رأي إمام الحَرَم المكّي في دروس عمرو خالد

الكاتب : العربي الصغير   المشاهدات : 1,186   الردود : 11    ‏2005-02-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-02-08
  1. العربي الصغير

    العربي الصغير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-01-14
    المشاركات:
    1,175
    الإعجاب :
    1
    [​IMG]

    كَتَب محمد العوضي في جريدة الرأي العام الكويتية:

    بعد أَنْ شاركنا في مراسم غسل الكعبة المشرَّفة صباح يوم السبت الماضي، دعانا الشيخ عبد العزيز الشيبي حامل مفاتيح الكعبة لتناول الفطور عنده، وهناك ألتقيت بعض مَنْ شارك في هذه المراسم مِنْهم الداعية عمرو خالد والشيخ الحضرمي الحبيب الجفري، صاحب الضجة التي ثارت حوله في القاهرة بسبب تأثيره الإيجابي على الفنانات. وعَلِمْت مِنْهُما أنَّ الأستاذ عبدالله الفايز وكيل إمارة مكة المكرمة ، قد دعاهما إلى العشاء مساء الأحد مثلما دعاني، وجاء اللقاء، وكان مِنْ ضمن الضيوف، إمام الحرم الشيخ سعود الشريم، والدكتور ناصر الزهراني، والدكتور سعيد بن مسفر، ومِنْ ضمن المسائل التي أُثِيرت، سؤال طرحته على الحاضرين، قلت: كنت بين المغرب والعشاء في زيارة للأستاذ المفكر الإسلامي محمد قطب، وكونه حاصلاً على جائزة الملك فيصل، على كتابه "منهج التربية الإسلامية" سألته: يا أستاذ مِنْ وجهة النظر التربوية، ما رَأْيُك في منهجية وإرشادات الداعية عمرو خالد، فقال: إنَّه يملك مَوْهِبَةً فذة وظَّفَهَا في خدمة دِينِه، قُلْت له: بعض الناس يرى أنَّه ليس عالماً ومِنْ ثَمَّ لا يجوز أَنْ يَأْخُذ هذا الحجم من الاتشار، قال قطب: كثير مِنْ العلماء عبارة عن خزانة معلومات مغلقة، أو نسخة من مكتبة، وهذا الداعية لَمْ يقل إنَّه فقيه، وكون عليه ملاحظات، فمن ذا الذي ليس عليه ملاحظات، علينا النصح والتجاوز عن هذه العثرات في سبيل الانتفاع مِنْ الخير الكثير الذي يعطيه للناس، لأنَّ المقابل هو النسخ المكتبية!! علَّق إمام الحرم الشيخ سعود الشريم قائلاً: علينا أن لا نحصر معنى كلمة "فقه" في مدلولها الاصطلاحي، وإنَّما الفقه في اللغة يعني الفَهم، فكما أنَّ هناك فقه الأحكام، هناك فقه الدعوة وفقه السيرة، وفقه المعاملة، وما يقوم به عمرو في جذب الناس ومعرفة مخاطبتهم هو أيضاً نوع من أنواع فقه النفوس.. علَّق الشيخ الجفري قائلاً: جميل..جميل..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-02-08
  3. الشنيني

    الشنيني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-10-05
    المشاركات:
    1,004
    الإعجاب :
    0
    هذا هو رأي كل عالم فقيه يخاف الله ، وليس علم القدح والسب والشتم الذي يؤسف له والمنتشر حاليا وبقوة من قبل أنصاف المتعلمين الذين ليس لهم هم إلا السب وتتبع العورات :
    وأيدك هنا برأي الشيخ العودة في هذا الموضوع :
    http://www.islamtoday.net/pen/show_articles_content.cfm?id=64&catid=195&artid=5018

