نصرة الحسين (ع) ومقاتلة بني اُميّة ، والثأر لدم الحسين ، وقامت ثورة المختار بن عبيدة الثقفي وإبراهيم بن مالك الاشتر عام (66 هـ ) ، ونادوا بشـعار : «يا لِثارات الحسـين» . وتتبّـعوا قَتَلةَ الحسين (ع) ، فاستأصلوهم وقتلوهم ، فقتلوا عُبيدالله بن زياد والحُصينَ بن نمير وعُمَرَ بن سعد .
    واستمرّت روح المقاومة حتّى سقط الحكم الاموي على يد الثورة العباسية الّتي كانت تدعو في ظاهرها لاعادة الحكم لال البيت النبوي (ع) .
    وهكذا أجّج دمُ الحسين (ع) نار الثورة ضدّ الحكم الاموي وهزّ كيانهم ووجودهم السياسي، حتّى قضى عليهم ولم يقضوا عليه ، بل خُلِّدَ شعاراً للثوّار، ومناراً للاحرار، ومدرسةً للكفاحِ والحرِّيّة ، فسلامٌ عليهِ يومَ وُلِدَ ويومَ استُشْهِدَ ويومَ يُبْعَثُ حيّاً .


    ابو احمد
    aboahmed_59@hotmail.com
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-02-19
  11. الرادع

    الرادع عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-12-02
    المشاركات:
    266
    الإعجاب :
    0
    يا اخي العزيز ابو هاشم
    كلامك صح 100%

    لكن اللطم واسالة الدماء لابد منها

    فاما ان نسيل دمائنا بانفسنا لطم وضرب وطعنا ,, كما يعمل الاثنى عشريه في العراق وايران

    واما ان نثور على الظالمين اسوة بالامام الحسين رضي الله عنه ,, فنلطم ونلطم ونلطم حتى تسيل دمائنا في السجون والمعتقلات ,, هذا اذا نجينا من قذائف المدافع والدبابات والطائرات

    ولا ننسى حادثت الشهيد الحوثي ومن ثار معه على الفساد والظلم في بلادنا فاصبحوا في نظر الشعب والدوله متمردين وكانت نهايتهم ماسأه انسانيه

    اذا اللطم والدماء نتيجه حتميه في كل الاحوال
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-02-19
  13. السيد اليتيم

    السيد اليتيم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-12-07
    المشاركات:
    309
    الإعجاب :
    0
    معك حق يا الرادع
    تستحق انت اللطم و الركل ,وإسالة الدماء
    فلتلطم على قلة عقلك, و حماقة فكرك, وتفاهت قلمك,وسفاهتك
    قبحك الله ,انت و من معك و من ترفض من السادة الزيود ,او كاد يترفض
    ردعك الخميني من قبره
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-02-19
  15. السيد اليتيم

    السيد اليتيم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-12-07
    المشاركات:
    309
    الإعجاب :
    0
    و رحم الله الحسن إبن علي, هذا السيد الذي لا يجد من يترحم عليه , الا من اتباعه السنة
    فرحمت الله عليك,يا سيدي يا حسن ابن علي , رمز السيادة و الحكمة
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-02-19
  17. ابوهاشم

    ابوهاشم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    2,725
    الإعجاب :
    0
    تعقيب

    بسم الله الرحمن الرحيم

    أخي العزيز / القسام
    أهلاً وسهلاً بكم ،،، وشكراً لثنائكم الكريم
    وهذا بعضٌ مما لديكم سيدي الكريم

    وشكراً على الملف الصوتي الرائع ( ولو أني أختلف مع بعض ما جاء فيه ولكن نترك ما اختلفنا فيه ونأخذ ما اتفقنا عليه ) ،، وأهديكم هذا الرابط لخطبة عن مقتل سيدنا الإمام الحسين عليه السلام لفضيلة الشيخ / عبدالحميد كشك رحمه الله
    :

    وطبعاً هذا الرابط لتحميل الخطبة ، http://media.islamway.com/lessons/kishk//Hussien.rm

    ==================
    أخي الكريم / ابوأحمد
    اهلاً وسهلاً بكم ، وبمشاركتكم التي أنصفتم فيها بقولكم
    :-

    ونحن في إنتظار موضوعكم هذا الذي أشرتم إليه .

    ================
    الأخ الكريم / إسكندر
    اهلاً بكم أخي
    وشكراً على ثنائكم على طرحي المتواضع
    .


    ==============
    الاخ الكريم / الرداع
    أهلاً بكم أخي

    ومع إحترامي شخصكم الكريم ،، فلست معكم في اللطم وإدماء الأجساد
    .


    =============
    أخي الكريم / السيد اليتيم
    ولو اختلفنا مع الاخ الكريم الرداع ،، ولكن عليك أن تقوم بالرد بالأدله والتحلي بالتسامح ومناقشة الرأي الآخر بأسلوب أفضل مما قمت به . قال تعالى : ( وجادلهم بالتي هي أحسن ) .
    ولك مني التحية
    .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-02-19
  19. ابوهاشم

    ابوهاشم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    2,725
    الإعجاب :
    0
    تنويه

    إخواني القراء جميعاً

    احب أن انوه ،، أنكم ربما تتساؤلون عن سبب طرح نسخة من موضوعي هذا في المجلس الإسلامي ، ونسخه أخرى في المجلس العام ،، ولا يوجد نسخه في المجلس السياسي .

    فأنوه الجميع بأني قد وضعت الموضوع في البداية في المجلس السياسي ،، كون السياسيه دين والدين سياسه .
    وكتأكيد على الترابط بين الدين والسياسه ،، ورفضاً لمبادئ العلمانيين المنادين بفصل السياسه عن الدين .

    ولكن ما حدث للأسف ،، هو أن الأخ الفاضل مشرف المجلس السياسي ، قام بنقل الموضوع الى المجلس العام ،،، والذي لا أدري ما معنى تصرفه هذا .

    وتحياتي لكم جميعاً
    .
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة