هل تبكي السماء والأرض على أحد ؟!

الكاتب : دار السنينة   المشاهدات : 881   الردود : 8    ‏2001-12-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-12-22
  1. دار السنينة

    دار السنينة عضو

    التسجيل :
    ‏2001-01-10
    المشاركات:
    111
    الإعجاب :
    0
    قال الله تعالى - حكاية عن فرعون وقومه - ( فما بكت عليهم السماء والأرض وما كانوا منظرين) الدخان 29



    لو تأملنا هذه الآية نجد أنها توحي بأن السماء والأرض قد تبكي على أحد !.



    إن له شئنا عظيما

    ولكن ؟!



    من هذا الذي يستحق أن تبكي عليه السماء والأرض ؟



    وبم نال هذه الكرامة والمنزلة ؟


    وقد أجاب على هذا السؤال سماحة الشيخ العلامة الصحابي الجليل عبدالله بن عباس رضي الله عنه وعن أبيه وعن الصحابة أجمعين ...

    خريج أكبر جامعات العالم وأقواها والتي لا تنطق عن الهوى والمدعومة بوحي السماء ... إنها مدرسة نبي الأمة ..

    إنها مدرسة النبوة الصافية ...



    فقد روى البيهقي في شعب الإيمان 3288 بإسناد صحيح عن سعيد بن جبير قال ( جاء رجل إلى ابن عباس فقال : أرأيت قول الله تعالى ( فما بكت عليهم السماء والأرض وما كانوا منظرين ) ، هل تبكي السماء والأرض على أحد ؟ قال : نعم ، إنه ليس من الخلائق أحد إلا له باب من السماء ينزل منه رزقه ويصعد منه علمه ، فإذا مات المؤمن بكى عليه بابه من السماء الذي كان يصعد منه عمله وينزل منه رزقه ، وإذا فقده مقعده من الأرض التي كان يصلي فيها ويذكر الله فيها بكت عليه ، وإن قوم فرعون لم تكن لهم في آثار صالحة ولم يكن يصعد إلى السماء منهم خير ، فلم تبك عليهم ) .



    وروى البيهقي أيضا 3290 عن ابن عباس قال ( إذا مات الميت بكت عليه الأرض أربعون صباحا) وفي رواية للحاكم 3679 قال ( بفقد المؤمن أربعون صباحا ).



    إنها والله كرامة عظيمة ومنزلة رفيعة أن يحظى بها الإنسان ، ولكنها ليست لكل إنسان ، وإنما هي للمؤمن الصالح الذي يؤدي حق ربه عليه، ويسعى في عمارة الأرض ، لا أقول عمارتها بالمباني المشيدة والعرض الفاني ، ولكن عمارتها بالباقيات الصالحات وبطاعة الله وبذكره حيث كان على هذه الأرض ... هنا يمشي إلى المسجد وهناك يصلي وهنا يسبح وهناك يستغفر وهنا يعين محتاجا وهناك يأمر بمعروف وينهى عن منكر وكل ذلك يرفع إلى السماء ... فتحبه السماء والأرض وتسعد به وتكون يوم القيامة شاهدة على حسن عمله ( يومئذ تحدث أخبارها ) ، فإذا قضى المؤمن أجله ومات ، حق للسماء والأرض أن تبكيا عليه ، لأنهما فقدتا عزيزا محبوبا يحبه ربه ويحبه أهل السماوات والأرض ، فتبكي عليه أربعين يوما ، قال مجاهد ( وما للأرض لا تبكي على عبد كان يعمرها بالركوع والسجود ؟ وما للسماء لا تبكي على عبد كان لتكبيره وتسبيحه فيها دوي كدوي النحل ؟ ) .



