مركز حوار الاديان للرد على شبهات المنصرين

الكاتب : زهرة الصحراء   المشاهدات : 1,453   الردود : 19    ‏2005-01-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-01-31
  1. زهرة الصحراء

    زهرة الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-04-22
    المشاركات:
    3,435
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    إخواني و أخواتي في الله من يؤمنون بالله رباً وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبياً ورسولا



    إن ما دفعني لكتابة هذا الموضوع هو استشعاري بخطورة الوضع..إلى جانب شعوري بالمرارة التي تحدث بها الأخ الكريم صاحب هذه الفكرة



    تسألون من هو هذا الأخ وما هي القصة ؟



    أقول لكم إخوتي في الله



    نحن امة تكالبت عليها الأمم كما تتداعى الآكلة على قصعتها



    نحن امة محاربة من كل جهة وبكل الوسائل الممكنة



    ومن اخطر الطرق التي يتم محاربة الإسلام بها هي إثارة الشبهات حول الإسلام والافتراءات التي يتم نشرها حول الرسول الكريم عليه أفضل الصلاة والتسليم



    تعلمون إخوتي أن الفضاء أصبح مفتوح وكل من لدية الإمكانيات يقوم بإنشاء قناة تلفزيونية تنشر الفكر الذي يريد إيصاله للأخر بغض النظر عن مصداقية هذا الفكر من عدمها دون أي رقابة من أي جهة



    وقد استغل البعض هذه الحرية أسوأ استغلال وبشكل رخيص جداً..فقد تم افتتاح قنوات وليس قناة واحدة الهدف من تلك القنوات التبشير و بث السموم حول الإسلام والمسلمين وإيذاء الرسول صلى الله عليه وسلم من خلال تأليف القصص والافتراءات عليه وعلى عرضه الشريف فهل انتم واعون لهذا ؟؟



    رسولكم أيها المسلمون يهان ويتهم في خلقه وعرضه وانتم تتنقلون من قناة راقصة إلى أخرى؟



    رسولكم يوصف بأبشع الصفات أيها المسلمون وانتم يهنأ نومكم وشربكم!



    والله إن القلب ليبكي دماً على مدى التخاذل الذي وصلنا إليه في نصرة ديننا ونبينا



    إخواني ..



    لقد قام احد الإخوة بارك الله فيه بطرح فكرة وهي إنشاء قناة تلفزيونية إسلامية تتخصص في مواجهة كل من تسول له نفسه الخوض في حديث مفترى عن النبي الكريم وتقوم بشرح الإسلام للأخر بشكل صادق وواضح وبسيط..



    الفكرة رائعة خاصة أن قناة الاتصال المرئية والمسموعة هي الأيسر والأسرع وصولاً إلى الجمهور قام أخونا بفتح حساب في البنك لجمع تبرعات المسلمين لإنشاء هذه القناة حيث انه فرد عادي لا يستطيع أن يتحمل تكاليف إنشاء القناة لوحدة وبعد مدة تجاوزت عدة أشهر جاءنا يقول:



    إخوتي والله إن في القلب لحرقة وفي الحلق لغصة ..انتظرت تفاعلكم مع فكرة إنشاء القناة وانتظرت وانتظرت ولم أجد أي تجاوب فعلي..



    إخوتي أنا أعيش في ألمانيا هل اطلب من الألمان إنشاء مثل هذه القناة؟



    هل اطلب من النصارى نصرة الإسلام الذي خذله أهله؟مرت شهور وبلغ إجمالي المبلغ الذي تم تجميعه (....)اخجل صراحة من كتابة الرقم..



    هل يعقل هذا؟هل نصرة دينكم لا تساوي سوى هذا المبلغ؟



    لا أريد أن افقد الأمل لكن الواقع يغذي النفس باليأس فلم يراسلني احد ويمد يد العون لهذا اكرر النداء هنا من هذا المنبر و أقول لكم إخواني بتعاوننا يتحقق الحلم بإذن الله لهذا اطلب من كل من لدية ..



