هل السياسة في بلادنا اليمن هواية للجميع ؟... وغيرها لايهم حتى ....... !

الكاتب : سالم عمر البدوي   المشاهدات : 975   الردود : 13    ‏2005-02-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-02-11
  1. سالم عمر البدوي

    سالم عمر البدوي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2004-12-20
    المشاركات:
    865
    الإعجاب :
    0
    السياسة فن الممكن بل فن تحقيق افضل الممكن , ومن قال لي انها فن تحقيق مايبدو مستحيلا , فانا لست معه فهو يحلم وسيظل في تيه الى ان يعود الى الواقعية والممكن . النظرة العقلانية للسياسي هي الشي او العامل المهم في رسم وتفنيد ثم تحديد الافكار والخطط ثم الانتقال من الحالة المعاشة الى الحالة المنشودة , وفي اثناء هذا الصراع اذا جيز لي يبان الضابط الاخلاقي ان وجد وان لا فعلى صاحبه السلام من وجهة نظر شرعية نحن ابناء هذه الجزيرة نلتزم بها في كل ظرف زمان ومكان .... اليس كذلك ؟
    سوف ادخل في الموضوع بلا مقدمات طالما ان المخاطبين مني وفي على حد تعبير اهلنا .... على اني سوف ابدأ بذكر ماأثر عن الزعيم البريطاني تشرشل في قوله : للانسان عفوا : الانسان نوعان هناك من يريد ان يصبح شيئا وهناك من يرغب ان يفعل شيئا ...وهكذا فطالما ان غايتي تبرر وسيلتي فلا علي بتأويلات من لاينظر الى الاشياء الا الى تحت قدميه وبس !..
    لقد حباني المولى جلت قدرته ومنذ الباكر من يفوعتي بحساسية جد مرهفة وشفافية طالما وأرقتني !..اعني بالحساسية هذه :هي الرغبة الجامحة بحيث أطمئن ان تكون بلادي اليمن في مستوى الوعي المطلوب والتطور المنشود قياسا بالاخرين من الدول المجاورة وغيرها .... بما يعني ان نظل اوفياء ابدا وعند حسن الظن بنا كأمواطنين شباب لغيرنا الذي لاناقة له ولاجمل في السياسة طالما وتغنوا بماقيل فينا باننا اهل الحكمة والرأي .
    من هذا المنطلق ولاعداه فها انا اتشجع بالشجاعة الادبية كي ابادر بفتح حوارا عقلانيا معكم قصدا لتفنيد المطلوب منا عمله والحفاظ عليه كي نسلم لمن يلينا من الابناء والاحفاد الراية خفاقة وزاهية بما يتعلق باليمن ومستقبل اليمن .
    اذا فان الامل يحدوني ... وبنياتكم ترزقون ... ان نكون معا وسويا بما يجعل الكل يتأنون في القراءة بحيث يهضم فهم المراد والمطلوب من كل جملة وفقرة في هذا الموضوع .
    من اقوال السلف : غرسوا فاكلنا ونغرس فيأكلون : بما يعني , ان الحياة مبنية على وجوب ان يعمل السلف للخلف في الحدود التي تطاق وهكذا دواليك ...الخ
    لعمري ان حفاظنا كأخوة على مقومات الضوابط السياسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية لمما يخلق القيم الايجابية في النفوس الناشئة وفينا كاباء, وحتما سيتهيأ المناخ المناسب للمشي قدما في كل الاتجاهات من غير عوائق ومنحدرات تخلقها انفس منتفعة ظالة شغلها الشاغل النهب والسلب وفي نفس الوقت الحفاظ على السلطة ومقومات السلطة , بين هذا وذاك وفي يمننا الحبيب , هل بالامكان السؤال وهو المطروح دائم بين العامة من الشعب في اليمن .
    في اليمن هل كثروا السياسين وقلوا الغير سياسين ؟ هل عقال اليمن لازالوا هناك ام انهم يتفرجوا من بعيد فقط ؟ هل اليمن خالية من الاصلاحين الاجتماعيين ؟ بحيث تراهم وتشعر بهم في تهذيب النفوس الضعيفة والمريضة ان وجدت.... هل السياسة شغل الشعب اليمني الشاغل ؟وهل الاختلاف في وجهات النظر في كل شي مطلوب فينا ؟هل خليت اليمن من العقول الاقتصادية الفاهمة ؟ هل يروق للبعض فينا ان نعيش مهمشين في قائمة
    الدول العربية ؟ واخيرا هل نحن نضجنا وفي الامكان ان نقول ماسبق ؟ .
    ملاحظة هامة / الرد العقلاني هو المراد والمقصود وعكس ذلك سيرد الى صاحبه مع فائق الاحترام والتقدير .
    ربما يقال كيف يقول سالم بلحمر ماسبق وهو المغترب البعيد عن الديار ؟ والرد فيما قلته نثرا وشعر سابقا ومنه حاليا الاتي :
    من مايحب الوطن لاتسألوا عنه !
    موطني في الاعماق ..... في القلب والاحداق
    احن اليه واشتاق ......... والبعد عنه شاق
    رمز الوفاء والطيب يستاهل الجنه .... من مايحب الوطن لاتسألوا عنه !

