إرجاء تسليم أربع مدن فلسطينية وتجدد إطلاق الصواريخ على المستوطنات

الكاتب : فاضل محمد   المشاهدات : 407   الردود : 1    ‏2005-02-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-02-01
  1. فاضل محمد

    فاضل محمد عضو

    التسجيل :
    ‏2005-01-23
    المشاركات:
    47
    الإعجاب :
    0
    أرجأت السلطات الإسرائيلية اليوم (الثلاثاء 1-2-2005) نقل السيطرة الامنية للسلطة الفلسطينية على أربع مدن فلسطينية في أعقاب تجدد اطلاق صواريخ الهاون باتجاه مستوطنات اسرائيلية في قطاع غزة. وطالبت السلطة الفلسطينية بتشكيل لجنة مشتركة فلسطينية - اسرائيلية للتحقيق في ظروف مقتل الطفلة نوران ديب (10 اعوام), الذي هدد الهدنة غير المعلنة التي توصلت اليها الفصائل الفلسطينية مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

    وأعلن وزير شؤون المفاوضات الفلسطيني صائب عريقات لوكالة فرانس برس ان الانسحاب من المدن الفلسطينية الذي كان من المفترض ان يبدأ اليوم الثلاثاء ارجىء الى لقاء ستعقده اللجنة العليا للمفاوضات بين الجانبين.

    ويتراس هذه اللجنة عن الجانب الفلسطيني عريقات وعن الجانب الاسرائيلي دوف فايسغلاس مدير مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون.

    وكان من المتوقع ان يتسلم الفلسطينيون اليوم أربع مدن في الضفة الغربية, هي رام الله وقلقيلية واريحا وطولكرم, الا ان المباحثات التي اجراها محمد دحلان عضو لجنة المفاوضات الفلسطينية ووزير الدفاع الاسرائيلي شاؤول موفاز امس, لم تخرج باتفاق واضح حول هذه القضية. وابلغ محمد دحلان الصحافيين اليوم, انه لم يتم الاتفاق على تاريخ محدد لتسلم هذه المدن, موضحا انه سيلتقي موفاز مجددا يوم الخميس المقبل "للبحث في كافة القضايا".

    من جهته, قال صائب عريقات وزير شؤون المفاوضات ان المحادثات التي جرت بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي الاثنين "لم تفشل, لكن اتفقنا على مواصلة اللقاءات" بعد عودة ثلاثة من مستشاري رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون من واشنطن "غدا (الاربعاء) او بعد غد (الخميس)".

    وكانت اسرائيل أعلنت انها ستسلم الجانب الفلسطيني المسؤولية الأمنية على أربع مدن فلسطينية في الضفة الغربية, خاصة بعد انتشار الامن الفلسطيني في مناطق ساخنة في قطاع غزة لمنع اطلاق صواريخ الهاون من أراضي القطاع. وقالت مصادر اسرائيلية ان موفاز ابلغ دحلان خلال الاجتماع الذي عقده الاثنان امس, بان "اسرائيل لن تسلم ايا من المدن الى الجانب الفلسطيني اذا لم يتم وقف اطلاق الهاون نهائيا في قطاع غزة".

    واعلنت كتائب شهداء الاقصى, الجناح العسكري لحركة فتح, وحركة الجهاد الاسلامي مسؤوليتهما عن اطلاق خمس قذائف هاون باتجاه مستوطنة نتساريم جنوب قطاع غزة. واكدت مصادر اسرائيلية, ان مسلحين فلسطينيين اطلقوا ثلاث قذائف هاون جديدة على مستوطنات في قطاع غزة اليوم الثلاثاء وهددوا بمواصلة الهجمات ضد اسرائيل بعد مقتل طفلة فلسطينية برصاص الجيش الاسرائيلي.

