(فاحكم بين الناس بالحق)القضاء في اليمن

الكاتب : from yemen   المشاهدات : 932   الردود : 14    ‏2005-02-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-02-02
  1. from yemen

    from yemen عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-01-25
    المشاركات:
    622
    الإعجاب :
    0
    --------------------------------------------------------------------------------

    هيئة الدفاع عن العلامة مفتاح والديلمي تنسحب من المرافعات
    وتصف جلسات المحاكمه بالمسرحية الهزلية

    Tuesday, 01 February 2005
    البلاغ - خاص

    أعلنت هيئة الدفاع المشكَّلة للترافع في قضية العالمَين يحيى الديلمي ومحمد مفتاح انسحابها عن الدفاع والترافع في القضايا المنسوبة إليهما والتي أدت إلى اعتقالهما منذ أكثر من ستة أشهر، وأوضحت هيئة الدفاع أن انسحابها لم يكن قراراً إرادياً وإنما كان نتيجة حتمية وطبيعية للإجراءات التي وصفوها بالتعسفية والقمعية التي مارسها ضدهم وضد موكليهم رئيس المحكمة الجزائية القاضي نجيب القادري، بالإضافة إلى حرصه الدائم على مصادرة كافة حقوق الدفاع المعترف بها في كافة القوانين والدساتير والمواثيق والعهود الدولية التي تكفل حق الدفاع واحترام حقوق الإنسان، مضيفين بأن تلك الإجراءات التعسفية، بالإضافة إلى تأكدهم من عدم جدية المحكمة في تناول القضية بأن تلك الجلسات ما هي إلا جلسات صورية،
    الغرض منها إضفاء المشروعية على نتيجة حُسمت سلفاً هي ما دفعتهم إلى الانسحاب من قاعة المحكمة كي لا يكونوا شركاء في تلك المسرحية الهزلية التي قالوا بأنها انتهكت كل الحقوق الإنسانية وسارت مساراً مغايراً تماماً لتحقيق العدالة والنصوص القانونية والدستورية المعمول بها، معبرين عن أسفهم الشديد لتلك الحالة المزرية التي وصل إليها القضاء في بلادنا.. وفي تصريح خاص لـ»البلاغ« أوضح الأستاذ المحامي/ عبدالعزيز البغدادي -عضو هيئة الدفاع عن المتهمَين أنه تفاجأ في جلسة المحاكمة بمدى التوافق بين طلبات النيابة وإجراءات القاضي التي كانت عبارة عن ترجمة حرفية لتلك الطلبات، مضيفاً بأن هيئة المحكمة ظلت مصرة على عدم تمكين هيئة الدفاع من ملف القضية وتصويره حسب ما تمليه القوانين، كما رفضت تمكينهم حتى من استئناف القرار المتعلق بتصوير الملف، مفيداً أن تلك الإجراءات التعسفية والمحاكمة الهزلية هي ما دفعتهم إلى الانسحاب من جلسة المحاكمة، منوهاً أن هيئة الدفاع قد حاولت جاهدة تجنب اتخاذ مثل هذا القرار والعودة بالقضية إلى مسارها الطبيعي إلا أنها عجزت أمام إصرار وتعنت القاضي، مضيفاً بأنهم حُرموا كذلك من تقديم دفوع جوهرية كالدفع بجهالة قرار الاتهام الذي قال بأنه تضمن تهماً ملفقة لا أساس لها ولا سند في القانون أو على أرض الواقع، موضحاً في ختام تصريحه بأنه وزملاؤه يرفضون رفضاً قاطعاً أن تستغلهم المحكمة ليكونوا شركاء في محاكمة صورية تُنتهك فيها كل مواد الدستور والقانون اللذين يكفلان حق الدفاع ويقومان على مبادئ إنسانية تكفل حق وحرية الدفاع وبراءة المتهم حتى تثبت إدانته.

