الاصلاح ..الخيار والاخطار

الكاتب : ابن الوادي   المشاهدات : 1,498   الردود : 20    ‏2005-02-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-02-06
  1. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    [
    حتى الان لم يستوعب حكامنا بان قضية الاصلاح والتغيير قضية وطنية حتمية تفرضها معطيات
    وظروف وروح العصر ...ولايمكن الحديث عن نهضة عربية وكينونة عربية ذات تاثير ومواكبة
    لركب حضارة القرن الحادي والعشرون بدون تغيير ديمقراطي حقيقي واعادة صياغة النظام العربي
    من جديد وبرؤيا عصرية .........

    ان عدم الجدية والاستخفاف بمطالب الشعوب تبدو واضحة في بطء الخطوات اذا لم تكن معدومة
    فلازالت امور قضايا الاصلاح تراوح مكانها …ولازالت عيون حكام العرب تنظر بتوجس الى البيت
    الابيض فتستنفر اعلامها الداعي للاصلاح والخطوات الكبيرة التي سارت في ذلك الطريق مع كل
    لهجة نقد او وعيد من السيد الامريكي …. وتسارع احيانا لكسب الود الامريكي باي خطوة تنازل
    لكسب والرضى ...!!!!!!
    وبينما ينظر المواطن بان الاصلاح ومقتضياتة حق شرعي حان بل انة طال انتظارة وكل تباطؤ في ذلك
    الطريق انما يزيد من حالة اتساع الشق القائم بين الانظمة وشعوبها وتغذى حالة عدم الاستقرار السياسي
    والاقتصادي في كل بلد عربي ...


    وتختلف نظرة المواطن العربي عن النظرة الامريكية والتي ترى الاصلاح من زاوية المصالح الامريكية
    المعروفة ... والتي تحاول فرضها بالقوة على منطقتنا العربية بما يتوافق ما الاجندة الامريكية بعيدة الاهداف

    والحقيقة ان المصالح الامريكية ووتحقيقها لم ولن تحقق الا بوجود الانظمة العربية الحالية ذات النزعة
    الفردية سوى الجمهوريات بحكم الزعيم الاوحد او الملك اوالامير اوالسلطان اصحاب الحكم المطلق
    والنزعة السلطوية للحكم من الولاية الى القبر مع احتفاظ الغالبية بالتوريث ايضا .....!!!!!! ومن هنا كانت
    الثغرة لهيمنة الدخيل الامريكي على السيادة والقراروالتدخل في شؤونة الداخلية من خلال دعم تلك
    الانظمة في البقاء وحمايتها ..في مقابل تسهيل الوجود الامريكي في المنطقة ..!!!

    وتدرك امريكا وحلفائها ان قيام انظمة ديمقراطية عربيةحقيقية وعبر صناديق اقتراع نزيهة بالتاكيد
    سيوصل تيار الغالبية العظمى للارادة الشعبية الى السلطة ولا جدال ...وتلك التيارات لاشك وهي
    تعبر عن ارادة الامة العربية .. لن تقبل او تتكيف بالاملاءت الامريكية ..ولن تقبل بفرض الوصاية
    والهيمنة ....لانها ستعبر حينها عن الارادة الحقيقية للدول العربية ...

    واذا كانت هناك ثمة رغبة امريكية نحو ما تسمية الاصلاحات فهي ترغب في تفصيل ديمقراطية
    حسب ما تقتضية النظرة الامريكية من زاوية مصالحها هي وشركائها تستند الى استفرادها
    بتزعم العالم الجديد وهيمنة القوة ...

    وفي خطابة الاخير صرح الرئيس بوش بانة في ولايتة الاولى بسيطرتة على العراق قد حقق الامن
    للشعب الامريكي ...!!!!!..
    وجميعنا نعرف لماذا جاءت جحافل القوات الامريكية الى العراق ... والتي هي ابعد ان تكون جاءت من
    اجل الديمقراطية للعراقيين وهي تقتل مئات الالاف من الشعب العراقي بتهم جاهزة ..ففي الوقت الذي
    يكفل الدستور الامريكي ممارسة الحق السياسي ولوكان فردا...قتلت وهجرت عشرات الالاف في الفلوجة والمدن
    الاخرى بحجة مقاومة المحتل وهو حقا شرعي ...وتتوعد ايضا في اجتتاث مليوني بعثي وعدم مشاركتهم
    في الحياة السياسية..وكانهم ليسوا عراقيون ....