    1- معرفة بكيفية إنشاء قناة تلفزيونية أو إعداد برامج تلفزيونية..



    2- كل من لدية علاقات بأشخاص يستطيعون عمل دراسة جدوى لهكذا مشروع..



    3- كل من لدية القدرة ويستطيع تقديم الدعم المادي..



    أن يتواصل معي إخوتي من خلال هذا الإيميل (مركز حوار الأديان)

    intra-info@hotmail.com



    هذا كل ما اطلبه وهو التعاون فيما بيننا إخوتي فوالله إننا مسائلون يوم القيامة..



    ماذا فعلنا لنصرة ديننا عندما استهان به الآخرون؟



    ماذا قدمنا لنبينا الذي تكبد الكثير من اجل إبلاغ الدعوة.. عندما تمت الإساءة إليه وهو في قبره؟



    فماذا أنتم مجيبون إخوتي ؟



    بإذن الله عندما ننشئ هذه القناة سيكون لدينا إجابة



    بانتظار تفاعلكم إخوتي وأخواتي في الله عن طريق هذا الإيميل


    املي فيكم كبير إخواني اعضاء المجلس اليمني بأن تتواصلوا مع مركز حوار الأديان فنحن اليمنيون مشهود لنا بنصرة دين الله منذ تباشير الدعوة الإسلامية فنحن منا الفاتحين الأوائل وبصماتنا موجودة في بلاد الإسلام في اقاصي المشرق والمغرب

    لا تخذلون إخوتكم بارك الله فيكم ولا تتواكلوا فيقول احدكم غيري سيتبرع فهكذا لن نصل لشيء

    بإنتظار تفاعلكم إخوتي وخطواتكم العملية

    واطلب من الأدمن تثبيت دعوتي هذه إن امكن

    intra-info@hotmail.com
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-01-31
  3. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    [align=right]الموضوع أختي العزيزة .. أكبر من إنشاء قناة فضائية ..
    وحماسة الأخ الغيور لا تكفي ..
    الموضوع قيد الدراسة من عدت دول عربية .. منذ سنين ، وقد ازدادت الرغبة بعد 11 سبتمبر .. والدول التي قامت بدراسة مشروع قناة مثل هذه هي : مصر / السعودية / الكويت / الإمارات .. وكنت أتمنى أن تجتمع جميع هذه الدول فلربما ينجح المشروع ..

    إذن .. ليست الإمكانيات المادية هي الحاجز .. بل الإمكانيات البشرية / اللغوية / الإرشيفات / المصادر المتنوعة بكل اللغات / الفتاوى الشرعية المنخولة / توفرالعلماء (الفقهاء خصوصا ) الذين وصواوا إلى مرحلة الإجتهاد / الكوادر المدربة على القيام بالأعمال الموكولة لهم .. الخ
    ثم لا تنسي يا أختي أن هذه القناة قد تعمل لمدت 8 ساعات إلى 16 ساعة ، أو ربما 24 ساعة .. وقد تبث بعدت لعات حيه .. فيجب إيجاد البرامج الملائمة التي تملأ هذا الوقت ..

    وأخيرا أشكر لك غيرتك ، وحزنك على ما وصل إليه المسلمون من تدنٍ في كل أمور الدنيا ، والدين .. كما إن حوار الأديان الذي ذكرتيه عليه علامة استفهام كبيرة ، وهو (حوار الأديان) موضوع جدل عظيم بين العلماء ، فهناك من يؤيد مثل هذا الحوار ، وهناك من يرفضه ، ولكل منهم أدلته الشرعية ..