    أما الأستاذ المحامي /أحمد الوادعي -عضو هيئة الدفاع عن المتهمين فيقول: للأسف الشديد أن إجراءات المحاكمة قد انحرفت عن الإجراءات القانونية »180« درجة بحيث لم تعد ثمة فرصة لأي قدر من الأقدار لتقديم دفاع حقيقي ومتكامل.

    موضحاً بأن تلك الإجراءات التعسفية والمصادرة المستمرة لحقوق الدفاع التي رافقت جلسات المحاكمة عطلت وظيفة هيئة الدفاع وحولت وجودها إلى وجود شكلي الغرض منها إضفاء المشروعية على محاكمة مطبوخة ومعدة سلفاً هُجر فيها القانون وحكِّم لأجلها المزاج، مضيفاً بأن حقوق الدفاع تعد مناط العدالة الجنائية، وإذا ما أهدر هذا الحق فإن أية إجراءات تأتي بعده لا يمكن لأي شخص أن يصفها بإجراءات قضائية كونها ستصبح بمثابة إجراءات بوليسية، معتبراً أن ما حدث في قضية العالمين يحىى الديلمي ومحمد مفتاح يعد انتهاكاً للإنسانية والقوانين المشروعية بل ويؤكد مدى الطابع الاستثنائي للمحاكم المتخصصة والمحاكم الاستثنائية في القانون والدستور، مختتماً حديثه بأن هذه القضية الحساسة قد نبهتهم إلى قضية أخرى هامة تتعلق بمدى شرعية تلك المحاكم وبأنهم سيسعون جاهدين في سبيل تقديم الدعاوى بعدم شرعية وإجراءات تلك المحاكم.

    وأضاف الأستاذ المحامي /جمال الجعبي -عضو هيئة الدفاع عن المتهمَين قائلاً: في الحقيقة أن ما يجري في هذه القضية لا أقول انها مهزلة وإنما مأساة إنسانية من شأنها أن تسيء بالدرجة الأولى إلى البلاد بأسرها وإلى القضاء بوجه الخصوص، لذا نتمنى من الأخ رئيس الجمهورية أن يتدخل بصفته الشخصية لإيقاف تلك المهزلة خصوصاً وأنه لم يبق أحد في البلاد بأسرها يستطيع منع تلك المأساة سواه، منوهاً إلى أن من المفارقات العجيبة التي لحظها من خلال اطلاعه على محاضر وأوراق الأمن السياسي الخاصة بالقضية كانت عادلة وأمينة ولم تتضمن شيئاً من تلك التهم الموجودة في أوراق ومحاضر النيابة والمحكمة، من جانبهما انتقد كلٌ من الديلمي ومفتاح الإجراءات التي وصفاها بالتعسفية التي تمارسها المحكمة ضدهما، وكذا المحاولة المستمرة لمصادرة حقوقهما موضحَين من داخل قفص الاتهام بأن المحكمة تسعى دائماً وفي كل جلسة إلى تقويلهما ما لم يقولاه، مضيفَين بأن هذا الأسلوب ليس غريباً عليهم كونهم يعانيان من تلك التصرفات منذ اعتقالهما أي من حوالي ستة أشهر تقريباً.

    الجدير ذكره أن القاضي قام بتنصيب محام عن المتهمَين بعد انسحاب هيئة الدفاع وفراغ القاعة من كافة المواطنين الذين حضروا الجلسة.

