حوار مع ديـــــــــــــــك

الكاتب : القباطي osama   المشاهدات : 434   الردود : 0    ‏2005-01-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-01-27
  1. القباطي osama

    القباطي osama عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-01-16
    المشاركات:
    1,525
    الإعجاب :
    0
    [frame="1 60"]السلام عليكم
    في حوار مع نقيب الديگة العرب:

    الكثير من الديكة ستفقد ذكوريتها في وقت قريب!!

    يبدو أن الحوار مع الفواكه والطيور والحيوانات أجدى وأنفع كثيراً من الحوار مع بعض المسئولين العرب، لما فيه من الوضوح ووالصراحة وعمق الرؤية، وقد بدأت "الناس" في طرح آلية الحوار المتخيل منذ العام الفائت كبديل فني للمقال المباشر، وبديل روحي للحوار بين الأحزاب والمذاهب العربية المتناحرة!
    في هذا الحوار لم نستدل على السيرة الذاتية لنقيب الديكة العرب أو نبذة تاريخية عن النقابة المذكورة وإنما اكتفى صاحبه بالدخول مباشرة في الحوار.. { تخيلها/ حميد غالب فرحان
    * متى تقف على رجل واحدة؟
    - عندما أرفع الرجل الأخرى.
    * منذ متى وأنت تمارس هذه العادة؟
    - هذه العادة قديمة تنتاب البعض منا عندما يشعر بالقلق وهي تمارس منذ أيام الجد الأول للديكة بصورة متقطعة لكننا هذه الأيام أصبحنا ندمن ممارستها منذ اليوم الذي بدأ فيه الحديث في وسائل الإعلام عن برنامج الإصلاح المالي.
    * لماذا تحشر منقارك في موضوع لا ناقة لك فيه ولا جمل؟
    - انتفض الديك ونتف ريشه قائلاً: لا ناقة لنا فيه ولا جمل! ما هذا الهراء؟ أتجهل ما تقول أم تحاول تجهيلنا وتضليلنا حتى يقع الفأس في الرأس؟
    من قال لك بأنه لا ناقة لنا ولا جمل في برنامج الإصلاح الذي تنتهجه حكومتكم الحالية بل على العكس من ذلك فكل ما نملك نحن معشر الديكة من نوق وجمال داخل في صلب البرنامج.. بل إن رقابنا ورؤوسنا معلقة به.
    * كيف ذلك؟
    - عيد الأضحى على الأبواب وإذا استمر برنامج الإصلاح يسير بالطريقة التي يسير بها حالياً فإن الغالبية المريحة من الشعب سوف تضحي برؤوسنا بدلاً من التضحية برؤوس الخرفان والتيوس والعجول، وعندها ستحل بنا الكارثة ويقع الفأس في الرأس.
    * أشار البيان الختامي الصادر عن مجلس ديمقراطية الديكة إلى ضرورة السعي لإقامة قناة إعلامية خاصة بالديكة. لماذا لا تستفيدون من التطور الإعلامي البشري في هذا الجانب وتكتفون بمشاهدة القنوات الإعلامية العربية وهي كثيرة ومتنوعة؟
    - لا أصدق بأنك جاد فيما تقول؟
    * ولماذا؟
    - لو أهملنا واجبنا الديكي واعتمدنا على ما يبث في قنواتكم الإعلامية العربية من هز وتسبيح وتمجيد! فإن الكثير من ذكور الديكة سيفقدون ذكوريتهم ويتحولون إلى أشباه دجاج.. ولن نسمح بحدوث هذا ولنا فيما يحدث لشعوب المنطقة العربية من العبرة والعظة ما يكفي ويشفي.
    * ألا تشعر بأنك متحامل ومنحاز.. وقد تكون مدفوعاً لقول هذا للأسف؟!
    - لست مدفوعاً ولا مدهوفاً من أحد.. بل أصف ما هو مشاهد وملموس فمعظم قنواتكم البشرية العربية للأسف الشديد تسبح بحمد الكراسي في برامجها السياسية وتلمع الكروش في برامجها الاقتصادية وتحرك النصف السفلي للإنسان العربي في برامجها الغنائية. وكما هو معلوم ومعروف لدينا فإن كثرة هز الرؤوس وتحريك الكروش والأقدام تميت العقول والأفهام.
    واعذرني إن صارحتك بأني أشعر بأن خصيتي تخرج من أحشائي وتتدلى بين أقدامي عندما أقلب معظم القنوات وأشاهد البرتقالة والتفاحة و...
    * هل صحيح بأن كل ديك يضع بيضة يتيمة في كل عام؟
    - هذه خرافة قديمة وشعور يراود البعض- وخصوصاً أولئك الذين يجلسون مطولاً أمام الديش. لكنه يتحول سنوياً إلى شعور عام ينتاب الجميع عندما يكون هناك قمة عربية لحل القضية الفلسطينية.
    * لديكم مؤسسة وطنية تسمى مؤسسة "العرف" تمنح جائزة سنوية لأكثر الديوك شهرة وقد لاحظنا خلال السنوات الثلاث الماضية أنها منحت للديك الذي يتجول في حوش الإرهابي شارون.. لماذا هذا الانحياز؟
    - لسنا منحازين لديوك اليهود.. ولن نكون كذلك.. وأوكد لك بأن شروط الحصول على الجائزة هي شروط أكاديمية موضوعية صرفة ولا علاقة لها بالسياسة ولا بالاقتصاد.
    * لمن ستذهب جائزة العام الحالي؟
    - استطلاعات الرأي العام لدينا تؤكد وبنسبة 1000% بأنها ستذهب وبحسب العادة إلى ديك شارون.
    * لماذا؟
    - لأن جميع من استطلعت آراؤهم يؤكدون بأن ديك شارون هو الديك الوحيد في المنطقة العربية حالياً.
    * سمعنا بأن بعض الدجاج طالبن بالسماح لهن باستنساخ دجاجة معرّفة (تحمل عرفاً يشبه عرف الديك) إلا أنكم عارضتم الفكرة بقوة.. لماذا؟
    - فعلنا ذلك حرصاً على هويتنا الديكية وحرصاً على عدم التلاعب بكرامة جنسنا لأن القيام بخطوة من هذا النوع سوف يخلط الحابل بالنابل والبارد بالثائر وعندها سيفقد الديكة أصالتهم الذكورية وتفقد الدجاج عراقتهن الأنثوية.
    * متى تشعر بأنك مستهبل ومستعمر من قبل الآخرين؟
    - عندما أشاهد القناة الفضائية العراقية وأصدق تصريحات القائمين عليها والمستعملين فيها.
    * متى تشعر بالغثيان؟
    - عندما أشاهد بعض أصحاب الكروش المنتفخة وهم يتجشأون دولارات ويتبرزون ريالات.
    * متى تفقد صبرك؟
    - عندما أنتظر ظهور نانسي عجرم على قناة الجزيرة.
    * كلمة أخيرة؟
    - ..... ما لجرح بميت إيلام.

    منقول عن صحيفه الناس
    خالص الشكر والتقدير


    [/frame]
     

مشاركة هذه الصفحة