علي صالح ومشرف ينسقان في اتصال هاتفي رعاية المصالح الأمريكية

الكاتب : محب السلف   المشاهدات : 469   الردود : 0    ‏2001-12-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-12-21
  1. محب السلف

    محب السلف عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-07-26
    المشاركات:
    298
    الإعجاب :
    0
    من فوائد الحرب الأميركية على أفغانستان أنها قربت بين عدد من الدول العربية و الإسلامية ، نتيجة لتوحد الهدف ، و تشابه المصالح ، و بالنسبة للرئيسين اليمني و الباكستاني فمن الواضح أنهما يحققان نجاحا في هذا المضمار دفع الإدارة الأميركية للثناء على جهودهما أكثر من مرة ...

    و من أوجه التشابه بين الرئيسين أنهما يؤيدان الحرب الأميركية على الإرهاب بصورة تكاد تكون يومية ، كما أن كليهما " مبتلى " بتنظيم القاعدة الذي يتواجد عدد من أتباعه على أرضيهما ، و مؤخرا قام كل منهما بزيارة إلى أميركا للتباحث بشأن المساعدات التي يمكن أن يقدمانها في تلك الحرب ، و هما ايضا يقومان بشن حرب شعواء على المدارس الدينية لأنها تشجع على كراهية الأميركيين و تنمي حافز الجهاد لدى أتباعها ، كما أنهما يعانيان من القبائل المتعاطفة مع " الإرهابيين " ، و بحسب الإدارة الأميركية فكلا البلدين مكان محتمل لبن لادن أن يلجأ إليه ...

    و اخيرا فإن الرئسين قاما ببحث مشكلة الأفغان العرب اليمنيين المتواجدين في باكستان تحت التحفظ ، حيث اتفقا على أن تتسلمهم الحكومة اليمنية لأنها أولى برعاية مصالح أبناءها ، و يتخوف بعض المراقبين من أن يؤدي ذلك إلى تعرض هؤلاء لعمليات استجواب و تعذيب وحشية ، و محاكمات عسكرية ربما تؤدي إلى إعدامهم ، و ربما تقوم الحكومة اليمنية بتسليمهم إلى أميركا لتتولى التحقيق بنفسها ...

    http://www.islammemo.com
     

مشاركة هذه الصفحة