ضعف أسس الولادة الآمنة يضاعف معاناة المرأة اليمنية

الكاتب : abbad4004   المشاهدات : 861   الردود : 4    ‏2005-02-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-02-02
  1. abbad4004

    abbad4004 عضو

    التسجيل :
    ‏2004-12-18
    المشاركات:
    91
    الإعجاب :
    0
    [align=justify]صنعاء: عادل محمود
    كشفت دراسة ميدانية حديثة عن ارتفاع حجم معاناة النساء الحوامل في اليمن، نتيجة لغياب متطلبات الولادة الآمنة، خاصة في الارياف، حيث تتم اغلب حالات الوضع في المنازل.
    ووفقا للدراسة لم تحصل معظم النساء الحوامل على مدى السنوات الخمس، التي سبقت اعداد الدراسة، على أية رعاية صحية، فنحو 48 في المائة من العينة، التي شملتها الدراسة تمت ولادتهن على أيدى أمهاتهن، و38 في المائة بمساعدة من نسوة من الاقارب او المعارف، فيما لم تحصل سوى 11.7 من افراد العينة على مساعدة طبية.
    وبينت الدراسة أيضا، ان 41 في المائة عانين العديد من الامراض، اثتاء فترة الحمل والولادة. وذكرت 25 في المائة من مدة الطلق عندهن، استمرت لنحو 18 ساعة، كما عانت 18 في المائة من ارتفاع درجة الحرارة و13 في المائة من نزيف دموي حاد. ومن بين جملة من تعرضن لهذه المضاعفات لجأت 20 في المائة فقط الى طبيب و6 في المائة الى ممرضة او قابلة. ولم تتمكن سوى 6 في المائة من وصول احد المستشفيات.
    وأوضحت الدراسة ان مفهوم الولادة الآمنة، الذي ينبغي توفره، يعني تأمين رعاية شاملة، تقوم على اسس دعم وتحسين صحة الأم الحامل من تغذية وبيئة صحية واجتماعية مناسبة، والعمل على تأمين الخدمات الوقائية والعلاجية للحوامل من بداية الحمل، وحتى الوضع، وبما يكفل للام ومولودها فرص التمتع بصحة جيدة.
    وأوضحت الدراسة ان انخفاض نسبة وفيات الامهات بنسبة 20 في المائة فقط خلال الاعوام الماضية، يؤكد ان الحاجة ما زالت ماسة لمزيد من الاهتمام بخدمات الرعاية الصحية الاولية للام والطفل، حيث لا تزيد نسبة الامهات اللواتي يضعن مواليدهن تحت اشراف طبي عن 17 في المائة، كما تموت اربع نساء كل ساعة نتيجة مضاعفات الحمل والولادة وتشكل وفيات الامهات نتيجة هذه المضاعفات 62 في المائة من اجمالي عدد وفيات النساء في البلاد.
    وأضافت أن من بين الأسباب التي تضاعف من معاناة النساء اثناء الحمل والولادة ارتفاع خصوبة المرأة اليمنية والزواج المبكر والانجاب بصورة متتالية، حيث لا تزيد نسبة من يستخدمن وسائل تنظيم الحمل عن 10 في المائة، يضاف الى ذلك انخفاض المستوى المعيشي وضعف التغذية، خاصة في الارياف، حيث يعيش 75 في المائة من سكان البلاد.
    وأوصت الدارسة بضرورة التركيز على برامج الولادة الآمنة فى المنزل، والعمل على وضع الاسس اللازمة لتجاوز الممارسات الثقافية والاجتماعية الخاطئة، التي تكبح تطور الوعي الاجتماعي والتركيز على الاهتمام بمرحلتي الحمل والولادة على اسس علمية، باعتبارها مرحلة حاسمة في صحة الأم والطفل، وذلك من خلال توفير مجموعة من العناصر الضرورية، التي تمكن الأم والقابلة، من خلق بيئة صحية ونظيفة لولادة آمنة في المنزل.

    منقول عن صحيفة الشرق الأوسط
    http://www.asharqalawsat.com/view/technology/technology.html#2005,02,02,280543
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-02-02
  3. عبدالله

    عبدالله مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-24
    المشاركات:
    2,906
    الإعجاب :
    0
    في اعتقادي ان ضعف دخل الاسرة والجوانب الاقتصادية السلبية لمعظم الاسر اليمنية , وسوء التغذية الناتجة عنهما هي اسباب رئيسية هو ما يزيد معاناة المراة اليمنية اثناء الحمل.

    كما ان ضعف الرعاية الصحية الاولية primary health care هي سبب اخر مهم .


    مودتي.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-02-02
  5. cornerstoon

    cornerstoon عضو

    التسجيل :
    ‏2005-01-27
    المشاركات:
    21
    الإعجاب :
    0
    الموضع فى غايه الاهميه اخي العزيز . واريد ان اضيفلك انه حتى نسبه لا يستهان بها من النساء اللاتي تصل الى مراكز الرعايه الاوليه يعانين من مضاعفات الولاده بسبب قله الكوادر المؤهله.منها مثلا الاستخدام الاعمي للoxitocinقد يؤدي بها الى rupture of uterusوانا وجدت مثل هذة الحالات فى المراكز الصحيه . فنسال الله السلامه.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-02-06
  7. abbad4004

    abbad4004 عضو

    التسجيل :
    ‏2004-12-18
    المشاركات:
    91
    الإعجاب :
    0
    [align=justify]الشكر الجزيل لكل من عّقب على هذا الموضوع . وأحب أن أسرد عليكم الدافع الذي دفعني لنقل هذا الموضع وهو معاناة سيدة في أول ولادها لها لبعض المتاعب أستعدعى بقاءها في المستشفى لعدة أيام رغم أن من قام بتوليدها قابلات متخصصات ولا أدري هل سبب ذلك هو ضعف التأهيل كما أن الوليد كاد أن يقضى عليه بفعل الضغط الشديد عليه أثاء التوليد . أرجو أن تضع الوزارة نصب عينيها هذه النقطة . ولكم مني كل الحب والإحترام
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-02-07
  9. عبدالله

    عبدالله مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-24
    المشاركات:
    2,906
    الإعجاب :
    0
    لربما ان الاستخدام العشوائي لقابض عضلات الرحم ((اوكسيتوسين)) يندرج تحت بند ضعف التاهيل الصحي لدى الكادر الطبي في معظم المستشفيات اليمنية خصوصا الريفية.

    صورة كثيرة للمعانة لن تتتسع الصفحات لسردها .

    مودتي.
     

مشاركة هذه الصفحة