    تحياتي ،،،،،،،،،،،
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-01-31
  5. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    القضية هامة وذات بعد كبير خاصة في النشاط التبشيري القائم اليوم وما يستغله من جوع و كوارث تعم عالمنا الإسلامي اليوم ..وقد أسهمت أحداث الحادي عشر (11) من سبتمبر في منح المبشرين (البشارة نوعين ) :) (1)فرصة ذهبية !!! حيث أزالت من أمامهم عائقاً ماحلموا يوماً أن يزول وبأيدي عربية مسلمة ( أقصد جمعيات النشاط الدعوي والخيري والإغاثي ) وما تواجهه هذه الجمعيات اليوم من المحيط إلى الخليج من إلغاء و تضييق وحرب لاهوادة فيها ! من أبناء المسلمين وفي أوطانهم ومن ليس عنده خبر فليطالع قوانين وزاراة الشؤون الإجتماعية الخاصة بالجمعيات الخيرية وليبدأ بيمن الإيمان والحكمة ! .
    وبقدر تقديري الكبير للأخ الكريم وغيرته لدينه ...وإيجابيته في العمل وعدم الإكتفاء بالتنبيه والقول ... لكن الأمر يحتاج إلى إمكانات دول يجب أن توجه الدعوة نحوها او إن كانت الدول اليوم تلتف بعباياتها وتنكمش مخافة الوصم بالإرهاب والتسابق في الحصول على رضى وبركات البيت الأبيض :) فهناك أموال عربية كل يوم تفتح قناة غنائية وأخرى راقصة وغيرها أفلام مسخ وإغراق يزيد الجيل خنوعاً على خنوعه لعل رسائل الشاشات الفضائية تكشف اليوم عن رأس الجليد فقط !! .
    ومداخلتي هنا أحببت أن أوضح بعض الجوانب التي إطلعت عليها من خلال متابعة الإعلام في الأسابيع الماضية بانواعه في الجانب التبشيري وهي كالتالي : -


    "يشكوا المسلمون في آتشيه من نشاط تبشيري محموم يربط المساعدات بهذا النشاط ( على فكرة أمريكا صرحت جهاراً نهاراً وعلى لسان كولن باول أنها ستوزع مساعداتها لكسب قلوب المسلمين حتى لايتحولوا بعد الكارثة إلى متطرفين ( وإرهابيين ) :) بل ذهبت أبعد من ذلك ففي البداية أرادت خلق تحالف من بعض الدول الإقليمية كتايلند واستراليا وأرادت تسلم قيادة هذا الحلف ! لتنافس منظمات الأمم المتحدة المتخصصة في هذا المجال تماماً كما تفعل في تحالفاتها العسكرية عند شن الحروب ! لكنها فشلت في ذلك حتى الساعة . واليوم ترتفع صيحات مئات الآلاف من الناس في المناطق المنكوبة مطالبة الدولة العظمى ! إما أن توزع مساعداتها من دون ربطها بمصالح سياسية أو أن تكف عن عرقلة توزيع مساعدات الدول الأخرى التي وصلت فعلياً !! وجرى تخزينها في غير مكان خصوصاً أن أي تأخير أو تلكؤ يعني ان عشرات أو مئات من الناجين الأحياء سيلحقون بمن سبقوهم إلى الآخرة ! ."

    إلى جانب آتشية هاكم بعض الجوانب الأخرى للنشاط التبشيري ...


    *في تركيا بدأ قادة الجيش التركي (يجأرون ) بالشكوى من المبشرين وأكد محمد جورماز -نائب رئيس مؤسسة الشئون الدينية ان الفعاليات التبشيرية وزعت 50.000 خمسين ألف إنجيل ! .خلال أقل من أسبوع ! مع نهاية عام 2004م . وبداية عام 2005م . في انقرة وحدها ! .
    واستغرب المسؤول التركي من عدم توجه هذه الفعاليات التبشيرية إلى دول أوروبا التي تعيش بها أعداد كبيرة من اللادينيين !! .

    & وفي السودان حذر محمد ابراهيم -وزير الشئون الإجتماعية والثقافية - بولاية شمال دارفور من حمى التبشير في الإقليم المضطرب (مهتمين بيه أوي وهات ياتهديدات للسودان كان الله في عون الزولات والمسلمين أجمعين ) :) .
    ودعا الوزير إلى مواجهة الحملات التبشيرية التي تقوم بها الجهات الكنسية الغربية تحت غطاء ( العمل الإنساني وتستهدف تنصير أهالي دارفور ) ( ولا أستغرب ان يقول قائل من بين ظهرانينا ياجماعة بطلوا التهويل هؤلاء أناس طيبين يريدوا المساعدة لوجه الله ! .
    وتستهدف الحملات تنصير أهالي دارفور ودعا إلى مراقبة أداء المنظمات والجهات الكنسية التي تعمل داخل معسكرات النازحين .

