المفتي عام المملكة (أعداء الأمة جعلوا من بعض أبنائها جسراً لتمرير أفكارهم الملوث )

الكاتب : الكواسر   المشاهدات : 393   الردود : 0    ‏2005-02-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-02-15
  1. الكواسر

    الكواسر عضو

    التسجيل :
    ‏2004-10-07
    المشاركات:
    131
    الإعجاب :
    0
    [align=justify]المفتي عام المملكة (أعداء الأمة جعلوا من بعض أبنائها جسراً لتمرير أفكارهم الملوث )

    المفتي أعداء الأمة جعلوا من بعض أبنائها جسراً لتمرير أفكارهم الملوثة

    الرياض: محمد البقمي
    حذّر سماحة مفتي عام المملكة الشيخ عبدالعزيز بن عبد الله آل الشيخ الشباب من الانقياد وراء بعض الشعارات والآراء الشاطة والأفكار البعيدة عن الأمة ومجتمعها.
    وقال سماحته في المحاضرة التي ألقاها صباح أمس في مبنى المؤتمرات بجامعة الإمام بحضور مدير الجامعة الدكتور محمد بن سعد السالم و وكلاء الجامعة و آلاف الطلاب الذين امتلأت بهم القاعة إن الإيمان بشرع الله ودينه المطهر يخلص النفس من الشرك بالله و الكفر به ثم يخلصها من أخلاق الجاهلية والرذيلة وأعمالها السيئة وانحرافاتها المتعددة إلى طهر القلوب والأعمال.
    مبيناً أن من عاش في ظل عدالة الإسلام يأمن على نفسه وماله و عرضه، حيث جاء الإسلام في وقت كانت الملل تعيش حالة من الصراعات المريرة والقتال والتناحر بينها، حيث تحاول كل ملة السيطرة على الأخرى، فجاء الإسلام وآمن الجميع وذلك من رحمة الله لهذه الأمة، قال تعالى (من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون) المؤمن في الدنيا آمن في فكره، ومهما مرت به الظروف والأحوال الصعبة إلا أنه يعلم أن الفرج قريب وإذا لقي الله فإنه سينال كل خير وسعادة، والأمن الفكري لا يأتي إلا إذا حقق العبد توحيد الله وحقق الإيمان بشريعته وسمع وأطاع لله ولرسوله، وعلم أن ما عليه سلف هذه الأمة من الصحابة والتابعين وتابعيهم هو الحق والهدى وعلى المنهج القويم والطريق المستقيم، أما الخشية على الأمة فتأتي من تلوث الأفكار وتغيرها، وذلك حين توجد التصورات الخاطئة والأفكار الهدامة الغريبة على الأمة ومجتمعها وواقعها، تلك الأفكار التي يحاول فرضها على المجتمع أناس امتلأت قلوبهم حقداً على الإسلام وأهله، ولكن أولئك كخفافيش الظلام لا يظهرون ولكنهم يبرمون المؤامرات ويحيكونها لأمتنا وشبابها من وراء الستار، وبكل أسف فقد نجحوا في استخدام بعض أبناء الأمة كجسر لتوصيل أفكارهم الهدامة التي يسعون من خلالها لتغيير اتجاهات شبابنا وليحرفوهم عن سلوكهم ويوقعوهم في البلاء من حيث لا يشعرون.
    كما حذر سماحته في رده على سؤال أحد الطلاب عن جماعة التكفير وجماعة الإخوان المسلمين والتبليغ وهل تدخل في حديث (افتراق الأمة)حذر من تشتت الأمة إلى أحزاب وجماعات، حيث إن ذلك مما يفت في عضد الأمة و يجعلها تنقسم على نفسها، حيث إن لكل جماعة وفريق مذهباً يؤيدونه دون ما سواه، بينما نحن مسلمون نرفض كل ذلك ونؤمن بأن من سلك الصراط المستقيم هو أخ لنا ومن خرج عنه نبغضه على قدر بعده ونسعى إلى إصلاحه.

    http://www.alwatan.com.sa/daily/200...cal/local05.htm
    __________________
     

مشاركة هذه الصفحة