    سلمان العودة بين عمرو خالد و ستار أكاديمي

    14/12/1425
    25/01/2005
    بسم الله الرحمن الرحيم

    إلى الأستاذ الشيخ : سلمان بن فهد العودة المحترم.
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :
    قبل عرض سؤالي عن برنامج الداعية عمرو خالد أحب أن أستعرض لك بعض الآراء التي قيلت حول برنامج (ستار أكاديمي ) لعمل مقارنة بينه وبين برنامج ( صناع الحياة ) لمعرفة ما هو سر إقبال الناس على هذا البرنامج وبرامج المسابقات الغير هادفة يقول أحد -المواطنين وهو متابع جيد لستار أكاديمي - بأنه برنامج مسلٍ وممتع ويساعد على قضاء وقت الفراغ وهدفه صناعة النجوم العرب والكشف عن مواهبهم وقدراتهم الفنية المبدعة على الهواء مباشرة حيث تشاهد حياتهم اليومية.
    ويقول رأي آخر أنا لا أعتبر متابعة برنامج ستار أكاديمي مضيعة للوقت إلا إذا بالغ المشاهد في متابعته وهذا البرنامج ترفيهي والإنسان بطبيعته يحتاج للترفيه عن نفسه بين الحين والآخر.
    وتؤكد مشاهدة أخرى : لا مانع من أن أتابع هذا البرنامج فهو يعلم عادات صائبة كالاعتماد على النفس وبعض السلوكيات في التعامل والغذاء والرياضة ويمنح الشهرة للمشاركين ويحقق عائداً مجزياً للشركات الفنية ( أرجو من أستاذنا الشيخ التركيز على مسألة الشهرة والعائد المادي لأنه سيكون أحد أسباب قلة مشاهدي برنامج عمرو خالد).
    وتقول أحد المشاهدات: برنامج ستار أكاديمي يعلم أحد المجالات العملية وهو الفن بواسطة أفضل الكفاءات التدريسية في المجال الفني على مستوى الوطن العربي .
    ويقول أستاذ في علم التاريخ : أنه برنامج غايته السامية مادية حيث استطاع استقطاب عدد ضخم جداً من المشاهدين العرب.
    من كل الردود التي ذكرتها والتي قرأتها في مختلف المجلات والصحف عن البرنامجين تؤكد حقيقة واحدة وواضحة وهي أن برنامج ( صناع الحياة ) له فائدة وهدف بناء في بناء نهضة الأمة العربية والإسلامية على خلاف (ستار أكاديمي ) الذي يفتقر إلى الهدف ويعتبر مضيعة للوقت ولا يعدو كونه أشبه بفقاعات الهواء في الماء.
    أولاً : ما رأيك في كل ما قيل ؟
    والسؤال هنا : لماذا هذا الإقبال على مثل تلك البرامج التافهة حيث وصل عدد الاتصالات اليومية إلى ( 100 مليون ) متصل .
    بينما برنامج عمرو خالد على الرغم من نجاح فكرته إلا أنه تجاوز ( 54.000 ) من المشاهدين
    هل لغياب الحافز المادي والمغريات الأخرى كالشهرة والأضواء والاحترام من الحكومات والشعوب لأصحاب الشهرة والمال أم كون البرنامج لم يلق ترويجا له ( الدعاية والإعلان ) كما يجب.
    السؤال الثاني : إذا كان لم يلق ترويجا كافيا له فهناك برامج مسابقات أخرى لم تلق ترويجا ولكن وصل عدد متصليها إلى أكثر من ( 100.000 ) متصل في اليوم.
    يقول أستاذ في علم النفس بجامعة الملك سعود : إن الإنسان يبحث عن الوسائل التي تشبع حاجاته وغرائزه, والمال إحدى هذه الغرائز, فلا يكفي مجرد الدعوة إلى شيء, ووضع الأهداف النبيلة يجعل الناس تتبعك, لا بد من وجود محفزات تشجع الشباب على الإقبال الشديد والمشاركة الفعالة.
    هذه هي أسئلتي وأرجو منك الإجابة عليها بالإضافة لرأيك في شخص الداعية عمرو خالد في معاناته لإنجاح فكرة برنامجه، وما هي الرؤية المستقبلية للبرنامج وما يصنعه مع الشباب والأمة . أرجو إرسال إجاباتك على رقم الفاكس ( .............. ) .
    ولك جزيل الشكر والتقدير.
    أحتكم د. سهام الصالح

