أعلان الحرب على الحجاب في فرنسا

الكاتب : omarkumaim   المشاهدات : 677   الردود : 13    ‏2005-01-19
poll

هل يجب على أخواتنا المسلمات في اوربا نزع الحجاب؟

  1. نعم من باب عدم حصول أي مضيقات أكبر

    0 صوت
    0.0%
  2. لا من باب التمسك بحرية الدين و العقيدة

    5 صوت
    100.0%
  3. لا من باب أن الغرب الذي يدعي بانه منبع الديمقراطية

    0 صوت
    0.0%
  4. نعم من باب الخوف من لفت الانتباه

    0 صوت
    0.0%
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-01-19
  1. omarkumaim

    omarkumaim عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-12-18
    المشاركات:
    1,442
    الإعجاب :
    0
    هذه أحداث تدور في محاربة الاسلام و المسلمين في الغرب, و هي منقولة من الجزيرة نت

    منعت مدينة سان فو التابعة لمقاطعة الرون الفرنسية -في سابقة هي الأولى من نوعها- مسلمة محجبة من الإدلاء بشهادتها على عقد زواج مدني في مقر البلدية بسبب ارتداء الحجاب.

    وبررت نائبة العمدة طلبها خلع الحجاب من سارة ساسي (27 عاما) التي جاءت لتشهد على عقد زواج مدني لابنة أختها، بأن الحجاب الذي يغطى الرقبة والجبهة لا يسمح بمطابقة وجه الشاهدة مع بطاقة الهوية.

    ورفضت نائبة العمدة في أعقاب ذلك اعتماد شهادتها، فيما فضلت الشابة عدم خلع الحجاب على الإدلاء بالشهادة، وتقدم أهل وأصدقاء العروس بشاهد آخر إنقاذا للموقف، وأعلنت سارة ساسي أنها ستتقدم بشكوى قضائية ضد العمودية مشيرة إلى شعورها بـ"الصدمة".

    وعبرت ساسي عن دهشتها قائلة "الحجاب يشكل جزءا من ديني، ولا يمكن خلعه في أي وقت ولا أي مكان وكأنه قبعة".

    وانبرى العمدة ميشيل دونيز الذي ينتمي إلى أحزاب اليمين للدفاع عن نائبته، مشيرا إلى أنها لم تفعل سوى تطبيق التوجيه الإداري العام الذي يلزم موظف الأحوال المدنية بالتعرف على هوية الراغبين في عقد الزواج والشهود، إضافة إلى هؤلاء الذين يريدون الاعتراض على الزواج.

    وكان العمدة في وقت سابق تلقى من وزير العدل دومينيك بيربو توجيها يؤكد فيه "ضرورة التأكد من شخصية الأطراف المعنية" دون تحديد ضوابط هذا التحديد.

    جاءت هذه التعليمات ردا على رسالته للوزير التي طلب فيها توضيح التنظيم الخاص بقانون الأحوال المدنية وبالحجاب، وأشار العمدة إلى أن هذه الحالة هي الأولى التي تواجهه شخصيا على مستوى المدينة.

    وقال "يجب علينا أن نكون حازمين، لأن الزواج شأن مدني ونحن نتعرض في هذه الظروف للدخول في متاهة لا نهاية لها.

    من ناحية أخرى وعلى صعيد ملاحقة المحجبات في المؤسسات الفرنسية طلبت إدارة المطعم الجامعي في الدائرة الخامسة عشر الباريسية من طالبة خلع الحجاب لكي يسمح لها بدخول المطعم.

    وأعربت الطالبة المعنية عن شعورها بالخجل لهذا الرفض، ما اضطرها إلى مغادرة الطابور وسط نظرات زملائها والتوجه إلى مكان آخر لتناول الطعام.

