كيف تعثر على صديقك القديم؟

الكاتب : algentle2   المشاهدات : 1,097   الردود : 2    ‏2005-01-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-01-30
  1. algentle2

    algentle2 عضو

    التسجيل :
    ‏2004-09-08
    المشاركات:
    26
    الإعجاب :
    0
    كيف تعثر على صديقك القديم؟
    توفّر شبكة الإنترنت اليوم آلية للبحث عن أصدقائك القدامى من رفاق المدرسة، أو زملاء العمل، أو حتى أصدقاء الطفولة.

    بقلم: ريتشل باين

    يوليو 2004


    هل فكرت يوماً في معرفة ماذا حل بأصدقائك القدامى من المدرسة الابتدائية؟ أو أستاذك القدير في الجامعة؟

    هل خطر في بالك الاتصال برفاقك في عملك السابق، انقطعت صلات الوصل بينك وبينهم منذ زمن؟

    توفّر الإنترنت، اليوم، لكثير من الناس آلية للبحث ومحاولة العثور على أصدقاء قدامى عبر مواقع البحث عن الأشخاص Person to Person Search ليستعيدوا ذكريات الماضي مع رفاق المدرسة أو العمل أو حتى الأقرباء الذين فقدوا الاتصال بهم.

    هناك العديد من المواقع التي توفر هذه الخدمات على الإنترنت، أكثرها شهرة موقعا "كلاسميتس" Classmates و"ريونيون" Reunion.
    وصل عدد المشتركين في موقع Reunion.com، والذي يمكنك البحث عنهم، إلى 38 مليون شخص حسب إحصائيات الموقع. بينما وصل عدد المشتركين في Reunion.com إلى 22 مليون مشترك ويتزايدون بنسبة وصلت إلى 40 ألف مشترك جديد يومياً، حسب ما هو مدرج على الموقع. وهذه المواقع، التي تغطي خدماتها الآن الولايات المتحدة فقط، تنوي توسيع خدمتها لتشمل جميع أنحاء العالم.

    تقول الدكتورة جان ياغر، التي قامت بتأليف أكثر من 20 كتاباً، 4 منها عن الصداقة والعمل والتخاطب تُرجم أحدها، بعنوان "عندما تؤلمك الصداقة" When Friendship Hurts، إلى اللغة العربية وصدر عن دار جرير العربية: "عودة صديقين قديمين إلى اللقاء تجربة رائعة لكلا الطرفين، وهنالك عدد هائل من الأصدقاء الذين التقوا بأصدقاء قدامى عن طريق خدمات البحث على الإنترنت، وتجددت صداقتهم بشكل إيجابي جداً".


    غياب ثم لقاء
    إحدى قصص اللقاء الذي سهلته مواقع البحث على الإنترنت هي قصة الكاتب والمستشار دنيس رينا، الذي نشأ في ولاية نيوجيرزي ويعيش حالياً في ولاية فيرمونت. فعندما كان رينا طالباً في المدرسة الثانوية جمعته صداقة وطيدة مع فيليب ليب، إلا أن الشابين افترقا ليلتحق كل منهما بجامعة مختلفة وانقطع الاتصال بينهما مع أن أحدهما لم ينسَ صداقته مع الآخر. وفي يوم من الأيام، وبينما كان رينا يتصفح الإنترنت، شاهد إعلاناً لموقع Classmates.com وبعد دقائق من التصفح في الموقع وجد اسم صديقه القديم ليب على قائمة المشتركين من المدرسة الثانوية التي درسوا فيها سوية. وعندما قام رينا بإرسال رسالة إلكترونية إلى ليب، وصله الجواب من صديقه القديم في اليوم التالي. يصف رينا التجربة بأنها فعلاً فريدة من نوعها. وبالفعل، التقى الصديقان شخصياً في ولاية كاليفورنيا حيث يعيش ليب حالياً. يقول رينا: "أمضينا ساعات ونحن نتحدث عن حياة كل منّا، واكتشفنا أن حياتنا متشابهة إلى درجة يصعب تصديقها".


