حلبة الصراع الحضاري(إرثٌ طمسه أجيال الحاضر)

الكاتب : جراهام بل   المشاهدات : 1,400   الردود : 20    ‏2005-01-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-01-18
  1. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0


    التاريخ يحمل في جعبته كل الحقائق وإن طمست بعضها.. ولكن "العصرنه" تبقى هي الشاهد الأوحد والذي سيرسمه أجياله عقداً بعد عقد ليكتبوا عنواناً مفاده أن "التاريخ لايرحم" وكل من عبث بالإنسانيه له من مقعد العقاب ومن شره هو وأنصاره يوماً ما والإيام ماهي إلا (دول)

    في إحدى محاضرات العلامه "عمرو خالد" كان يحاول فيها تذكير الشباب المسلم بحضارة هذا الدين الذي حاولت مسحه العلمانيه بتوجهاتها الغربيه والإستعمار بمصها دماء المستعبدين فيها من مالٍِ وموارد وتاريخ على حدٍ سواء ... وهنا العلم الإسلامي يبقى مرفرفراً وإن كره بقية العالمين هو الأساس التي أنبعث منه علوم اليوم وصناعات الحاضر ... هؤلاء العلماء أسسوها والغرب قاموا بتهذيبها ورسمها على أقصى إستفاده ممكنه ...وبقى أن نقول أن من الغرب مازال من يحمل علم الحياد حين تترك بعض التماثيل للعلماء المسلمين كتخليداً لهم في جامعات فرنسيه عرفاناً وإعترافاً بفضلهم على علوم الحياه ..

    حضارات المسلمين تحملاً طولاً شاهقاً وإرتفاعاً فارعاً ومساحةً يعجز الإنسان إن يتحدث عنها في بياض بعض الصفحات ... ولكن مانود التركيز عليه هنا هو حضارة المسلمين الخالده في الأندلس (أسبانيا حالياً) والتي آثارها الشامخه لاتزال حتى اليوم وبقيت كأحد الرموز التاريخيه الخالده مثل (قصر الحمراء الأسطوري) في غرناطه ... رسم المسلمون يوماً خطوطاً عريضه تحمل رسالة الإسلام موضحة مدى عمق وشموخ هذا الدين في مضمونه ومتى ماكان هو الأساس التي أرتكزت عليه الأمم بقي التطور هو الحليف الدائم والرفيق الواثق على دروب الحياه .. كانت ثمانيه قرون من العظمه الإسلاميه لاتنسى ... أنتهت ببعد ملوك طوائفها حينذاك عن مقومات الإسلامي بما تولد من صراعات بين المسلمين في تلك الساحه ولدها الطمع والجشع وكان العدو يتربص متى تُنهَك الأسود من صراعها حتى يُنهي البقيه الباقيه منها ...وهذا ماحدث بالفعل على وجه التدقيق ... وهو درساً عميقاً يغوص في النفس الإنسانيه .. حاول المستشرقون والغرب كثيراً في حذفه ومحاوله حجبه بستار التطور الحديث وعبر مراسليهم من العلمانيين والتي تجود بهم وبأمثالهم الكثير من أمتنا في خضم إيامنا المعاصره ...وتلك الحضاره كانت على الدوام محط أنظار أوروباً لأنها كانت مصدر القلق الحقيقي ... وخصوصاً بعد الحرب الشهيره في معركة بلاط الشهداء التي كانت في سهول فرنسا ونال على إثرها المسلمون الهزيمه وتوقف زحفهم عند هذا الحد ... وليعلم كل فرداً منا أن وصولهم إلى هذا الموضع لم يكن بتعداد الجيوش أو قوة السلاح بل كان ب"أكسير الإيمان" السحري والذي زرعه أطهر الخلق محمد صلى الله عليه وسلم في نفوس أمته والمسلمين والعالمين جميعاً ...

    هذا مايغفله الكثير من أفراد الأمه الإسلاميه حين وقد نالهم من إغراء وحضارة الغرب الشيء الوفير .. ونسيوا أن يوماً من الإيام كانت بغداد هي نيويورك اليوم حين كان يهاجر إليها معظم شعوب العالم لنيل طلب العلم بين ثناياها ...الغفله تأتي من حيث الجهل بوجود (صراع الحضارات) والتي أنتصر فيها المسلمين في حقبة طويله من الزمن ومن ثم أفقدت زمام الأمور منهم وخسروا حتى اللحظه ... وتبقى الهويه هي الخالده والبقيه الباقيه التي مازال الحرب عليها للمسلمين ...وإن كانت الحروب اليوم تحمل حروفاً أقل ليناً وذرائع تبعدهم عن الشكوك الدينيه والإحقاد والضغينه التاريخيه ... فإن الأمر لم يعد بخافي على طالب الإبتدائيه...والإرهاب وإن يحمل عدة أفكار وتعاريف في الزمن الحاضر فقد وظفته كل جهه بمايخدم مصلحتها سواءً مصادرها أو الإنظمه المختلفه ...

