هل المراة عقرب ؟؟؟ موضوع للحوار

الكاتب : ظبي اليمن   المشاهدات : 620   الردود : 5    ‏2005-02-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-02-07
  1. ظبي اليمن

    ظبي اليمن قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-12-26
    المشاركات:
    9,210
    الإعجاب :
    0
    المرأة عند الإغريقيين:
    قال سقراط: "إنَّ وجود المرأة هو أكبر منشأ ومصدر للأزمة والانهيار في العالم، إنَّ المرأة تشبه شجرة مسمومة حيث يكون ظاهرها جميلاً، ولكن عندما تأكل منها العصافير تموت حالاً". ولذا فقد كانت المرأة عندهم حقيرة مهينة، حتى إنَّهم ليعدونها رجساً من عمل الشيطان، وكانت عندهم كسقط المتاع فتباع وتشترى في الأسواق.

    المرأة عند الرومان:
    كان شعارهم فيما يتعلق بالمرأة: "إن قيدها لا يُنزع، ونيرها لا يُخلع".. ومن عجيب ما ذكرته بعض المصادر ـ وهو ممَّا لا يكاد يُصدَّق ـ أنَّ "مما لاقته المرأة في العصور الرومانية ـ تحت شعارهم المعروف: "ليس للمرأة روح" ـ تعذيبها بسكب الزيت الحار على بدنها، وربطها بالأعمدة، بل كانوا يربطون البريئات بذيول الخيول، ويسرعون بها إلى أقصى سرعة حتى تموت"

    المرأة عند الصينيين القدماء:
    شبهت المرأة عندهم بالمياه المؤلمة التي تغسل السعادة والمال، وللصيني الحق في أن يبيع زوجته كالجارية، وإذا ترمَّلت المرأة الصينية أصبح لأهل الزوج الحق فيها كثروة وتورث، وللصيني الحق في أن يدفن زوجته حية!

    المرأة عند الهنود:
    في شرائع الهندوس أنَّه: "ليس الصبر المقدر، والريح، والموت، والجحيم، والسم والأفاعي، والنار، أسوأ من المرأة".

    المرأة عند الفرس:
    أُبيح الزواج بالأمهات والأخوات والعمات والخالات وبنات الأخ وبنات الأخت، وكانت تُنفى الأنثى في فترة الطمث إلى مكان بعيد خارج المدينة، ولا يجوز لأحد مخالطتها إلا الخدام الذين يقدمون لها الطعام، وفضلاً عن هذا كله فقد كانت المرأة الفارسية تحت سلطة الرجل المطلقة، يحق له أن يحكم عليها بالموت، أو ينعم عليها بالحياة .

    وهكذا عند بقية الأمم السابقة .. إلى العصر الجاهلي {وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ } (58) سورة النحل ..

    وجاء الإسلام ليرفع من شأن ومكانة المرأة بعدما كانت منتقصة في كثير من الحضارات والأقوام والأديان السابقة وليوصي بها خيراً : قال تعالى : {مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ} (97) سورة النحل وقال تعالى : {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ} (13) سورة الحجرات وقال تعالى: {مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ} (40) سورة غافر

    اللافت للانتباه ما يرفعه البعض بين الفينة والأخرى من شعارات .. غايتها انتقاص مكانة المرأة والحط من قدرها - بغير هدى ولا كتاب منير - متشبثين ببعض أقوال الإمام علي عليه السلام في ذم المرأة حتى صدق بعضهن ما أوحى به هؤلاء الزمرة .. وذريعتهم الوحيدة هي فهمهم السطحي لتلك الأقوال وإليكم قبضة يسيرة منها:

    (النساء نواقص العقول والإيمان والحظوظ)، و(المرأة شر وشر ما فيها لابد منها)، وفي غرر الحكم (المرأة عقرب.. ) وغيرها من الأحاديث..