    صراحة بين نارين خذلان العرب والمسلمين وخدمة هؤلاء لكن مشوباً بمثل هذه الحملات ! " عجباً لجدهم في باطلهم وتكاسلنا فيما هو حق بين من فرض النجده لمن يشاركوننا العقيدة والدين والرحم " .

    نكمل فما زال جرحنا الجديد في الفرات غائر وملتهب ..

    وفي العراق فكما يمثل كعكة بترولية كبيرة لغزاته العسكريين فإنه يمثل أيضاً فرصة لاتتكرر بالنسبة للجهات التبسيرية .
    وشهد شاهد من أهلها ...إليكم :
    نشرت الديلي تلجراف البريطانية تقريراً عن نشاط جماعات (مسيحية ) أمريكية تدعي أنها تقوم بعمليات إغاثة إنسانية بينما تقوم (سراً ) بالتنصير .! .
    هذه الجماعات حملت معها كميات كبيرة من (الأناجيل باللغة العربية ) ومنشورات وأشرطة فيديوا لإنقاذ المسلمين !:) ( هم يضحك وهم يبكي ) :( .

    وتنقل عن مسؤل بإحداها القول : في المرة الماضية حملت جماعتنا معها ثمانية آلاف نسخة 8000 من الأناجيل .
    ولكن في المستقبل نهدف إلى نقل 1.000.000 مليون نسخة ( زغروووده الجماعة سوقهم ماشي كتيبات ملونه وفاخره ) ! .

    وفي شهر اكتوبر الماضي خصصت حلقة من برنامج ( بانوراما ) الشهير الذي يذيعه التلفزيون الألماني لنشاطات المبشرين من العراق )(عرفتم سر حرقة أخونا المسلم صاحب النداء وسر إيجابيته ) ...
    وقال أحد المبشرين من الطائفة المعمدانية الجنوبية في الولايات المتحدة الأمريكية خلال البرنامج : -
    "إننا نتنكر كسائحين أضع هذه النظارة على عيني ، وأستخدم لحية مستعارة (ماعنده وقت يربيها ) ! ثم نوزع أطنان الدعاية التبشيرية المسيحية المسيحية في العراق ..

    بينما يؤكد مبشر آخر ( نكمل لاحقاً ) فما زال سيل الشجووووووون منهمر ..




    ---------------
    1-
    "فبشرهم بعذاب أليم "
    "وبشرناه بإسحاق نبيًّا "
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-01-31
  7. الصامتamer