    أختي الكريمة/د. سهام الصالح وفقها الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :
    تحدثت في رسالتك الرائقة عن برنامج ( استار أكاديمي ) وصناعة النجوم – كما تسمى -، وسر إقبال الناس عليها؛ مقارنة بالبرامج الهادفة كبرنامج الأستاذ عمرو خالد وغيره.
    ولعل من اللافت أن الدورة الثانية لهذا البرنامج العابث ( استار أكاديمي ) قد بدأت هذا الأسبوع (يوم الجمعة الموافق ل31 ديسمبر 2004) وفي الوقت الذي يستعد فيه الطلاب والطالبات هنا لاختباراتهم، وتجاوز الفصل النصفي الأول من الدراسة.
    ولي تعليقات على ما ذكرت تتمثل في :
    أولاً : البرامج الجادة لها جمهور عريض، وعريض جداً؛ ولكن ليس جمهور الصراخ والتصفيق، وإنما جمهور المتابعة، والفهم، والحوار، والعمل؛ بينما هذه البرامج الهابطة ذات استفزاز وإثارة وقتية ليس لها دوام فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ(الرعد: من الآية17).
    إن الأرقام والإحصائيات تؤكد هذا، فلو دخلت على المواقع الإلكترونية الخاصة بهذه البرامج لرأيت المشاركة والتفاعل والإيجابية على أشدها، وهكذا التقارير المعتمدة توحي بذلك.
    فقناة (المجد) على حداثة سنها سجلت تفوقاً كبيراً ليس في السعودية فحسب، بل في الخليج، والمغرب، وغيرهما.
    وقناة (اقرأ) هي الأولى في مصر من القنوات التي تستقبل من خارج القطر المصري، بشهادة إدارة الإذاعة والتلفزيون .
    يجب أن ندرك أن ثمت ارتباكاً مقصوداً في بعض الأرقام، فحين يقال مثلاً :
    إن ثمت ( 100مليون اتصال يومي ) ببرنامج استار أكاديمي أو غيره، فهذه معلومة مغلوطة، وقد كنت سمعتها قبلاً أن عدد الاتصالات خلال فترة بث البرنامج كاملة هو ( 80 مليون ) وسألت فلم أجد معلومات دقيقة، وأخشى أن يكون ثمت فئتان معنيتان بتصعيد الأرقام:
    الأولى : أصحاب البرامج الذين يريدون أن يسوقوا لبرامجهم، ويثبتوا نجاحها، وإقبال الناس عليها.
    الثانية: بعض الخيرين الذين يريدون أن يدقوا نواقيس الخطر من هذا الشر القادم.
    وأرى أن قراءة الواقع بشفافية هي الأفضل لهؤلاء وهؤلاء.....
    وقد حدثنا أحد الإعلاميين الثقات: أن أعلى نسبة مشاهدة في شهر شعبان، ورمضان في السعودية هي لبرامج الإفتاء على القنوات، وأن القنوات التي تسوق المتعة الرخيصة قد تأخرت إلى الدرجة السادسة أو السابعة.
    أما عن ( 54 ألف مشاهد ) لبرامج عمرو خالد؛ فأجزم بأنه غير صحيح، بل المتابعون بالملايين، وإن كان الرقم الدقيق غير متوفر.
    وثمت مناطق شاسعة في أفريقيا، وآسيا، وأوروبا، وغيرها تعنى بالقنوات ذات الصبغة الإسلامية حفاظاً على هويتها.
    ويعلم هذا الذين يذهبون إلى هناك ويلاحظون الحضور الإعلامي الإسلامي الكبير لها.
    ثانياً : الشهرة فطرة؛ وإشعار الإنسان بكينونته، وذاته، وأهميته مطلوب في الحدود المعتدلة، وبرامج صناعة النجوم تعطي شهرة مؤقتة عارضة سريعة الانطفاء، وتعرض صاحبها للصدمة النفسية، فضلاً عن أنها شهرة في غير خير.
    وقد تغري الفتى أو الفتاة بما لم يكن في حسابه من قبل، فيغير خطته ومسار حياته، ويناقض رغبة أسرته وقرابته ومجتمعه، بل وإحساسه العميق داخل نفسه.
    والبرامج الإسلامية يجب أن تفطن لهذا، وتعطي مشاهديها وهجاً ومشاركةً وحضوراً بقدر المستطاع.
    وقد حاول القائمون على برنامج ( أول اثنين ) في قناة (المجد) شيئاً من هذا ونجحوا فيه بحمد الله كما يشهده البرنامج الفضائي وموقعه الإلكتروني:
    www.awalethnain.com
    ثالثاً : الحافز المادي والمعنوي مهم أيضاً ، وأجزم بأن القنوات الرديئة تنفق بسخاء على برامجها، وهذا واضح تماماً من الديكور، إلى الاستضافة، إلى الجوائز، والحوافز.
