نعيم الجنه) اللهم اجعلنا من اهلها

الكاتب : الجزري   المشاهدات : 843   الردود : 1    ‏2001-12-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-12-22
  1. الجزري

    الجزري عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-11-01
    المشاركات:
    320
    الإعجاب :
    0
    يقول رب العزة سبحانه في محكم التنزيل: { وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون } ويقول سبخانه وتعالى: { تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علواً في الأرض ولا فساداً والعاقبة للمتقين } فالدار الآخرة أيها الأحباب هي الجنة التي أعدها الله تعالى للمؤمنين في الاخرة، هي دار النعيم المقيم الأبدي، فالجنة لها ثمانية أبواب منها باب الريان وهو الذي يدخل منه الصائمون وأما شهيد المعركة يخير من أي أبواب الجنة شاء أن يدخل، ومن نعيم الجنة أن من كان في الدنيا من المؤمنين دميما تذهب عنه دمامته، الله تعالى يجعله في الجنة كجمال يوسف الصديق يعطيه شبها بيوسف الصديق في الجمال والذي كان قصيرا يذهب عنه قصره . ويجعل الله تعالى في كل واحد علامة تميزه عن غيره أن هذا هو فلان حتى إن زاره من كان يعرفه في الدنيا يعرفه تلك الساعة. وأهل الجنة يتزاورون، وتزاورهم يحصل إما بأن يطير بالشخص سريره حتى ينزل به أمام سرير الذي يريد زيارته فيجلسان متقابلين لأنه من سهولة السير هناك السرير الذي عليه بمجرد ما يشتاق الإنسان لصاحبه الذي يريد رؤيته يطير به بقدرة الله تعالى حتى ينزل به أمام سرير ذلك الشخص فيتجالسان فيتحدثان ? ثم يطير به إذا أراد الرجوع إلى منزله وهذا هو معنى الأية: { على سرر متقابلين }? وأما قول الله تعالى: { فيها سرر مرفوعة } فقد قال ابن عباس: ` ألواحها من ذهب مكللة بالزبرجد والدر والياقوت مرتفعة ما لم يجئ أهلها، فإذا أراد أن يجلس عليها أصحابها تواضعت لهم حتى يجلسوا عليها، ثم ترتفع إلى موضعها وأحيانا يركبون خيولا من ياقوت لها أجنحة من ذهب تطير بهم .
    أهل الجنة جرد مرد في عمر ثلاثة وثلاثين عاما، لا تنبت لهم لحية وليس على أذرعتهم ولا على بطونهم ولا على سيقانهم شعر إلا شعر الرأس والحاجب، طعامهم وشرابهم لا يتحول إلى الغائط والبول إنما يفيض من جسمهم عرقا كالمسك ليس كعرق الدنيا لأن الله تعالى ما خلق في الجنة مكروها مستقذرا ولا يحصل لأهل الجنة مخاط ولا شئ مستقذر .
    والواحد من أهل الجنة أقل ما يكون عنده من الولدان المخلدين عشرة ءالاف بإحدى يدي كل منهم صحيفة من ذهب وبالأخرى صحيفة من فضة لتقريب الطعام والمأكولات لأهل الجنة يطوف عليهم الخدمة غلمان كأنهم من الحسن والبياض لؤلؤ مكنون أي لم تمسَه الأيدي وهؤلاء الغلمان خدم لأهل الجنة ليسوا من بني ءادم ولا من الجن ولا من الملائكة، هم خلق من خلق الله منظرهم جميل يسر الناظرين .
    الجنة يا أحبابنا ليست دار وحدة، الرجل يكون مظهره مظهر الملوك وهؤلاء الغلمان حوله بمثابة الخدم في الدنيا صورهم كصور الغلمان الذين هم أبناء أربع عشرة أو ثلاث عشرة أو خمسة عشرة.

