الطريقة الصحيحة لاختيار الاصدقاء

الكاتب : SoMeOnE   المشاهدات : 429   الردود : 1    ‏2005-01-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-01-30
  1. SoMeOnE

    SoMeOnE قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-01-23
    المشاركات:
    5,162
    الإعجاب :
    1
    اختيار الاصدقاء عند الشعراء

    وكذلك كان للشعراء دور كبير في توضيح موضوعنا الخطير معتبرينه منعطفا مهما في حياة الفرد .
    فشاركوا بشعرهم وما تسطره أقلامهم علهم يوصلون الرسالة واضحة وجلية إلى كل حيران وتائه.
    فقال بعضهم:




    عن المرء لا تسأل وسل عن قرينـه
    فكـل قريـن بالمـقـارن يقـتـدي
    إذا كنت في قوم فصاحـب خيارهـم
    ولا تصحب الاردى فتردى مع الردى




    وقال آخر :




    أنت في الناس تقـاس
    بمن اختـرت خـلا
    فاصحب الاخيار تعلوا
    وتنل ذكـراً جميـلا





    وقال آخر في أن الوحدة خير من صديق السوء:




    إذا لم أجد خلا تقياً فوحدتي
    ألذ وأشهى من غوى أعاشره
    وأجلس وحدي للعبادة آمنـا
    أقر لعيني من جليس أحاذره




    ويقول الامام الشافعي:




    إذ المـرء لا يرعـاك إلا تكلـفـا
    فدعـه ولا تكثـر عليـه التأسفـا
    ففي الناس أبدال وفي الترك راحة
    وفي القلب صبر للحبيب ولو جفـا
    فما كل من تهـواه يهـواك قلبـه
    ولا كل من صافيته لك قـد صفـا
    إذا لم يكن صفـو الـوداد طبيعـة
    فلا خيـر فـي ود يجـئ تكلفـا
    ولا خير في خـل يخـون خليلـه
    ويلقاه مـن بعـد المـودة بالجفـا
    وينكر عيشـاً قـد تقـادم عهـده
    ويظهر سراً كان بالمس قـد خفـا
    سلام على الدنيا إذا لم يكـن بهـا
    صديق صدوق صادق الوعد منصفاً




    وقال آخر:




    وقلت: أخ .. قالوا : أخ من قرابة ؟
    فقلت لهـم : إن الشكـول أقـارب
    صديقي في حزمي وعزمي ومذهبي
    وإن باعتنا في الاصول المناسـب
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-01-30
  3. SoMeOnE

    SoMeOnE قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-01-23
    المشاركات:
    5,162
    الإعجاب :
    1
    صفات وخصائص الصديق

    يقول الإمام الشافعي رحمه الله :
    " لولا القيام بالاسحار وصحبة الاخيار ما اخترت البقاء في الدار"
    وذلك لما فيه حبه لهؤلاء واختيارهم كأصدقاء من انشراح للصدر وإيقاظا للقلب الغافل وبهجة للنفس.
    وقال مجاهد رحمه الله: ما من ميت يموت إلا مثّل له جلساؤه( أي الذين كان يجلس معهم في الحياة الدنيا من الاصحاب إن كانوا طيبين أو سيئين) .. فيذكّرونه بما كانوا يفعلونه في الحياة الدنيا فإن كان طاعة وعمل صالح ذكروه به فاستبشر.. وإن كان عكس ذلك حزن وأثم .

    خصائص الصديق

    لعل من الاسئلة المطروحة في هذه الجزء هي :
    كيف اختار أصدقائي؟
    أو ما هي المعايير التي أختار بها أصدقائي؟

    وقبل أن نبدأ بالاجابة على هذا السؤال يحسن بنا أن نتحدث عن تأثير الاصدقاء على سلوكيات الفرد حيث يتركز تأثير الجماعة على الفرد في التالي:
    1- مجموعة الاصدقاء نجد أنها هي التي تحدد الاطار المرجعي لسلوك الفرد ، فتصرفات الفرد حسب ما يحب أصدقاءه ومجموعته.

    2- تحديد أنواع السلوك حيث تحدد الجماعة أهم المعايير الاجتماعية ومن ثم تحدد السلوك الاجتماعي للفرد من حيث ما هو مقبول وما هو مرفوض ولذلك نجد أن الاصدقاء دائماً متقاربين في السلوك ومتماثلين في الميول والاتجاهات ولهم آراء متقاربة.

    3- تحديد مستويات الطموح حيث يحاول الفرد الوصول إلى مستوى من هم أعلى منه في الجماعة في شتى الصفات كالغنى والشهرة والكفاءة وبذلك يجعل التنافس والسباق بين الاصدقاء في تحقيق مستويات أعلى في الدراسة أو في الميول والاتجاهات المشتركة بينهم.
     

مشاركة هذه الصفحة