المؤتمر نت وهي تسوق لعيد الغدير

الكاتب : الحُسام اليماني   المشاهدات : 1,665   الردود : 23    ‏2005-01-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-01-26
  1. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    ياسبحان الله

    في العام الماضي كانت المؤتمر نت الوحيدة التي تنقل فعاليات عيد الشيعة الغدير في منطقة صعدة و كانت وكانها تنظر لهذا الفكر المنحرف و هاهي الأن تغيرت نظرتها لهذه العيد بعد ظهور فتنة الحوثي والقضاء عليها .



    عيد الغدير في صفحات المؤتمر نت



    مَنْ كُنتُ مَولى له .. فعليّ مِن بَعدي مَولاه (اعادة مصححة)

    بنادق الزَيديّة ترفع آذان( عيـد الغَديـــر) مِن جبال صَعْدة

    "السبت, 28-فبراير-2004"

    المؤتمر نت - تقرير: نزار خضير العبادي - ((الموضوع يُعاد نشره بعد مراجعة وتصحيح الاستاذ الفاضل / أحمد العمـــاد )) - وحدهم يتعقبون خطى الأيام، ويعدّون بأصابعهم أنفاس المسافات التي تفصلهم عن صخب العيد ، ونفحات الفؤاد الضاميء للقاء مهجته ، اذ تجتمع الأحبة من كل صوب لتكبير الواحد الجبار ، والهيام بحب رسوله الكريم( ص ) ، وعناق ذكرى بيت النبوة الطاهرة الذين خصهم الرحمن بقوله: ( إنّما يُريدُ الله ليُذهب عَنكم الرّجس أهلَ البَيت ويُطهِّرَكُم تَطهيرا )
    * الخلفية التاريخية للمناسبة:
    (عيد الغديـــر) ليس كبقية أعياد الأمة الإسلامية ، إذ أن احتفالياته تفوق كل الأعياد . لكنه سمي "عيداً" كونه يعود في كل عام كمناسبة تحتفي بها عامة الناس . وقد توارثت " الشيعة " الاحتفال بيومه منذ قرون ، حتى بلغت به الأجيال زماننا الحاضر، حاملة معه كثير من التقاليد والطقوس الخاصة بهذا اليوم المميز من حياتهم .
    وهكذا عظم شعائره أهل اليمن ، وتواصى به الأئمة الزيديين ممن آل إليهم حكم اليمن ضمن سلسلة أئمة الدولة الزيدية التي بسطت نفوذها على مناطق شمال اليمن منذ نجاح ثورة الإمام يحيى الهادي بصعدة، والذي يعتبر مؤسس المذهب الزيدي في اليمن الذي يستمد تسميته من (زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب)، ويصنّف ضمن فرق الشيعة المعروفة بتبنيها لفكر وفلسفة أهل البيت (عليهم السلام).
    أما ارتباط هذا العيد بـ(الغدير)، فهو أمر عائد إلى المناسبة التي شهدها موضع في مكة المكرمة يقال له (غدير خُم) . إذ يروي علماء المسلمين عامة: أن الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم)، وقف في الثامن عشر من ذي الحجة في ذلك الموضع بعد انتهائه من حجة الوداع، وخطب بعدد من المسلمين، وكان علي بن أبي طالب (كرم الله وجهه) بجانبه، وقال: )من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم والي من والاه، وعادِ من عاداه) فضلاً عن عبارات أخرى يصف بها الرسول (ص) منزلة عليّ منه كـ(منزلة هارون من موسى)مستدركاً( إلاّ أن لا نبيّ من بعدي ) وغير ذلك.وهذا الحديث" أخرجه الترمذي في الجزء الأول – برقم 3713في المناقب ، والحاكم في المستدرك وقال صحيح على شرط الشيخين ، وأقره الذهبي والنسائي وأحمد بن حنبل في المسند ، والطبراني ، وابو بعلى.. وغيرهم ) وهو الأمر الذي تقول عنه الشيعة بأن تلك الخطبة كانت بمثابة وصية بالخلافة للإمام علي بن أبي طالب ( عليه السلام) بعد وفاة الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم).