    فرص عمل وتوظيف
    وبالإضافة إلى العثور على الأصدقاء والأقرباء، يمكن استعمال خدمات البحث هذه في مجال العمل، خصوصاً في المبيعات والتوظيف. تقول شارلين لي، المحللة الإعلامية في شركة فورستر ريسرتش Forrester Research المختصة في مجال البحوث الإعلامية في قطاع التكنولوجيا: "الإنترنت مورد ممتاز للعثور على المعلومات، لكنها لم تكن في الماضي مصدراً جيداً للحصول على معلومات عن الأشخاص مع أن هذا المجال هام جداً وسيعود الاهتمام به بفوائد هائلة". وتضيف لي إنه من الممكن استخدام هذه المواقع للمساعدة في إيجاد الموظفين المناسبين ويمكن استعمالها أيضا في إيجاد الزبائن وتوسيع مجال عمل الشركات. وتضيف لي قائلة: "مواقع البحث عن الأشخاص قسم كامل جديد من الانترنت يستطيع الناس استخدامه لفائدتهم".

    ومع أن هذه المواقع تختلف فيما بينها من ناحية نوعية الخدمات، وتكلفة الاشتراك، والإمكانات، إلا أنها تشترك جميعاً في كونها تساعد في إشباع الطلب الكبير والمتزايد من الناس على التواصل مع أصدقائهم وأقربائهم. وجميع هذه المواقع تعمل بطريقة متشابهة إلى حد ما، فجميعها يطلب من المشترك كتابة معلومات عن المدارس التي سبق له وأن درس فيها، والشركات التي كان يعمل بها، والطرق المفضلة للاتصال به. ويمكن للمشترك أيضا وضع معلوماته الشخصية والبحث عن المشتركين الآخرين مجاناً، لكن يتوجب عليهم دفع مبلغ معين ليتمكنوا من الحصول على معلومات الاتصال بالأشخاص الآخرين.

    يقول جيفري تينزلي، المدير التنفيذي العام لموقع ريونيون Reunion: "يستطيع المشتركون في موقعنا العثور على المشتركين الآخرين عن طريق إدخال الاسم الأول للشخص واسم عائلته والعمر التقديري فقط".
    وقد بدأ هذا الموقع بتقديم ميزة البحث العكسي لأول مرة، حيث يستطيع المشترك إيجاد المشتركين الآخرين الذين يبحثون عنه. يضيف تينزلي: "ميزة البحث العكسي ستؤدي إلى المزيد من التواصل بين الأشخاص الذين يتوقون لتجديد الاتصال مع بعضهم البعض". وتسهّل هذه المواقع عملية البحث عن الأصدقاء، لكنه من الممكن العثور على الأصدقاء بنفسك على شبكة الإنترنت ودون أن تتكلّف نفقات الاشتراك في هذه المواقع.

    مارثا ريتالك، إحدى خريجات جامعة ولاية مشيغان، كانت تعيش مع زميل في منزل واحد خلال أيام الدراسة، لكن الاتصال بينهما انقطع إثر التخرج. وفي يوم من الأيام، وبينما كانت ريتالك تتفقد سجل العاملين في مجلة طلاب الجامعة على موقع الإنترنت الخاص بتلك المجلة، وجدت أن أحد العاملين يحمل اسم العائلة نفسه الذي يحمله زميلها القديم. وقامت بالفعل بمراسلة هذا الشخص ليتبين لها أنه شقيق زميلها، واستطاعت عبره الالتقاء بذلك الزميل القديم الذي كانت قد فقدت آثاره، واستطاعت أيضاً الالتقاء بـ16 شخصاً كانت تعيش معهم في منزل الطلاب. والآن تقوم ريتالك بزيارة جامعتها القديمة مرة في العام للالتقاء بأصدقائها.

    قد توفر الإنترنت طريقة سهلة للقاء الأصدقاء القدامى، لكن الدكتورة جان ياغر تحذر من العواقب غير المتوقعة لهذا الاتصال، وتنصح بأن يكون الأشخاص مستعدين نفسياً للقاء كهذا. تقول ياغر: "يحتاج لقاء أشخاص لم تلتق بهم لسنوات طويلة إلى شجاعة من كلا الطرفين، فأحد الطرفين قد لا يكون مستعداً لتجديد الصداقة بسبب ضيق الوقت، أو لأسباب أخرى، ولا يجب على الشخص أن يتوقع تجدد هذه الصداقة، وبشكل تلقائي، لمجرد عثوره على صديقه القديم على شبكة الإنترنت".



    --------------------------------------------------------------------------------
    [/size]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-02-01
  3. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    أخي الكريم algentle2
    شكرآ لك على المشاركة معنا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-02-01
  5. omarkumaim

    omarkumaim عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-12-18
    المشاركات:
    1,442
    الإعجاب :
    0
    مجرد تنويه

    أن هذه المواقع هي في الاصل تخدم الجامعات الاوربية و الامريكية فالدول التي يكمننا البحث فيها هي دول أوربا و الامريكتين فقط
     

مشاركة هذه الصفحة