القمع ........ والدعاء المقلوب ..!

الكاتب : الهاشمي اليماني   المشاهدات : 586   الردود : 3    ‏2005-01-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-01-19
  1. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    [align=right]عندما نتأمل وضعنا و ضعفنا بالزمن الحالي يثور في النفس شئ من الغضب بل وتنكيس الرأس ، وبين الذهول والقنوط (والعياذ بالله ) ربما نجد مساحة للتأمل ومعها الإبتسام بالطبع ..
    الدعاء المقلوب ... الأدب الشعبي لم تكن مساهمته هي الوحيدة بل يصل لإعلى درجات المجمتع ثقافة وعلما فهنا يقول الشاعر وهو يسمع الدعاء يعل على العدو الأجنبي :
    يامصر إن الله جل جلاله لايستجيب دعاء النوم
    فاليوم ألسنة المدافع وحدها مستجابة الدعوات طاهرة الفم
    لكن أبى تمام له رأيا أخرا ... حيث كانت القوة في صالحنا بزمانه ... وكان من المنطقي أن يفخر بالسيف
    السيف أصدق إنباء من الكتب * في حده الحد بين الجد واللعب
    وبأيامنا أو عصرنا الحاضر نحمد الله الذي لايحمد على مكروه سواه ... كما نرى إخوتنا بأندونيسيا يعانون من نكبات تسونامي ... ونحن بخجل وخوف يحاول الجيد منا إسعافهم ولكن بحذر حتى لايوصم بالإرهاب ..
    كانت هناك مقابلة مع حاجة مصرية تؤدي نسك الحج ، والمقابلة عبر إحدى المحطات الإذاعية ، وعلى سليقتها وبلغتها الدارجة عندما سؤلت عن أمنياتها للأمة العربية قالت : الله يقمعهم ويقمع شملهم .. ولوترجمنا الدعوة حرفيا فهي تعني وضعنا الحالي ، فنحن أمة مقموعة من الداخل وفيما بيننا البين ، ومقموعين حتى بالأسرة الواحدة فالأب يقمع أي طموح للإبن ، ويقمع الزوجة والإبنة ، بل وتنامى القمع فيما بيننا فأصبح قاسم مشترك أعظم ومسلم به ،،، فعرب اليوم لم يتفقوا على أي شئ سوى القمع .. فهم قامعون وفي نفس الوقت مقموعون ، فأميريكا والغرب قمعوا الصغير والكبير .... وأخيرا وبعد الحسرة والتنهد نحن مقموعين .. لامجموعين ..
    والدعاء المقلوب له بأدبياتنا الشعبية اليمنية حيزا ... حيث تحكي إحدى قصصه أن أما دعت لإبنها وهو يهم بالهبوط إلى السوق الذي ينبغي أن يهبط إليه من رأس الجبل وبالتالي عليه أن ينزل العقبة الكأداء ... الأم قالت لإبنها وفقك الله بأحسن توفيق ...
    وحالما هبط آخر درجة من العقبة إستوقفه ثلة من الجيش التركي وكانت لهم فرسا ولدت مهرا للتو .. فأقفوه وأمروه بحمل المهر صعودا .. ولم يجد بدا من القيام بتلك المهمة الشاقة ... وبعد توديع الجند ورئيسم الذي كان إسمه حسن توفيق ... عاد الرجل أدراجه للمنزل منهك الجسم خائر القوى ... وكادت الأم أن تدعي له لكنه إستوقفها بقوله " الدعاء مقلوب من أسفل العقبة "
    وبالطبع لانتندر على الدعاء ولكن نورد هذه الطرف .... فنعوذ بالله من دعاء لايستجاب .. ونحمده سبحانه على كل حال ..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-01-22
  3. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    وقد يكن أشد أنواع القمع هو القمع الفكري ..... أي الحد من حرية التعبير .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-01-23
  5. الدكتور صريح

    الدكتور صريح عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-09-12
    المشاركات:
    717
    الإعجاب :
    0
    جمع الله الامه العربيه على خير اديبنا الفاضل ولا يقمعهم موضوع جميل ورائع وليس بغريب على اديب مثلك

    وكل ماقال البيق باشي ماشي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-01-23
  7. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    الدكتور صريح ..... حياك الله وكل عام وأنتم بخير ،،، في الحقيقة أنست بوجودك فقد كنت وحيدا طوال الأسبوع فيحاك ياسيدي الدكتور .
     

مشاركة هذه الصفحة