    وهكذا وجد أحد الأئمة الزيديين باليمن في ذلك الحدث ما يغريه لجعله عيداً رسمياً لبلاده، وصار يأمر الناس بالاحتفال به سنوياً في يوم الثامن عشر من ذي الحجة، الذي هو يوم (خطبة الغدير). كذلك أمر الإمام بالاحتفال بيوم (جمعة رجب)، واعتبار أول جمعة من كل شهر رجب عيداً لليمن، حيث أنها تاريخ دخول الإسلام لأهل اليمن.. فكانت الناس حتى سنوات قليلة خلت تحيي المناسبة بزيارة الارحام ومد الوصل بين الاقارب .
    وعلى الرغم من انحسار تقاليد (جمعة رجب)، إلا أن (عيد الغدير) بقي محافظاً على تقاليده حتى اليوم، وعلى نحو ملفت للنظر بدرجة كبيرة.
    * التحضير ليوم الغدير
    تختص محافظة صعدة بإقامة شعائر عيد الغدير، كونها مهد الإمامة وفيها مرقد الإمام يحيى بن علي الهادي مؤسس المذهب الزيدي، وباعتبار أن ما يقارب 90% من سكانها يتدينون بالزيدية، ويحتضنون أكبر مدارسها الفقهية التي يتخرج منها سنوياً عدد كبير من العلماء والخطباء والمفكرين، فضلاً عن أن صعدة هي مدينة المخطوطات التاريخية في شتى علوم الحياة، والتي لا يكاد بيت فيها يخلو من مخطوطة.
    ويحرص أبناء صعدة (الزيود) على التحضير والإعداد ليوم الغدير قبل مجيئه بعدة أسابيع، ليس فقط فيما يخص شراء الذخيرة الحية للبنادق ، بل أيضاً في تهيئة لافتات القماش التي تُكتب عليها بعض الشعارات الدينية والأحاديث النبوية، ومأثور أهل بيت الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم).
    علاوة على ذلك، فقد تطورت الإعدادات منذ النصف الثاني من التسعينات كردة فعل على أنصار " الوهابية" ، ولتجاوز بعض الاساليب التي كانت متبعة عند الزيود ، فدخلت فيها الهياكل الفنية المعمولة من الفلين أو الفيبرجلاس والخشب والمعدن وغيرها. وهي ليست هياكل صغيرة وإنما كبيرة جداً لا تسعها بعض عربات الحمل الكبيرة، إلا أنها جميعاً مصممة على نحو فنّي رائع يمثل رموزاً دينية أو دلالات مقدسة، وقد تتخللها هياكل ضخمة لدور علم محمولة على ناقلات كبيرة ويظهر عليها أيضاً عدد من الأشخاص الذين يؤدون مشاهد تمثيلية تترجم حركة النهضة العلمية في اليمن (انطلاقا من المؤسسات الخاصة بأهل المذهب)، وقد يكون المشهد يعبر عن العمل الزراعي أو الصناعي.
    ومن الأمور السابقة ليوم العيد هو اجتماع الشباب المتعلمين وعدد من المثقفين على صيغة حلقات تتولى كل منها إعداد المنشورات، المطويات، والملصقات المختلفة التي تتحدث جميعها عن المناسبة ومناقب أهل البيت. ودائماً يرافق ذلك خروج عدد من الشباب إلى الشوارع الرئيسية وكتابة العبارات المختلفة على واجهات الأبنية.
    ولا شك أن الخطباء يكثفون من حثهم للناس على المشاركة بفعاليات العيد، ويعقدون العديد من المحاضرات التي تشرح أهمية الاحتفال. وفي الليلة السابقة ليوم الغدير يتم تجهيز خطط السير والمواقيت .
    * احتفالية عيد الغدير
    بعد فجر يوم 18 ذي الحجة تتجمع رجالات القبائل والفتية والصبيان كل في قريته أو المكان المتفق عليه سلفاً، وما أن يكتمل الجمع حتى ينتظموا بصفوف تتقدمها السّادة والوجهاء وعليّة القوم، ثم يبدأ التحرك على الطرق المؤدية إلى جبل يسمى (المخروق) من بلاد (نشور).
    ومنذ الخطوة الأولى يبدأ إطلاق الرصاص إلى الجو إيذاناً بالعيد، وتتعالى الأصوات مرددة الزوامل (نوع من الزجل الشعري المتوارث في اليمن )، وجميعها تمتدح الرسول الكريم (صلى الله عليه وآله وسلم) والإمام علي بن أبي طالب وبقية آل بيت النبوة الطاهرة. ومن زوامل الغدير هذا الزامل الذي أنشده شاعرهم عبد المحسن النمري من وادي نشور:
    * سلام له بارق وراعد .. هز المواقع والقواعد
    ذكرى(علي) القايد.. خليفة من رسول الله
    المصطفى قد قال شاهد.. . حديث يرجم كل حاقد
    من كنت مولى له... فعلي من بعدي مولاه