    يكفي من الاشفاق ..... على المقل والعاق
    لايغرك البراق .........اليه لاتنساق
    حاول على التقريب .....وعسى تجي منه ... من مايحب الوطن لاتسألوا عنه!

    لاتبعثر الاوراق ..... وتعيش في اخفاق
    من شدة الارهاق .... القلب رك ماطاق
    يتحمل التعذيب ...... واللكع والمنه ....من مايحب الوطن لاتسألوا عنه !

    متى اليك انساق ؟.... مادام عاد الساق
    قادر على الالحاق ....ويطوف في الافاق
    من دوحتك مايغيب.....وتنتهي الحنه ... من مايحب الوطن لاتسألوا عنه .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-02-12
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    اخي العزيز سالم عمر البدوي
    شكرا لك على طرح هذه القضية الهامة
    وبهذا الاسلوب الذي يفتح افاقا للحوار والفائدة
    اما سؤالك "هل السياسة في بلادنا هواية الجميع وغيرها لايهم احد؟"
    فإذا كان تعريفك للسياسة على انها الاهتمام بالشأن العام
    فدعني اقل لك للأسف أنها للأسف الشديد ليست هواية إلا اقل القليل من اليمنيين
    والكل مشغول للأسف بشأنه الخاص
    وكل يغني على ليلاه
    ولن تقوم لنا قائمة إلا حين يتخذ السياسة هواية!
    واما ترديدك لمقولة أن السياسة هي فن الممكن
    فهي مقولة حق تسوق الكثيرين منا إلى باطل
    وهو الإستسلام للأمر الواقع وأن "ليس في الامكان احسن مما كان"
    و "من شاف مصيبة الناس هانت عليه مصيبته"
    و "جني تعرفه خير من انسي ما تعرفه"
    وغير ذلك من المقولات التي تقودنا من سيء إلى اسوأ
    وتعطي زمامنا "من يدي طاغ إلى اطغى" كما قال شاعر اليمن البردوني
    وأما الاصلاح الاجتماعي الذي تلفت انظارنا اليه وتدعونا للاهتمام به
    فمتاح المفاتيح فيه هو الاصلاح السياسي
    الذي بدونه سنظل نحرث في البحر
    فتأمل!!!
    ولك خالص التقدير
    والتحيات المعطرة بعبق البُن

    لمزيد من التأمل:
    متى يبلغ البنيان يوما تمامه
    إذا كنت تبنيه وغيرك يهدم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-02-12
  5. مروان الغفوري

    مروان الغفوري شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-01-13
    المشاركات:
    752
    الإعجاب :
    0
    [align=justify]

