استأذن أولا: الاصلاح يشكر الرئيس لتراجعه في احداث فتنة ثانية داخل المؤتمر!!!

الكاتب : الشعاع   المشاهدات : 353   الردود : 0    ‏2005-02-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-02-14
  1. الشعاع

    الشعاع عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    728
    الإعجاب :
    0
    باسلوب فيه كثير من الدهاء والمكر والادانة السياسية لشخص الرئيس وعتاولة الخبث والفتنة والاغتيال في سدة السلطة والامن السياسي والحزب الحاكم!، يرسل الاستاذ/ محمد اليدومي الامين العام للاصلاح رسالة في بداية شهر 12/2004 الماضي يطلب من الاخ الرئيس القائد التكرم بالموافقة على عقد الاصلاح لدورته الثانية للمؤتمر العام الثالث!، ذاكرا له أن الاصلاح عقد العزم على عدم عقد مؤتمره العام دون الحصول على موافقة الرئيس السامية، وذلك تجنبا لعدم تكرار ما حدث في المؤتمر العام السابق من اغتيال غادر للشهيد جار الله عمر...!!!.
    هذه الرسالة وما اعلن بالامس عن رسالة الشكر التي رفعها الشيخ عبد الله الاحمر رئيس الهيئة العليا للاصلاح والتي أعلن عنها التلفزيون الرسمي للدولة والتي يقول فيها باسم الاصلاح أنه يشكر الرئيس على تعاونه في عقد مؤتمر الاصلاح والذي كان له دلالة كبيرة في انجاح اعمال المؤتمر!!!.

    رسالة اليدومي تأخر الرد عليها من قبل الارادة الملكية السامية حتى مطلع 2005 بعدم الممانعة والتوجيه الى الجهات المختصة بالتعاون وتقديم التسهيلات اللازمة لعقد وانجاح المؤتمر....!!!.
    من دون شك أن من يقرأ موجز الرسائل المذكورة أعلاه ويبحث بين السطور سيقرأ دلالات عدة لعل من أهمها:_
    - أن الرسالة التي أرسلت من قبل من دعم ودفع وقدم التسهيلات لا غتيال الشهيد جار الله عمر يوم عرس الاصلاح وفي قاعة مؤتمره العام الثالث، قد وصلت وكانت بمثابة ضربة المعلم التي قرأها الاصلاح بعمق وروية وعلى ضوئها فهم الاهداف والاوجه المتعددة لهذه الجريمة النكراء.
    - ادراك الاصلاح ان الرئيس يريد هامشا ديمقراطيا يحسن فقط وجه السلطة لا غير، وان اي معارضة حقيقية أو تكتلات سياسية أو اظهارا لحجم الاصلاح الحقيقي سيواجه بكل الطرق المشروعة وغير المشروعة!!!.
    - حرص الاصلاح على النضال السلمي وفهمه للعقلية الاجرامية لدهاقنة السلطة والذين لا يهمهم في ادخال البلد في نفق مظلم جعله يتعامل بحكمة فوتت على لوبي الفتنة في الحزب الحاكم الايقاع بينهم وبين الرئيس.
    كأن اليدومي يقول للرئيس أنت الذي منحتنا الديمقراطية والحزبية وان شئت أن نغلق مؤتمراتنا ومقراتنا ونعود الى بيوتنا ومزارعنا فالامر لك لا شريك لك!!
    - كأن اليدومي يعتذر للرئيس على عدم الاستئذان في المؤتمر السابق ويقول له من الآن فصاعدا سنكون وجها آخر لحزب المؤتمر وسننسى أن هناك هامش ديمقراطي وحرية صحافة ولقاء مشترك يطمح بمعارضة جادة تكون معينا وبديلا للسلطة ومساعدة في الرقابة والاصلاح والبناء!!.
    - اما الشيخ الاحمر فهو يشكر الرئيس لعدم السماح بجار الله 2 للدخول الى قاعة المؤتمر وعمل فتنة ثانية تتطلب اضاعة الوقت في مشكلة جانبية لا داعي لها خاصة وان الاصلاح قد فهم الرسالة الاولى وعلى استعداد لتفيذ المطلوب!!.
    هذا ما عندي من تعليق على يقرأ بين سطور هذه الرسائل واترك للاخوة الزملاء اضافة تعليقاتهم الحكيمة وشكرا
     

مشاركة هذه الصفحة