    · (زامل للشاعر مقبل بن علي الشيبه)
    * سلام وافي عند كيله.. في يوم مشهود الفضيلة
    في المايدة بين دليله.. خصه الرحمن
    يوم النبي وقف رحيله.. بلغ بها كمن قبيلة
    والقى بهم خطبة طويلة.. من على القتبات
    · (زامل للشاعر محمد فهيد)
    *آمنت بالمولى وباصلي على روح النبي
    واذكر علي والسبط والثاني مع الزهرا البتول
    ون مذهب أهل البيت والأخيار أصبح مذهبي
    والحق هو واضح ولا به للفضولي ما يقول
    وقد تلتقي العديد من القبائل أو المواكب على خط سير واحدة، فتشكل مسيرة حاشدة تختنق بها شوارع مدينة صعدة – خاصة- إذا ما التحمت بها مواكب أهل المدينة، وانضمت إليها العربات والناقلات ذات الهياكل الفنية ، وكذا حاملي اللافتات والبيارق الملونة.. إلا أن الأمر هنا سيبدو مثيراً للرهبة من جراء دوي الرصاص الذي لا يسكن لحظة واحدة أو ينتابه الفتور.
    وفي الحقيقة أن جبل (المحروق) يقع على أطراف المدينة ولا يبعد عن مركزها بأكثر من نصف ساعة سيراً على الأقدام. وسرعان ما ستصله المواكب. لكن أهالي المدن البعيدة مثل (خمر، حوث، رازح، منبّه، آل عمار) وغيرها ربما يضطرون إلى الوصول إلى مركز مدينة صعدة بالسيارات ثم يترجلون من هناك على نفس الأسلوب. أما أهالي المحافظات الأخرى فغالباً ما يتوافدون على صعدة مساء اليوم السابق، ليجدوا أن هناك من هيأ لهم أماكن الضيافة وكل من يقف على خدمتهم. * نَصْع وبَرَع وزامِل
    عند جبل (المحروق) سيكون بإمكان المرء الوقوف على مشهد حي لحالة تكاد تفوق أشرس معركة برية بمقدور جيش ما أن يخوضها.. فمئات الوافدين- من مختلف الأعمار والمراكز الاجتماعية- سيصوبون أسلحتهم إلى صدر الجبل ويطلق كل واحد منهم وابلاً من الرصاص عليه وسط صخب قوي جداً من التهليل والتكبير وضحكات الابتهاج.. بعض الآباء يصطحب صغاره معه، ويجد متعة في السماح لهم بإطلاق بضع رصاصات باتجاه الجبل، في حين يكون هناك الكثير من الصبية والفتيان ممن حضر المكان حاملين بنادق على أكتافهم، وبين الفينة والأخرى يطلقون الرصاص. وهو الأمر الذي تترتب عليه حوادث قتل بالخطأ في كل عيد.
    وعلى كل حال، فأن الجميع ما يلبث أن ينتظم بحلقات أو مجموعات، البعض فيها ( يبترع) يرقص على إيقاعات ( الطاسة) , وبعضها الآخر يتجاذب الزوامل، في حين أن هناك من الشعراء من سيحول العيد إلى (سوق عكاظ) ينشد فيه القصائد المختلفة ذات الصلة بالمناسبة إلى جانب قيام فريق آخر بتوزيع المطبوعات على اختلاف مسمياتها. وفي هذه التجمعات البشرية الهائلة، سيجد البعض في الزوامل فرصة للتمدح بالإمام علي- على غرار هذا الزامل الذي أنشده شاعرهم عبد الله قاسم الضوء:
    * في يوم الغدير الخُم ذكرى دَيْوله ودين
    فيها النبي ولّى عليّ والناس شاهدين
    في حجة الوداع وفي البخاري والصحاح الست ذا الخبر
    ولا حدا يسمع بتغريد المخالفين
    المذهب الزيدي قوي من بعد الأولين
    واحنا على نهج النبي لو نطحن الحجر
    * وهذا زامل آخر للشاعر سالم هادي ثالبة:
    * ياسلام الله ما شنّت سبوله.. كل مزرع يمتلي
    فضل في ذا اليوم محسن قبولـه.. شيعوا ذكرى علي
    يوم قال المصطفي أنت الخليفة.
    قد نزل جبريل لاعنده بقوله.. قال بلغ بالوصي
    بانصدق قول ربي ورسوله.. والكتاب المنزلي
    وانكذب ما أبرموه أهل السقيفة.
    وهكذا تستمر مراسيم الاحتفاء بعيد الغدير حتى صلاة الظهر ثم يتفرق الجميع كل إلى جهته على أمل أن يلتقي الكثير منهم في المقايل لتداول حديث هذا اليوم الصاخب
    * مفترقات في دروب الغدير