    هناك تعريف متخصص للسياسة يشير إلى أمور الحكم والسلطة مع ما يندرج تحت هذا المعنى من نظام الحكم والأحزاب المختلفة وتوجهات الحكومة وما إلى ذلك من حيثيات الدولة وآليات السلطة ، و آخر شمولي أوسع في نظرته حيث أنه يُعني بكل ما يتعلق بحياة المدينة والمجتمع الإنساني ككل . ومن هنا كانت كلمة سياسة بالإنجليزيةPOLITICSحيث جاءت من الأصل اليوناني POLISومعناها مدينة .


    أحيي صديقنا " سالم " على طرحه أعلاه ، وبالرغم من أنّ موسقى هادئة غلبت المخيال السياسي / الرؤيوي في الطرح ، أعني تلك الحالة الشاعرية التي لم يسطع التخلّص منها حتى كانت هي الاستنتاج المعرفي في آخر ما كتب على شاكلة : قادر على الالحاق يطوف في الآفاق ، إلا أنّ الأمر الأكثر جلوّاً هو حساسية مواطنة دافئة دفعته إلى طرح تساؤل مشروعي حول أقصر و أسلم الطرق للحصول على نتائج أكثر إيجابيّة و منطقيّة من خلال مناقشات الشأن السياسي العام هنا ..أزعم أنّ حالة اللاوضوح و اللامشروع التي تجسّدها كتابات الجميع هنا بحاجة إلى إعادة ترميم من حيث توسعة المكان للطرح الجاد و الصريح ، من اسماء مسؤولة تماماً عن كل ما تطرحه و تصدّره للقارئ و المتابع العام ، و أن تتولى الادارة المسؤولة طرح قضايا للنقاش النصف شهري - على الأكثر - تتحلّق حولها الاسماء و الأطروحات للخروج بخلاصات واضحة و مشاهدات مستوفية لمجمل القضايا الديناميكية المعاشة .

    صديقي العزيز ، سيكون ممتعاً و ربّما مسلّيّاً أن تعلم أنّ الجمهور اليمني سياسي بالطبع ، لكنه لا يمارس السياسة كعملية استقراء منطقية و خلاصة شبكة من العلاقات الاقتصادية و الثقافيّة ، بل من حيث هي " فعل " يهدد بقاءه ، فصناعة السياسة في اليمن تعني تقنين للفقر ، و تكديس لعملية تعويم لمفاهيم الأزمة / الاصلاحات / الآخر .. و من المؤسف أن تكون السياسة في كل مجتمع عملية لتخصيب نماذج أكثر تأثيراً في الحالة الاجتماعية اقتصاديّاً و ثقافيّاً و علميا ، بينما هي عندنا سلسلة من المكايدات المؤقتة و توجه منتظم ناحية لخلق يمن معاق من جميع النواحي ، فاللاعب السياسي الرسمي دخل إلى اللعبة من منطقة ليس فيها قواعد واضحة " العسكرتاريا " وبالتالي ارتبطت السياسة عنده بمفهوم " نفي الآخر المهدد لبقائي " و استئجار مدرّب خارجي يضمن لي سلامة تسيير الأمور بما هي عليه على أن أعطيه قدراً لا بأس به من حريّة التصرّف في شأن الداخلي من خلال طرح لاعب محلّي معد سلفاً للعب دور حصان طروادة ..


    المسألة اليمنية متشابكة ، و لعل عبارة أحدهم " لا يمكن أن نتنبّأ بماضِ اليمن " تمثل توصيفاً شديد السخرية و المصداقية في آن واحد للحالة اليمنيّة الراهنة ، ففي حين يتنبأ الناس بالمستقبل نقفُ نحنُ عاجزين عن التنبؤ بماضينا .. حتى الماضي يا " سالم " !!


    مروان الغفوري ..