    الصامتamer قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-11-15
    المشاركات:
    4,191
    الإعجاب :
    0
    اعانكم الله على ذلك
    هذه خطوة جيدة انشاء الله يتفاعل الجميع ويدعمها الجميع
    نحن فعلاً في هذه الايام نسمع عن الكثير والكثير من السب والحنق والغضب من اعداء الاسلام لنبينا وديننا
    سواء عبر القنوات الفضائية او عبر المواقع اليهودية او الشات الانجليزية
    نحن نعلم اعدائنا جيداً ونعرفهم فواجبنا ان نرد لهم ونوضح لهم من هو محمد بن عبد الله وماهو الدين الاسلامي
    في الوقت الذي تخاذلنا فيه نسمع عن دخول المئات الى الدين الاسلامي .
    اسال الله ان يكون في عون الرجل واشكر ك زهرة الصحراء على كتابة الموضوع الهام
    انشاء الله يتم التفاعل والدال على الخير كفاعله
    والسلام عليكم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-01-31
  9. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    [align=right]سيدتي الكريمة زهرة الصحراء : هو أمر كبير وفي نفس الوقت أمر محبب قدبدأه الشارع الحكيم بقضية المباهلة ثم الحوار المستمر مع اليهود وغيرهم من الملل ..... المشكلة لاتكمن با لأديان بل بالإنسان فمن مادي إنتهازي مارق ملحد أناني وهو إنسان الحضارة الغربية ، وإنسان آخر تمسك بالدين وفسره بالترهيب مع إنتقائية الترغيب وأحيانا فسره بأنه إتباع الفرد وحده بعيون مغمضة وهذا هو رأي أصحابنا الذين تركوا على المحجة البيضاء فصبؤا وعادوا لمانهوا عنه ودخلوا عالم الجاهلية ولكن بثياب إسلامية ، وبالتالي نحاور من ؟؟؟ فالغرب المادي يقول بلإديان أكثر مما قال في الخمر .... لكنه مع ذلك يترك مساحة من الحرية للمتدينين فيعبروا عن إيمانهم إما بدعم الكنيسة أو سياسة معينه وفي كلا الحالتين نحن الطرف الخاسر من مؤمني الغرب وملاحدتهم على السواء ...
    الحوار يجب أن ينطلق أولابين المسلمين أنفسهم حيث تتواجد الخصومات بينهم والجفوة أكبر مما يوجهه لهم خصومهم المشتركين ، وعلى سبيل المثال أتشي أو سومطرا الإندونيسية حيث كان المتدينين يكفرون الحكومة المركزية ويستمدون المساندة من جهات مشبوهة هي في نفس الوقت تمد هيئات التبشير بالتموين اللأزم ... التبشير بأندونيسيا يرجع لحوالي نصف قرن حيث دأبت المجموعات الإسترالية على تشجيعها ضمن التيار الديني ، ومن الساسة العلمانين لهدف آخر هو بلقنة أندونيسيا حتى لايقبع عملاق إسلامي على أبواب أوستراليا .... ومن الغريب أنه خلال فترة معينه تقاطرت أفكار المبشرين مع جهات عربية لتحارب بزعمها الشيوعية بأندونيسيا خلال حكم الرئيس الراحل أحمد سوكارنو ... والأغرب أن المبشرين المتطوعين كانوا يكافئوا بأعمال مغرية بالدول الإسلامية والعربية الثرية .... وقد شاهدت البعض ممن عملوا بأندونيسيا وكذا بجنوب السودان ..
    أخيرا لعلنا ومن حوار إسلامي نتجنب مزالق دول الطوائف بالأندلس... وقد شهدنا بعصرنا كيف دفع الغرب بالمسلمين وجعلهم يخدمون مصالحه بإسقاط السوفييت ، وكيف كان الرئيس الأميريكي الأسبق يستقبل زعماء المجاهدين ويحيطونهم بالحفاوة ويدفعون بحلفائهم العرب لإصدار الفتاوى .... ثم ماذا ؟؟ سقط السوفيت وأنتهت صلاحية الناس ... وعاد الغرب ليقول لحلفائه أن عليهم أن يصدروا فتاوى تناقظ الأولى .... مهزلة ،،، والغريب العجيب أن ذيول المهزلة مازالت بوطننا اليمن الميمون وحتى الساعة ... فالعبرة العبرة والإستيعاب ..... والسعيد من إتعظ .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-02-01
  11. زهرة الصحراء

    زهرة الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-04-22
    المشاركات:
    3,435
    الإعجاب :
    0


    أخي أبو لقمان أولاً أشكركم على تثبيت الموضوع

    ثانياً أخي انتظرنا حكوماتنا حتى تنشئ السوق العربية المشتركة ولم تفعل

    انتظرناها لتنفذ مشروع الدفاع العربي المشترك ولم تفعل

    انتظرناها لتحقق الوحدة العربية ولم تفعل

    إلى متى ننتظر حكوماتنا وهي لا تفعل!!

    هل انتظر النصارى حكوماتهم لينشئوا هذه القنوات التبشيرية!!

    هل انتظروها لتمويل القنوات التي تبث السموم؟؟

    تمويلهم يتم من جهات خفية وبكرم حاتمي يا اخي وهم على ضلال

    فهل نبخل نحن اهل الحق ونحجم عن تمويل هكذا مشروع !