    ================
    بيان انسحاب هيئة الدفاع عن العلامة/الديلمي والعلامة/ مفتاح من الترافع
    قررت هيئة الدفاع عن الأخوين يحيى حسين الديلمي ومحمد أحمد مفتاح، المقدمين كمتهمين أمام المحكمة الجزائية الابتدائية المتخصصة- المكونة من المحامين عبدالعزيز البغدادي، أحمد علي الوادعي، د. محمد المخلافي، نبيلة المفتي، جمال الجعبي، محمد علي المقطري، محمد حسين لقمان، أحمد قاسم الديلمي، عبدالرب المرتضى- الانسحاب من جلسة المحكمة وذلك يوم الأحد 30/1/2005م بعد ان اتضح لها المسار الذي تمضي فيه المحاكمة، وحتى يكون الرأي العام ومنظمات حقوق الإنسان والمنظمات الجماهيرية ونقابة المحامين اليمنيين ووسائل الإعلام في صورة ما جرى والأسباب والدوافع التي اضطرت الهيئة لاتخاذ قرار الانسحاب، وتتمثل في التالي:-

    أولاً: الانتهاكات التي تعرض لها المدعى عليهما.

    1/ تعرض موكلانا منذ أن تم احتجاز حريتهما بعد اختطافهما بصورة سرية من قبل جهاز الأمن السياسي لانتهاك صارخ لكل حقوقهما الدستورية والقانونية وبأساليب فجة ومخيفة وبصورة من اللامبالاة لا تصدق والأكثر فداحة ومدعاة للخوف والحزن أن تستمر مظاهر الإهدار لحقوقهما التي تعرضا لها، أمام المحكمة الابتدائية وهي بيت العدل الذي هو اسم من أسماء الله الحسنى.

    ففي 9 / 9 / 2004م تم خطف موكلنا الأستاذ العلامة / يحيى الديلمي عند خروجه من المسجد بعد صلاة الفجر من قبل الأمن السياسي وأخفي لمدة عشرة أيام دون أن يعلم أهله عنه شيئاً ومُنعت عنه الزيارة لمدة أسبوعين .

    وفي 16 / 9 / 2004م الساعة العاشرة مساءً أختطف العلامة محمد أحمد مفتاح من أمام منزله بالروضة وأخفي لمدة أسبوعين ومُنعت عنه الزيارة لمدة شهرين .

    2/ جرى نهب ما تبقى من مكتبة موكلنا / محمد أحمد مفتاح المخزنة في مخزن جوار منزله بالروضة وتحتوي على كتب مصرحة تساوي قيمتها 15مليون ريال ولا نعلم بمصيرها رغم مطالبة النيابة بذلك.

    3/ سارعت النيابة إلى رفع قرار الاتهام دون تمكن الدفاع من تقديم أي دفوع أو دفاع أمامها.

    4/ كنا نأمل أن تكون المحكمة ملاذاً آمناً حقيقياً لتمكين موكلينا من حقوقهما الدستورية والقانونية وان تلتزم المحكمة بقدر من الحياد والحرص على المساواة بين الخصوم فتقدمنا في الجلسة الثانية بطلبين أوليين وأساسيين للبدء بالدفاع عنهما وهمـــا : ـ

    أ / الإفراج عن موكلينا باعتبارهما محتجزين دون أي مسوغ قانوني بل بانتهاك كل مبادئ الدستور والقانون.

    ب / تمكيننا من صورة من ملف القضية لنتمكن من تأدية واجب الدفاع عن موكلينا على ضوء محتويات الملف وتقديم ما يلزم تقديمه .

    استجاب رئيس المحكمة السابق لإحدى طلباتنا وهو طلب صورة من ملف القضية ورفض طلب الإفراج وكان هذا قبل الحركة القضائية بحوالي ثلاثة أيام أي في جلسة 26/12/2004م، وخلال الفترة التي أعقبت الحركة القضائية امتنعت أمانة سر المحكمة عن تصوير الملف بحسب القرار فيما بدا وكأنه توجيه غير معلن.