    وهنا أتساءل : أين الموسرون والتجار الذين يفترض أن يحافظوا على أسرهم وأولادهم من خلال دعم البرامج الجادة، والقنوات الجادة ؟!
    رابعاً : ذكرت د. سهام في صدر مداخلتك بعض أقوال المشاهدين، وهي صحيحة، ولكنني أشير إلى انتقائية تحدث أحياناً لبعض وسائل الإعلام، وكأن المجتمع الشبابي هو شريحة واحدة من الضائعين والكسالى، بينما تغيّب هذه التقارير والاستطلاعات شريحة عريضة، وأؤكد أنها عريضة جداً من المتلقين – سماعاً ورؤية وقراءة – وهم الجادون المهتمون بإصلاح الحاضر وصناعة المستقبل، والمعنيون بشؤون أمتهم، والمهمومون ببناء شخصياتهم العلمية والأسرية والوظيفية، وليس شبابنا جميعاً هم أولئك الذين استغرقتهم المتعة، أو حتى الترفيه غير البريء.
    بل تجمع الدوائر المعنية ، على أن الاتجاهات الإسلامية في العالم العربي والإسلامي هي الأكثر شعبية، بغض النظر عن التسبيب والتعليقات التي تصاحب هذا الاعتراف.
    ليقولوا مثلاً : بساطة المعالجة وعفويتها وسذاجتها سبب لتقبل الناس لها.
    أو ليقولوا : إن الحيلولة دون الصوت الإسلامي أحياناً تصنع له رواجاً وجاذبية .. أو لأنهم لم يجربوا هؤلاء .. ليكن ..
    المهم ألا نقبل أن مجتمعاتنا الإسلامية تخلت عن هويتها الحضارية والثقافية، واستسلمت لإغراءات الحرب الأمريكية في عولمة الثقافة والإعلام؛ فلدينا بحمد الله قدرة على الممانعة والاستعصاء، وإن كانت النفس البشرية معرضة للضعف والتأثر.
    تأملي مثلاً : التعليقات التي يبثها الشباب في مواقع الإنترنت ، أو في الأشرطة المصاحبة للبث الفضائي تجدين مشاركات محدودة من العيار الهابط جداً، بالقياس إلى كم هائل من المشاركات الجادة.
    وأنا هنا لا أتحدث فقط عن : إسلامي وغير إسلامي، بل أتحدث عن البرامج المفيدة، طبية كانت، أو تقنية، أو اقتصادية، أو اجتماعية ، أو تربوية ، أو شبابية، أو ترفيهية ، أو سياسية.
    مما هو نافع يمكث في الأرض فهذا كله يصب في مصلحة الأجيال حاضرها ومستقبلها وبناء فكرها وسلوكها في مقابل برامج غثائية تعتمد على الصورة والإيحاءات الجنسية والتهييج العاطفي والإغراء الجسدي والمتعة الوقتية.
    خامساً : يجدر بالذكر أن جانب الترفيه مهم، ومهم جداً في حياة الناس ، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يداعب أصحابه، ويمزح ولا يقول إلا حقا، وهذا شأن يطول شرحه.
    والشباب اليوم – ذكراناً وإناثاً محتاجون لبرامج تدخل في هذا الباب وتخاطبهم بهذه اللغة ، وتحرص على الانضباط الأخلاقي، مع التوسع في المباح، واستخدام الترفيه للتربية والبناء والتعليم ، وتعزيز شخصية الشاب أو الفتاة وتدريبه على المهارات المختلفة والضرورية لبناء الحياة.
    حتى لو وجد قناة متخصصة للشباب، لا تلتزم بالوعظ المباشر، ولا يلزم أن يكون فيها برامج مما توصف بأنها ( دينية ) لكن فيها التزام وانضباط وأمانة ومسؤولية وحضور جيد لصوت الشباب في العالم العربي والإسلامي لكانت هذه القناة متنفساً جيداً ومحضناً للمواهب والطاقات والكفاءات .. فأين أين من يتحمس لمثل هذه الفكرة ويسعى في تحقيقها ونقلها من عالم الأفكار إلى ميدان الواقع ؟!
    نأمل ونرجو وننتظر ..
    وفي داخلي صوت يقول : قد يطول الانتظار؛ لأن الوعي الإعلامي عند أصحاب رؤوس الأموال ضعيف، وكثير منهم لا يدرك أهمية عمل كهذا في الحفاظ على شبابنا وصياغة عقولهم وضبط سلوكهم !
    سادساً : تسألين د. سهام، عن رأيي في الأستاذ الداعية عمرو خالد ، فأرفق لك إجابات سابقة أظنها كافية في هذا الجانب.
    .
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    أخوكم
    سلمان بن فهد العودة
    الخميس، 25 ذي القعدة 1425هـ