    الرسول صلى الله عليه وسلم وصف الجنة حيث أقسم برب الكعبة بأنها نور يتلألأ أي لا تحتاج الجنة إلى شمس ولا قمر، لا ظلام فيها هناك كما في الدنيا لكن مقدار الليل والنهار يعرف بعلامة جعلها الله فيها، إذا كانت المرأة من نساء أهل الجنة كما نعتها رسول الله ووصفها بحيث لو اطلعت على هذه الدنيا لأضاءت ما بين المشرق والمغرب فمن أين يكون فيها ظلام، ولو كانت أعين أهل الجنة بنسبة قوتها اليوم لعمي أهل الجنة من عظم نور الجنة لكن الله يعطيهم قوة أضعاف أضعاف أضعاف ما جعلها في أعينهم اليوم، قوتها اليوم نسبة ضئيلة كنسبة النقطة من البحر، الله أعطى أبصارهم قوة بحيث تستطيع أن ترى مسافة ألف سنة كأنها كف يرونها رؤية ليس فيها اشتباه .
    ومن النعيم الذي أعده الله للمؤمنين في الجنة أن المؤمن إذا كان جالسا أو مستلقيا فاشتهى أن يأكل من شجرة من أشجار الجنة مالت إليه ليأخذ منها ما يريد ثم تعود كما كانت وقد أنبت الله فيها بدل الذي أخذ منها وليس هناك مواسم للثمار بل في أي وقت ما تشتهيه تجده ? ثم إن كل شجرة في الجنة ساقها من ذهب وأشجار الجنة لما تتحرك يصدر لها صوت جميل جدا تميل إليه النفوس ويوجد في الجنة شجرة اسمها طوبى يسير الراكب في ظلها مائة عام لا يقطعها تتفق بثياب أهل الجنة أي يخرج منها ثياب لأهل الجنة يلبسونها فثيابهم جميلة جدا منها الحرير والسندس والاستبرق ومجامرهم العود وأمشاطهم الذهب وكلام أهل الجنة عربي يذكرون الله ويسبحونه ويقرأون القرءان أما الصلاة فلا يصلون .
    وقد ورد في الحديث أن للمؤمن في الجنة خيمة من لؤلؤة مجوفة واحدة طولها في السماء ستون ميلا نعم يا أحبابنا الجنة فيها قصور عالية مرتفعة في الهواء .وكذلك يوجد في الجنة غرف يرى ظاهرها من باطنها وباطنها من ظاهرها. وأما أنهار الجنة إخوة الإيمان جارية لا تكلف تعبا بالتناول منها لأنها ليست في وهاد عميقة بل هي جارية على وجهها على وجه أرض الجنة فالماء الذي في الجنة ألذ من ماء الدنيا بكثير والخمر الذي هناك لا يسكر ولا يغيب العقل ولا يصدع الرأس وليس مر الطعم بل هو لذيذ الطعم جدا والعسل الذي هناك غير العسل الذي تخرجه النحل وألذ منه بكثير واللبن أيضا وهو الحليب وهو غير الحليب الذي تخرجه الأنعام في الدنيا وألذ منه بكثير فهل من مجتهد في طاعة الله تعالى ومستعد للأخرة .
    ومن النعيم الذي أعده الله في الاخرة لمن مات على الإيمان والإسلام الفواكه النضيجة ففيها كل ما تشتهيه النفس وفي الجنة أيضا طيور وغنم وقد ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " إنك لتنظر إلى الطير في الجنة فتشتهيه فيخر بين يديك مشويا " ثم بعدما يأكله يعيده الله كما كان فيطير.
    أيها الأحبة الكرام: إن الجنة ليس فيها عزب ولا عزبة بل كلهم يتزوجون قال عليه الصلاة والسلام: " ما في الجنة أعزب " رواه مسلم، وقد ورد في الحديث الذي رواه البخاري ومسلم
    " لكل امرئ منهم زوجتان من الحور العين " وجاء في الحديث الصحيح أيضا " أن الرجل من أهل الجنة ليطوف في الغداة الواحدة على مائة عذراء " وجاء في الحديث الصحيح أن الشهيد له اثنتان وسبعون زوجة ? ثم سائر أهل الجنة على مراتب منهم من عنده مائة من النساء، في الجنة الله يعطي الواحد من الرجال قوة مائة رجل في الشهوة وكذلك في الأكل والشرب ولا يصيب المؤمن فتور عقب الجماع ولا ينزل منه مني لأن الجنة ليس فيها ذلك ولكن يحس باللذة دون نزول المني