    ٥/ وأمام رئيس المحكمة الجديد في جلسة 9/1/2005م تراجع رئيس المحكمة عن قرار التصوير الملف كاملاً، وبعد جدل ومحاججة من هيئة الدفاع قرر تصوير قرار الاتهام وقائمة أدلة الإثبات فقط، وتمكين الدفاع من استئناف قراره، وعند تقديم طلب الاستئناف أفاد رئيس محكمة الاستئناف بان رأي المحكمة قد سبق برفض قرار التصوير برفض قرار التصوير، وفي جلسة الأحد 30/1/2005م طلبت هيئة الدفاع إعطاءها فرصة لتقديم دفع بجهالة الدعوى، وبعد اعتراض من رئيس النيابة، رفضت المحكمة طلبات الدفاع كاملة وهي الإفراج والتصوير أو إيقاف نظر القضية لحين الفصل في حق التصوير لمحتوى الملف، وكذا طلب تقديم الدفوع الشكلية المتعلقة بجهالة الدعوى، وفوجئت الهيئة بقرار المحكمة سماع أدلة الإثبات، وعندها لم يكن أمام هيئة الدفاع سوى أن تحترم أمانة المسئولية الملقاة على عاتقها وتحترم شرف مهنة المحاماة باعتبارها شريك القضاء في تحقيق العدالة، وقررت الانسحاب واثبات ذلك في محضر الجلسة.

    ثانياً: مبررات الانسحاب

    إن هيئة الدفاع عن الأخوين يحيى الديلمي ومحمد مفتاح، بقرارها الانسحاب من المحاكمة تنتصر للمشروعية الدستورية والقانونية والمواثيق الدولية، المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية الغراء، حيث أن المواد ( 47 ، 48 ، 49) من الدستور المتعلقة بحقوق المتهمين، والمواد (12،11،10،9،7) من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والمواد ( 17،15،14،10،9،7) من الجزء الثالث من العهد الدولي للحقوق المدني والسياسية المصادق عليه من الجمهورية اليمنية، والمواد ( 3 ، 4 ، 5، 6 ، 7 ، 8 ، 9 ، 324 ، 325 ، 346 /2 ، 5 ، 396 ، 397 ) من قانون الإجراءات الجزائية، والمواد (64،16) من قانون المرافعات والمادة(51) من قانون المحاماة، جميع هذه المواد تعتبر حق الدفاع محو المشروعية وبغيره فإنه يستحيل الحديث عن محاكمة فيها أي قدر من العدالة أو النزاهة.

    وحيث أن هيئة الدفاع ترى أن ما تسير عليه المحاكمة من إجراءات وعدم تمكينها من صورة الملف يجعلها غير قادرة على تقديم دفاع حقيقي ويشكل حصاراً يصيب عملها بالشلل ويحرم موكلينا من حقهما في محاكمة عادلة بعد ان حرما من المحاكمة أمام قاضيهما الطبيعي وجرت إحالتهما إلى محكمة استثنائية، الأمر الذي يجعل وجود الدفاع استكمالاً لمسار مرسوم سلفاً.

    كما أن هيئة الدفاع تستغرب أن القضاء الأمريكي قد وفر للمواطن اليمني محمد المؤيد ومرافقه، ضمانات المحاكمة العادلة بدءً من حقه في اختيار المحامي وتمكين هيئة الدفاع عنه من صور طبق الأصل للملفات والأدلة الصوتية والتسجيلات مختومة ومعتمدة من المحكمة، كما منح المناضل الفلسطيني مروان البرغوثي حق ممارسة نشاط سياسي من داخل السجون الإسرائيلية.

    إن قرار هيئة الدفاع بالانسحاب يعد مواصلة للتوجه السليم الذي تبنته نقابة المحامين فرع صنعاء بتاريخ 3/8/2004م عندما أيدت قرار انسحاب أثنى عشر محامياً كانت النقابة كلفتهم للدفاع عن المتهمين بتفجير الناقلة الفرنسية ليمبورج بسبب عدم سماح المحكمة-ذاتها- لهم بتصوير ملف القضية وما يتعرض له المحامين من إجراءات تمس اعتبارهم وهي ذات الممارسات التي جرت في قضية الأخوين الديلمي ومفتاح.