    سعينا فيما سبق إلى تناول المناسبة في سياق السرد القصصي دونما التعرض لرأينا الخاص وهو ما سوف نستمر فيه .. لكننا هنا نستعرض بعض الهوامش المرتبطة بهذا العيد الذي يحييه أبناء المذهب الزيدي في صعده.
    · الزيدية في صعده تكاد تكون متمثلة في قطبين مرجعيين : أولهما- السيد مجد الدين المؤيدي الذي تقول الروايات أن نسبه يرجع إلى الإمام الحسن بن علي بن أبي طالب(عليهم السلام). أما الثاني فهو السيد بدر الدين الحوثي الذي ترجع الروايات نسبه إلى الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب(عليهم السلام) ويبدو أن الناس موزعة بين هذين العالِمَيْن، وأن من بين أتباعهما من يجد حساسية عند الاحتكاك باتباع الطرف الآخر.
    · ظهرت في صعده منذ النصف الثاني من التسعينيات حركة تبدو لي أنها تجديدية في الفكر الزيدي يقودهاالاستاذ محمد عزّان والأستاذ عبد الكريم جدبان الذي يقود ما يسمى بـ " الشباب المؤمن" ويقف إلى جانبه عدد من المثقفين والمفكرين. وهؤلاء يرون أن رمي الرصاص في عيد الغدير حالة غير صحية تبدد الأموال ومن المهم توجيه ما ينفق في مجالات تعود بالنفع الكبير على الفرد . ومن الواضح أنهم يسعون إلى نقل المذهب إلى مرحلة أكثر اكتمالا وفاعلية من خلال بناء مؤسساته العلمية والثقافية والشبابية وغيرها.
    · أثناء الاحتفال بعيد الغدير يحدث أن يتحول بعض المتطرفين والجهلاء إلى استفزاز أبناء المذاهب الأخرى من خلال الزوامل أو القصائد أو حتى تفسيره للرمي على جبل المخروق. وقد رأينا فيما سبق كيف أنهى الشاعر سالم ثالبة زاملة بطريقة يؤولها الآخرون إلى مناحي فقهية ودينية من شأنها المساس سلبيا بأرباب المذهب برمته. وهي حالة قد يقترب منها الزامل التالي.
    · سلام عدد الحروف الأزهر... صلوا على طه المعشر
    وعلى ( عليّ) ذي فك خيبر.... هزها بالسيف
    والثانية الله أكبر... على الذي بالدين غير
    والمذهب الزيدي مقرر.. غيره التزييف
    ظل عيد الغدير بصعده يمثل تحديدا أمنيا كبيرا للجهات الحكومية التي تستنفر في هذا اليوم أجهزة الأمن وكذلك الصحة تحسبا لوقوع أية حوادث، لكنها في نفس الوقت تتحاشي الاحتكاك بالمحتفلين خشية تأويل الغايات، الأمر الذي كان يدفع إلى تنسيق العمل مع المشائخ والأعيان والعلماء الذين يقودون المواكب لتحمل مسئولياتهم في حماية الأمن الداخلي للمحتفلين، والسيطرة على السلاح واستخداماته بدلا من اضطرار الدولة لمنعه.. ويغلب الظن أن استمرار وقوع حوادث القتل والإصابة بين صفوف المحتفلين قد تقود الأجهزة الحكومية إلى منع الرماية تماما في طقوس العيد، إلا أن بعض الزيود يعتقدون أن عيد الغدير قد يفقد نكهته وحماسه إذا ما تم تجريده من السلاح..!
    · مع أن الشيعة في إيران والعراق والبحرين وغيرها تتوقف عند يوم الثامن عشر من ذي الحجة لتحيي المناسبة، لكن ليس من أحد منهم يدنو قيد أنمله من تقاليد عيد الغدير في صعده، حيث أنهم يحيونها بالذكر وتوزيع الأطعمة فقط. والملفت للنظر أن الزيدية في اليمن تنتشر في العديد من محافظات ومدن اليمن، إلا أن أبناء هذه المدن لا يكترثون كثيرا إلى إقامة مثل تلك الشعائر التي عليها صعد ه، فهم لديهم الصحف والكتيبات والمنشورات والأشرطة وكذا المنابر- للحديث في المناسبة.
    · على الرغم من عدم وضوح الحساسية المذهبية في اليمن لكنني أعتقد أن ( عيد الغدير) بالطريقة التي لم أشأ التطرق إلى بعض محطاتها عند جبل المخروق، قد تصبح ذات يوم عبئا على أرباب المذهب الزيدي باليمن، كونها المناسبة الوحيدة التي لا تجيد الحديث بلغة عصرها، وتصرّ على أن تكون البنادق لسانها..




