الوحده النفسيــــــــه

الكاتب : جراهام بل   المشاهدات : 788   الردود : 11    ‏2005-01-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-01-18
  1. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    كتمهيد وعبر السنين الماضيه يجد الكثير بل معظم أفراد الشعب اليمني أن الوحده تجلت وهي الحلم الذي كان يراود أطروحاتهم على مر أجيالهم منذ الثوره وحتى ولادتها على الواقع في بداية التسعينات أمراً يحمل لون الخط الأحمر الذي مايلبث عابث المساس به إلا وقد نالته الأسهم من كل جهه كنتيجه طبيعيه لشرخٍ قد يحدث في بطن اليد الواحده التي تحمل عنوان "الجمهوريه اليمنيه"..

    التاريخ الماضي والسحيق يثبت بشكل كبير كيف أن اليمن وتركيبه ليس إلا جسداً واحداً لم تكن في يومٍ من الإيام تحمل شارة التقسيم التي كانت عليه من بعد ثورتي 26 سبتمبر و14 أكتوبر.. ولم يكن هذا إلا نتيجة للإستعمار الذي فكك كثيراً من الدويلات العربيه بشكلها الحالي بعد أن كانت تغرد في شواطيء الإتحاد الديني والإسلامي .. وهنا اليمن ضمن هذه المنظومه وتحت بساط الإستعمار والإحتلال البريطاني السابق تحت مظلة بريطانيا العظمى تعرضت إلى هذا التقسيم في حين أنا الإمام حينذاك كان محوطاً بالجبال كانت كافيه لتغيير رؤيا بريطانيا لها فلم تطأ أقدام الإنجليز تلك المساحه من الوطن فآلت النتائج الى ماآلت إليه كأحد الأسباب للأوضاع التي تلتها…

    المناطقيه هي منابع وأجزاء التركيب المنطقيه لكل دوله على حده على وجه الكره الأرضيه .. وهي موجوده منذ الأزل فكمثال على ذلك هي جزر أندونيسيا ... وولايات أميركا ... ومحافظات فرنسا ... لذلك من الطبيعي أن يكون لك جسد وفرد رياح ميول تجاه المنطقه التي كانت نشأته منها وهنا لاتعني أن الأنفس قد نفضت أيديها عن باقي الوطن بالتسليم أن تلك المحافظه نالت الأحقيه بالإستقلال المباشر والحريه الذاتيه والحكم المنفصل عن الدوله ... مثل هذه النزاعات التي تحمل ميول تاريخيه ليست بعيدة الأمد وإنما نتاج الأحداث في العقود الأخيره وبالتحديد في القرن السابق أستطاع الكثير من دول الغرب إحتوائها وبشكل ديمقراطي يحمل حس الوحده التي تولد القوه والكثره والثقل السياسي في أي منطقه أياً كانت هذه الدوله ... وكمثال على ذلك فقد أعطيت ولاية "كيوبك" الكنديه الحكم الذاتي في محافظتها وهي الولاية الفرنسيه التي كانت تنطوي تحت الإستعمار الفرنسي ... وهي تميل إلى إنشاء دولة مستقله .. ولكن أبا الكنديون إلا وأن تكون نتيجة الصيد هي العصافير كلها بضربة قناص محترف أجاد الإصطياد .. وهو إعطاءها الإستقلاليه في الحكم والقوانين المدرجه ولكن تبقى ولاية كندية ومرجعها الأخير لرئاسة الوزراء ... كذلك أحتوت فرنسا العقبات المناطقيه بين شمالها وجنوبها بعد أن نشأ الحكم الديمقراطي الحديث الذي أذاب مثل هذه التوجهات رويداً رويداً ..

    نأتي إلى الجمهوريه اليمنيه الحاليه والتي تحمل قوة الوحده في قبضتها لكن ثمة فيروسات تنخر في هذه اليد حتى تفقد موقعها الإستراتيجي والسياسي من الناحيه الإيديولوجيه ومن الناحيه الأهم وهي السايكولوجيه ...

    نحن عندما كنا في عمر الزهور نلهو ونلعب والإصدقاء من حولنا وفي أعمارنا .. نسألهم ببراءه (من أين أنت؟) فيجاوبني بذات العفويه (يمني) .. فأهتف أنا (يعني مثلي) .. وأنا من منطقة "إب" بينما هو من منطقة "شبوة" ... ترعرعرنا على هذا المنطق وأصبحنا ننظر إليها بهذه العين الأوسع والأشمل .. يأتي أقرباؤنا والإجيال السابقه ممن عاصروا تاريخ وحقبة اليمن في تفصيل وتوريد كل شاردة ووارده بمافيها الصراعات البائده والنزاعات التي تولدت على ظهر اليمن لتقصمه وتشل عموده الفقري .. فنتوارث ويتوارث الإجيال هذا الفكر وتبقى الوحده النفسيه حاجزاً كبيراً يأبى وأن يتولد في أضلع وأنفس اليمنيين وهذه حقيقه تحمل بين ثناياه النقطه المؤلمه التي يجب أن ينتصر عليها الشخص لذاته وبنفسه .. كما فعلنا نحن وغيرنا الكثير ..وإذابة الحواجز التي عاثت عليها الدهور ...