    هل من المعقول أن يخالف أمير المؤمنين علي عليه السلام الإسلام وما أتى به الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وآله من رسالة .. وكيف يصح مخالفة النور للنور وهما نور واحد .. وهو القائل : « نحن أهل البيت عجنت طينتنا بيد العناية بعد رش علينا فيض الهداية ثم خمرت بخميرة النبوة وسقيت بماء والوحي ونفخ فيها روح الأمر فلا أقدامنا تنزل ، ولا أبصارنا تضل ، ولا أنوارنا تفل ، واذا ضللنا فمن بالقوم يدل ». الناس من شجرة شتى وشجرة النبوة واحدة محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم اصلها وانا فرعها وفاطمة الزهراء ثمرها ، والحسن والحسين اغصانها، أصلها نور وفرعها نور وثمرها نور، وغصنها نور ، يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار، نور على نور » ؟

    هل هذه الأحاديث وغيرها صحيحة موثوقة معتبرة مع الأخذ بعين الاعتبار أنها موجودة في كتبنا المعتبرة ؟

    هل تعتبر هذه الأحاديث وغيرها انتهاك صارخ للمرأة وانتقاص من حقها ؟

    هل هذا المعنى الوارد في الأحاديث الآنفة الذكر خاص أم عام؟

    ما هو المعنى المقصود من تلك الأحاديث إن ثبت صحتها ؟

    وأسئلة أخرى تترى ، تُرى هل من دليل فيرشدنا ؟!


    منقول لمزيد من نشر الوعي

    ان امكن التثبيت


    ظبي اليمن
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-02-07
  3. omarkumaim

    omarkumaim عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-12-18
    المشاركات:
    1,442
    الإعجاب :
    0
    المرأة نصف المجتمع
    صحيح أنها من ضلع أعوج كما أخبرنا المصطفى صلى الله عليه و سلم , و لكن لا أحد يستطيع الانكار بأن المرأة أصبح مكملا لدور الرجل, و انها عماد المجتمع
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-02-08
  5. ظبي اليمن

    ظبي اليمن قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-12-26
    المشاركات:
    9,210
    الإعجاب :
    0
    صحيح ولكن من زاوايا غير المذكورة هل هي عقرب


    لا اعلم اترك الراي لكم


    وارحب مرة اخرى برجوعك اخي عمر الكميم

    ظبي اليمن
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-02-08
  7. شلي

    شلي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-06
    المشاركات:
    213
    الإعجاب :
    0
    لا خلاف لدي أن المرأة شخصية غير طبيعية , لكن عندما تكون هذه المرأة عضو فاعل في المجتمع
    عندما تكون والدتك فحذار الأقتراب
    مع تقديري
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-02-09
  9. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    هل تعتبر هذه الأحاديث وغيرها انتهاك صارخ للمرأة وانتقاص من حقها ؟

    من الجائز أن تكون هذه الأقول منسوبة للإمام علي رضي الله عنه وليست من أقوله
    لأننا لانملك الدليل القاطع بصحة نسبها إليه ولذلك لانجزم بالحكم عليها ..
    هل هذا المعنى الوارد في الأحاديث الآنفة الذكر خاص أم عام؟
    يبدو أنه عام ..

    ما هو المعنى المقصود من تلك الأحاديث إن ثبت صحتها ؟
    حينما تثبت صحتها ندرك معناها ..

    المرأة في رأي بعض الحكماء شمس لا نستطيع العيش بين هجيرها ولا نستطيع العيش بدونها
    وهي برأيي وردة تزين بستان العمر وبدونها لا قيمة له ..

    وشكرا جزيلا لك على حسن إختيارك ..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-02-09
  11. محمد العيسائي

    محمد العيسائي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2004-03-01
    المشاركات:
    2,101
    الإعجاب :
    41
    المرام نصف المجتمع اولا
    وهي التي تلد النصف الآخر

    فهي المجتمع كله

    والسلام ختام
     

مشاركة هذه الصفحة