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الأخ الكريم حفظه الله

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد ،
    بخصوص الأستاذ عمرو خالد فقد استمعت إلى بعض أشرطته، ووجدت فيها عاطفة صادقة وعناية بالنصوص، وله تأثير كبير على عامة الناس ، وهذا مما يفرح به، وليس المقصود تطلب الكمال، فكل يؤخذ منه ويترك، ووجود النقص في مظهر الرجل وبعض المؤاخذات عليه لا يمنع من الانتفاع به والثناء عليه بما يظهر من حاله، مع تجنب ما لا يوافق السنة من قوله أو فعله .
    ولا أعلم عن الرجل إلا خيراً ، وأثره ملموس ليس في مصر فحسب ، بل حتى في الخليج والسعودية ، خصوصاً الحجاز .
    أما أقاويل الناس فمن ذا الذي يسلم منها !!
    ومن خصال المؤمن وخاصة طالب العلم عفة اللسان وحسن العبارة
    " وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوّاً مُبِيناً"
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    كتبه
    سلمان بن فهد العودة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-02-08
  5. حنيفي

    حنيفي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-06
    المشاركات:
    7
    الإعجاب :
    0

    بارك الله فيكم أيها الإخوة وجزاكم الله خيرا
    فالأصل هو الكف عن الخوض في النقائص لأنها مدعاة إلى الغيبة التي تجر إلى الفرقة والضغائن
    وصدق من قال : من منا ليست فيه نقيصة؟


     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-02-09
  7. ALMUHAJEER

    ALMUHAJEER عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    1,305
    الإعجاب :
    3
    بارك الله فيكم وجزاكم خيرا
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-02-14
  9. طنطاوي

    طنطاوي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-13
    المشاركات:
    19
    الإعجاب :
    0
    رأى سائر شيوخ السلفيين فى عمرو خالد

    [align=right]بسم الله الرحمن الرحيم

    أيضا أفتى العديد من مشائخ السلفيين بضلال عمرو خالد و أنحرافه !!

