من هو شهيد كربلاء

الكاتب : 1981   المشاهدات : 384   الردود : 0    ‏2005-01-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-01-19
  1. 1981

    1981 عضو

    التسجيل :
    ‏2005-01-14
    المشاركات:
    60
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    [mark=CC0033]من هو شهيد كربلاء المصدر http://www.krblaa.com/[/mark]

    اخواني
    في هذا الموقع المبارك سيرة بطل من أبطال المسلمين وشهيد كربلاء لتكون مثلا يحتذى به وعبرة تقتدى وشعلة تضيء عن حقبة مؤلمة من الدهر قد مضت خلدها التاريخ بدم سبط رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وحبه الكريم رواها التاريخ مبينا كيف قضى سيد من سادات الشهداء وعظيم من عظماء الأتقياء كيف قضى إلى ربه جل وعلا مضرجا بدماء التضحية والفداء متلبسا بوشاح العز و الإباء رافعا راية المجد والكبرياء مدافعا عن الحق وشرعة السماء .
    من هو شهيد كربلاء : انه الحسين بن علي بن ابي طالب ابن عبدالمطلب بن هاشم بن عبدمناف او عبدالله سبط رسوله الكريم وريحانته من الدنيا و حفيده وابن بنت الرسول الكريم وسيدة نساء العالمين وابن الامام علي حبيب رب العالمين .
    مولده : ولد رضي الله عنه وارضاه بالمدينة المنورة لخمس ليال خلون من شعبان سنة أربع من الهجرة .
    تسميته : روى الامام احمد في مسنده والبخاري في الادب المفرد وغيرها من طريق هانئ ابن هانئ عن علي رضي الله عنه ال : لما ولد الحسن سميته حربا فجاء رسول الله فقال اروني ابني ما سميتموه ؟)) قال : قلت : حربا ، قال بل هو حسن )) . فلما ولد الحسين سميته حربا فجاء رسول الله فقال اروني ابني ما سميتموه ؟ قال : قلت : حربا قال بل هو حسين )) .
    شَبَههُ رضي الله عنه برسول الله : روى البخاري عن انس قال : اتي عبيدالله بن زياد برأس الحسين بن علي رضي الله عنهما فجُعل في طست فجعل ينكت وقال في حسنه شيئا فقال انس : كان أشبهم برسول الله وكان مخضوبا بالوسمة .
    وروى في تاريخ دمشق من طريق ابن اسحاق عن هبيرة عن علي رضي الله عنه قال : من سره ان ينظر الى أشبه الناس برسول الله ما بين عنقه وثغره فلينظر إلى الحسن ومن سره ان ينظر الى اشبه الناس برسول الله مابين عنقه الى كعبه خلقا ولونا فلينظر الى الحسين بن علي )) .
    مكانته وفضله : روى الترمذي عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما قال سمعت رسول الله يقول : ان الحسن والحسين هما ريحانتاي من الدنيا )) .
    وروى الترمذي عن حذيفة رضي الله عنه عن النبي قال : عرض لي ملك استأذن ربه ان يسلم علي وبشرني أن الحسن والحسين سيِّدا شباب أهل الجنة )) .
    وروى الترمذي عن يعلى بن مرة رضي الله عنه قال ، قال رسول الله (حسين مني وانا من حسين احب الله من احب حسينا حسين سبط من الأسباط)) .
    وروى البزار أن النبي قال للحسن والحسين ((اللهم اني احبهما فأحبهما ومن احبهما فقد احبني )) .
    فيما جاء من تدريس الحسين رضي الله عنه، العلم الشرعي في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم : "روى ابن عساكر في (تاريخه) من طريق محمد بن عمر العبدي، عن أبي سعيد الكلبي، قال: قال معاوية رضي الله عنه لرجل من قريش: إذا دخلت مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فرأيت حلقة فيها قوم كأن على رؤوسهم الطير، فتلك حلقة أبي عبدالله رضي الله عنه مؤتزراً على أنصاف ساقيه، ليس فيها من الهزيلا شيء."
    في معرفة الصحابة الكرام لفضله، وعظيم توقيرهم له : ورواه ابن عساكر في (تاريخه) بلفظ: أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه، لما دون الديوان، وفرض العطاء. ألحق الحسن والحسين بفريضة أبيهما مع أهل بدر. لقرابتهما برسول الله صلى الله عليه وسلم، ففرض لكل واحد منهما خمسة آلاف.
    وروى البخاري في (صحيحه) من طريق عبدالله بن عمر – رضي الله عنهما قال: قال أبو بكر – الصديق رضي الله عنه: ارقبوا محمد في أهل بيته.
    في تواضعه وكرمه رضي الله عنه وأرضاه : روى ابن عساكر في (تاريخه) بإسناده من طريق أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم قال: مر الحسين بمساكين يأكلون في الصفة. فقالوا: الغداء. فنزل، وقال: إن الله لا يحب المتكبرين. فتغدى معهم، ثم قال لهم: قد أجبتكم، فأجيبوني! قالوا: نعم. فمضى بهم إلى منزله . فقال للرباب: أخرجي ما كنت تدخرين.