    وقد ثبت في الحديث أن نساء أهل الجنة على رؤوسهن خمر، الدنيا وما فيها لا تساوي الخمار الذي يلبسنه نساء أهل الجنة وهن يلبسن الخمار تجملا زيادة في الحسن والخمار ما تغطي النساء به رؤوسهن ونساء الجنة أبكار أي كلما أتى المؤمن زوجته منهن وجدها بكرا ثم مع كثرة أزواج أهل الجنة لا يحصل بين نسائهم تباغض وغيرة وتحاسد وتنافر وتحاقد لأن الله يطهر قلوب أهل الجنة من ذلك بل تكون مسرورة بزوج واحد مكتفية به راضية بما أعطاها الله ? الله جعل قلوب أهل الجنة كقلب شخص واحد أما النساء المؤمنات من بنات ءادم اللاتي ما كن متزوجات في الدنيا الله تعالى يزوجهن من هؤلاء البشر ومن كانت متزوجة تعود لزوجها إن ماتت في نكاحه والمرأة الله يجعل فيها القناعة وطمأنينة النفس في الزوج الواحد . والحور العين نساء أهل الجنة من غير الإنس خلقن خلقا من غير توالد إكراما للمؤمنين والحور من الحور وهو شدة بياض العين وشدة سوادها وأما العين فمعناه واسعات العيون وقد قال الله تعالى في وصفهن { كأنهن الياقوت والمرجان } وهن خيرات حسان أزواج قوم كرام والواحدة منهن من شدة صفاء عظمها يرى مخ ساقها من خلال الجلد وذلك لشدة جمالها .
    ومن هذا النعيم أيضا أن وجوه أهلها ناضرة أي جميلة لأنهم ليس عليهم فيها كآبة وأهل الجنة في سرور دائم فهم في بحبوحة عيش أي أن عيشهم واسع لا يصيبهم فيها ضيق وكذلك لا ينامون لأنهم لا يشعرون بتعب فكري ولا بتعب جسماني ? ملأ الله نفوسهم سرورا فلا يجد النوم مجالا إليهم . وليعلم أن أعظم نعيم أهل الجنة هو رؤيتهم لله عز وجل ? فليس شئ أحب إلى أهل الجنة من رؤية الله ? يرونه بلا كيف ولا مكان ولا جهة ? فالأولياء يرونه كل يوم مرتين أما سائر المؤمنين ففي الأسبوع مرة .
    وأمة محمد فيهم سبعون ألفا وجوههم كالقمر ليلة البدر يدخلون الجنة دفعة واحدة بلا حساب ولا عقاب وهؤلاء هم الأولياء الصالحون من عباد الله، ويليهم أناس وجوههم كأشد كوكب دري مع كل ألف من السبعين ألفا المذكورين سبعون ألفا مثلهم يدخلون الجنة بلا حساب ولا عقاب، ومعهم زيادة عليهم لا يعلم مقدارهم إلا الله يدخلون الجنة أيضا بلا حساب ولا عقاب وأمة محمد خير الأمم وأكرمهم على الله ومن خصائص هذه الأمة ما ورد في الصحيح من قوله عليه السلام " نحن الآخرون السابقون " أي الآخرون وجودا السابقون دخولا الجنة .
    فالإنسان لا ينبغي أن يركن إلى نفسه بل اعتماده على ربه فمن أراد ذلك النعيم المقيم فليتق الله بتأدية الواجبات واجتناب المحرمات .
    فهنيئا لمن عمل لأخرته فإن نعيم الدنيا بالنسبة لنعيم الآخرة كلا شئ كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم: " ما الدنيا في الآخرة إلا مثل ما يجعل أحدكم إصبعه في اليم فلينظر بم يرجع " ?اغتنم يا أخي حياتك قبل موتك وصحتك قبل سقمك وشبابك قبل هرمك وغناك قبل فقرك وفراغك قبل شغلك.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-12-22
  3. madani

    madani عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-10-23
    المشاركات:
    397
    الإعجاب :
    0
    هل من مشمِّرٍ للجنة فإن الجنة لا خطر لها
    هي ورب الكعبة نور يتلألأ وريحانة تهتز ونهر مطَّردٌ وقصر مشيد وفاكهة نضيجة وزوجة حسناء جميلة في مقام أبدي في حبرة ونضرة .
    صدق رسول الله صلى الله عليه وءاله وسلم
    وروي عن الصادق المصدوق عليه السلام ، وروحي له الفداء أن من قال اللهم أدخلني الجنة ، تقول الجنة اللهم أدخله إياي ومن قال اللهم أجرني من النار ، تقول النار اللهم أجره مني .
     

مشاركة هذه الصفحة