    وتقتل وبشراسة كل صوت عراقي لا يخضع للارادة الامريكية وعلى لسان احد القادة الامريكية
    فقد قال اننا بقدر ما نقتل الكثيرون من هؤلاء في العراق فانهم كثيرون ولا ينتهون .. فاين الديمقراطية
    في استباحة دماء العراقيون نتيجة لمواقفهم السياسية .. او وهم يمارسون حقهم ضد الاحتلال ..!!11

    امريكا عجلت بالانتخابات العراقيةلا حبا في الديمقراطية ولكن حتى لايفرز الزمن من الوطن الرموز
    الوطنية الحقيقية ...واستبقت الاحداث في غفلة من الزمن وفي ظل الفوضى التي تشهدها البلادلتمكن
    الذين جاءت بهم على ظهور الدبابات بل وشاركوا معها في تسهيل مهمة الاحتلال ..واعطوا شرعية لقتل
    العراقيون في كل انحاء العراق .. ووافقت على اجرائها في ظروف حرب وعدم استقراار لانها تدرك نتائجها سلفا
    وكل ما يهمها في واقع الامر وجود حكومة عراقية شكلية تنفذ ما يملاء عليها .. وتقبل بحق الوصاية
    واعطاء الشرعية لبقاء المحتل لينفذ اهدافة في االمنطقة ...

    وهي لا يهمها تعديل الدستور في لبنان الا انة يكرس التحالف اللبناني السوري.. فهي تتحدث دوما عن لبنان
    وسوريا وتغض الطرف عن تونس او اليمن ... وتراجعت عن اتهامات ليبيا واصبح حليفا لها رغم عدم
    حدوث أي تغيير في سياسة النظام الليبي ..
    وهي تنتقد السعودية ومصر اليوم لا حبا لشعوبهم ورغبة في االتغيير ولكن لممارسة ضغوط واهداف
    في خضم الصراع العربي الاسرائيلي واذا ما تحققت .. فلا يعنيها الاصلاح بشيء .الا بما تستوجبة مصالحها
    وهي في الوقت الذي تتبجح بحرية الاعلام تضغط على الاعلام العربي وتهدد الجزيرة والمنار
    وهي في الوقت الذي تعتبر ان اي فرد من الشعب الامريكي انة لة حرية التعبير ومن يمثلة حتى الفئات
    المثلية الجنسية … تقيم فصائل المقاومة الفلسطينية بانها منظمات ارهابية يجب ابادتها وعدم الاعتراف
    بها ..ومباركة المحتل وبطشة متجاوزة كل المواثيق الدولية بمقاومة المحتل...
    امريكا مع حبها للديمقراطية رفضت التعامل مع رئيس الدولة الفلسطينية لانة حسب قولها اشترك في مقتل
    امريكيين واسرائيلين بوقوفة مع حماس … في الوقت ن امريكا واسرائيل تمارس القتل الجماعي يوميا وتضغط
    على كل الدول من اجل عدم مقاطعة اسرائئل !!!!
    وكثير من دول االعالم تنتهك فيها حقوق الانسان ولكنها لاترى الا ايران لانها تشك خطر استراتيجي على امريكا
    واسرائيل… وسوريا لانها لم تخضع للملاءات الامريكية بخصوص السلام مع اسرائيل .. وستقفل امريكا
    ملف انتهاكات حقوق الانسان في ايران وسوريا اذا ما اقفلت برنامجها النووي ووافقت سوريا على المشاركة في عملية السلام بالشروط الامريكية الاسرائيلية...انها الارادة والهيمنة الامريكية ... والتي ابعد ما تكون من الديمقراططية
    وقد تجلت لنا الديمقراطية الامريكية والغربية في اجلاءصورها في سجون جونتانامو وسجن ابوغريب وبقية
    سجون العراق ... وفي تدمير الفلوجة وبقية المددن العراقية ... والمباركة للقتل اليومي للفلسطيينين

    وواذا كان ذلك هو الموقف الامريكي الذي لازال البعض يعقد الامال علية ...

    فاننا ايضا امام انظمة عربية عريقة متمرسة في وسائل التسويف والمماطلة واالاستخفاف بالشعوب في
    ظل اجهزة امنية غاية في البراعة والخبرة ... والتي تشبتت بالبقاء بكل الطرق وتتحفنا وسائل الاعلام
    بخطوات الاصلاح االجبارة والتي تدعي كل دولة عربيةان االسباقة .. وهي تسوق لاصلاحات شكلية لا تغير
    من واقع الحال شئيا .... ولا تنسى ان تقنعنا بمبرارات الخصوصية االعربية لكل دولة ..!!!!!!

    اننا يجب ان نؤمن اننا لن نقبل بالانتظار ان لديمقراطية مزيفة تاتي عبر المراوغ الاجنبي الذي يترصد
    بنا الدوائر ويسعى لتجهلينا وتهميشنا ...ويسوق اهدافة العدائية تحت مظلات الرغبة في انشاء االديمقراطية
    في عالمنا العربي ...