     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-02-12
  7. سالم عمر البدوي

    سالم عمر البدوي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2004-12-20
    المشاركات:
    865
    الإعجاب :
    0
    هذه مداخله من الاستاذه الفاضله من غزه/ اميره علي محسن

    الاخ الكريم سالم عمر


    عندما تخط الانامل كلمات من سويدا القلب يكون الصدق دماء تسطر على الصفحات
    وعندما يكون الحب منغرسا في الوجدان تكون الحروف صدقا يوشي الصفحات
    وللانسان اليمني خاصية جميلة برتباطه في وطنه .. فهو مهما تغرب وبعد عن وطنه
    فان حبه له يجعله متابعا للاحداث التي تجري فيه مشاركا لتطور الدي يمس احداث يوماته
    مبادرا للبحث عن كل المبادى القيمة مادا يده بالدعم الادبي والمعنوي منصهرا في بوثقتا
    واحده في مجالات الفهم والمعرفة والاحداث ..
    وهذا مايزيد اليمن والانسان اليمني التصاقا ببعض فهم كل لايتجزاء

    لذا ان اغترابنا يزيد من تمسكنا باتجاهنا لمعرفة بواطن الامور مما يدفعنا للطموح لرفع شأن اليمن
    والنضر اليه من منظور لدفع وليس التجريح والتشويه .. نحث للآصلاح ونطلب الافضل بعيدا عن المهاترات
    التى لاتجلب الى الشقاق نحاول التفتيش عن ماهو زائف لنظهر الجميل الرائع في أرض الحضارات

    لذلك كان موضوعك يمس كبد الحقيقة
    اخي الكريم سالم لايسعني هنا الا أن اهديكم جميعا يمنيين .. ولليمن هذه الابيات

    على خدي دمعتين >>

    وأنا أنتظر>>

    في يدي وردتين>>

    في فمي أغنيتين>>

    في كتابي قصيدتين>>

    في سمائي مطر>>

    >>

    فلا تفتح الصفحات >>

    فهي تكبلني>>

    لا تقراء الكلمات >>

    فحروفها دماء أوردتي>>

    وحدودها شرأيني>>

    >>

    >>

    على خدي دمعتين >>

    في يدي شمعتين >>

    في عيوني قمر>>

    أه ما أحلى هطول المطر>>

    فلا تقراء الكلمات>>

    ففيهما تاريخ قحطان وسبأ >>

    ويعرب>>

    لاتقراء الكلمات ففيهما مدفونا>>

    أبي .. وفي كل حرف قبيلة>>

    فلا تكذب القصيدة .>>

    بأني يا وطني وحيدة>>

    >>

    في مقلتي دمعتين >>

    في فمي قبلتيـن>>

    حبيبتي يا مفردات اللغة العربية>>

    يازنبقة تحلم بالطهارة الأبدية>>

    وطني .. يا مشعل النور يا سحر وجذور>>

    يا معبد للصلوات>>

    يا أرض الحضارات>>

    فيا عشاق السهر .. لماذا .. لماذا السفر>>

    وحدود المسافات أسفاري>>

    وحد السيف أشعاري>>

    فلا تفتح الصفحات>>

    ولا تحرف الكلمات>>




    دمت بالف خير
    ماسبق رد وصلني بطريقة اخرى من الشاعرة الاستاذة حرم السفير عبدالله ابو الهنود وهي يمنية تقيم في غزة وشاعرة متمكنه , لهذا حبيت ان انقل ماوصل منها كما هو .... ولي موقف مع الاخوة الافاضل التيم الغالي والاستاذ مروان, وكلامهما في الصميم وكافي تماما بارك الله فيهما .
    من القلب اشكر من ثبت الموضوع بارك الله فيه !
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-02-12
  9. محمودالقدسي

    محمودالقدسي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-12
    المشاركات:
    186
    الإعجاب :
    0
    الاخ عمر سالم 0 لك جزيل الشكر على طرحك المفيد ، ولي عوده محمود القدسي (ابو سعد سابقا)
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-02-12
  11. محمودالقدسي