    ستبقى هذه الأمه مستهكله وصفراً على شمال الأرقام متى ماظلت هي "ظِلاً" تتبع كل تفاهات مايعاني فعلاً منه الغرب في وقتنا الحاضر... في حين تركناً أسس الحضاره التي رسخت جذورها على جسد السنين الإخيره بواسطة العوامل التي أستخدمت لتوصلهم إلى هذه المرحله ..
    إن الغرب يغوص في وحل الرذيله الذي يشتكون منه مراراً وتكراراً لما ولده من نتائج وخيمه ... ويأتي فئة من أنصار هذا الدين الحنيف ليربطواً بأعينهم أقمشه سوداء وينجروا كقطيع وراء هذه الثغرات .. وبه نخسر البقيه الباقيه لنا ...

    الصراع مازال مستمراً ولكن بوادر تحول في السنين المقبله ليست موجوده على السطح ولن تطفو حتى يأتي المنعطف التاريخي الحقيقي الذي لن تكتبه إلا دماءً طاهراً كما كتبتها أمماً إسلاميه قبل ذلك ...

    لكم التحايا المعطره بعبير الزهور
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-01-19
  3. Dilemma

    Dilemma مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-06-27
    المشاركات:
    9,147
    الإعجاب :
    0
    أخي عادل

    اليوم و كما تعودنا من التغير الإلهي, نرى أن المولى أراد أن يعيد الثقة بنفوسنا بعد أن زالت...

    الثقة التي استسلمنا لما كتبته أيدي خفية تريد زرع الإحباط لهذه الأمة التي اعزها أكرمها الله بنعمة التميز و التفرد بكثير من الأشياء, كالإسلام و غداء الروح... القران و السنة.

    نتيجة لهروبنا من واجبنا الذي خلقنا من اجله وهو عبادة الله حق عبادة و لحبنا الشديد للحياة و بغضنا للموت, سخر الله علينا من يحبطنا و يزرع الرعب في قلوبنا عن طريق التشويه في تاريخنا و حضارتنا, التي بمجرد الاعتراف بها نشعر بأننا مجرد بدو عاشوا في الجزيرة العربية, لا دور لهم و لا تاريخ ثابت....
    ولكن كما أشرت سابقاً, لقد أراد المولى لنا بان نعرف الحقائق التي بقت مطموسة لفترة طويلة من الزمان و تحت إشراف من أراد الذل لنا كوننا أمة موحدة و نبيها منهم... فأرسل المولى عباد له أمثال د. أحد داود و أ. عمرو خالد و الداعية طارق السويدان و الحبيب الجفري و الشيخ العوضي و غيرهم الكثير الذين لهم هدف واحد.... إعادة الثقة في نفوس العرب و المسلمين بان تاريخهم و حضارتهم وثقافتهم هي الأساس التي لم تذكر في كتب الغرب والمستشرقين...

    موضوع جميل أخي عادل احمد..

    وكما تعودنا منك.......
    المميز و الفريد..