    علي عبدالله صالح وإن كان قد نجح في ترسيخ الوحده بجانب علي سالم البيض ...لكنهما فشلا في ترسيخهما بين جموع الشعب .. فقد كان الأول يحمل من جنباته الثغره الكبرى في الجانب الإداري من دون وضع اللمسات الصارمه على شيوع الفساد الذي يميل إلى مناطقه والغطرسه والعنجهيه التي تولدت لديهم وهذه الذي دفع جل الشعب بجميع مناطقه السير في هذا المنحى لينطفيء الشعور الوطني وتبقى المصلحه هي العامل المشترك وتخسر الوحده النفسيه .. أما الثاني فقد كان منحى حياته وتاريخه كما يعلم كل فردٍ شرب التاريخ هروبه من المعركه على مقاليد الحكم بما هو أسوأ منه وهي درجة الإنفصال والذي وإن كان يحمل قضية يود إرسالها وتوصيلها لليمنين فقد فشل في طريقة وأسلوب التعامل معها وجعلها حساً على الواقع ... وهنا يهدم الخطط التي كانت سوف تبنى على الأسس القويه ليمن كان سيحمل تاريخاً في المستقبل كأول ديمقراطيه في منطقه اللاديمقراطيه (الشرق الأوسط) .. ويهدم الوحده النفسيه ..

    بقي أن نقول أن المسؤوليه هي كل فرد تجاه عائلته وأبنائه في محاولة ترسيخ درجة الوعي والإدراك بما يفيدهم ويفيد الصالح العام بخطط تحمل فكراً للمدى البعيد وللمستقبل القريب سواءً من الجانب التوظيفي والقضاء على البطاله أو في الجانب الأخوي الإنساني الذي يحمله كل جسدٍ وفي ركنٍ من أركانه ...

    لكم التحايا المعطره بعبير الزهور
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-01-18
  3. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,913
    الإعجاب :
    703
    اولا كل عام وانت بخير.
    وما تطرقت اليه موضوع حساس وهام من حيث الوحدة النفسية للشعب اليمني فهي متجذرة في نفس كل يمني بالرغم من المحاولات الداخلية والخارجية التي حاولت ايجاد شرخ فيها الا انها لم تتاثر تاثير جذري بل تاثير سطحي زال مع الايام فمن نظر لتلك الاحداث الخطيرة التي مرت بها اليمن عام 94م وما روجت لها وسائل الاعلام المعادية لليمن من ايجاد ذلك الحاجز النفسي بكل ما اوتيت من قوة وما صرف على تلك الحملة من اموال الا انها وخلال فترة وجيزة زالت فلو كانت موجودة ومتجذرة فلن نرى اليوم الاستقرار السياسي الذي تعيشه اليمن فمن كره لا يظل ياكت على كرهه بل ستجدة يعمل جاهد من اجل اثبات كرهه بالعمل فمثلا ستجد التخريب متشر هنا وهناك بين المواطنين لاظهار العداء اسافر كي تفلفت الانظار للواقع ذلك الرفض الا ان الواقع يؤكد غير ذلك وهذا يدلنا على ان الامور طبيعية والتعايش بيننا كيمنيين على احسن وجه وما تراها من اصوات نشاز بين الحين والاخر لا تعبر الا عن راي اصحابها وليس الكل.
    شكرا اخي الغالي .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-01-19
  5. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0

    أخي وأستاذي الغالي إبن اليمن
    قبل كل الحديث نحلي التعقيب بمباركة العيد ... فدمت وكل عام وأنت بخير ...
    العامل السايكولوجي له دور فعال في تسيير دفة إيدولوجية الوحده .. وهي قد تكون قد ترسخت في فترة من الفترات وبشكل متقطع والسبب هو الممارسات التي نجدها من بعض الأفراد وهم ممن يمثلون مختلف المشارب السياسيه على البساط .. ويساعد في ذلك النزعه المناطقيه الموجوده في داخل الفرد كنتيجة طبيعيه للبعد الجغرافي الذي يطغى على قشور الجمهوريه اليمنيه .. وكما أسلفت أنا فمثل هذه النقاط لاتؤثر مطلقاً في تسيير دفة الوحده ولكن بعض الرؤى والأفعال التي تمارس من قبل الحكومه وتثبت فيه أن الوحده لم تكن كما تمناه جل الشعب اليمني ... فأنه ينالها نوع من الإمتعاض الذاتي من دون وعي ... الوحده رسوخ أقتنع به الجميع ... ولكن متى يترسخ بنفس القوه في الجموع ؟
    أولاً : حين تقل نسبة الإختلاسات والتسيب الإداري في مفاصل الحكومه والشلليه والمناطقيه للمناصب الكبرى والتي تميل إلى هذه المنحى.
    ثانياً : عندما يقل إنعدام الضمير في بعض المسؤولين الذين نالوا من الشرف الوصول إلى هذه الدرجات العلا في الحكومه والجمهوريه بالتوازي .

