استعار الحرب الاقتصادية بين اليمن والسعودية الى اين؟

الكاتب : ibnalyemen   المشاهدات : 585   الردود : 2    ‏2005-02-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-02-04
  1. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,908
    الإعجاب :
    703
    اليمن ترفض دخول منتجات خليجية إلى أسواقها

    "الخميس, 03-فبراير-2005"

    المؤتمر نت - جميل الجعدبي - منعت السلطات الحكومية في اليمن إدخال 19 نوعاً من زيوت السيارات ذات المنشأ الخليجي أكتشف عدم مطابقتها للمواصفات القياسية.
    وأكد تعميم صدر لفروع الهيئة اليمنية للمواصفات بالمحافظات والمنافذ الجمركية والحدودية حصل "المؤتمرنت" على نسخة منه منع دخول زيوت التزليق لمحركات الاحتراق الداخلي (بترول-ديزل) من أي مصدر كانت وعدم الإفراج عنها حتى يتم التأكد من مدى مطابقتها لمتطلبات المواصفة القياسية الخاصة بها.
    مشيراً إلى وجود حالات غش واسعة في مادة الزيوت التي أوضح التعميم أن بعضها سبب تعطيل محركات السيارات.
    وكشفت عملية الفحوصات المخبرية للزيوت المتداولة في السوق اليمني وجود 19 نوعاً من زيوت التزليق لمحركات السيارات منشأ بعضها في عدد من دول الخليج العربي مخالفة للمواصفات والمقاييس اليمنية.
    وقال بلاغ للجمعية اليمنية لحماية المستهلك حصل (المؤتمر نت) على نسخة منه إن مخالفات الزيوت المكتشفة تفاوتت من نوع إلى آخر، مشتملة على الانخفاض الواضح في نقطة الوميض ونقطة الانسكاب وزيادة كمية الرغوة وعدم وجود بطاقة البيانات التي تشمل خصائص الزيت.
    هذا غير خلوها من الشعار الدولي المتعارف عليه والخاص بالتحذير بأهمية تجنب تلويث البيئة وكذا الإيضاح الذي يفيد إذا كان زيت الأساس مصنعاً بالتكرير أم بإعادة التكرير.
    وكانت الجمعية اليمنية لحماية المستهلك أجرت مسحاً ميدانياً أولياً إثر تلقيها عدد من شكاوى المستهلكين، وخلصت إلى أن مستوردي الزيوت يطلبون مواصفات أقل جودة من الزيوت لسهولة تسويقها.
    وأضاف بلاغ الجمعية: إن بعض تجار الزيوت يعمدون لإستيراد نوعيات من الزيوت المصنعة من زيوت مستعملة والتي أكد البلاغ أنها الأشد خطراً من الناحية الفنية والاقتصادية على المستهلك في اليمن.
    وتتكرر عملية منع المنتجات الخليجية من الدخول إلى الأسواق اليمنية بسبب رداءتها التصنيعية وعدم مطابقتها لمواصفات الجودة العالمية ،فضلاًَ عن عدم مطابقتها للمواصفات المعمول بها في اليمن.
    وكانت هيئة المواصفات والمقاييس وضبط الجودة في منفذ حرض رفضت إدخال حوالي (35 )شحنة من المنتجات التجارية المتنوعة إلى الأسواق اليمنية خلال العام الماضي 2004م، لعدم مطابقتها للمواصفات والمقاييس المعمول بها في اليمن.
    وبحسب الإحصائية – نشرها( المؤتمرنت) سابقاً بلغ وزن الكميات التي تم رفض دخولها إلى (327) طناً تقريباً، منها (15) طناً تقريباً منتجات تم رفضها، واتلافها ،و(312) طناً تم رفضها وإعادة تصديرها إلى بلد المنشأ.
    وجاءت المنتجات ذات المنشأ السعودي في مقدمة المنتجات التي رفضت سلطات المقاييس وضبط الجودة السماح بدخولها إلى الأسواق اليمنية؛ حيث بلغ عدد الشحنات التي كانت تحمل منتجات سعودية (22) شحنة، منها (13) شحنة تم رفضها وإعادة تصديرها، و(9) شحنات أخرى تم رفضها وإتلافها.
    وتوزعت بقية الشحنات المرفوضة بحسب بلد المنشأ على الهند، وأمريكا، وباكستان، والأردن، وفرنسا، وأسبانيا،وسوريا.
    وتظهر الإحصائيات رفض وإتلاف سبع شحنات تمور سعودية، بسبب عدم صلاحيتها للاستهلاك الآدمي، فضلاً عن أن بعض تلك الشحنات كانت معبأة في عبوات غير مخصصة للمواد الغذائية، بالإضافة إلى إتلاف شحنتين من الأرز والآيسكريم.
    ورفضت سلطات ضبط الجودة في منفذ حرض إدخال 14 شحنة محملة بمنتجات سعودية، وإعادتها إلى بلد المنشأ، بسبب مرور أكثر من نصف فترة صلاحيتها، أو زيادة فترة الصلاحية عن الحد المسموح به، أو تلف المنتج بسبب عدم الالتزام بمعايير التخزين أثناء النقل؛ بالإضافة إلى انخفاض الوزن الفعلي للمنتج، عما هو مدون عليه على العبوات.
    واشتملت المنتجات السعودية -التي تم إعادة تصديرها- التمور، وملح الطعام والدجاج المجمد، واللحوم المفرومة، والمشروبات الغازية، والعصائر؛ بالإضافة إلى الحلويات والشوكلاتة.
    بالإضافة إلى بضائع أخرى( أرز هندي، وباكستاني تم رفض إدخاله بسبب مخالفته للمواصفات والمقاييس، أو بسبب قدم المحصول وارتفاع نسبة المواد الغريبة وتسوسه.
    بالإضافة إلى مشروبات غازية ومعجون طماطم وحُمصّ سوري، وملح طعام أمريكي تم رفضها بسبب زيادة فترة الصلاحية لتلك المنتجات عن الحد القانوني المسموح به.