    حكوماتنا تعشق البيروقراطية وهذا زمن لا تنفع فيه هذه المنهجية البائدة اخي


    والأخ الذي تحدث هو داعية ومناظر كبير ورئيس مركز حوار الأديان في ألمانيا يا أخي ويمكنكم الحصول على مزيد من المعلومات من خلال الإيميل الذي وضعته لكم وهو أيميل مركز حوار الأديان وليس هو فقط من يقوم بهذه المجهودات الطيبة بل معه مجموعة كبيرة من الدعاة والعلماء وطلاب العلم الذين يمضون كثير من الوقت عبر شبكة الإنترنت بعقد مناضرات مع النصارى والدفاع عن الإسلام وإيضاح الشبهات التي يثيرونها حول الإسلام ودحض الافتراءات التي يفترونها على الرسول الكريم والقرآن العظيم عبر برامج الحوار الحي بالصوت والصورة

    وعليه أخي فإن الكوادر البشرية موجودة ولله الحمد ولكن هي المادة اكبر عائق في هذا الزمن فعندما تتوفر الأجهزة وتتوفر دراسة الجدوى التي يمكن أن يقدم المال لهيئة استشارية تقوم بمثل هذه الدراسات و تتوفر المساحات الإعلانية لطلب اختصاصين وتقنيين للقناة لإعداد برامجها وإنتاجها وإخراجها
    ..


    وهناك نقطة أود توضيحها أخي الكريم أننا يجب أن نفرق بين (حوار الأديان) و (تقارب الأديان) والثانية هي التي يثار حولها الخلاف أما الحوار فقد مارسه الرسول صلى الله عليه وسلم مع النصارى واليهود منذ فجر الإسلام
    ..

    وفي الأخير اخي انت ذكرت ان هناك عدة دول عربية قامت بعمل دراسة جدوى لهكذا مشروع فهل بإمكانك إضافة معلومات اكثر حول هذه النقطة في الموضوع لعلنا نجد ما يفيد فيها ويساعد؟
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-02-01
  13. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3

    بينما يؤكد مبشر آخر ...أنها حرب دينية ويضيف :إنهم ( المسلمين العراقيين ) لايكرهوننا نحن ، بل يكرهون ربنا ، إن المسلمين يؤمنون بعقيدة كاذبة ، وهناك الكثير من الآلهة الكاذبة (!!!) ، ولايتورع ثالث عن القول : لابد أن ننتصر عليهم لأنهم يريدون أن يقضوا علينا ، بل انهم قتلوا بالفعل 3000 مبشر منا ، ولكن جميع العراقيين يجب أن يصبحوا مسيحيين ، بل والشرق الأوسط أجمع ، إنها حرب دينية ، نحارب فيها ممالك الظلام (نفس الدعوات الصليبية الحاقدة في غابر التاريخ لم ينسوها تتوارثها عقارب حقدهم جيلاً عن جيل ألم يقلها بوش حرب صليبية ثم عادوا يلونونها بأنها زلة لسان ) !
    ومما يدعو إلى الحيرة أن العبارات التي تلفظ بها المبشرون خلال (برنامج بانوراما ) تكاد تكون نسخة طبق الأصل مما قاله جورج بوش في المقارنة بين إلهه وإله ابن لادن وما سبقه إليه الجنرال وليام بوشكين الذي أكد أن الأمر لايتعلق بأسامة بن لادن ، بل إن العدو -على حدو قوله - يكمن في المملكة الروحية "فإلهي أعظم من إلهه ، وإلهه إله زائف ، بل هو صنم " .

    *** هناك أيضاً حملات تبشير تنشط في مناطق الأمازيغ بالجزائر وفي موريتانيا والصومال والسنغال ونيجيريا وتنزانيا ، فضلاً عن نشاط دؤوب عبر شبكة الإنترنت نجح في تحويل شبان وفتيات عرب عن دينهم ، بينهم فتاة مصرية نشرت قصتها مؤخراً وسط الجدل الذي رافق إسلام زوجة قس مصري ، ثم ارتدادها إلى المسيحية مرة أخرى تحت الضغوط .