    و إليكم بعض النماذج :

    1- فتوى الشيخ عبيد بن عبد الله الجابري

    - عضو مركز الدعوة و الأرشاد بالمدينة المنورة
    - رئيس مركز الدعوة و الأرشاد بالنيابة ( 1396 – 1404 هـ )
    - عضو هيئة التدريس فى الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ( 1404- 1417 هـ )

    أفتى بضلال عمرو خالد بتاريخ 21 مايو 2003 بما نصه ( بتصرف ) :
    المشكلة هو الجهل ثم عزوف الناس عن علماء السنة ولم يعرفوا قدرهم ابتلوا بأئمة الضلال والانحراف فأحرفوهم عن السنة ولبسوا عليهم دينهم وعلقوا عليهم فأقول :
    أولا ً : هذا الرجل من دعاة الضلال و هو من أهل الفلسفة و أتباع المدرسة العقلية الفاسدة التي من أئمتها الغزالي السقا و غيره
    و ثانياً : لا يجوز سماع أشرطته و لا قراءة كتبه فالرجل عقلاني فلسفي ***** لا يدعو إلى السنة كما يدعوا إليها أهل السنة بالكتاب والسنة بل بالعقلية و الفلسفة
    فيا شباب الإسلام و يا نساءالمسلمات , عليكم بأهل العلم الذين يقولون لكم قال الله وقال رسوله وقال الصحابة المشهود لهم بالرسوخ في العلم وصحة المعتقد وسلامة النهج والنصح للأمة
    ولا تغتروا بهذا الرجل وأمثاله من دعاة الضلال والانحراف
    وأذكركم بكلمة قالها القاضي فضيل بن عياض رحمه الله اكتبوها يا طلاب العلم وطالبته : ( عليك بطرق الهدى ولايغرك قلة السالكين و إياك وطرق الضلالة ولاتغتر بكثرة الهالكين )
    و ما أحسن ما قاله بعضهم : ( من أمَر السنة على نفسه قولاً وفعلاً نطق بالحكمة , ومن أمر الهوى على نفسه قولاً و فعلاً نطق بالبدعة )
    و قال ابن شيبة رحمه الله : ( أن من نعمة الله على الأعجمي والحدَث إذا نسك )
    فلا تغتروا يابنيَ وبناتي بأمثال هؤلاء الدعاة فأنني والله أراهم دعاة إلى جهنم من أجابهم إلى دعوتهم قذفوه فيها .
    انتهى كلامه حفظه الله
    http://www.sahab.com/go/showthread.php?threadid=268

    2- فتوى الشيخ صالح بن سعد السحيمي

    عضو هيئة التدريس فى الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة

    أفتى بأنحراف فكر عمرو خالد بتاريخ 9 ديسمبر 2003 بما نصه ( بتصرف ) فى شريط ( أتباع سبيل المؤمنين ) :

    أما الغثاء فهو كثير و أما الأدعياء فهم كثر و أما مفتوا القنوات الفضائية فهم كثر . بعضهم مهرج أشبه ما يكون كلامه بالتمثيليات يغني ، و يقلد الأصوات و يهرج على الناس و يضحك عليهم نسأل الله العافية و السلامة .
    و الحقيقة إنني لا أجد يعني بدا من تسمية شخص هنا فُتن به الشباب والنساء و هو المسمى بعمرو خالد ! ... لكن هذا الرجل هذه الأيام أرى حتى الأطفال مفتونين به . رجل ممثل يعني كلامه كلام تمثيليات .نسأل الله له الهداية لكن هذا الرجل أصبح فتنة هذه الأيام ... و من عمرو خالد هذا ؟! . هذا مهرج دجال !.. و قليلة هذه في حقه وليبلغ الشاهد الغائب . وكما قلت وإن كان ليس من منهجي دائما التسميات ولكن هذا و الله ما وجدت بدا من تسميته ، لأنه أصبح فتنة يجب الحذر منها .
    و للأسف أنه يدعى لبعض حفلاتنا ، وبعض مهرجاناتنا ، هذا أمر ينبغي أن يعاد النظر فيه ، نسأل الله أن يوفق القائمين على بعض هذه المهرجانات لإبعاد كثير من هذا الغثاء.
    انتهى كلامه حفظه المولى تبارك وتعالى
    http://www.sahab.net/sahab/showthread.php?threadid=296672

