نداء الى قلوب الشباب

الكاتب : علان   المشاهدات : 439   الردود : 2    ‏2005-01-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-01-18
  1. علان

    علان عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-13
    المشاركات:
    143
    الإعجاب :
    0
    يسلك الشباب طريق العودة إلى الله.. وأملا أن تسترق القلوب. وأملا أن نستفيق من غفلتنا.. ابعث بكلمات مليئة بالآلام.. وحروف سطرتها الأقلام على أوراق تتزاحم عليها النصيحة والكلام..فحقيقة حين تتفجر ينابيع الترف وتمتد السنة الفساد في هذه الحياة الدنيا.. وحين يستولى الغرور على عقول تحترف العصيان .. وحين تقبل الدنيا مغرياتها .. وحين تتزين للعاصى بمظاهرها الخادعة.. وزينتها العابئة .. اذا بمعالم القيم تختفى .. واذا بالمبادى الإنسانية تنطوي.. واذا بجموع الناس عامة والشباب خاصة يتناسون أن هناك دينا يسمى الإسلام له تعاليم يجب أن تطبق. والمسلم الغيور على دينه.. المشفق على أمته لا يسعه إلا أن يذكر.. وماذا يملك غير هذا ؟.
    ولقد كان السلف الصالح حين رأوا الترف والفساد بعد عهد الخلفاء وعاظا ألهبوا بعظاتهم عقول الجبابرة والطغاة من الحكام والمحكومين.. هانت الدنيا عليهم، خافوا الله فخافتهم كل شىء.. ولم يبيعوا دينهم يدنياهم. فصاحوا بكلمة الحق والسيوف مسلطة على أعناقهم.. ولا أقول إننا بكلامنا هذا سنكون من هؤلاء.. ولكن لنتشبه بهم فلعل التاريخ يسجل أسمائنا في صفحات الرجال الحقيقيين.. وكما قال الشاعر:-

    فتشبهوا أن لم تكونوا مثلهم إن التشبه بالرجال فلاح

    وبداية أقول:- إلى الشباب الغافل الذي أضلته الحياة الدنيا وأذلته.. إلى الشباب الذي غرته الامانى وضيعته إلى الشباب الذي صرعه سيف التسويف والمهلة.. إلى الشباب الذي إصابته سكرة الغفلة ولا ندرى ما السبب. اهذ ه الغفلة سببها الشباب الناضر ؟ أم هي الفتوه العارمة؟ أم هي الصحة الجيدة ؟ أم هي العافية الكاملة أم هو الجمال الحسن ؟ أم هي النفس الخبيثة ؟ أم هي الدنيا وملهياتها ؟ أم هو الشيطان ووساوسه ؟
    إلى الفتاة : التي نظرت في المرآه فظنت أنها جميله فأبت أن ترتدي الحجاب.. إلى التي خدعها شيطانها واخبرها أنها حسناء وبالحجاب تدفن بهائها.. إلى التي تظن أن الحياة كلها مظاهر خداعة.. وان الحسن والبهاء بالتعري وكشف الأجساد.. وكانى بها لا تدرى أنها بهذا ظلمت نفسها وظلمت العباد إلى التي قصرت ثيابها وخرجت به بلا حياء.
    والى التي ضيقت ثيابها وحسرته مدعية انه ثوب أختها الكبرى وليس هناك غيره.. إلى التي وضعت مكياجها وسارت به.. إلى التي ترق صوتها كي تلين لها أسماع وقلوب الشباب مدعية إن هذا هو صوتها الطبيعي.. إلى التي رفعت صوتها كي تلفت إليها الأنظار.. إلى التي شاب شعرها بعدما بلغت من العمر أرذله وتدعى الصبا إلى التي تركت نفسها لعيون وايادى الشباب....

    ليست العفيفة هي التي تسمح للعين إن تطلع على جسدها أو تسمح ليد أن تلامسه.. بل الطاهرة العفيفة هي التي لا تسمح لعين أن تلقى النظر على شعرة واحدة من شعرها فتدنسه وتنجسه..
    إلى كل هؤلاء: إلى العاصيات لفظا ومعنى.. إلى العاصين مبنى ومرمى.. إلى الذين تنكبوا الطريق وانساقوا وراء الحيارى ممن غزتهم المدينة الزائفة.. إلى الذي لم يذق طعم النوم لان حبيبته هجرته.. إلى العاصي الذي أذلته الدنيا على نواصي شوارعها.. وأذلته شهرته لمعاكسة فتياتها.. إلى الذي لم يصلى لله ركعة.. إلى الذي لم يسجد لله سجدة.. إلى الذي لا يدخل المساجد إلا في رمضان.. إلى الذي لم يصلى بخشوع ويحافظ على الصلاة إلا في أيام الامتحانات.. خاف من الرسوب في الامتحانات الدنيا فلجا إلى الله ولم يخاف من الرسوب في امتحان الآخرة فبعد عن الله.. مع أن الرسوب في امتحان الآخرة ليس له تحسين و لا دور ثاني... إلى الذين كلما طالت أعمارهم زادت أوزارهم وكلما هموا أن يتركوا ذنوبهم عرضت لهم شهوة فأرجعتهم لعيوبهم نقول لهم ويحكم نوحوا على أنفسكم فربما ينفع التعديد.. فحالكم هذا والله ليس حال العبيد.. أما تخافون يوما يشيب فيه الوليد ؟أما هيجكم الوعيد ؟ أما علمتم أن الموت كما اصطاد غيركم سيأتى عليه اليوم ويصيدكم ؟.. فكم اخذ ابنا من أبيه وأبا من وليده.. أيها المسكين المذنب بين نجاة الطاعة وغرق المعصية.. بالله عليك أعاقل من يختار غرق السيئات بدلا من نجاة
    وما هذه الرقدة وأنت تعلم علم اليقين إن العمر قصير ؟.