    ...ولن نرجى من حكام تمكن منهم مرض حب السلطة والزعامة بتسريع ما يتوجب من متطلبات الاصلاح
    الديمقراطي اذا ما استمر حالنا بالصمت والاستسلام وترك خيارنا الاصلاحي بايديهم ليقرروامتى وكيف
    يبدأون ... بل ويعتقدون ويجزمون انهم هم ابطال مراحل التحرير وهم ابطال البناء واليوم ايضا هم ابطال
    التغيير والاصلاح ... .
    [/
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-02-06
  3. مايسه

    مايسه عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-10-19
    المشاركات:
    2,216
    الإعجاب :
    0
    كــــــــــــلام في الصميــــــم ولي عـــــــــــــــودة وتـعليـــــــــــــــق
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-02-06
  5. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    اخي ابن الوادي
    حكوماتنا الفاسدة وحكامنا المستبدون يتعاملون مع عملية الاصلاح استجابة لضغوط ومؤثرات خارجية
    وعلينا أن لانؤمل من هذه العملية سوى المزيد من انبطاحهم وخضوعهم لهذه الضغوط والمؤثرات
    والمزيد من الفساد والاستبداد
    ولن يكون هناك اصلاح حقيقي مالم ينهض مثقفو امتنا بدورهم في إيقاظ الشعوب النائمة
    فتأمل!!!
    ولك خالص التحيات المعطرة بعبق البُن
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-02-06
  7. صالح السبيعي

    صالح السبيعي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-10-01
    المشاركات:
    583
    الإعجاب :
    0
    اخي ابن الوادي احترامي اليك والى

    ماكتبت اناملك الجميلة حول اصلاح وحق الشعوب

    ولكن احنا في المملكة اليمنية بزعامت الاخ

    المناضل علي عبدالله صالح لن نحظى بهذا الكلام

    ولن ينال الشعب اليمني حريتة والاصلاح هيا الحرية

    هيا الكلمة والمعنا ء الحقيقي الى الديمقراطية الصحيحة

    اني قلم يعجز عن التقدم في الكتابة ولمن يكتب

    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



    [​IMG][​IMG]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-02-06
  9. صالح السبيعي

    صالح السبيعي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-10-01
    المشاركات:
    583
    الإعجاب :
    0

    الله يكرمك اخي الفاضل على ماذكرة
    نصك كافي ولآ ازيددددددددددددددددددددددد
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-02-07
  11. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    -----------------------------------------------

    ولكرم مرورك كل التقدير

    تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-02-07
  13. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    --------------------------

    حييت استاذنا القدير تايم

    وهذا ماردت ان اقولة انة في الوقت الذي لا نتعبر ان الاجنبي يريد لنا اصلاحا ديمقراطيا .. ايضا حكامنا ليست
    لديهم الرغبة الحقيقية لاصلاح ديمقراطي .. ومن هنا وجب علينا كشعب بكل كوادرة المثقفة والمؤثرة ان تعمل كلا
    بجهدة من اجل الايقاظ والتوعية بان الاصلاح حقا لابد من تحقيقة ..

    لك تحياتي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-02-07
  15. صالح السبيعي

    صالح السبيعي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-10-01
    المشاركات:
    583
    الإعجاب :
    0
    اخي [motr1]ابن الوادي [/motr1]انتة وكوادرك المثقفة مالهم ايا

    كرت عند [motr1][motr]حكام صنعاء [/motr][/motr1]وايا ديمقراطية تتكلم عنة


    الديمقراطية في اليمن معدومة مالة اياء وجود ولآ

    يكون لة وجود مادام الزمرة الحاكمة على ضهر الصلطة

    عندا هذ النغطة اتركك تحلم وتتصورررررررررر احلامك حقيقة

    هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-02-07
  17. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    ----------------------------------------------------

    اهلا باستاذ النت والتصميم .....اولا اشكرك على تصميم التوقيع ..

    وتقول الحكمة .. لن يضيع حقا وراءة مطالب .. وحقوق الشعوب لابد من احقاقها وان طال الزمن ..

    لك التحية
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-02-08
  19. صالح السبيعي

    صالح السبيعي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-10-01
    المشاركات:
    583
    الإعجاب :
    0

    اخوي ابن الوادي لاشكرررررررررررر على واجب

    لا نك حبيب الكل هنى واشكرررك على هذاالعبارة


    [motr1]وتقول الحكمة .. لن يضيع حقا وراءة مطالب .. وحقوق الشعوب لابد من احقاقها وان طال الزمن [/motr1]
     

مشاركة هذه الصفحة