سندباد يمني في مقعد التحقيق

الكاتب : ghareeb   المشاهدات : 632   الردود : 0    ‏2001-12-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-12-18
  1. ghareeb

    ghareeb عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-07-13
    المشاركات:
    989
    الإعجاب :
    0
    من ديوان "وجوه دخانيه في مرايا الليل" للشاعر اليمني الكبير الأستاذ: عبد الله البردوني إخترت لكم هذه القصيده...


    سندباد يمني في مقعد التحقيق ************


    كمـا شئـت فتش... أين أخفـي حقائبـي أتسألنـي من أنت؟.. أعرف واجبي

    أجب، لاتحاول، عمـرك، الاسم كامـلاً ثلاثـون تقريبـاً.. (مثنى الشواجبي)

    نعم،أين كنت الأمس؟ كنت بمرقدي وجمجمتي في السجن في السوق شاربي

    رحلــت إذن، فيمــا الرحيــلُ؟ أظنــه جديــداً، أنـا فيـه طريقي وصاحبي

    إلـى أيـن؟ مـن شِعْـب لثـان بداخلـي متى سوف آتي! حين تمضي رغائبي

    جــوازاً سيـاحيــاً حملـت؟.. جنــازة حملت بجلـدي، فـوق أيـدي رواسبي

    ... من الضفة الأولى، رحلت مهدماً إلى الضفة الأخرى، حملت خرائبي

    هـراءٌ غريـبٌ لا أعيـه... ولا أنــا متى سوف تدري؟ حين أنسى غرائبي

    تحديت بالأمس الحكـومة، مجـرم ٌ رهنت لــدى الخبـاز، أمس جـواربـي

    مـَن الكاتـب الأدنـى إليك؟ ذكرتـه لـديـه -كمــا يبـــدو- كتـابــي وكـاتبـي

    لدى من؟ لدى الخمّار، يكتب عنده حسابي، ومنهـى الشهـر، يبتـزّ راتبي

    قـرأت لـه شيئـاً؟ كؤوســـاً كثيـرة وضيعــت أجفـانــي، لـديــه وحاجبـي

    قرأت -كما يحكون عنك- قصائداً مهـربـــةً... بـل كنــت أول هــاربــي

    أما كنت يوماً طالباً؟كنت يا أخي وقـــد كــان أستــاذ التـلاميــذ، طالبــي

    قـرأت كتاباً مــرّة، صرت بعـده حمــارا، حمــاراً لا أرى حجـم راكبـي



    أحبيت؟ لا بل مت حباً... من التي؟ أحبيـت حتـى لا أعـي، مَـن حبائبـي

    وكـم مت مـرّات؟... كثيراً كعادتي تمـوت وتحيـا؟ تلك إحـدى مصائبي



    وماذا عن الثـوار؟ حتمـاً عرفتهم! نعـم حاسبـوا عنـي، تغـدوا بجانبـي

    ومـاذا تحدثتــم؟ طلبـت سيجــارة أظـن وكبريتـاً.. بــدوا مـن أقـاربـي

    شكونا غلاء الخبز...قلنا ستنجلي ذكرنا قليلاً... موتَ (سعدان ماربي)

    وماذا؟ وأنسانـا الحكايـات منشدٌ (إذا لــم يسالمـك الزمـان، فحـاربِ)

    وحين خرجتم، أين خباتهم، بلا مغالطــة؟... خبأتُهــم، فــي ذوائبـي

    لدينـا ملف عنـك... شكراً لانكم تصونـون، مـا أهملتــه مـن تجاربـي

    لقــد كنـت أمياً حماراً وفجأة... ظهـرت أديبـاً... مـذ طبختــم مآدبـي

    خذوه،خذوني لن تزيدوا مرارتي دعـوه، دعوني لن تـزيدوا متاعبي

    يوليو 1975م

    تحياتي للجميع، وتمنياتي لكم بقضاء عطله عيديه سعيه
     

مشاركة هذه الصفحة