    وعليه فإن هيئة الدفاع تهيب بجميع الزملاء المحامين التضامن والوقوف في وجه الإجراءات التي تمارس في المحكمة الجزائية المتخصصة والتي تشكل انتهاكاً صريحاً للدستور والقانون الدولي والوطني، ومقاطعة الجلسات التي تعقدها في جميع القضايا.

    " والهيئة إذ تشيد بما قالته وزيرة حقوق الإنسان "" حيثما تضيق قنوات الدفاع وتحاصر منافذ الوصول إلى الحقيقة، وتصير مشروعية الدفاع عن حقوق الإنسان محل سؤال وتقل فرص تحقيق العدالة، فإن تبدلاً جوهرياً يلحق بالأوزان النسبية لحقوق الناس وواجباتهم..فبدون مساعدتكم - أنتم حماة حقوق الإنسان- قد يغم الأمر على القضاء وتذهب حقوق الناس أدراج الرياح"" فإنها تناشدها التدخل لدى السلطات العليا في البلاد."

    كما تناشد المهتمين من دعاة حقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني من أحزاب ونقابات وناشطين بالتحرك لدى الجهات الرسمية في الدولة لإيقاف الممارسات التعسفية، وتؤكد هيئة الدفاع أن ما يتعرض له الأخوان الديلمي ومفتاح انتهاك سافر لحقوقهما كمواطنين لا تستند إلى أي أسانيد بل أن ما نسب إليهما يؤكد سير المحاكمة في اتجاه خطير وهو المحاكمة بالظن، واستخدام سياسي لسلطة القضاء، وتطالب الهيئة من الجميع مناشدة السلطة بنشر ما تضمنه الملف في الصحف ليكون خاضعاً لرقابة المجتمع تمشياً مع جوهر علنية أي محاكمة، ويكون ذلك شاهداً على مصداقية ما ذهبت إليه هيئة الدفاع.

    والله ولي الهداية والتوفيق..

    صدر بصنعاء

    الاثنين 31/1/2005م

    هيئة الدفاع عن العلامة/يحيى الديلمي والعلامة/محمد مفتاح
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-02-02
  3. الشيخ الحضرمي

    الشيخ الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-11-07
    المشاركات:
    4,147
    الإعجاب :
    0
    يا اخي انا سمعت عن اناس كبار في السن وذو علم جيدا ببواطن الامور

    بان الديلمي ومفتاح ضحايا مهزلة ليس لهم في الامر ناقة ولا جمل

    ولكنه قدر كتب عليهم نتيجة للفساد المنتشر في الساحة اليمنية .

    اذا كل شي في اليمن اليوم هو مهزلة في ظل نظام متخلفة مقارنة

    بالنظام الامامي البائد .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-02-02
  5. from yemen

    from yemen عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-01-25
    المشاركات:
    622
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-02-02
  7. from yemen

    from yemen عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-01-25
    المشاركات:
    622
    الإعجاب :
    0
    العلامة يحيى بن حسن الديلمي

    من أبرز مناصري القضية الفلسطينية

    الأستاذ العلامة يحيى بن حسين الديلمي

    ولد عام 1963م.
    متزوج وله ست أولاد ثلاثة ذكور وثلاث اناث ويعيش في منزل إيجار متواضع في حارة الفليحي .

    حاصل على ليسانس آداب فلسفة في كلية الآداب جامعة صنعاء وحاصل على بكالوريوس لغة عربية بكلية التربية جامعة صنعاء.
    درس القرآن الكريم لدى المقرئ الحافظ الكبير المرحوم الشيخ محمد حسين عامر رحمة الله عليه .
    ودرس العلوم الشرعية عند الكثير من العلماء في اليمن أبرزهم العلامة المجتهد محمد بن محمد المنصور والعلامة الزاهد حمود بن عباس المؤيد والعلامة يحيى بن محمد الديلمي والعلامة المجتهد مفتي الجمهورية سابقا المرحوم أحمد زبارة رحمة الله عليه والعلامة مفتي الجمهورية حاليا محمد الجرافي .
    وقد حصل على الإجازات العلمية في العلوم الشرعية من العلماء منهم العلامة المجتهد مجد الدين المؤيدي حفظه الله والعلامة محمد بن محمد المنصور نائب مفتي الجمهورية حاليا والعلامة حمود بن عباس المؤيد والعلامة المرحوم أحمد حجر رحمه الله تعالى وغيرهم .