    أيها الشباب الغافل:-
    إن غرتك قوتك يوما فانظر أين من بنى وشيد ؟ أين من عمر ومجد ؟ أين الفراعنة الشداد ؟ أين ثمود وأين عاد؟ والله ما أرى جوابا إلا سكنت أنفاسهم وحل ومسهم وحق عليه الوعيد.
    إلى الفتاة الغافلة التي تبرجت لإظهار جمالها.. ظننا أنها تتمتع بشبابها وبهائها.. انظري إلى من قبلك من الجدات والأمهات.. كيف حال جمالهن ؟خبريني بربك كيف أصبحوا وأين مالهم ؟ ألن يأتى اليوم الذي ينقلب فيه وجهك إلى حفر وأخاديد.. ألن ياتى اليوم الذي ينحني فيه ظهرك..ألن ياتى اليوم الذي يشيب فيه شعرك انظري إلى أسلافك في القبور.. كم اذبل التراب خدودا بعد نضارها.. وكم أزعجت المنايا نفوسا في ديارها.. وكم اثكل الموت إما بأخذ وحيدها ؟؟؟؟.
    عجبا لنفس تنكر الجزاء.. ما أعمالهم ؟ عجبا لنفس غفلت عن الذي مد الأرض ودحاها.. عجبا لقلب غفل عن الذي ابتعث الغمام فسقاها.. أما آن لها أن تتوب أما آن لها أن تئوب إلى ربها ما أشقاها. اءنتم اشد خلقا أم السماء بناها.
    أيتها الفتاة العاصية:- أيها الشاب اللاهي:- اخلوا بنفسك وانكر عليها عصيانها. واتق الله, وأسال نفسك كيف يمنحك ما تريد وقد فعلت ما تعلم.. يا معوجا بالشقاق لا يتقوم.. يا مرتضعا ثدي الأمل عن قليل ستفطم.. أما يؤثر فيك عذل اللوم فان كان لك عذر فقل وتكلم.. سيظهر قبحك غدا فإلى متى تستكثر من القبيح و لا تندم
    آخى الحبيب: الم يان للذين امنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق يااخى قل بلى والله قد آن.. قل كفاني ذنوب وعصيان.. قلها يااخى قبل فوات الأوان.. فو الله إن الموت يأتي بغتة والنفس تذهب فلته.. ففرغ قلبك من المنكرات.. وسماع الغناء واسوا العادات.. هيا بنا إلى المسجد نؤدي الصلوات.
    آخى: انتصر على نفسك الضعيفة وقل لها " يانفس" ما أعظم جهلك.. تدعين الحكمة والذكاء والفطنة وأنت اشد النفوس غباوة وحمقا.. أما تعرفين ما بين يديك من الجنة والنار ؟.. أما تعلمين انك صائرة إلى إحداها على القرب ؟.. مالي أراك تستبعدين الموت.. ألا تعلمين إن كل ما هو آت قريب.. وآن البعيد هو ما ليس بآت؟.
    وأخير أيها الشباب الغالي:-
    إنما نحن منذرون.. وما نحن بمونبين.. وذكر فان الذكرى تنفع المؤمنين.. وما نرجو منك إلا عودة صادقة لله بعد تفكير في بحار المعاصي التي أوشكت أن تغرقك..

    ولا تنسى عندما تقع عينك على هذه الكلمات أن تدعوا لمن أعدها وأخرجها فتقول: "اللهم أنله مراده" ليقول لك الملك ولك بمثل


    أعدها: الراجي رحمة الغفور
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-01-18
  3. al-nibras

    al-nibras مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-01-17
    المشاركات:
    3,518
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا على غيرتك واحاسيسك الفياضه على دين الله
    ولكن لا تقل الى- الشباب الغافل- فانها منفرة شوية لان الغافل لا يرى نفسه غافل او لان الخطاب لابد ان يكون فيه رحمه اكثر وبارك الله فيك
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-01-18
  5. omarkumaim

    omarkumaim عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-12-18
    المشاركات:
    1,442
    الإعجاب :
    0
    اللهم بارك في شبابنا و اعطنا القوة لنصع ما لم يستطيع غيرنا أن يصنع من أجل رفع شأن هذا الدين العظيم و رسالة نبينا الكريم المصطفى محمد بن عبدالله صلى الله و سلم عليه و على آله أجمعين
     

مشاركة هذه الصفحة