    محمودالقدسي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-12
    المشاركات:
    186
    الإعجاب :
    0
    الاخ سالم عمرالبدوي0 يبدوا لي من خلال متابعتي لحجم الردود التي ينبغي ان تلحق بموضوعك الثري ،نجد فقرا مدقعا فيما يجب ان يكتب بحيث يتناسب مع طبيعة الموضوع واسلوبه واللغه التي يجب اتباعها ، وهذا ان دل على شئ فإنما يدل على طبيعة التركيبه النفسيه والفكريه والعقليه لكثير من الاعضاء والزوار ومع احترامي الشديد للبقيه الباقيه ، وهو بمثابة (استطلاع) نعرف من خلاله مدى اهتمام الشباب اليمني للشأن السياسي والثقافي ومدى اعطاء الجانب الاخلاقي حظ (لا بأس به) في الكتابه بهذا الشأن ، اذ الجانب الاخلاقي في كتابة المثقف او السياسي لا ينفصل كثيرا عن (الواقع) الذي ينبغي على كليهما ان يعيشانه ويعيش معهما الغير، فالهوايه في نظري لا تكفي وحدها في تحديد الطبيعه الواقعيه للسياسي او المثقف بأعتبار ان السياسه في مفهومها الشامل تؤول الى واقع مشهود ومحاكاة بغض النظر عن الهوايه او الرغبه، اذ لايمكن لنا ان نعرف (بتشديد الراء)انسانا بأنه سياسي مالم يكن الضابط الاخلاقي والعلمي او على الاقل اعطاء الجانب المعرفي العام ( الثقافه العامه)التي ينبغي على هذه الشخصيه ان تتمتع بها حتى تؤهله لان يكون تعامله مع الاخر(المجتمع) تعامل صحي وسليم 00 هذه نقطة 0 اما النقطة الاخرى وهي دور السياسي في بناء نهضه اقتصاديه ،اذ بتعريفنا السابق للسياسي يظهر لنا ان(الهوايه)جزئيه في الجانب التكويني للانسان السياسي فهي تعد من الجانب النفسي بمثابة (الدافع)الذي بموجبه ينطلق الى الواقع العملي في شتى المجالات الحياتيه ،وهذا الدافع مقيد بضوابط قد ذكرتها سابقا حتى يصير السياسي عضو فعال في بناء المجتمع السليم نفسيا واقتصاديا وفكريا ، فعلاقة السياسي بالاقتصادعلاقه مباشره حيث ان السلوك (المحصن ) الذي يحمله السياسي ينعكس بدوره على نهضة المجتمع ،فهو ( السياسي)لا يكذب على مجتمعه فيتحرى الصدق وتكون الشفافيه مبدأ من مبادئه في اي محفل ،فتجده وهو يتحدث يجعل مجتمعه على رأس قائمته في الرضى والقبول عن الكلام الذي سيقوله ، وهو يصيغ العقد او الوثيقه يجعل امته هي صاحبة الحق في الحكم على ما سيفعله،وهو يكتب يتحرى في كتابته مصلحة الامه او المجتمع والمفاسد التى ربما تنتج عما يكتبه وهو مسؤول عليه ،وهو في المنصب امين على اموال الامه ومقدراتها وطاقاتها العلميه فلا يكون للطائفه او الحزب او القبيله اي دور في اختيار الاصلح والاقدر على تحمل المسؤوليه او ذلك التكليف 0وهذا كله بدوره ينعكس انعكاسا مباشرا على رفاهية المجتمع وتكافله ومكانته بن الامم والشعوب 0 وخلاصة قولي ان السياسه ليست مجرد هوايه تتحول الى شقشقة كلاميه الغرض منها المراء والمكابره والتفنن في اقتناء الالفاظ المستفزه ،بل السياسي بحد ذاته عباره عن مشروع متكامل يكفي لنهضة امة بأكملها ، وكما يقول الماليزيون (اسلامنا الحضاري هو دليلنا للتفوق 00)وبالطبع الاسلام لن يكون غير حضاري 0 واعذروني على الاطاله 0 ولك كل الشكر ياأخي سالم عمر ولكل الذين شاركوا في اثراء هذا الموضوع خاصة اخونا مروان الغفوري
    محمود القدسي (ابو سعد سابقا)
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-02-13
  13. التحرير