    وبعد الطلب والأخذ من العلماء قام بأداء واجبه أمام الله وقام بالتدريس للعلوم الشرعية بالجامع الكبير بصنعاء وجامع النهرين والفليحي وجامع الحرقان وجامع أحمد بن الحسين كما قام بالتدريس أيضا في مديرية آنس محافظة ذمار وفي العديد من المساجد في محافظات الجمهورية .

    والأستاذ العلامة يحيى الديلمي خطيب مشهور فهو خطيب مسجد قبة المهدي بصنعاء كما قام بالخطابة في العديد من المساجد لسنوات كمسجد الحرقان ومسجد النهرين .
    وكان يقوم بالوعظ والإرشاد في العديد من المحافظات والمديريات في الجمهورية .
    وللأستاذ الديلمي أبحاث هامة في الفكر الإسلامي .

    تخرج علي يديه العديد من الأساتذة والخطباء والذين كان لهم دور بارز في تدريس العلوم الشرعية وإرشاد الناس ووعظهم وتعليمهم القرآن وتعاليم دينهم الحنيف.

    أهم اهتماماته :
    كانت القضية الفلسطينية هي الهم الأول ولاسيما في السنوات الأخيرة حيث أخرج العديد من المسيرات والمظاهرات السلمية لمناصرة قضايا الشعب الفلسطيني وأرضهم فلسطين الحبيبة وكانت تخرج تلك المظاهرات السلمية من أجل القضية الفلسطينية باعتبارها القضية المركزية للعرب والمسلمين ويحضرها الحشود الكبيرة من الناس وكانت تلك المظاهرات على وفق القانون وبتصاريح من الجهات الحكومية المختصة وقد لفتت تلك المظاهرات أعين الناس والشباب وشاركوا فيها وازداد وعيهم واهتمامهم بالقضية الفلسطينية .
    بينما حضر أيضا العديد من المؤتمرات الإقليمية والدولية لمناصرة قضايا العرب وخاصة القضية الفلسطينية في اليمن وفي العديد من الدول العربية والإسلامية.

    كما كان يهتم بالشباب وهمومهم وقضاياهم لذا درس الكثير ونصحهم ووعظهم وأنار لهم الطريق بالقرآن الكريم والعلم وإذا صادف أحدهم هم أو مشكلة وقف بجانبه وساعده حتى يخرجه منها يستمع إليهم يتواضع لهم وكذلك لبقية الناس يفتي من سأله عن أمور دينه ويرشده ويعلمه وكان يحضر مجلس العلامة المفتي العام سابقا أحمد زبارة رحمه الله في السنة الأخيرة له ويجيب على الأسئلة الواردة من الناس في أمور الدين وكان المرحوم العلامة زبارة يعتمد إجاباته .

    يقبع العلامة يحيى الديلمي حاليا في سجون الأمن السياسي منذ تاريخ 9/9/2004م وحتى اللحظة وذلك تحت تهمة التحريض على الشغب في المظاهرات التي خرجت لنصرة الشعب الفلسطيني والشعب العراقي وذلك على خلفية التهمة السابقة التي برأته فيها تحقيقات النيابة وثبت لديها أن من قام بإطلاق الرصاص هم الجنود أثناء مغادرة المتظاهرين وأفرج عنه يومها الإ أن السلطات أعادت إليه نفس التهمة بتاريخها القديم وأضافت إلي تلك التهمة تهما أخرى كارتباطه بالأحداث الأخيرة في صعدة شمال اليمن وهي تهمة ملفقة لا صحة لها كون العلامة يحيى الديلمي لا علاقة له بتلك الأحداث لا من قريب ولا من بعيد وكونه أثناء تلك الأحداث كان موجودا في القاهرة لعلاج ابنة أخيه المريضة بصمامات القلب وإجراء العملية لها وقد ظل في القاهرة لمدة شهر ونصف.
    وأيضا ليس هناك أية إثباتات أو أدلة ضده .

