بيروت يا فيروز

الكاتب : الثمثمى   المشاهدات : 309   الردود : 0    ‏2005-02-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-02-12
  1. الثمثمى

    الثمثمى عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-11-01
    المشاركات:
    1,004
    الإعجاب :
    0



    ببساطته إذا ذكر لبنان تذكر على الفور بيروت وتذكر الفنون والثقافة والفكر.
    وطن الشعراء والفنانين والأدباء والمثقفين، وطن فيروز بصوتها الجميل الرقيق، وطن الثقافة والمسرح على وجه العموم والموسيقى والصحافة وصناعة الكتاب.
    هنا تجد الحرية بكل المقاييس، الكلمة والتعبير، التعدد السياسي.
    فيروز والمدرسة الرحبانية، عاصي ومنصور وإلياس الذين جعلوا الدنيا تغني معهم، وقدموا مسرحاً غنائياً سياسياً متميزاً وقفت على قمته فيروز فقدمت أجمل الإبداعات الغنائية والمسرحية، وتخرج منه عشرات الفنانين.
    فيروز وصوتها العذب غنت لشعراء كبار أطربوا الدنيا بقصائدهم، أحمد شوقي، سعيد عقل، نزار قباني، منصور وعاصي وغيرهم، وتعاملت مع ملحنين كبار، محمد عبدالوهاب، سيدر درويش، نيلمون وهبي، وديع الصافي، نصر شمس الدين، والرحابنة وحليم.
    فيروز ناي حزين وموسيقى مثقلة وأغنية عذبة هي التي غنت لمكة، غنت للقدس، للبنان، للشام، لكل الدنيا، للحب، للحياة، للإنسان، للأرض.
     

مشاركة هذه الصفحة