قــصــة حــزيــنــة جــدأ؟؟؟؟؟؟

الكاتب : الشاعر اليمني   المشاهدات : 671   الردود : 15    ‏2005-01-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-01-19
  1. الشاعر اليمني

    الشاعر اليمني عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-11-13
    المشاركات:
    659
    الإعجاب :
    0
    [grade="FF6347 2E8B57 32CD32 4B0082 00BFFF"]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الى احبتي في الله حبيت اطرح اول موضوع ليه في هذا المنتدى الرائع
    قصه فيها الكثير من الاتعاض وتذكير النفس الامارة بالسوء تاثري الشديد من هذي القصه هو الدافع الى نشر هذيه القصه
    ماحبيت اطول عليكم في الكلام اترككم مع هذيه القصه

    لا حول ولا قوه الا بالله
    قصة مأساوية ترويها إحدى الفتيات لصديقتها و والله إنها لعجب عجاب من المصائب والرزايا
    صديقتي العزيزة
    بعد التحية والسلام

    لن تصدقي ما حدث لي وما فعلته بملء إرادتي، أنت الوحيدة في هذا العالم التي أبوح لها بما فعلت، فأنا لم أعد أنا، كل ما أريده من هذه الدنيا فقط المغفرة من الله عز وجل وأن يأخذني الموت قبل أن أقتل نفسي، إن قصتي التي ما من يوم يمر عليّ إلا وأبكي حتى أني لا أقدر على الرؤية بعدها كل يوم يمر أفكر فيه بالانتحار عشرات المرات. لم تعد حياتي تهمني أبدا، أتمنى الموت كل ساعة، أنني أضعها بين يديك لكي تنشريها حتى تكون علامة ووقاية لكل بنت تستخدم الإنترنت ولكي تعتبروا يا أولي الأبصار

    إليك قصتي

    بدايتي كانت مع واحدة من صديقاتي القليلات، دعتني ذات يوم إلى بيتها وكانت من الذين يستخدمون (الإنترنت) كثيراً وقد أثارت الرغبة لمعرفة هذا العالم. لقد علمتني كيف يستخدم وكل شيء تقريباً على مدار شهرين حيث بدأت أزورها كثيراً. تعلمت منها التشات بكل أشكاله، تعلمت منها كيفية التصفح وبحث المواقع الجيدة والرديئة خلال هذين الشهرين كنت في عراك مع زوجي كي يدخل (الإنترنت) في البيت، وكان ضد تلك المسألة حتى أقنعته بأني أشعر بالملل الشديد وأن بعيدة عن أهلي وصديقاتي وتحججت بأن كل صديقاتي يستخدمن الإنترنت فلم لا أستخدم أنا هذه الخدمة وأحادث صديقاتي عبره فهو أرخص من فاتورة الهاتف على أقل تقدير، فوافق زوجي رحمة بي. وفعلاً أصبحت بشكل يومي أحادث صديقاتي كما تعرفين. بعدها أصبح زوجي لا يسمع مني أي شكوى أو مطالب، أعترف بأنه ارتاح كثيراً من إزعاجي وشكواي له. كان كلما خرج من البيت أقبلت كالمجنونة على (الإنترنت) بشغف شديد، أجلس أقضي الساعات الطوال

    خلال تلك الأيام بنيت علاقات مع أسماء مستعارة لا أعرف إن كانت لرجل أم أنثى. كنت أحاول كل من يحاورني عب التشات، حتى وأنا أعرف أن الذي يحاورني رجل. كنت أطلب المساعدة من بعض الذين يدّعون المعرفة في الكمبيوتر والإنترنت، تعلمت منهم الكثير، إلا أن شخص واحد هو الذي أقبلت عليه بشكل كبير لما له من خبرة واسعة في مجال الإنترنت. كنت أخاطبه دائماً وألجئ إليه ببراءة كبيرة في كثير من الأمور حتى أصبحت بشكل يومي، أحببت حديثه ونكته كان مسلياً، وبدأت العلاقة تقوى مع الأيام. تكونت هذه العلاقة اليومية في خلال 3أشهر تقريباً، كان بيني وبين > الشيء الكثير أغراني بكلامه المعسول وكلمات الحب والشوق، ربما لم تكن bandar من يدعى؟؟؟؟؟؟؟ الملقب ب< جميلة بهذه الدرجة ولكن الشيطان جمّلها بعيني كثيراً

