.::البكاء على موتى المؤمنين::.

الكاتب : الغبية   المشاهدات : 287   الردود : 0    ‏2005-02-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-02-02
  1. الغبية

    الغبية عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-10-08
    المشاركات:
    415
    الإعجاب :
    0
    البكاء تعبير عن حاجة إنسانية يلجأ إليها الإنسان بطبيعته، عندما تكتنفه صعوبات الحياة وآلامها، فلا يملك إزاءها حولاً ولا قوة تعينه على الفرار منها خصوصاً في اللحظات الحرجة فيتنفس عبر البكاء، أو عندما يفاجأ بفقدان حبيب أو خسارة مادية أو معنوية، فيختل توازنه النفسي فيندفع تلقائياً وبلا شعور فيستفرغ احتصاره وكبته عن طريق البكاء، وهذه الحاجة لا تختص بعقيدة دون أُخرى، لأن منشأ البكاء نفسي وفطري.
    فإذا كان البكاء فطرياً يلجأ إليه الإنسان عند الاختناق والهلع النفسي، فيكون أداة لتفريغ الهموم والصدمات النفسية، فهل يا ترى للبكاء فوائد أُخرى يتضمنها، أم يقتصر على هذا الحد؟
    أوّلاً: لا يخلو البكاء من فوائد كثيرة منها الصحية والنفسية والسياسية، نذكر فيما يلي قسماً منها على سبيل الاختصار.
    أ ـ إن البكاء يمثل منهجاً لتزكية النفس من الأدران وال ذنوب، خصوصاً عندما يكون بدافع الندم والتوبة.
    ب ـ إن البكاء يرفع الإنسان إلى درجة التحسس بآلام المحرومين والمظلومين في الأرض، لأن البكاء يوقظ الضمير وينبّه الوجدان، في حالة الاعتراف بالتقصير أمام الله والخشية منه.
    ج ـ البكاء يعالج قسوة القلب المذمومة في الشريعة، مثل الطبع على القلب والختم عليه.
    قال تعالى: (ثمّ قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة أو أشدّ قسوة)(1).
    وقال تعالى: (ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق ولا يكونوا كالذين أُوتوا الكتاب من قبل فطال عليهم الأمد فقست قلوبهم وكثير منهم فاسقون)(2).
    د ـ إن البكاء له بُعد سياسي، لأنه الطريق الأفضل لرفع الظلم واستنكار ممارسات الظالمين في الظرف الذي لا يسمح بالمواجهة، وعندما يشعر الإنسان بأنه لا يقدر على فعل شيء فيكون البكاء تعبيراً عن الرفض والمعارضة.
    ثانياً: ذكروا أن للبكاء الذي يلجأ إليه الإنسان ذاتياً دوافع، فقد يبكي الإنسان عندما يُفاجأ بخبر مفرح لم يتوقع تحققه إطلاقاً، كما يبكي الإنسان عندما يتعرض لحزن شديد، أو لفزع، أو لمداهمة من غريب، أو وجع مؤلم، أو رياء، أو شكر، أو بكاء من خشية الله.
    ثالثاً: والبكاء من الناحية الشرعية له عدة أقسام:
    أ ـ البكاء من خشية الله:
    فقد جاء في الحثّ على هذا القسم عدد من الآيات والروايات نذكر منها:
    1 ـ قوله تعالى: (إن الذين أُوتوا العلمَ من قبله إذا يُتلى عليهم يخرّون للأذقان سُجّداً * ويقولون سبحان ربّنا إن كان وعدُ ربّنا لمفعولاً * ويخرّون للأذقان يبكون ويزيدهم خشوعاً)(3).
    2 ـ قوله تعالى: (أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين من ذرّية آدم وممّن حملنا مع نوح ومن ذريّة إبراهيم وإسرائيل وممّن هدينا واجتبينا إذا تُتلى عليهم آيات الرحمن خرّوا سُجداً وبكياً)(4).
    3 ـ وحثّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) على البكاء فقال: (لا ترى النار عينٌ بكت من خشية الله ولا عين سهرت في سبيل الله)(5).
    4 ـ وجاء عنه (صلى الله عليه وآله) (ما من قطرة أحب إلى الله من قطرة دم في سبيل الله وقطرة دموع قطرت من عين رجل في جوف الليل من خشية الله)(6).
    ولما كان البكاء مطلوباً ومحبوباً عند الله سبحانه، فقد نجد الأنبياء (عليهم السلام) قد بكوا في مواطن متعددة.
    5 ـ بكى آدم على خطيئته مائة سنة، وما رفع رأسه إلى السماء بعد ذلك حياءً من ربه(7).
    وقيل بأن نوحاً النبيّ (عليه السلام) إنما سُمّي نوحاً لأنه كان نوّاحاً(8).
    6 ـ أما كثرة البكاء عند النبي داود (عليه السلام) فنسبتها (لو عدل بكاء داود بكاء أهل الأرض بعد آدم، لعدل بكاء داود بكاء أهل الأرض)(9).
    7 ـ وأما المثل الذي ضربه النبيّ يحيى في البكاء فهو كما قيل: (كان يحيى بن زكريا له خطّان في خديه من البكاء، فقال له أبوه زكريا: إنما سألت الله ولداً تقرُّ به عيني. فقال: يا أَبَه! إن جبرائيل أخبرني أن بين الجنة والنار مفازة لا يقطعها إلاّ كُلّ بكّاء)(10).
    ب: البكاء أثناء العبادات:
    منها البكاء عند قراءة القرآن والبكاء عند الصلاة والبكاء عند الدعاء.
    ج: البكاء عند فقدان الأحبّة والشهداء والصُلحاء والمؤمنين.
    والبكاء على موتى المؤمنين هو أحد الموارد المشروعة التي ندبت إليها الشريعة ولا يمكن تجزئته عن أنواع البكاء الأُخرى، لكن البعض ذهب إلى حرمته وعدم جوازه محتجاً ببعض الروايات التي لم يثبت صدورها عن رسول الله أو أنها حملت على الحرمة.
    من هنا سوف نتناول هذه المسألة ضمن عدد من المباحث في منشأ الخلاف في حرمة البكاء، وفي سيرة الرسول (صلى الله عليه وآله) وبكائه على موتى المؤمنين، وفي سيرة المسلمين قبل وفاة الرسول وبعد وفاة الرسول (صلى الله عليه وآله). وما ورد عن أئمة أهل البيت (عليهم السلام) في البكاء، ثم أحكام البكاء عند الإمامية وأدلتها الشرعية لندرك بعد ذلك الطريق الصحيح الذي ينسجم مع أصول الشريعة الغرّاء.□
     

مشاركة هذه الصفحة