فتيات اليمن يتحدثن عن حياتهن واحلامهن

الكاتب : القباطي osama   المشاهدات : 373   الردود : 1    ‏2005-01-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-01-25
  1. القباطي osama

    القباطي osama عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-01-16
    المشاركات:
    1,525
    الإعجاب :
    0
    تأثير القات على المجتمع اليمني، ورفض زمالة البنت والولد، ومشكلات أسرية واجتماعية وطموحات النجاح في المستقبل؛ موضوعات وأحلام قررت اثنتا عشرة فتاة يمنية مشاركتنا فيها.

    ومن خلال قصص روينها لبي بي سي ارابك دوت كوم بطريقتهن الخاصة، بصورهن وكلماتهن، نتعرف على أوضاعهن الحالية، وأحلامهن للمستقبل. وقد كانت مجموعة الفتيات متنوعة في المستوى الاجتماعي وفي مستوى التعليم، ومتباينة في ظروف الحياة أيضا.

    ففي حين تتكلم ياسمين عن حالة التفكك الأسري الذي عانت منه بعد أن تزوج والدها بغير أمها، تتمنى سمر عودة والدها من الغربة للم شمل العائلة. وبينما تتحدث مريم عن عمالة الأطفال، تحكي لنا نوال كيف اضطرت للعمل لمساعدة أسرتها كبيرة العدد. وأما حنان فاختارت أن تكون قصتها عن الأيتام، بينما تروي خلود عن حياتها بعد أن فقدت والديها.

    وعلى الرغم من التباين، جمع الشابات تصميم لا يلين على تحقيق طموحاتهن فمنهن من تريد أن تصبح طبيبة وأخرى مذيعة وثالثة تتمنى أن تكون محامية.

    والفتيات المشاركات جئن من صنعاء ومن مدن يمنية أخرى مثل الحديدة وتعز، وتراوحت أعمارهن بين الثالثة عشرة والثامنة عشرة.

    والحكايات هي الحلقة الثالثة من مشروعنا الذي يحمل عنوان My Life، ولكننا اخترنا أن يكون الاسم العربي له "حكايتي"، وكانت المرحلة الأولى منه مع فتيات من مصر والثانية مع فتيات سوريات.

    فكرة المشروع
    والمشروع تقوم به بي بي سي بالتعاون مع شركاء من الجمعيات الأهلية في كل دولة من الدول التي يشملها، ويهدف إلى إتاحة الإمكانيات للفتيات والشابات العربيات، في المرحلة العمرية بين 13 و 22 عاما، لسرد قصصهن بأنفسهن بالصوت والصورة. وتقدم الحكايات إجاباتهن على سؤالين أساسيين هما: "أين أنا الآن؟ وأين أتمنى أن أكون في عام 2015 ؟"

    ويعقب كل ورشة عمل مؤتمر في كل بلد، يتيح للفتيات الفرصة لمناقشة آرائهن مع متخذي القرار والعاملين في مجال الإعلام، على أن ينظم مؤتمر نهائي بنهاية العمل في المشروع في مارس/آذار أو ابريل/نيسان من عام 2005 لجمع أهم الأفكار والمشكلات ومناقشتها على مستوى أوسع.

    ولكن المناقشة التي ستبدأ على الفور ستكون بمشاركة زوار الموقع بالرأي والتعليق على كل قصة والفكرة الرئيسية أو المشكلة التي طرحت فيها وسبل حلها.

    وقد أقيمت ورشة العمل هذه المرة في صنعاء بالتعاون مع مؤسسة دعم التوجه المدني الديموقراطي المعروفة اختصارا باسم (مدى) ويرمز لها بالحروف اللاتينية بـ.c.d.f. وشاركت الفتيات خلالها مع منظمي الورشة في عدد من التدريبات التي مكنتهن بعد ذلك من استخدام أجهزة التسجيل والتصوير في سرد قصصهن.

    ويلاحظ أن السيدات والفتيات المتضمنات في القصص مرتديات لنقابهن بالرغم من أن الصور التقطت في اغلب الأحيان في المنزل، وذلك لأنها التقطت لهن كما يظهرن في الأماكن العامة.

    أما الصور المتضمنة في القصص فهي من تصوير المشاركات -أو اقترحن تصويرها - ومن رسومهن و أفكارهن، بالإضافة إلى تسجيل صوتي لحكاية كل فتاة. وأعيدت صياغة النص المكتوب بالعربية الفصحى لتسهيل قراءته، ويمكن من خلال التسجيل الصوتي الاستماع للقصص كما جاءت على لسان الفتيات.


    خالص الشكر والتقدير
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-01-26
  3. الشهم السحاري

    الشهم السحاري عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-11-06
    المشاركات:
    412
    الإعجاب :
    0
    قل مجموعة ماعاد انا متحاكي ماهو مجموعة فتيات
     

مشاركة هذه الصفحة