    في يوم من الأيام طلب سماع صوتي وأصر على طلبه حتى أنه هددني بتركي وأن يتجاهلني في التشات وال أيميل، حاولت كثيراً مقاومة هذا الطلب ولم أستطع، لا أدري لماذا، حتى قبلت مع بعض الشروط، أن تكون مكالمة واحدة فقط، فقبل ذلك. استخدمنا برنامجاً للمحادثة الصوتية، رغم أن البرنامج ليس بالجيد ولكن كان صوته جميلاً جداً وكلامه عذب جداً، كنت أرتعش من سماع صوته طلب مني رقمي وأعطاني رقم هاتفه، إلا أنني كنت مترددة في هذا الشيء ولم أجرؤ على مكالمته لمدة طويلة، أني أعلم أن الشيطان الرجيم كان يلازمني ويحسنها في نفسي ويصارع بقايا العفة والدين وما أملك من أخلاق، حتى أتى اليوم الذي كلمته من الهاتف. ومن هنا بدأت حياتي بالانحراف، لقد انجرفت كثيراً.....، كنا كالعمالقة في عالم التشات، الكل كان يحاول التقرب منا والويل لمن يحاربنا أو يشتمنا. أصبحنا كالجسد الواحد، نستخدم التشات ونحن نتكلم عبر الهاتف لن أطيل الكلام، من يقرأ كلماتي يشعر بأن زوجي مهمل في حقي أو كثير الغياب عن البيت. ولكن هو الع***من ذلك، كان يخرج من عمله ولا يذهب إلى أصدقائه كثيراً من أجلي. ومع مرور الأيام وبعد اندماجي بالإنترنت والتي كنت أقضي بها ما يقارب 8 إلى 12ساعة يومياً، أصبحت أكره كثرة تواجده في البيت

    بدأت بالتطور، أصبح يطلب رؤيتي بعد أن سمع صوتي والذي ربما مله، لم أكن أبالي كثيراً أو banda علاقتي ب< أحاول قطع اتصالي به، بل كنت فقط أعاتبه على طلبه وربما كنت أكثر منه شوقاً إلى رؤيته، ولكني كنت أترفع عن ذلك لا لشيء سوى أنني خائفة من الفضيحة وليس من الله. أصبح إلحاحه يزداد يوماً بعد يوم ويريد فقط رؤيتي لا أكثر، فقبلت طلبه بشرط أن تكون أول وآخر طلب كهذا يأتي منه وأن يراني فقط دون أي كلام. أعتقد أنه لم يصدق بأني تجاوبت معه بعد أن كان شبه يائس من تجاوبي، فأوضح لي بأن السعادة تغمره وهو إنسان يخشى أن يصيبني أي مكروه وسوف يكون كالحصن المنيع ولن أجد منه ما أكره ووافق على شروطي وأقسم بأن تكون نظرة فقط لا أكثر. نعم تجاوبت معه، تواعدنا والشيطان ثالثنا في أحد الأسواق الكبيرة في أحد المحلات بالسعاة والدقيقة. لقد رآني ورأيته وليتني لم أراه ولم يراني، كان وسيماً جداً حتى في جسمه وطوله وكل شيء فيه أعجبني نعم أعجبني في لحظة قصيرة لا تتعدى دقيقة واحدة، ومن جهته لم يصدق أنه كان يتحادث مع من هي في شكلي. أوضح لي بأني أسرته بجمالي وأحبني بجنون، كان يقول لي سوق يقتل نفسه إن فقدني بعدها، كان يقول ليته لم يراني أبدا. زادني أنوثة وأصبحت أرى نفسي أجمل بكثير من قبل حتى قبل زواجي

    هذه بداية النهاية يا أخواتي. لم يكن يعرف أني متزوجة وقد رزقني الله من زوج ب___. عموما أصبح حديثنا بعد هذا اللقاء مختلف تماماً. كان رومانسياً وعرف كيف يستغل ضعفي كأنثى وكان الشيطان يساعده بل ربما يقوده. أراد رؤيتي وكنت أتحجج كثيراً وأذكره بالعهد الذي قطعه، مع أن نفسي كانت تشتاق إليه كثيراً. لم يكن بوسعي رؤيته وزوجي موجود في المدينة
    [/grade]



    [moveo=right][grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]الشاعر اليمني[/grade][/moveo]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-01-19
  3. اليمن السعيد

    اليمن السعيد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-06-06
    المشاركات:
    3,891
    الإعجاب :
    0
    والله قصة رائعة وحزينة بنفس الوقت
    تسلم اخي الشاعر اليمني ومزيد من التقدم ..