    وأما من كان على نهج آل فرعون ، قد نسي ربه واتبع هواه وسعى في الأرض مفسدا حيث حل منها فلا كرامة له ولا مكانة ولا يستحق أن تبكي عليه السماء والأرض ، كيف تبكي على إنسان يبغضه ربه وتبغضه السماوات والأرض ومن فيهن ؟ بل حق لهم أن يسعدوا بموته لأن الفاجر إذا مات ارتاح منه العباد والبلاد والشجر والدواب فأنى لأحد أو لشيء أن يبكي عليه ؟


    فليكن مقعدكم أيها الأكارم بما هو خير لكم في دنياكم وأخراكم حتى أمام هذه الشبكة العنكبوتية


    ونسأل الله أن نكون ممن يذكر ويعمل ولا ينسى والحمد لله رب العالمين

    دار السنينة
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-12-23
  3. madani

    madani عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-10-23
    المشاركات:
    397
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك

    بارك الله فيك
    الله يحسن ختامنا ويتوفانا على الإيمان الكامل بجاه النبي وءاله صلى الله عليه وءاله وسلم
    وقد روى الأئمة الأعلام أن السماء بكت على فَقْدِ الإمام أبي عبد الله الحسين عليه السلام ، أي بكت عليه الملائكة .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-12-24
  5. دار السنينة

    دار السنينة عضو

    التسجيل :
    ‏2001-01-10
    المشاركات:
    111
    الإعجاب :
    0
    وفيك بارك

    آمين

    دار السنينة
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-12-24
  7. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    يا مرحبا دار السنينة طولت الغيبة

    بس نعرف أنك مشغول في موقع أخر على كل حال مرة أخرى أرحب فيك وأعتز بوجودك بيننا ولفتتك هذه لها إشارات عديدة ومعاني فريدة يستيقض لها أصحاب الهمم ويصرف عنها من أبعد الله وحرم.
    نسأل الله أن يلحقنا بركب الكرام الصالحين.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-12-25
  9. دار السنينة

    دار السنينة عضو

    التسجيل :
    ‏2001-01-10
    المشاركات:
    111
    الإعجاب :
    0
    مرحبا بك

    حيا الله من جانا :)

    أبو الفتوح مره وحده

    لالالالالا دا أنا مش مسدأ :)

    يمكن النمره غلط ...

    يا أخي أنا من يتشرف بأن رد عليه أبو الفتوح

    جزاك الله خير على هذه الإطلالة المشرقه منك

    والمشاغل أصبت بعضها :)

    أخوك المقدر

    دار السنينة
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-12-25
  11. ابو عمر

    ابو عمر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-23
    المشاركات:
    885
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خير أخي الكريم على هذه المشاركه الطيبه .
    أرسلت لك عدة رسائل خاصه لا أدري هل وصلتك .
    سلامي الى جميع الأهل
    أخوك أبو عمر
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-12-26
  13. دار السنينة

    دار السنينة عضو

    التسجيل :
    ‏2001-01-10
    المشاركات:
    111
    الإعجاب :
    0
    وجزاك وبارك فيك

    نعم وصلت واحده حديثه ورددت عليها أرجو أن تكون قد وصلتك

    يبلغ سلامك

    واسلم وسلم


    دار السنينة
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2001-12-26
  15. الميزان العادل

    الميزان العادل عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-09-04
    المشاركات:
    336
    الإعجاب :
    0
    أخي الفاضل: دار السنينة حفظكم الله ورعاكم

    جزاكم الله خيرا على هذه التذكرة الرائعة لحث الهمم بالطاعات والكفّ عن ارتكاب السيئات. بارك الله فيكم ونأمل منكم المزيد من هذه الروائع.

    وأودّ أن أضيف بعض ما أورده ابن كثير رحمه الله تعالى في تفسيره للآية الكريمة، وتعقيبا على ما ذكره أخونا الحبيب مدني من بكاء السماء على سيدّنا الحسين رضي الله عنه:

    "ورواه ابن أبي حاتم من حديث موسى بن عبيدة وهو الربذي وقال ابن جرير حدثني يحيى بن طلحة حدثني عيسى بن يونس عن صفوان ابن عمرو عن شريح بن عبيد الحضرمي قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الإسلام بدأ غريبا وسيعود غريبا كما بدأ ألا لاغرابة على مؤمن مامات مؤمن في غربة غابت عنه فيها بواكيه إلا بكت عليه السماء والأرض ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم ( فما بكت عليهم السماء والأرض ) ثم قال إنهما لا يبكيان على الكافر