    إذا كان قالها السياسي المحنك محسن العيني بأنهم "جيل الخيبه" وهم الذي كانوا يحملون الزاوية الأكثر أشراقه في أيديهم والخطط الأكثر دقة وطموح بجانب الشهيد إبراهيم الحمدي .. فماذا نسمي جيل اليوم ممن تسلموا مقاليد الحكم؟ ...
    اليمن مازالت بها الشروخ من عدة جهات تحتاج دراسه متأنيه من أركانها متى ماأراد لها أبنائها المخلصين الإصلاح الشامل .. ولكن شتان دام أن الجانب العسكري هو اللب المسيطر على جميع الدوائر الحكوميه سواءً كانت مدنيه أو غير ذلك ... ودام أن المثقفين مازال يحملون اللواء المهمش بين رفوف الآراء ورصة القرارات ..
    دمت ودامت مسراتك ثابته ..
    لك التحايا المعطره بعبير الزهور
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-01-19
  7. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,913
    الإعجاب :
    703
    ما ذكرت اخي الغالي عين الصواب الا ان الامر لا ينجر على الوحدة بحد ذاتها كونه امر يعم ابناء اليمن دون تفرقة فالامر هنا سيكون مشكلة قائمة مع النظام كمتسبب في هذا الامر وستنعكس عليه النغمة من عامة الشعب دون تفريق.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-01-19
  9. تاج

    تاج عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-08-12
    المشاركات:
    423
    الإعجاب :
    0
    كل جنوبي كان يصفق للوحدة في الماضي قبل تطبيقها على الأرض أصبح الأّن أكثر المتشددين ضدها ويحتقر نفسه بل ويعتبر نفسه أهبل بشر لأنه كان يمشي وراء سراب لأنه كان يدفع بنفسه إلى جهنم دون علمه ودون تفكير أو إدراك لما سوف يحصل له بالمستقبل مع بشر مشهورين بالظلم وحب السيطرة على الأّخرين وهم لزيود قبحهم الله
    لسنا منكم ولا انتم منا
    واول وحدة بالتاريخ كانت معكم في 90م
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-01-20
  11. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,913
    الإعجاب :
    703
    تكلم عن مشاعرك واترك غيرك يتكلم ولم تكن يوما وصي على الاخرين؟
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-01-20
  13. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    كل عام والجميع بألف خير
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-01-20
  15. salem yami

    salem yami عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-03
    المشاركات:
    2,198
    الإعجاب :
    0
    اذاء سلمناء بان ابناء المذهب الشافعي وهم الاغلبيه من سكان اليمن بان يكون رئيسهم منذ قيام الثوره من اخوتهم من ابناءالمذهب الزيدي هل ياتي يوم ويقبل ابناء المذهب الزيدي بان رئيسهم شافعي سوال للطرح
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-01-21
  17. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    اخي عادل احمد
    كل عام وأنت بخير
    ومرحبا بك في المجلس السياسي
    بيتك ومطرحك
    ياراجل طولت الغيبة!
    ولاشك أن الوحدة والدين وكل معنى نبيل وقيمة سامية في حياتنا يصيب صورتها في اذهان الكثيرين منا
    خدوش وربما جروح جراء إساءة بعض من يرفعونها شعارا ثم هم واحد من ثلاثة:
    - إما شخص يتكسب من وراء الشعار
    - وإما شخص يريد أن يتكسب من وراء الشعار
    - وإما شخص لايفقه مدلوله
    ومع ذلك فالعواقب التي يخلفها امثال هؤلاء واولئك تظل سطحية وتتعلق بالصورة ولاتتعلق بالقكرة والقيمة
    وما نراه من صياح وضجيج هنا او هناك يجب أن لايصرفنا عن هدفنا العظيم في المحافظة على الصورة من الخدوش والجروح
    وفي السعي للإرتقاء بها حتى تشمل الجميع وتحتويهم كما بيّنت
    ومن شذ شذ في النار
    ولك خالص التقدير
    والتحيات المعطرة بعبق البُن
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-01-22
  19. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    نتمنى أن تقسى عليهم الجمل الموسيقيه وتصل إنعكاساتها على مسببيها .. ولكن كيف؟
    هنا نحن نهندس الحروف ويبقى الحدث طي النسيان ..
    ربك كريم ..
     

مشاركة هذه الصفحة