    اخوك:ا ليمن السعيد ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-01-19
  5. المهنـدس

    المهنـدس عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-12-17
    المشاركات:
    392
    الإعجاب :
    0
    الشاعر اليمني القصه قراتها بالايميل وبالفعل من الواقع المعاش

    مشكور على النقل


    سلملم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-01-19
  7. الصامتamer

    الصامتamer قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-11-15
    المشاركات:
    4,191
    الإعجاب :
    0
    تسلم لنا يا شاعرنا العزيز
    يا اخي انت ما ادريش كيف اقدم لك شكر ي
    ما شاء الله اجتمعت فيك موهبتين في نفس الوقت موهبة الشعر الفريده وموهبة النقل التام

    الله يخليك لنا
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-01-20
  9. الشاعر اليمني

    الشاعر اليمني عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-11-13
    المشاركات:
    659
    الإعجاب :
    0


    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]شكرا اخي على مرورك وردك وانشاء الله نشوف لك مواضيع وقصص؟[/grade]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-01-20
  11. الشاعر اليمني

    الشاعر اليمني عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-11-13
    المشاركات:
    659
    الإعجاب :
    0
    [motfrk]تسلم يا اخي الصامت على ردك المعطر بالكلمات الذافئة

    والموضوع هذاة انا اخدتة من متدى انا مشترك فية وشكرأ على الفراءة
    [/motfrk]
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-01-20
  13. سعدون

    سعدون قلم ســــاخر

    التسجيل :
    ‏2001-08-29
    المشاركات:
    5,326
    الإعجاب :
    48
    القصـــة فعلاُ حزينــة جـــداً
    أنا أشفق على هذه السيده من أعماق قلبي .........

    فهي تقول في نهاية القصــــة :

    لم أعُـــد استطـــيع رؤيـــتهُ وزوجـــي موجود في المـــدينــة

    ومن هنا أرى ان هذه الســـيدة المــؤمنه محتاجة فعلاً للمســـاعــدة ... ومادامت لاتستطـــيع ان تقابله وزوجهــا موجــود في المدينة .. فيجب عليها أن تـــقوم بما يلي :

    أن لاتقابل هذا الشخـــص .. الاّ عنـــدما يغـــادر زوجها المـــدينة متوجهــاُ إلى الريف أو المهجــر

    أو أن تقوم بتدبير جريمة قتل .. بتسميم زوجها ( حفاظــاً على مشـــاعره ) , فأذا مات زوجها


    فلا جنـــــاح عليها من مقابلة من تحــــب

    وهذه نصيحـــتي لها .. ولا أطلب غير التــــواب من المولى عــزّ وجــل
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-01-20
  15. سويلم

    سويلم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-03-15
    المشاركات:
    1,483
    الإعجاب :
    0



    هاهاهاها اضف الى ذلك انهم اذا تقابلا مره اخرى يجب عليها ان تقرا المعوذتين لكي لايكون الشيطان ثالثهما والاسيقع مالم يكن بالحسبان وعند ئذ سيكون احتقارها لنفسها ضعفي ماهي عليه الان
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-01-21
  17. الرمـش اليمنـي

    الرمـش اليمنـي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-12-25
    المشاركات:
    444
    الإعجاب :
    0
    شاعرنا المبدع..
    شكرا لك..:)
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-01-22
  19. وردة الحيـــاة

    وردة الحيـــاة عضو

    التسجيل :
    ‏2004-12-28
    المشاركات:
    209
    الإعجاب :
    0
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]اولاَ احب اشكرك اخ الشاعر اليمني علي موضوعاتك الاكثر من رائعة


    و الله يا اخي ما مر موضوع لك الا و كان جميلاً


    القصة حزينة و هي تذكار للبنات ان يحافظن علي انفسهن فهمن مثل الزجاج اذا انكسر فلم يصلح ابداً



    ونحمد الله و نشكرة علي النعمات الذي اعطاها للمراة


    و تقبل اختك في الله وردة الحياة

    و لك مني جزيل الشكر و الاحترام
    [/grade]
     

مشاركة هذه الصفحة