    مصدر التعريف / أخوه الأستاذ علي الديلمي . والأخ / الشهاب اليماني .
    نقلاً عن منتديات المسار http://www.ymnhrc.org/forum/index.php?

    ارجو مراسلتنا على هذا العنوان لإدلاء آرائكم أو استفسار عن قضية هذا الرجل الذي ظلم وليس له أي ذنب الإ قوله كلمة الحق في زمن الديمقراطية :

    بريد الإلكتروني :adailami_7@hotmail.com
    :alhadey2002@yahoo.com
    http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=857
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-02-02
  9. from yemen

    from yemen عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-01-25
    المشاركات:
    622
    الإعجاب :
    0
    تكلمنا بما نراه واجبا علينا أمام الله فلماذا تسلبونا حرياتنا

    الأستاذ العلامة / محمد بن أحمد صالح مفتاح

    ولد عام 1968م في قرية بيت مفتاح مديرية الحيمة الخارجية محافظة صنعاء .
    متزوج له ولدان وبنت.
    حاصل على بكالوريوس في الدراسات الإسلامية جامعة صنعاء كلية التربية .

    وكان العلامة محمد مفتاح دمث الأخلاق صدوقا أمينا غاية في التواضع للقريب والبعيد للصغير والكبير للشاب وكبار السن.
    وكان العلامة مفتاح فك الله سجنه كثير الرحمة بالفقراء والمساكين ويؤثرهم على نفسه وأسرته عاملا للخير ساعيا فيه يحث عليه لا يفتر ولا يتوانى في ذلك .

    انتقال إلى صنعاء لطلب العلوم الشرعية وبدء بدراسة القرآن الكريم في جامع النهرين وكان من مشائخه الأستاذ الحافظ المرحوم محمد حسين عامر رحمه الله تعالى , والعلامة الزاهد حمود بن عباس المؤيد نائب مفتي اديار اليمنية سابقا ومفتي صنعاء سابقا , والأستاذ المقرئ يحيى الحليلي وغيرهم فأتقن كتاب الله تلاوة وتجويدا بقراءتي حفص ونافع وحصل على عدة إجازات في القرآن الكريم من عدة مشائخ .

    ثم اتجه إلى طلب العلوم الشرعية بكافة أنواعها حتى تخرج عالما وكان ذا فراسة وفطنة مما لفت أنظار مشائخه منهم العلامة الزاهد حمود بن عباس المؤيد والعلامة المرحوم عبد الله بن عباس المؤيد والعلامة مفتي الجمهورية حاليا القاضي العزي محمد الجرافي والعلامة الكبير محمد بن مجمد المنصور نائب مفتي الجمهورية حاليا والقاضي العلامة المحقق المرحوم عبد الحميد ميعاد والعلامة محمد بن يحيى الكبسي .
    وله الكثير من الإجازات العلمية في العلوم الشرعية من كثير من العلماء .

    وبعد الجد والإجهاد والمثابرة في طلب العلم انتقل إلى البذل والتعليم للقرآن والعلوم الشرعية والخطابة ونشر العلوم بين الناس فقام بالتدريس في العديد من المساجد في الجمهورية منها مسجد بيت سريع ومسجد التوفيق إلى أن انتقل إلى الجامع الكبير بالروضة معلما ومرشدا وخطيبا حتى الآن .
    كما قام بالكثير من المحاضرات والندوات التوجيهية والإرشادية في تقويم وتوعية الشباب في العديد من محافظات الجمهورية.