    في زهده رضي الله عنه، وزيادته لأهل البقيع رحمهم الله تعالى : ورواه ابن عساكر في (تاريخه) بإسناده من طريق عبد الله بن عبيد بن عمير، قال: حج الحسين بن علي رضي الله عنهما – خمساً وعشرين حجة ماشياً، ونجائبه تقاد معه.
    ما صح من نقل الحسين رضي الله عنه، من الحديث عن جده رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    1_ روى أحمد في (مسنده) من طريق عبدالله بن علي بن حسين، عن أبيه علي بن حسين، عن حسين بن علي رضي الله عنهما، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (البخيل من ذكرت عنده، ثم لم يصلِّ علي) وفي رواية بلفظ: (فلم يصلِّ علي) بدلاً من قوله: (ثم لم يصلِّ علي).
    ورواه الترمذي بلفظ: (البخيل الذي من ذكرت عنده فلم يصل علي).
    2_ وروى أحمد في (مسنده) من طريق علي بن حسين، عن حسين بن علي عن أبيه الحسين ابن علي رضي الله عنهما قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من حسن إسلام المرء، تركه ما لا يعنيه).
    3_ وروى أحمد أيضاً في (مسنده) من طريق ثابت بن عمارة، عن ربيعة بن شيبان، قال: قلت للحسين بن علي رضي الله عنهما؛ ما تعقل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: صعدت غرفة، فأخذت تمرة، فلكتها في فيِّ. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (ألقها، فإنها لا تحل لنا الصدقة).
    4_ وروى الطبراني في (الأوسط) من طريق عبدالله بن عطاء، قال: حدثني البهزي، قال: سألت الحسين بن علي عن تشهد علي! فقال: هو تشهد النبي صلى الله عليه وسلم. فقلت: حدثني بتشهد علي، عن تشهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: (التحيات لله والصلوات والطيبات، والغاديات والرائحات والزاكيات، والناعمات السابغات الطاهرات لله).
    ورواه أيضاً في (معجمه الكبير) من طريق عمرو بن هاشم، عن عبدالله بن عطاء، عن البهزي. قال: سألت الحسين بن علي رضي الله عنه، عن تشهد علي رضي الله عنه! فقال: هو تشهد رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت: فتشهد عبدالله . فقال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يحب أن يخفف على أمته. فقلت: كيف تشهد رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: (التحيات لله والصلوات والطيبات الغاديات الرائحات الزاكيات الطاهرات لله).
    5_ وروى الطبراني أيضاً، من طريق الزهري، عن سنان بن أبي سنان، أنه سمع حسين بن علي – رضي الله عنهما – يحدث أن النبي صلى الله عليه وسلم حبأ لابن صائد دخاناً. فسأله عما خبأ له؟ فقال: (اخسأ فلن تعدو قدرك).
    فلما ولى قال النبي صلى الله عليه وسلم (ما قال) ؟ فقال بعضهم: دخ. وقال بعضهم: بل قال زخ! فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (قد اختلفتم وأنا بين أظهركم، فأنتم بعدي أشد اختلافاً).
    6_ وروى الطبراني أيضاً من طريق عباية بن رفاعة، عن الحسين بن علي رضي الله عنهما – قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال: إني جبان، وإني ضعيف قال: (هلم إلى جهاد لا شوكة فيه. الحج).
    استشهاده : استشهد رضي الله عنه يوم الأربعاء لعشر خلون من المحرم يوم عاشوراء عام 61هـ في كربلاء مظلوما شهيدا سعيدا رضي الله عنه وأرضاه .


    مواقع انصح الشيعه بها {البحاحثين عن الحقيقه}

    WWW.ALBAINAH.NET
    WWW.ALRASED.NET
    WWW.KRBLAA.COM
    WWW.B-SUNNH.NET
    WWW.FNOOR.COM
    WWW.ALSOUFIA.COM

    ___________________________________________
    يا من يرى مد البعوض جناحها في ظلمة الليل البهيم الأليل
    و يرى مناط عروقها في نحرها و المخ من تلك العظام النحل
    و يرى خرير الدم في أوداجها متنقلا من مفصل في مفصل
    و يرى وصول غذى الجنين ببطنها في ظلمة الأحشا بغير تمقل
    و يرى مكان الوطء من أقدامها في سيرها و حثيثها المستعجل
    و يرى و يسمع حس ما هو دونها في قاع بحر مظلم متهول
    امنن علي بتوبة تمحوا بها ما كان مني في الزمان الأول
     

مشاركة هذه الصفحة