    ===================================
    هذا الامر له تداعيات سابقة كثيرة واخرها منع بعض المنتجات الزراعية اليمنية الى المملكة ومنها البامية حيث منع دخولها بحجة ان بها بكتيريا مما ادى الى ارتفاع سعر الكيلو الى 20 ريال.
    هل هذه التصرفات بين البلدين الشقيقين الجارين ستخدم مصالحهم المتبادلة وهل هذه امور مفتعلة؟؟؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-02-04
  3. ظبي اليمن

    ظبي اليمن قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-12-26
    المشاركات:
    9,210
    الإعجاب :
    0
    رفضت لانها مش مطابقة للمقايس والجودة

    مش لما يفتتحوا الهيئة العامة للمواصفات وظبط الجوة التي هي الان قيد التجهيز والتشطيبات الاخيرة



    ظبي اليمن
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-02-04
  5. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,908
    الإعجاب :
    703
    عدد رقم: 1173 _ التاريخ 3/2/2005


    --------------------------------------------------------------------------------
    نفت معلومات إعلامية سعودية بإصابة الباميا بأمراض:وزارة الزراعة : منتجاتنا تصدر إلى أوروبا وتخضع لمعايير الجودة الخليجية --

    خاص: نفى مصدر مسؤول في وزارة الزراعة والري الأنباء التي نشرتها بعض وسائل الإعلام السعودية حول إصابة منتجات الخضار اليمنية التي تصدر إلى السوق السعودي بأمراض وأن السلطات السعودية أعادت شاحنات محملة بالخضروات وخصوصاً الباميا وتلاحق مهربيها . وقال المصدر لـ «26 سبتمبر» أنه ليس هناك رسوم جمركية بين اليمن والسعودية حتى يضطر المزارعون إلى التهريب كما أن عملية البيع تجري من خلال وكلاء وأسواق الجملة . وأكد المصدر أن المنتجات اليمنية يتم تصديرها إلى الأسواق الأوروبية ولم تصل اليمن أي شكوى عن إصابة أي منتج بالأمراض ، كما أن 90 % من منتجات الباميا التي تصدر إلى السعودية تأتي من منطقة تهامة التي ليس فيها أي صرف صحي كما زعمت بعض الصحف السعودية . وذكر المصدر أن وزارة الزراعة والري أبدت احتجاجها إلى نظيرتها السعودية بشأن هذه الإجراءات خصوصاً وأن اليمن إعتمدت بقرار من مجلس الوزراء المواصفات الخليجية وإعتبرتها ملزمة لكل المنتجات التي تصدر إلى الخارج ، وبالتالي فإن عملية التعبئة والتغليف والفرز وغيرها تنسجم مع المواصفات السعودية . وشدد المصدر على أن وزارة الزراعة والري لم تتسلم خلال الفترة الماضية ما يفيد بإعادة أي سيارة أو شاحنة متجهة للتصدير إلى السوق السعودي حسبما تناولت وسائل الإعلام السعودية نقلا عن مسؤولين . وقال أن هناك إجراءات ألزمت بها الوزارة المزارعين منها إصدار شهادات المنشأ والشهادات الصحية وغيرها للحفاظ على جودة المنتج اليمني ، مشيرا إلى أن هناك تعاون كبير بين وزارتي الزراعة في البلدين وأن السلع السعودية تدخل السوق اليمني دون أية قيود بما فيها التمر . وعبر المصدر عن أمله في أن تراجع السلطات السعودية المعنية قرارها بحظر منتجات الخضار اليمنية وبما ينسجم مع العلاقات الأخوية المتميزة بين البلدين الشقيقين .
     

مشاركة هذه الصفحة