    وعلقت مديرة المطعم دومينيك لو رولا بقولها "القانون الذي تم إصداره مؤخرا يحظر ارتداء الحجاب في المؤسسات العامة ولا أدري ما المشكلة إذن في منع المحجبات، وأوضحت أنها ستتقدم في الوقت نفسه بطلب للاستيضاح من مسؤوليها في العمل.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-01-19
  3. الصامتamer

    الصامتamer قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-11-15
    المشاركات:
    4,191
    الإعجاب :
    0
    هذا تصويت القاضي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-01-19
  5. omarkumaim

    omarkumaim عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-12-18
    المشاركات:
    1,442
    الإعجاب :
    0
    ويش من قاضي و يش من فاضي

    هيا عتقرو سوى

    و الا رجعناكم من الحضانة

    مع الشكر و التقدير لك عزيزي الصامت عمرو
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-01-19
  7. omarkumaim

    omarkumaim عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-12-18
    المشاركات:
    1,442
    الإعجاب :
    0
    متابعة للموضوع " عن الجزيرة نت "



    طردت مدرسة فرنسية تلميذتين مسلمتين لارتدائهما الحجاب، في أول حالة من نوعها منذ أن فرضت فرنسا حظرا على الرموز الدينية في المدارس الحكومية الشهر الماضي.

    وقالت ناظرة المدرسة الواقعة في مدينة مولوز بشرقي فرنسا إن التلميذتين وعمرهما 12 و13 عاما رفضتا إزالة غطاء الرأس، منذ أن استؤنفت الدراسة في سبتمبر/أيلول على الرغم من اجتماعات متكررة لمعلميهما معهما ومع آبائهما.

    وفي باريس قال وزير التعليم فرانسوا فيلون إن حوالي 70 تلميذة يواجهن خطر الطرد من مدارسهن، لرفضهن إزالة الحجاب، على الرغم من تحذيرات من مسؤولي المدارس.

    وفرضت فرنسا الحظر في سبتمبر/أيلول الماضي، فيما اعتبرته تأكيد حياد مدارسها الحكومية، ومواجهة ما قال معلمون إنه اتجاه إسلامي أصولي متزايد انعكس في ارتداء الحجاب، وهجمات على تلاميذ يهود.

    ويحظر القانون ما يصفه بالرموز الدينية الظاهرة مثل غطاء الرأس والقلنسوة اليهودية والصلبان المسيحية الكبيرة الحجم.

    والتلاميذ الذين يطردون من المدارس الحكومية يمكنهم أن يدرسوا في مدارس خاصة بمصروفات، أو يواصلوا دراستهم من خلال برامج دراسية عن طريق المراسلة
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-01-19
  9. omarkumaim

    omarkumaim عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-12-18
    المشاركات:
    1,442
    الإعجاب :
    0
    متابعة " الجزيرة نت "


    عشرون تلميذة يرفضن خلع الحجاب في فرنسا


    مسلمات فرنسا تظاهرن من أجل الحجاب (الجزيرة)
    رفضت عشرون تلميذة فرنسية مسلمة الحضور إلى المدرسة كاشفات الرأس بدون الحجاب في منطقة الألزاس شرق فرنسا.

    واعتبرت إدارة المدرسة أن قرار الطالبات مخالف للقانون حول العلمانية.

    وقال متحدث باسم إدارة المدرسة "إن بعضهن يقبلن برفع الحجاب لكنهن يرفضن ذلك فيما بعد والعكس صحيح".

    وأشار إلى أن فترة "الحوار" المنصوص عليها في القانون وصلت إلى نهايتها مشيرا إلى أن المدرسة لم تتخذ حتى الآن أي إجراء تأديبي، ولم تصدر أي رسالة استدعاء في الوقت الحاضر لعقد مجالس تأديبية للطالبات.

    يذكر أنه عند بدء العام الدراسي الجديد رفضت أكثر من مائة فتاة من أكاديمية ستراسبورغ الحضور كاشفات الرأس إلى المؤسسة.

    وكان مدير الأكاديمية جيرالد شيه قد أوضح أن الألزاس وفي الخصوص المنطقة الحدودية مع ألمانيا وستراسبورغ تضم جالية إسلامية كبيرة, وأن قسما كبيرا من هذه الجالية متمسك بشكل خاص بارتداء الحجاب.