    3- فتوى الشيخ أبراهيم بن عامر الراحيلي

    أفتى بأنحراف فكر عمرو خالد بتاريخ 5 أكتوبر 2003 بما نصه ( بتصرف ) :

    كيف يسمع لهذا ؟ و لا يصح أن يسمع له و لو كل ما يقوله حتى صواب . و الله يقول ( قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللّهِ وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ) . فهل مثل هذا صاحب بصيرة و علم ؟
    و لو سلمنا بأنه صاحب بصيرة و علم فهل لهذه البصيرة أثرا عليه ؟
    فينبغى التنبه إلى هؤلاء . فهؤلاء و الله أخطر على الأمة من أعداء الإسلام لأنهم يتكلمون بأسم الدين و يخطئون العلماء . و هؤلاء أشد من القصاصين الذين تكلم فيهم السلف . فهل يسمى هؤلاء الجهلة دعاة ؟!
    http://www.sahab.net/sahab/showthread.php?threadid=297482


    4- فتوى الشيخ أحمد بن يحيى النجمي

    أفتى بأنحراف عمرو خالد عن الشريعة الإسلامية بتاريخ 2/4/1424 هـ بما نصه :

    إنّ الدّعوة إلى الله يجب أن تكون على ما شرعه رسول الله و أن يكون الدّاعية هو عاملاً بطاعة الله قبل كلّ أحد مِمّن دعاهم؛ و لهذا فإنّ (عمرو خالد) ذكر عنه أنّ محاضراته تكون في جمعٍ حافلٍ يحضره النّساء والرجال كاشفات وجوههنّ وغير ذلك ممّا ذكر عنه وهذا كلُّه يدلّ على أنّ أعماله هذه تتنافى مع الشريعة الإسلامية. و الواجب على الدّاعية أن يكون هو ممتثلاً بأمر الله سبحانه وتعالى مجتنباً لنهيه ، أمّا إذا كان بهذه الصّفة فإنّه لا يصلح بأن يكون داعيةً ويجب عليه أن ينهى نفسه قبل كلّ أحد ممّن يخاطبهم؛ و الله سبحانه وتعالى يقول (أَتَأْمُرُونَ الناس بالبرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكِم وَأنْتُمْ تَتْلُونَ الكِتَابَ. أَفَلاَ تَعْقِلُون )َ
    فالدّاعية يجب عليه قبل ذلك أن يُصلح نفسَه. و عملُه هذا يقدح في دعوته كأنّه إنّما يفعل ما يفعل لأمورٍ في نفسه وأغراضٍ يهدِفُ إليها من وراء الدّعوة ومن كان كذلك فإنّه لا يُفلح وينبغي أن يؤخذ على يديه منعاً للمناكر التي تتحقّق للحفلات التي يقيمها كما نسمع ؛ و بالله التوفيق
    أمّا الشبهة بكونه (تاب على يديه كثيرٌ من الفنّانين والفنّانات):
    فهذه علّةٌ عليلةٌ وشبهةٌ باطلةٌ؛ وإنّما يكون العبد مثاباً إذا طبّق شريعة الله في نفسه وفيمن يقابلهم ونهى عن المنكر؛ وما لم يكن كذلك فإنّ عمله باطلٌ وغير صحيح؛ وبالله التوفيق

    http://www.sahab.net/sahab/showthread.php?threadid=296828


    و للعلم : هذه بعض مواقع أهل السنة التى تفضح ضلالات عمرو خالد :

    1- شبكة ســحـاب السـلـفية
    www.sahab.net

    2- موقع أهـل الـسـنة للـتـحذيـر مـن أهـل الـضـلال
    http://www.sunna.info/books/amr_khaled.php


    3- موقع الأشـاعـرة أهـل الـسـنـة و الـجـمـاعـة
    http://asha3ira.com/islam/index.php

    و السلام عليكم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-02-14
  11. عمر سعيد

    عمر سعيد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-08-14
    المشاركات:
    336
    الإعجاب :
    0
    أخي الطنطاوي جزاك الله خير على النقل

    والسؤال أخي الكريم أسئلك سؤالاً هل أنت مع هذا الرأي الذي نقلته أم ضده أم أنك نقلت لمجرد النقل على أساس إظهار الجانب الآخر للموضوع.

