أعيادنا في الملاهي واعيادهم فوق القبور

الكاتب : بن ذي يزن   المشاهدات : 386   الردود : 0    ‏2001-12-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-12-17
  1. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    كنت أتصفح صحيفتي المعتادة ، شاهدت صور تعرض مدن المسلمين في صلاة العيد ، صورة الأفغاني ، وصوره من سمرقند ، وصوره من طهران وكل الصور تبدوا فيها الفرح والسرور ، ثم صوره في الأسفل تظهر فيها سيدة فلسطينية قد بدت عليها ملامح الحزن وهي جالسه بجوار قبر أبنها وخط على القبر ( الشهيد ) ، لن أحدثكم ماذا حدث بي فأنا كل الطفولة تسكن في عيناي ، وتذكرت مباشرة أخوتي وهم يرفلون في كل جديد ،وتذكرت أنني سأذهب بهم اليوم إلى الملاهي وسنشاهد الرقصات الشعبية والألعاب النارية التي ستضيء السماء ، وسماء إخواننا في فلسطين أضاءتها صواريخ شارون فانتشرت الأشلاء في كل زاوية .

    إخواننا في فلسطين اعتادوا في كل عيد إن يزوروا قبورهم ، أعيادهم أحزان وحياتهم خليط من موت وبكاء ، ومن بكاء حتى الموت ، ونحن أن شاهدنهم صدفة في التلفاز أو رأينا صوره بالخطاء في صحيفة فاضت مشاعرنا وما نلبث أن ننسى ، فأمتنا سيدة النسيان .

    الأمة العربية ومن خلفها العالم الإسلامي يعاني من ترهل يكاد أن يفطر القلب ويدمه ،وشعوبنا تم إلهائها بين كرة قدم وبطن راقصة ، والضحية تصرخ فنقول لها أصمتي ، ويقول مظفر النواب وهل تصمت مغتصبه !!!!

    لا عيد لنا ولا فرح على الأقل من باب المشاركة المعنوية ، أو على الأقل لنتذكرهم فقط في هذه الأيام ، لا نريد إلا الذكرى ، هل رأيتم الدرجة آلتي نحن بها ........نستجدي الذكرى .
     

مشاركة هذه الصفحة