    أخوك.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-01-19
  5. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    أخي العزيز "ورطة" .. أبعد الله عنك جميع الكرب والنكبات ...
    رؤيتك كانت جميله وتحمل الشفافيه والوضوح في الدلاله على الهدف ...
    زراعة (عدم الثقه) وكما أشارت أناملك تمت على مراحل وعلى سنين طويله كهدف رسم من قبل من يلهثون في هذه الصراح الطويل الأمد ... ولو دققنا في مراحل الإنحدار الديني من حين المماليك وحتى آواخر فترات الدوله العثمانيه نجد أنها كان الصراع مزمن بين الإمبراطورية الإسلاميه وبين الغرب الذي بدا يستعيد نشاطه من بعد عصور الظلام التي عاش تحتها الشقر في زمن العصور الوسطى ... وهناك العديد من الأفلام الوثائقيه التي أوضحت كيف أن العربي كان يجلس على كرسي الرقي من المعرفه وكيف أن الأوروبي لايعرف كيف يمسك منظار وماهو الهدف منه؟ ...
    الدرس التاريخي الأول الذي يرتسم هنا هو (الإستسلام للهوى والملذات) وهي التي كانت البوابه الأولى للضياع وفقدان الصمود الذي كان واقفاً كجبل لرياح المعادين ...
    والدرس الثاني يتمثل في (الصراع على السلطه) والذي سفك الكثير من الدماء .. والنفس الإنسانيه على الدوام تتوقى للعظمه حتى وإن كانت على أظهر البقيه دهساً أو ركلاً ..
    السؤال الذي يطرح نفسه (من أستفاد من هذه المواعظ؟) ..
    يتجلى بكل وضوح كيف أن أوروبا تسعى اليوم إلى الوحده بمختلف أديانها ومشاربها وعملاتها ولغاتها وثقافاتها .. وبالفعل خطت خطى جباره نالت على إثره إحترام الجميع وإمتعاض الغول الإميركي ...
    وبقى المسلمون في غيهم يعمهون وفي سكارهم يترنحون ... ولم يكن التاريخ كفيلاً ولن يكون .. دام أن لعنة السياسه هي المثبته على الخارطه في الفتره الراهنه ...
    بالرغم أخي ديلما أن المسلمون والعرب يحملون الدين الواحد والعرب اللغة الواحده ...
    للمصالح أحكام .. وللعظمه أحكام أيضاً .. وهي تخدم أحكام العدو ... وتبقى أحكام ربك هي الأعلى والأسمى ..
    لك التحايا المعطره بعبير الزهور
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-01-20
  7. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    حديثٌ ذو شجون كما تقول العرب أخي عادل
    ولأنه كذلك فقد لا تكفي فيه الكتابة على وجه السرعة ، وقد وجدتُ أخي Dilemma وضع بعض النقاط على بعض الحروف
    وليس بوسعي إلا أن أتأمل ما خطته أناملك وأنامله ثم العودة إن أمكن ..

    تقبلا خالص تحياتي وكل عام وأنتما بخير
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-01-23
  9. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    ياألف مرحبا أخينا العزيز واصبحاه القلم ...

    حضور أعصب عليه .. ولك كل التقدير على إسقاط بعض من حروفك السامقه على الواجهه ..

    لك التحايا المعطره بعبير الزهور
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-01-24
  11. بنت الإسلام

    بنت الإسلام قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-07-10
    المشاركات:
    12,058
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم جميعا ورحمه الله وبركاته
    موضوع رائع وكم خالجتني نفسي لان اكتب في مثل هذا الموضوع (ولكني فضلت لو انك اختصرت الموضوع لرددت لك على حده):eek: واشير الى مااشار الاخوه الكرام الا ان الاخ الديلمي كسا الموضوع اكثر جمالا برده ولا زياده لي في ذلك الا ان اقول مهما ومهما عبث بحضارتنا العابثون الحاقدون من مسلمين متشردين بأفكارهم وتزويرهم في تاريخنا وحضارتنا الاسلاميه وايضا مايزيده الغرب من طمس لمعالم الاسلام الحنيف ...... والكلام يطول الا انني اقول ديننا في قوه وشموخ ماان تمسكنا بكتاب الله وسنه نبيه شبرا بشبر وذراعا بذراع .

    تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-01-25
  13. ظبي اليمن

    ظبي اليمن قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-12-26
    المشاركات:
    9,210
    الإعجاب :
    0
    اخي العزيز عادل احمد

    موضوعك جميل بس في تعليق عليه ان الخط صغير بحيث انه ما سمح لي بمتابعة بقية الموضوع


    لا ادري هل الموضوع مكتوب بخط صغير ام اني اصبت بضعف نظر


    في الحقيقة لا ادري

    هذا ودومت اخي عادل

    ظبي اليمن
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-01-25
  15. الصامتamer

    الصامتamer قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-11-15
    المشاركات:
    4,191
    الإعجاب :
    0
    الموضوع يحتاج لدراسه
    انا لسا ما حضرته تمام
    شكرا للكاتب
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-01-27
  17. noor_103

    noor_103 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-07-18
    المشاركات:
    2,552
    الإعجاب :
    3
    ... وهنا العلم الإسلامي يبقى مرفرفراً وإن كره بقية العالمين هو الأساس التي أنبعث منه علوم اليوم وصناعات الحاضر


    اخى ها انت قلت العلم الاسلامى سيظل مرفوعاً مهما فعلو ومهما حاولو ان يطمسو هذه الحظارات ........


    شكراً لك على الموضوع المتميز
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-05-27
  19. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    أولاً هو إعتذاري العميق في التأخر للتعقيب على هذا الحضور الكريم ..
    وثانياًَ المنظار .. وماينجم بعد سوء إستعمالها من "أخطار" ..
    وهذه خطوه أخرى لي وقفه عميقه معها ..
    سلام أختي أمل ..
     

مشاركة هذه الصفحة