    ولك مني كل تحية وشكر
    ---------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
    - سئل رجل كان يغتاب أخاً له فقيل له " هل غزوت بلاد الفرس ، هل غزوت بلاد الروم ؟ " قال "لا" فرد عليه " سلمت منك اليهود والنصارى ولم يسلم منك أخوك المسلم"
    ---------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-02-14
  13. طنطاوي

    طنطاوي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-13
    المشاركات:
    19
    الإعجاب :
    0
    الأخ الكريم / عمر سعيد

    [align=right]بسم الله الرحمن الرحيم

    الأخ الكريم عمر

    أنا مع الرأى الذى نقلته . و لى دوافعى و مبرراتى الشرعية و النقلية و العقلية .

    و أفضل أن أفتح موضوعا جديدا للمناقشة حول المحاسب عمرو خالد و فيه تطرح دوافع جارحيه للمناقشة


    و لكم وافر الأحترام

    و السلام عليكم
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-02-15
  15. العربي الصغير

    العربي الصغير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-01-14
    المشاركات:
    1,175
    الإعجاب :
    1
    ونحن على استعداد بس بشرط مناقشة بناءة يكون الهدف منها الوصول للحقيقة وليس التعصب للرأي

    أما عن قولك ( المحاسب عمرو خالد )
    فهذا يوحي أنه لا يصح أن يكون الإنسان داعية ومحاسبا في نفس الوقت

    ولذلك أخشى عليك أخي الكريم أن تترك هذه النبرة
    فقد يأتي يوم من الأيام فتلمز علماء أجلاء بمهنهم
    كالطحان والزجاج وغيرهم
    أخي الكريم
    ألم يكن إدريس عليه السلام خياطا
    وداوود عليه السلام حدادا
    ومحمد عليه الصلاة والسلام راعيا للغنم

    فما العيب في ذلك

    تحياتي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-02-15
  17. طنطاوي

    طنطاوي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-13
    المشاركات:
    19
    الإعجاب :
    0
    إلى الأخوة المشاركين

    [align=right]بسم الله الرحمن الرحيم

    لقد فتحت موضوعا جديدا للمناقشة حول عمرو خالد و رابطه :
    http://ye1.org/vb/showthread.php?t=108484

    أرجو منكم المساهمة بمناقشته

    الأخ العربى الصغير :
    طبعا لا تعصب لرأى إذا ثبت عدم صحته و مرحبا بالأختلاف فى الآراء لا بالخلاف المتزمت
    أما تلقيبى لعمرو خالد بالمحاسب لم أقصد به ما فهمته و كلامك صحيح قد يكون خير الدعاة راعيا للغنم و لا حرج . لكى لا أجد له لقبا آخر فهو كما أعتقد و يعضد رأيي الفتاوى المشار إليها لا يمكن أن يلقب بداعية فإما أن أناديه بأسمه مجردا أو أنسبه لبلده أو أنسبه لعمله أو ما إلى ذلك

    و السلام عليكم
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-02-15
  19. De7bshi

    De7bshi عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-18
    المشاركات:
    22
    الإعجاب :
    0
    تنوية هااااااااااااام الى جميع الأخوة


    طنطاوي شيعي ...

    وهو لا يسطيع أن ينكر ذلك..

    فهو كاتب موضوع في صحيفة النفاق أقصد البلاغ يتبلى على أهل السنة ويفتري عليهم ويقدح بهم.

    ثم يأتي لينقل أقول أهل السنة في فلان وعلان ليثير الفتنة.

    أٌقول لك ياضال بدل ماتفتن تعال وناقش مذهبك الضال.
     

مشاركة هذه الصفحة