ما رأيكم بالرشوة ؟.

الكاتب : الثمثمى   المشاهدات : 1,038   الردود : 1    ‏2005-02-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-02-12
  1. الثمثمى

    الثمثمى عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-11-01
    المشاركات:
    1,004
    الإعجاب :
    0



    فكرت كثيرا قبل التطرق لهذا الموضوع ووضع العنوان المناسب له، فخطرت لي فكرة التساؤل للقراء الكرام عن الرشوة وهو موضوع ربما يحكم عليه المطلعون والقراء الاعزاء والعامة من الناس والرشوة نعتقد بانها قضية رأي عام وهي مرتبطة بالفساد والافساد ولا يختلف اثنان عن اضرارها ومساوئها الاخلاقية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية فمن يمارس تلك الظاهرة السيئة ويدفع بها ويتعامل بها في المحصلة النهائية للتفسير والتعريف يعتبر مجردا من القيم والاخلاق والاعراف وهو بذلك يعزز من عمليات الافساد للروح البشرية والقيم والاخلاقيات الحميدة والمجيدة للشعب والمجتمع والثقافات العريقة والتاريخية الاصيلة والتي تدعو الى نبذ ومقارعة ومكافحة الفساد والافساد والرشوة.
    وهنا نحب ان نوضح من ناحية دراسة السيكولوجية على النفس للرشوة والفساد وتأثيراتها السلبية والسيئة للنفس البشرية نفسيا واجتماعيا واخلاقيا وقيما وثقافيا وللمجتمع ككل وتأثيراتها السلبية للاقتصاد والعلاقات الاجتماعية والروابط والثقافة والفكر ككل.
    ضعاف النفوس هم من يقبلون بالرشوة تحت مبررات واهية وحجج غير منطقية او معقولة فالاشخاص الذين يقبلون بالرشوة تحت اي مسمى او مسميات لانجاز معاملة ما او عمل ما للاخرين في اطار عمله ودائرته ومهامه ويتقبلون تلك الهدية المادية او غيرها يعتبرون ضعاف النفوس فاليوم يقبلون بالرشوة مقابل انجاز ذلك العمل او المعاملة او غيرها وتمريرها من هنا وهناك حتى ولو كانت مخالفة للقوانين والاجراءات فاليوم يقبلون بتلك الحفنة من الدراهم والريالات وغدا سيرتكبون الفضائح وسيدمرون انفسهم وحياتهم ومستقبلهم ومجتمعهم فالمرء الذي تعود على استلام الرشاوي من اي كان لانفاقها مع ملذاته وتخزينته ومصاريفه اذا انقطعت عنه تلك الحنفية ترى ماذا سيعمل ؟! وهذا تساؤل مهم.
    في علم النفس وفي دراسة سيكولوجية والتي تأتي في بعض الاستجابات للصراع النفسي يحاول الاشخاص والذين يقدمون على قبول الرشاوي رغم عدم حاجتهم لها يبرروا باقدامهم على ذلك بأنهم لا يرتشوا إلاّ من الاغنياء والقادرين والميسورين ويبرروا ذلك بانهم ينتفعوا للفقراء المعدمين!!.
    انه تبرير في تبرير وهو عبارة تلطيف الامور ومحاولة اخفاء البواعث الحقيقية لسلوك الفرد ومحاولة اخفاء شمس الحقيقة بمنخل وطريقة دفن النعامة لرأسها بالتراب فاي تبرير يمكن ان يبرر الرشوة وفسادها وافسادها بين الناس وانتشارها ونشرها من قبل ضعاف النفوس ومحاولة استخدام الحاجة والعوز لدى البعض نعرف بان هناك الكثير من البشر والعشرات وهم كثر يرفضون ذلك التبرير وهم نظاف وقانعون وصادقون ومخلصون لاعمالهم وعملهم مقتنعين بالقليل الدائم والنظيف على الكثير المنقطع المشبوه والذي حرمته الشرائع والاخلاق والاعراف والقوانين.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-02-14
  3. بن تعز

    بن تعز عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-14
    المشاركات:
    142
    الإعجاب :
    0
    الرشوة هي علاج المواطن اليمني الوحيد ضد الفقر المحيط به من كل جهة.

    وأظن لو كنت في حالة فقره وبؤسه لقلت إنها أحلّ من اللبن والعسل الدوعني،،،،، بل قد تقول بالوجوب.

    مشكلتنا اليمنيين نعالج النتيجة ولا نعالج السبب،،،،، وعليه فلن نفلح أبدا.
     

مشاركة هذه الصفحة