    التحرير عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-13
    المشاركات:
    1
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الاخوة الاعزاء في المجلس اليمني
    اخوك عضوا جديد اريد الترحيب منكم
    واتمنى ان استفيد وافيد في مجلسكم المقر وان اكون عند حسن ظنكم
    ولكم جزيل الشكر
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-02-13
  15. ابو ملاك

    ابو ملاك عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-01-17
    المشاركات:
    483
    الإعجاب :
    0
    الاخ / سالم عمر البدوي ، تحية طيبة و بعد ،
    اشكرك على هذا الموضوع القيم ، و قد لفت نظري تعليق الاخ مروان الغفوري عليها حين بين ان صل كلمة سياسة في اللغة الانجليزية مشتقة من المدينة أو ( المدنية ) ، و قد بحثت عن اصل الكلمة العربية فوجدته للأسف مشتق من ( ساس ) اي قاد ( الحيوانات ) و اهتم بأمرها كما جاء في المنجد للغة و الاعلام .. ، و لا ادري من الذي اختار هذا المصطلح العربي و لكن الحقيقة تبين ان سلوك ( الحكام ) في الغرب مع شعوبهم سلوك فيه مدنية وفيه احترام للآدمية بينما في عالمنا العربي نجد سلوك بعض الحكام و لا نقول كلهم ... فيه نوع من الاستعلاء و النظرة الدونية لشعوبهم ، و نحن في العالم العربي لا نتخل في السياسة و لكن الساسة هم الذين يتدخلون في حياتنا و يحددون لنا ما نتعلمه في المدارس و ما نشاهده في الاعلام و حتى ما نلبسه ... ، هناك انظمة يسارية فرضت السفور و هناك انظمة يمينية فرضت الحجاب و هناك من تدعو الرجال الى حلق اللحى و هناك من تدعوهم الى اطلاق اللحى ... ، و هكذا ... انها سياسة ( القطيع ) .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-02-13
  17. سمير جبران

    سمير جبران كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-12-03
    المشاركات:
    971
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    مؤسسة المصدر للصحافة والاعلام
    بالنسبة لبلدك أخي سالم ليست في المستوى المطلوب والمنشود ..
    وأما

    ولا أزيد !!
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-02-14
  19. سالم عمر البدوي

    سالم عمر البدوي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2004-12-20
    المشاركات:
    865
    الإعجاب :
    0
    ليس الرد ولكنها فكرة ليكمل الموضوع !