    فهذه نبذة من حياته عالما لا يكل عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بكل طريق يقدر عليه يقول الحق ولا يخاف في الله لومة لائم كثير الهم بقضايا الناس وحاجاتهم ومشاكلهم ومعاناتهم تؤلمه آلامهم وتسعده سعادتهم .
    وهذا العلامة يقبع في سجون الأمن السياسي من يوم 10/9/2004م بعد أن قام خطيبا في يوم الجمعة في الجامع الكبير بالروضة وتكلم عن اعتقل الأستاذ العلامة المجاهد/ يحيى بن حسين الديلمي فرج الله عليهما.ولا ندري ماذا ينتظره هناك في الأيام القادمة نسأل الله له السلامة ولإخوانه من العلماء المعتقلين آمين اللهم آمين.

    لمراسلتنا للتعبير عن آرائكم اواستفسارتكم حول هذا الرجل المظلوم وقضيته ارجو الإرسال عبر البريد الإلكتروني :ــ

    adailami_7@hotmail.Com
    alhadey2002@yahoo.com

    نقلاً عن منتديات المسار http://www.ymnhrc.org/forum/index.php?
    http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=858
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-02-02
  11. from yemen

    from yemen عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-01-25
    المشاركات:
    622
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وعلى آل محمد
    الأخ الكريم الشيخ الحضرمي
    شكرا على المرور
    نعم لقد كانا العالمين الجليلين من ضحايا المهزلة المنتشرة في هذه الأحيان في اليمن
    لكنهم ليسوا هم لوحدهم من أصبح الضحية بل لقد أصبح الشعب اليمني بكامله ضحية لاولئك المجرمين الممتطين عليه
    ولكن نسال المولى عز وجل أن يكشف الغمة ويعيد لليمن السعيد رونقه و بسمته ويزيح عنه كل ظالم
    آمين اللهم آمين
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-02-03
  13. صقر صنعاء

    صقر صنعاء عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-01-01
    المشاركات:
    327
    الإعجاب :
    0
    سلمت يمينكما
    اللهم فرج عنهما وعن كل سجين
    اللهم انزل عقابك بالظلمة والطغاة
    اللهم لامغيث إلا أنت فعجل بالفرج على أيدي المؤمنين الصادقين
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-02-03
  15. from yemen

    from yemen عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-01-25
    المشاركات:
    622
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الاخ الكريم صقر اليمن
    شكرا على مرورك
    وآمين اللهم آمين
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-02-05
  17. صديق الجميع

    صديق الجميع عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-05
    المشاركات:
    43
    الإعجاب :
    0
    ا1ذا كان الرئيس شعاره (واذا حكمتم بين الناس فاحكموا بالباطل)

    فكيف تريدون القضاء ان يحكم بالحق

    خاصة وقد صار القضاء مؤخرا

    مجرد مشقر في مشدة النظام الحاكم .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-02-06
  19. from yemen

    from yemen عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-01-25
    المشاركات:
    622
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الاخ صديق الجميع
    شكرا على ردك
    (إذا كان رب البيت بالدف ضاربا فشيمة أهل البيت كلهم الرقص)
    إذا كان اصلا الرئيس الموقر هو رئيس دار القضاء الأعلى ولاأدري هل يستطيع أن يقرا سورة الحمد بدون أخطاء أم لا
    فما هو توقعك لاغلبية القضاة
    لا أقول كلهم فسيبقى هناك شرفاء يبتغون وجه الله ولكنهم محاربون
    وهذا بات جليا في التغييرات الأخيرة
    فمن كان شريفا إما تم تسريحة أو إبعاده إلى أرض الله الواسعة (المهرة وحضرموت)حتى يخلو لهم الجو ويسرحون ويمرحون بدون أية ضوابط
    حما الله اليمن وأبعد عنها كل الشرور و كافة بلاد المسلمن
    آمين اللهم آمين
     

مشاركة هذه الصفحة