    http://www.almotamar.net/7079.htm
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-01-26
  3. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    كلام يا بريطانيا :)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-01-26
  5. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    اخي الحسام اليماني
    إنها سياسة "هز الشوال" وإيجاد البدائل وصنع المتناقضات
    حتى إذا شب بديل او نقيض عن الطوق قام السائس بمحاولة إدخاله إلى الزريبة
    تحت دعاوى النظام والقانون
    والملاحظ أن مقال الغدير خضع لمراجعة واحد من قياديي المؤتمر الشعبي
    وأن كاتبه العام الفائت هو نفسه كاتب مقال "صور الرئيس تفتح سرائر الاوربيين"
    يبدو أنه اراد التكفير عن خطأ كان مسموحا به

    فتأمل!!!
    ولك خالص التحيات المعطرة بعبق البُن
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-01-26
  7. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    [align=right]أخي الفاضل / الحسام
    تعرف ماذا اقول لك من خلال هذه المشاركة ..... والله انها الفتنة بذاتها .... يا أخي لاتفرح لمثل هذا فاوالله أذا تفاقمت محاربة الطقوس الدينية بهذه الطريقة سوف تجر البلاد الى ويلات الحرب والطائفية فاليمن لم نعهد فيه فتنة طائفية ولكن اذا عالجت الحكومة ألامر بطريقة العصاء والجزرة ... أقولها لك هنا وسوف تذكر كلامي هذا ... والله أنها الفتنة بذاتها