    الافاضل الاعزاء اعزكم الله !
    الغالي تايم
    الغالي مروان الغفوري
    الغالي محمود القدسي
    الغالي التحرير والغالي سمير جبران والغالي ابوملاك :
    قوافل من الشكر والتقدير والثناء تردكم تباعا , لمروركم هنا وطرح ماكنت امل ان يطرح , فانتم كفيتم ووفيتم , ومع هذا دعوني انقل لكم حادثة كماهي :
    ( في بداية الثورة المصرية المظفرة بأذن الله , وبالتحديد في بداية حكم الزعيم الراحل جمال عبدالناصر تم ادخال مادة كيميائية لتخصيب الارض فهب الفلاحون جميعا في الافراط في استعمالها , وعملت لها الدعاية في وقت كانت الدعاية شبه ممنوعة ابان الحكم الاشتراكي , ليس هذا فقط بل صيغت الكلمات لهذه المادة الكيميائية ( نترين يافلاحين نترين ) هنا بدل ان يتدخلوا اهل العقد والحل اعني اهل الاختصاص في شرح تركيب هذه المادة وكيفية استعمالها والخطورة في الافراط فيها , ذهب الناس جانبا واخذتهم الدعايةوالنتيجة كما ترى من الاضرار من هذه المواد, في هذه الفترة تكلم الاستاذ ابراهيم الشناوي وحاول ان يمنع او يقلل من هذه المواد على التربة المصرية , قاموا الناس وقعدوا بل وجهت اليه عبارات وصلت الى حد الخيانة ...وهنا عندنا في اليمن السعيد اما ان نتبع الركب وننتقد و(نشرشح ) من تبوؤا مقاعد الحكم وسينظم الينا الكثير ومنهم في هذا المنتدى وسترى زوار الموضوع بالالاف .... بمعنى ادق واوضح عليك ان تكون ( مع الخيل ياشقراء ) تماما مطابقا لعامة الجمهور , مبررا ماانت فيه اما بالديمقراطية , او بفساحة شبكة النت هنا , وقل مايحلو لك دون حسيب او رقيب , طبعا من يحكم ظميره ويهتم بالضابط الاخلاقي سيكون له وقفات وعقلانية في الطرح وهكذا .... نحن لانريد وضع السماد في التربة بكميات يفسدها ولا نود ان يمنع السماد من التربة حتى في السياسة والتي اذا صلحت حتما سيصلح الجانب الاقتصادي والذي هو عصب الحياة في وقتنا الحاضر .... ماذكر سابقا عبارة عن مقارنة بين عامة الجمهور وبين سياسة الجمهور ... في ظل المعترك السياسي في بلادنا ظهرت الجماعات والافراد , منهم من ينتقد ويعتبرها سياسة ومنهم يسب ويشتم ويعتبرها سياسة ومن يطرق باب الخلاف العنصري ويحاول فرضه علينا بعبارات مخجلة وايضا يرد هذا الى السياسة ,( والقليل من ماسبق من يجعل المجتمع والوطن في مقدمة مايقول ) لا بل يمر عليهما بقدميه وايضا يقول سياسة , لكن الغريب والعجيب هل هذا يعتقد ان الجمهور يصدقه ؟ ...اعود واقول اذا هواية السياسة في بلادنا الحبيب مكتسبه والظرف الواقعي , اليس كذلك ؟
    اعزائي اعزكم الله !

    نعود للسياسة وعلاقتها بنا طبعا كوننا امة اسلامية لها ضوابط في كل تحركاتها على كل المستويات , وطالما ان السياسة تمثل ما هو نسبي ومتغير وتحركها اعني السياسة مصالح شخصية فئوية وهنا سياسة التفرقة في المجتمع الواحد هي السياسة المنفصلة عن المبادئ والقيم والاخلاق والمثل .
    ان ما يريده مثلي من السياسة واصحابها في مجتمعنا معالجة امور ثابته مثل الحفاظ على الامة والتوحيد والاخلاق الخ ....وتعالج امور متغيرة نختلف عليها من وجهات النظر احيانا مثل : صورة العلاقات الدولية مع الدول وهذا قد لايهمنا هنا في هذا الطرح ,والذي يهمنا في المتغير السياسي هو اولويات البرنامج الاقتصادي ومراحل بناء المنهاج التربوي , وكيفية تدعيم اخلاق المجتمع ....وهنا ومن اجل ان يكون كلامنا عمليا ومرتبطا ارتباطا مباشرا بالحكومة الحالية والمستقبلية .... مثلا اذا اقترحت ان يكون رئيس الحكومة وزير المواصلات السابق والد المهندس المشهور ووزير الصحة وزير الخارجية الحالي الدكتور المعروف , هل معنى هذا انني خرجت عن الهاجس السياسي في الواقع اليمني ؟ ( شكرا اعتقد انها نافذة جديدة في الطرح مارأيك؟
    )
     

مشاركة هذه الصفحة