العلمانيون وحملتهم الشرسة على الإسلام .

الكاتب : الفيصل   المشاهدات : 456   الردود : 0    ‏2001-12-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-12-22
  1. الفيصل

    الفيصل عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-04-21
    المشاركات:
    1,574
    الإعجاب :
    0
    قد تنتهي هذه الحملة العسكرية الظالمة التي يشنها الصليبيون على الإسلام بين وقت وأخر وهم يتذرعون بمبررات واهية قد لاتنطلي على ساذج فما بالكم بأمة تعد هي خير الأمم ولها من الكياسة والفطنة ما يدرك معاني وتبعات وأهداف هذه الحملة الصليبية الشرسة الظالمة ..

    ولكن الخطورة الشديدة في هذه الحملة الشيطانية هي حملة بدأت بالباطن منذ فترة ليست بالقصيرة وأستخدم فيها العلمانيون العرب وغير العرب في بلاد المسلمين من أجل التخلص من المناهج الدينية والتاريخية وكذلك المدارس الشرعية ودور تحفيظ القرأن الكريم مالبثت تلك الجملة المسعورة في خضم الحرب العسكرية التي تشن حالياً على المسلمين حقاً المتمسكين بدينهم في جبال أفغانستان واليمن وكشمير والشيشان .. الخ
    تحولت إلى العلن ولم يعد هناك حياء يذكر لدى علمانيوا العرب من الجهر بأهدافهم وغضبتهم على كل ماهو تعليم إسلامي بدعوى الأرهاب وتدعمهم أمهم أمريكا بقوتها وهيلمانها الزائل بعون الله وقدرته ..

    راينا هؤلاء العلمانيون من قبل يقودون المعارك على الأزهر بمصر والزيتونة من أعلام الفكر الإسلامي الحر حتى إستحالا إلى مطية لأهواء أهل العلمانية من أمثال الهالكان عبدالناصر وبورقيبة وأذنابهم من رؤس الفكر الذي دمر مقدرات وهمم رجال عظماء لا ذنب لهم سوى أنهم قالوا ربنا الله .

    واليوم يطلع علينا العلمانيون المتنفذين في بلاد المسلمين بكثير من القرارات نتيجة الخنوع والذل لقوم ظلوا الطريق فلا دين صحيح يملكونه وهم النصارى وممثليهم الأمريكان ورضخوا لمعاهدات أستسلام لقوم مغضوب عليهم من رب العباد وهم اليهود فقاموا :
    ــ بكل صور القضاء على التعليم الشرعي من دور تحفيظ للقرأن وجامعات شرعية .
    ــ تاسيس مبدأ الأختلاط بين الجنسين دون مراعاة لتحريم ذلك من فوق سبع سموات وكأنهم مخلدون ولن يحاسبوا !!!
    ــ وئد كل ما يتصل بمحاربة النصارى واليهود في آيات الله .
    ــ العمل على نشر ثقافة الحضارات البائدة الهالكة كالفراعنة والبابلية والسبئية وتهميش الحضارة الخالدة الإسلامية .
    ــ تجفيف منابع الخير القرأنية وإبدالها بمنابع الشر من إتيكيت الرقص واللهو .
    ــ العمل على تجنيب أهل الصلاح والتقوى من تولي مناصب التربية والتعليم وجعلها بأيدي أناس علمانيوا الهوى والتوجه .
    ــ أستغلال حوادث بعينها لترهيب وتركيع الشعوب كحادثة نيويورك .
    ــ تجفيف العمل الخيري الإسلامي بدعوى الأرهاب ليخلو الجو للعمل التنصيري .

    وفي الأخير نقول أن حملة هؤلاء العلمانيون والمسنودة من قبل اسيادهم في امريكا والغرب لخطيرة وخطيرة جداً فهي تهدف إلى أستئصال الدين من القلوب بتجفيفها كل منابع الخير من التعليم والعمل الخيري فهل ندرك ما يحاك لنا ونهب في وجه هذا التيار القادم بقوة وهو الذي يفتقد لكل مقومات الرجمة والخلق والسلوك القويم ..

    هل نعي أخوتي أخواتي دورنا في التصدي لكل هؤلاء ومنهم كثير يعيشون بيننا وحولنا .. ألا هل بلغت اللهم فاشهد .. ألا هل بلغت اللهم فأشهد .. إلا هل بلغت اللهم فأشهد ..
     

مشاركة هذه الصفحة