    صادق الود
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-01-26
  9. محمدابوعمر

    محمدابوعمر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-03-19
    المشاركات:
    751
    الإعجاب :
    0
    قال تبارك وتعالى في سورة فاطر الآيه (43)
    (استكبارا في الارض ومكر السيء ولا يحيق المكر السيء الا بأهله فهل ينظرون الا سنة الاولين فلن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلا)
    صدق الله العظيم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-01-26
  11. صقر صنعاء

    صقر صنعاء عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-01-01
    المشاركات:
    327
    الإعجاب :
    0
    عيد الغدير كان ومايزال محط احتفال اليمنيين في المناطق الشمالية وإن منع اليوم فلن يمنع غدا
    عيد الغدير ليس حوثيا فأول من احتفل به المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم في غديرخم
    ورئيسنا أصبح ناطقا وممثلا لجماعة مقبل بن هادي السلفية وأعلنها حربا مذهبية صرفة
    فليمنع الغدير وليمنع العيد وليمنع البرع وقدفعل في بعض المناطق
    وليزيدنا يقينا أنها حربا مذهبية الإعتقالات والملاحقات شملت تقريبا الكثير من الرموز
    إنه الإفلاس والخوف والرعب والعمالة لإمريكا ومحاولة زرع الفتنة الطائفية والمذهبية ليخلو للمفسدين الجو وللحاكم الكرسي والعرش
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-01-27
  13. أبو هاجر

    أبو هاجر عضو

    التسجيل :
    ‏2004-06-01
    المشاركات:
    212
    الإعجاب :
    0
    أخي : صقر صنعاء

    النبي عليه الصلاة والسلام لم يحتفل بعيد الغدير ، ولا يعلم قط في تاريخ الاسلام أن المسلمين أحدثوا عيدا غير الفطر والاضحى .

    وحادثة غدير خم لم تكن سوى كلمة وخطابا وجهه عليه الصلاة والسلام لأصحابه لتبرئة ساحة عليّ رضي الله عنه مما قيل فيه من قِبل بعض الصحابة بعد اختلافهم معه في السبي الذي جاء به من اليمن .

    ولم يُعهد أبدا عن أحدٍ من آل البيت عليهم السلام الاحتفال بهذا اليوم ، لا الامام علي ولا الحسن ولا والحسين ولا زيد بن علي ولا غيرهم من المتقدمين .

    واعلم أن أول من أحدث هذه البدعة هم العبيديون الاسماعيليون في مصر ، وروج لذلك الرافضة الاثني عشرية لقولهم بأن النبي عليه الصلاة والسلام نصّب عليا خليفة من بعده في يوم غدير خم ، فاغتصب الصحابة الخلافة من علي وكفروا بالله ، والعياذ بالله .

    كما أنه لم يجري العمل عند الزيدية على الاحتفال بهذا العيد إلا بعد تأثر بعض أفرادها بالدعوة الرافضية الامامية ،

    فهذا باختصار ، فكن على بينة أخي ، ولعلي أعود للموضوع بشيء من التفصيل لاحقاً.

    أخوك : السيف اليمني
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-01-27
  15. مزحاني حر

    مزحاني حر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-25
    المشاركات:
    2,069
    الإعجاب :
    0
    عيد غدير صلاة وعبادة وفرحة بالوصاية
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-01-27
  17. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    عجيب أمرك يا رجل
    كن كـ "تايم " في تعقيبه الدال على فهمه لما قصده الحسام اليماني
    الموضوع عن "المؤتمر نت " وليس عن الغدير

    يا صحاف لا تكن متسرعاً في الكتابات والردود :)

    تحياتي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-01-27
  19. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902

    [align=right]أخي الفاضل / القلم
    أتمنى أن تدقق أنت وأخي تايم ....... واذا أخطاءت انا في تقديري فهذه تحسب عليا ... ولكن هذا ما فهمته من طريقة المؤتمر نت الناطق باسم الحزب الحاكم ... وليس للاخ الحسام في الامر شئ فاحاشاه مما تظن أني ارد عليه هو شخصياً .... أخي المؤتمر عندما يريد الترويج لشئ يفعله يبدأ بطريقته المعتادة ....صادق الود وأتمنى أن تقدقق أنت في ردي ولا تكون متسرع أما ما جآء في رد ألاخوة الذين يتكلمون عن الغدير وما فيها فهذا شأنهم فرد عليهم أنت أن كان أغضبك أما انا اتكلم عن محتوى ما حمل من رسالة المؤتمر نت بدأ يروج لها كما فعل ويفعل مع قيادات الاصلاح ...........

    ملاحظة عبارة عن دعابة : ماذا افهم من كلامك ؟

    صادق الود
     

مشاركة هذه الصفحة