    في مثل هذا المناخ يصبح من السهل فهم دوافع الغرب في تغيير المناهج التعليمية للبلدان العربية ، وفي رغبته منع إذاعة الأذان من مكبرات الصوت في المساجد ، وفي إشاعة التعري ليس عبر القنوات التلفزيونية وحدها وإنما أيضاً من خلال إغراق العالم العربي بملابس غريبة حيث البلوزات القصيرة التي تكشف السرة ، والبنطلونات ( الساقطة ) التي تظهر أعلى الأرداف .

    والغريب أن أندونيسيا وماليزيا دعتا مواطناتها إلى عدم شراء هذه الملابس بإعتبارها غير مناسبة للقيم والذوق العام بينما لم يعل صوت واحد في العالم العربي لا رسمي ولاشعبي يقول أن علينا ألا ننجرف في طوفان هذا الفحش .

    تحويل الناس عن دينهم عملية شديدة التعقيد خاصة إذا ماتعلق الأمر بالمسلمين ، هم يعرفون ذلك جيداً لذا فإن الحملات التبشيرية لاتأتي وحدها بل ترافقها حملات لتغيير القيم والعادات والتقاليد ، تعلم الناس كيف يغيرون مأكلهم وملبسهم ونظرتهم إلى الحياة .
    والأهم من ذلك تعرف كيفية تأييسهم من الحاضر والمستقبل .
    فذلك هو المطلوب حتى تتدخل الكنائس وتنقذ الناس ثم تحملهم إلى مملكة الرب على حد قولهم .
    -----------------
    المصادر :
    ======
    مجلة أحوال العدد 68 يناير 2005 /
    مقال للأستاذ /مجدي شندي بعنوان (حمى التبشير ).
    قناة الجزيرة ( متابعات ) .
    صحيفة الخليج( اعداد متفرقة ) .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-02-01
  15. السهيلي

    السهيلي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-11-08
    المشاركات:
    42
    الإعجاب :
    0
    لم نسمع عن هذه القنوات
    فلماذا تثار هذه القضايا يامسلمون بارك الله فيكم
    حاولي البحث عما هو افضل أختناالمسلمه لدينك
    فلايوجدداعي للتواصل للبحث عن ما يسيى لديننا والخوض مع النصارى
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-02-01
  17. الرحيل

    الرحيل عضو

    التسجيل :
    ‏2004-12-24
    المشاركات:
    38
    الإعجاب :
    0
    عندبوابة الجامع الكبيرسوف نجمع التبرعات
    قنوات ماذايا أخت
    نحن نمنحهم الفرصه لكي يتامروا على ديننا ورسولنا
    وبمساعدتكم
    على الله
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-02-02
  19. زهرة الصحراء

    زهرة الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-04-22
    المشاركات:
    3,435
    الإعجاب :
    0
    الصراري

    اخي قرأت من قبل عن سكان آتشية وهي مدينة اندونيسية معروفة بتدين اهلها وهي منطلق حجاج بيت الله الحرام من اندونيسيا وقد امتنع اهلها من الحصول على أي معونات من منظمات نبشيرية رغم حاجتهم الشديدة لتلك المعونات ..والحمدلله عوضهم الله خيراً عن صبرهم ونشطت في تلك المنطقة منظمات الإغاثة الإسلامية وساعدت الكثيرين..



    ومع عودتك لي عودة اخي

    و مما ذكرت اخي هنا يمكننا ملاحظة ان خطر التبشير ينمو بخط متوازي مع نمو الإسلام في العالم اجمع

    وكما يقولون شدة الصراخ من شدة الألم وها هم النصارى تعلو صيحاتهم بالتبشير لشدة ما يؤلمهم من ترك ابناء جلدتهم لعقيدة الفداء والصلب والثالوث الغير عقلاني
     

مشاركة هذه الصفحة