    ويحظر القانون العلماني على تلميذات المؤسسات التعليمية الرسمية حمل ما يسمى الرموز الدينية البارزة ومنها الحجاب الاسلامي.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-01-19
  11. الدبدوب الحبوب

    الدبدوب الحبوب قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-08-26
    المشاركات:
    5,214
    الإعجاب :
    0
    شكرا لك يا عمر
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-01-23
  13. omarkumaim

    omarkumaim عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-12-18
    المشاركات:
    1,442
    الإعجاب :
    0
    تسلم أخي الدبدوب الحبوب
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-01-23
  15. omarkumaim

    omarkumaim عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-12-18
    المشاركات:
    1,442
    الإعجاب :
    0
    الإسلام يتعزز في فرنسا بعيدا عن الأنظار


    المساجد في فرنسا تزايد عددها
    توصلت دراسة جامعية فرنسية إلى أن ممارسة شعائر الدين الإسلامي في فرنسا تتعزز في أماكن عبادة يزداد عددها باستمرار لكنها تبقى غير بارزة أو خافية عن الأعين في غالب الأحيان.

    وتعتبر الدراسة -التي أجريت تحت إشراف الباحث فرانك فريغوسي- أن أماكن العبادة للمسلمين في فرنسا في غالبيتها أماكن متكتمة يصعب للوهلة الأولى معرفة توجهها الثقافي.

    ويقول واضعو الدراسة إنه يمكن الحديث دون أي مبالغة عن تواري نسبي للأماكن الثقافية المسلمة في فرنسا عن الأنظار.

    وكانت فرنسا تضم عام 1970 حوالي مائة مكان عبادة للمسلمين وقد ارتفع هذا العدد إلى 500 عام 1985 وإلى 1279 عام 1992. وذكرت وزارة الداخلية الفرنسية أن عدد هذه الأماكن كان 1600 عام 2003 بينها 24% في منطقة إيل دوفرانس، في حين أن عدد السكان من أصل مسلم في فرنسا يترواح ما بين ثلاثة وخمسة ملايين.

    وفي المقابل يوجد في ألمانيا 2200 مكان عبادة لثلاثة ملايين مسلم.

    ورأت الدراسة أن الطابع المتكتم للمساجد الفرنسية عائد خصوصا إلى الكلفة المالية العالية لشراء الأبنية الكبيرة أو العقارات فضلا عن الدور الذي تلعبه بعض البلديات التي تظهر مقاومة مبدئية لإظهار الطابع الإسلامي لهذه الأماكن.

    وتقول الدراسة إنه باستثناء بعض المساجد الكبرى والمراكز الإسلامية التي تتمتع بقاعدة واسعة، فإن غالبية أماكن العبادة الأخرى متواضعة من حيث الحجم ومحلية جدا تقتصر على الأحياء.

    ويزور المسلمون في فرنسا أماكن العبادة يوم الجمعة خصوصا وفي عطلة نهاية الأسبوع وبمناسبة الأعياد الدينية الكبيرة.

    ويستمر المصلون بالتجمع وفقا للتجانس الإثني والثقافي واللغوي رغم الجهود لتجاوز الانشقاقات العائدة إلى الهجرة والتي تبذلها جمعيات مثل اتحاد المسلمين الشباب أو اتحاد مسلمي فرنسا على هامش الاتحادات الكبرى مثل اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا أو الاتحاد الوطني لمسلمي فرنسا.

    وغالبية الأئمة في الأوساط المغاربية المسلمة في فرنسا هم متطوعون، في حين أنهم في الأوساط التركية أئمة يتقاضون أجرا.
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-01-23
  17. omarkumaim

    omarkumaim عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-12-18
    المشاركات:
    1,442
    الإعجاب :
    0
    منع فرنسية محجبة من الإدلاء بشهادتها على عقد زواج


    المحجبات يطالبن بحقوقهن الشخصية في ظل ممانعة فرنسية رسمية مدعومة بحركة اليمين (الفرنسية-أرشيف)


    سيدي حمدي-باريس
    منعت مدينة سان فو التابعة لمقاطعة الرون الفرنسية -في سابقة هي الأولى من نوعها- مسلمة محجبة من الإدلاء بشهادتها على عقد زواج مدني في مقر البلدية بسبب ارتداء الحجاب.

    وبررت نائبة العمدة طلبها خلع الحجاب من سارة ساسي (27 عاما) التي جاءت لتشهد على عقد زواج مدني لابنة أختها، بأن الحجاب الذي يغطى الرقبة والجبهة لا يسمح بمطابقة وجه الشاهدة مع بطاقة الهوية.