    وقال ابن أبي حاتم حدثنا علي بن الحسين حدثنا عبد السلام بن عاصم حدثنا إسحاق بن إسماعيل حدثنا المستورد بن سابق عن عبيد المكتب عن إبراهيم قال ما بكت السماء منذ كانت الدنيا إلا على اثنين قلت لعبيد أليس السماء والأرض تبكي على المؤمن قال ذاك مقامه حيث يصعد عمله قال وتدري ما بكاء السماء قلت لا قال تحمر وتصير وردة كالدهان إن يحيى بن زكريا عليه الصلاة والسلام لما قتل احمرت السماء وقطرت دما وإن الحسين بن علي رضي الله عنهما لما قتل أحمرت السماء وحدثنا علي بن الحسين حدثنا أبو غسان محمد بن عمر وزنيج حدثنا جرير عن يزيد بن أبي زياد قال لما قتل الحسين بن علي رضي الله عنهما احمرت آفاق السماء أربعة أشهر قال يزيد وأحمرارها كان بكاؤها وهكذا قال السدي الكبير وقال عطاء الخراساني بكاؤها أن تحمر أطرافها"

    وذكروا أيضا في مقتل الحسين رضي الله عنه أنه ما قلب حجر يومئذ إلا وجد تحته دم عبيط وأنه كسفت الشمس وأحمر الأفق وسقطت حجارة وفي كل من ذلك نظر والظاهر أنه من سخف الشيعة وكذبهم ليعظموا الأمر ولا شك أنه عظيم ولكن لم يقع هذا الذي اختلقوه وكذبوه وقد وقع ما هو أعظم من قتل الحسين رضي الله عنه ولم يقع شيء مما ذكروه فإنه قد قتل أبوه علي بن أبي طالب رضي الله عنه وهو أفضل منه بالإجماع ولم يقع شيء من ذلك وعثمان بن عفان رضي الله عنه قتل محصورا مظلوما ولم يكن شيء من ذلك وعمر بن الخطاب رضي الله عنه قتل في المحراب في صلاة الصبح وكأن المسلمين لم تطرقهم مصيبة قبل ذلك ولم يكن شيء من ذلك وهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو سيد البشر في الدنيا والآخرة يوم مات لم يكن شيء مما ذكروه ويوم مات إبراهيم بن النبي صلى الله عليه وسلم خسفت الشمس فقال الناس خسفت لموت إبراهيم فصلى بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الكسوف وخطبهم وبين لهم أن الشمس والقمر لا ينخسفان لموت أحد ولا لحياته." اهـ. ( تفسير ابن كثير رحمه الله تعالى).

    نسأل الله تعالى لي ولكم ولجميع المسلمين أن يعيننا على ذكره وشكره وحسن عبادته، وأن يحسن الخاتمة ويحشرنا تحت لواء سيدّنا محمد عليه وآله أفضل الصلاة والتسليم. اللهم آمين بجاه حبيبك سيد الأنبياء والمرسلين.

    خادمكم / الميزان العادل
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2001-12-28
  17. madani

    madani عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-10-23
    المشاركات:
    397
    الإعجاب :
    0
    عزيزي الميزان العادل

    إن ما ذكرتُه سابقاً من بكاء السماء على سيد الشهداء عليه السلام ،قد عقبتُ عليه بقول ( أي بكت عليه الملائكة ) أي بكوا حزناً على فقده ، وما قصدتُ أن جسم السماء قد بكى . ولا عجب في ذلك فهو حبيب الله وحبيب رسوله وحبيب ملائكته وحبيب الموفقين من عباده . وقد ورد ما يشبه ذلك عن النبي صلوات الله عليه وسلامه حيث أخبر أن العرش اهتز لموت سعد بن معاذ ، وهذا كناية عن فرح ملائكة العرش بقدوم روح سعد رضي الله عنه عليهم .
    وفقك الله وسددك
     

مشاركة هذه الصفحة