من لافتات الشاعر أحمد مطر

الكاتب : الصـراري   المشاهدات : 472   الردود : 1    ‏2001-12-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-12-23
  1. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    المرهم العجيب
    ========================

    بلادُ العُـرْبِ مُعجـزةٌ إلهيّـهْ
    نَعَـمْ واللّـهِ .. مُعجـزةٌ إلهيّـهْ .
    فَهـل شيءٌ سـوى الإعجـازِ
    يَجعَـلُ مَيْتَـةً حَيَّـهْ ؟!
    وهل مِن غَيـرهِ تَبدو
    بِجَـوْفِ الأرضِ أقنِيَـةٌ فضائيّهْ ؟!
    وَهَل مِن دُونِـهِ يَنمو
    جَنينُ الفكـرِ والإبـداعِ
    في أحشـاءِ أُميَّـهْ ؟!
    ***
    أجَلْ واللّهِ .. مُعجِـزَةٌ
    لَها في الأرضِ أجهـزَةٌ
    تُحَمِّصُـها وتخلِطُها بأحْرُفِنـا الهَجائيّهْ
    وتَطحنُها وتَمزجُها بألفاظٍ هُلاميّـهْ
    وَتَعجنُها بفَذْلَكَـةٍ كلاميّهْ
    وَتَصنعُ من عجينتِها
    مَراهِمَ تجعلُ الأمراضَ صِحيّـهْ !
    فإن دَهَنَتْ بِلادٌ ظَهْـرَها منها
    فَكُلُّ قضيَّـةٍ فيها
    بإذنَ اللّهِ مَقضِيَّـهْ !
    ***
    وخُذْ ما شِئتَ مِن إعجازِ مَرهَمِنا :
    عُطاسُ النَّمْـلِ .. أشعارٌ حَداثيّـهْ !
    عُواءُ الثعلبِ المزكومِ .. أغنيَةٌ شَبابيّهْ !
    سِـبابُ العَبْدِ للخَلاّقِ .. تَنويرٌ
    مُضاجَعَـةٌ على الأوراقِ .. حُريَّـهْ !
    جَلابيبٌ لِحَـدِّ الذَّقْـنِ
    أذقانٌ لِحَـدِّ البَطْنِ
    إمساكُ العَصا لِلجِـنِّ
    دَفْـنُ الناسِ قَبْلَ الدَّفْـنِ
    هذي كُلُّها صارتْ بفَضْلِ الدَّهْنِ
    إيماناً وشَرعيّـهْ
    وتلخيصاً
    لِما جاءتْ بهِ كُلُّ الرّسـالاتِ السّماويَّهْ !
    ***
    أجَلْ واللّهِ .. مُعجـزَةٌ
    فَحتّى الأمسِ
    كانتْ عِفَّـةُ الأوراقِ بالإحراقِ مَحميّهْ !
    وكانتْ عِندَنا الأقلامُ مَخصِيَّهْ !
    وَحتّى الأمسِ
    كُنّا نَلتَقي أذهانَنا سِـرّاً
    وَنَكتُمُ سِرَّنا هذا .. بِسـريَّهْ !
    وكُنّا لو نَوَيْنا قَتْلَ بعضِ الوقتِ
    في تأليفِ أنفُسِنا
    تَشي بالنيَّةِ النيَّهْ ‍
    فَنُقتَلُ باسمِ نِيَّتِنا لأِسبابٍ جِنائيّهْ
    ونُقتَلُ مَرَّةً أخرى
    إذا لم نَدفَعِ الدِّيّـهْ ‍
    نَعَـمْ .. كُنّـا
    وَلكِنّـا
    غَدَوْنا ،اليومَ ،
    نُرضِعُ كُلَّ مَولودٍ ( مُعَلَّقَةً )
    وَنَفطِمُهُ ب ( ألفيّهْ ) ‍ !
    بِفَضْلِ المَرْهَـمِ السّحريِّ
    أمسَيْنا .. وأصبَحْنا
    فَألفَيْنا عَواصِمَنا
    وَقَد صارتْ ثَقافِيَّـهْ !
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-12-23
  3. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    يا أمتي ...

    لسان الحال
    =======================

    حالـةُ البَحْـرِ : زَبَـدْ .
    حالـةُ البَـرِّ : نَكَـدْ .
    حالـةُ الجَـوِّ : رَمَـدْ .
    حالـةُ الحالِ : احتـلالٌ
    حالـةُ الحَـلِّ : عُقَـدْ
    طُولُهـا ألفُ أبَـدْ .
    حالـةُ العِـزَّةِ : جَـزْرٌ
    حالـةُ الذُُلَّـةِ : مَـدْ .
    وَفَياتُ اليَومِ :
    لا قَـلَّ ولا زادَ العَـدَدْ
    نَفْـسُ مَن كانوا مسـاءَ الأمـسِ
    أو في صُبْـحِ غَـدْ ..
    مِئَتا مليـونِ مَيْتٍ
    لا يَزالونَ يَسيرونَ بعشرينَ بَلَـدْ .
    المَواليـدُ :
    سِوى أبناءِ حِـزبِ اللهِ
    أو حِـزبِ حماسٍ
    لَمْ يَلِـدْ في أمَّـةِ العُـرْبِ ..
    وَلَم يُولَـدْ أحَـدْ !
     

مشاركة هذه الصفحة