    ورفضت نائبة العمدة في أعقاب ذلك اعتماد شهادتها، فيما فضلت الشابة عدم خلع الحجاب على الإدلاء بالشهادة، وتقدم أهل وأصدقاء العروس بشاهد آخر إنقاذا للموقف، وأعلنت سارة ساسي أنها ستتقدم بشكوى قضائية ضد العمودية مشيرة إلى شعورها بـ"الصدمة".

    وعبرت ساسي عن دهشتها قائلة "الحجاب يشكل جزءا من ديني، ولا يمكن خلعه في أي وقت ولا أي مكان وكأنه قبعة".

    وانبرى العمدة ميشيل دونيز الذي ينتمي إلى أحزاب اليمين للدفاع عن نائبته، مشيرا إلى أنها لم تفعل سوى تطبيق التوجيه الإداري العام الذي يلزم موظف الأحوال المدنية بالتعرف على هوية الراغبين في عقد الزواج والشهود، إضافة إلى هؤلاء الذين يريدون الاعتراض على الزواج.

    وكان العمدة في وقت سابق تلقى من وزير العدل دومينيك بيربو توجيها يؤكد فيه "ضرورة التأكد من شخصية الأطراف المعنية" دون تحديد ضوابط هذا التحديد.

    جاءت هذه التعليمات ردا على رسالته للوزير التي طلب فيها توضيح التنظيم الخاص بقانون الأحوال المدنية وبالحجاب، وأشار العمدة إلى أن هذه الحالة هي الأولى التي تواجهه شخصيا على مستوى المدينة.

    وقال "يجب علينا أن نكون حازمين، لأن الزواج شأن مدني ونحن نتعرض في هذه الظروف للدخول في متاهة لا نهاية لها.

    من ناحية أخرى وعلى صعيد ملاحقة المحجبات في المؤسسات الفرنسية طلبت إدارة المطعم الجامعي في الدائرة الخامسة عشر الباريسية من طالبة خلع الحجاب لكي يسمح لها بدخول المطعم.

    وأعربت الطالبة المعنية عن شعورها بالخجل لهذا الرفض، ما اضطرها إلى مغادرة الطابور وسط نظرات زملائها والتوجه إلى مكان آخر لتناول الطعام.

    وعلقت مديرة المطعم دومينيك لو رولا بقولها "القانون الذي تم إصداره مؤخرا يحظر ارتداء الحجاب في المؤسسات العامة ولا أدري ما المشكلة إذن في منع المحجبات، وأوضحت أنها ستتقدم في الوقت نفسه بطلب للاستيضاح من مسؤوليها في العمل.

    ____________________
    مراسل الجزيرة نت
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-01-23
  19. omarkumaim

    omarkumaim عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-12-18
    المشاركات:
    1,442
    الإعجاب :
    0
    الشرطة الفرنسية توقف عن العمل مسلمة تمسكت بحجابها


    المسلمات نظمن الكثير من المظاهرات احتجاجا على قرار منع ارتداء الحجاب (الفرنسية-أرشيف)
    أوقفت الشرطة الفرنسية موظفة مسلمة عن العمل لارتدائها الحجاب تحت قبعتها التي يشملها زيها في أحدث قضايا فرنسا العلمانية في مواجهة المسلمات المصرات على ارتداء الحجاب.

    وقالت متحدثة باسم الشرطة إن المرأة التي تبلغ من العمر 29 عاما تعمل في تحصيل رسوم الطريق رفضت كذلك مصافحة زملائها الرجال بسبب معتقداتها الإسلامية، مشيرة إلى أنها عاملة على مستوى عال من الكفاءة ويحاول الجميع إقناعها بتغيير رأيها.


    وأوقفت المرأة عن العمل يوم 25 أغسطس/ آب عندما رفضت خلع غطاء رأس يخفي شعرها. ومن المقرر أن تلتقي السيدة مع قائد الشرطة جان بول بروست الأسبوع المقبل لبحث حالتها.

    وفرضت فرنسا قانونا يمنع ارتداء "أي رموز دينية" ومن بينها الحجاب في المدارس العامة أوائل هذا الشهر. ولم يتحد القانون سوى عدد قليل من الفتيات جاء أقل من المتوقع بعد أن احتجز مسلحون مجهولون صحفيين فرنسيين في العراق
     

مشاركة هذه الصفحة