    واتهم مسؤولون فلسطينيون الجيش الاسرائيلي بأنه قتل الطفلة نوران متعمدا وهو الامر الذي ادى الى تجدد اطلاق صواريخ الهاون, في حين نفى الجيش الاسرائيلي ان يكون احدا من جنوده فتح النار باتجاه الطفلة. وتشكل هذه الهجمات تهديدا للهدنة غير المعلنة في قطاع غزة التي تم التوصل اليها بعد محادثات بين محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية والفصائل بما فيها حركة المقاومة الاسلامية (حماس) قبل اكثر من عشرة ايام.

    وقالت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس في بيان لها ان انها ستستأنف هجماتها ضد اسرائيل "اذا لم توقف اسرائيل عدوانها".

    وقال محمد دحلان ان "هناك لجنة من صخر بسيسو (محافظ شمال قطاع غزة) وسمير مشهراوي (عضو قيادي في حركة فتح) على اتصال مباشر مع الفصائل وستقدم الحلول المطلوبة لذلك". واعرب دحلان عن امله في التزام الفصائل "بتهدأة كاملة ( ..) حتى نضع الجانب الاسرائيلي في الزاوية في كل المفاوضات القادمة والتي لا نقول انها مفاوضات مفتوحة للابد بل نتحدث عن فترة اسبوع".

    وتطرق دحلان الى القضايا التي طرحت خلال اجتماعه مساء الاثنين مع شاوول موفاز فقال "يتم نقاش جوهري حول كافة القضايا الانسحاب من المدن والاسرى اضافة الى انهاء قضية المطاردين او المطلوبين لقوات الامن (الاسرائيلي) وان توقف اسرائيل ملاحقتهم و اغتيالهم او اعتقالهم .. وفتح كل الطرق".

    وبشان القمة المرتقبة بين ابو مازن وشارون قال "لا نريد عقد قمة بين شارون وابو مازن وابو علاء دون اتمام كافة التفاصيل حتى لا تكون مفاجات .. نريد قمة ناجحة وقمة لكافة القضايا". واكد انه لم "يحدد موعد هذه القمة "مضيفا "لا اعتقد ان الانسحاب الاسرائيلي من المدن الفلسطينية سيتم الاربعاء القادم".

    من جانبه توقع عريقات ان تعقد القمة المنتظرة بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون "في التاسع او العاشر" من فبراير/ شباط الحالي.

    من جهة اخرى, نقلت صحيفة "كومرسنت" الروسية اليوم الثلاثاء, عن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس انه يدرك وجود "نقاط سوداء" في سياسة ياسر عرفات, مشيرا في الوقت نفسه الى سياسة الزعيم الفلسطيني الراحل "المعتدلة والحكيمة". وقال عباس "كانت هناك نقاط سوداء في سياسة عرفات. الغرب كان ينظر اليه بطريقة

    مختلفة تماما عن طريقتنا. كان يصفه بالارهابي ويتهمه حتى بالوقوف في وجه الاصلاحات وعدم الالتزام بتعهداته خلال المفاوضات. كان ينظر اليه على انه دكتاتور". واضاف "لا يمكننا بالطبع تجاهل هذه الجوانب السلبية الا اننا نعرف ايضا الجوانب الاخرى, نعرف سياسته المعتدلة والحكيمة وسنمضي بها".

    فاضل محمد
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-02-01
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    اخي فاضل محمد
    شكرا لحرصك على تزويد المجلس السياسي بمثل هذا الخبر المهم
    واستجابتك لتنويه مشرفنا ابن الوادي
    ولكن مجلسنا كما تعلم هو مجلس للرأي والتحليل والتعليق
    وللأخبار مصادرها الاصلية
    وقد كنت اود لو أنك نقلت لنا فحوى هذا الخبر وتحليلك له او تعليقك عليه او رأيك فيه
    ومادام الخبر غير مرفوق بأي من مما سبق فيسيتم نقله إلى قسم المنقولات (الشئون العربية والدولية)
    ولك خالص التقدير
    والتحيات المعطرة بعبق البُن
     

مشاركة هذه الصفحة