بعد تفجير مقر المؤتمر : ردحٌ مؤدلج ، و " دون كيشوت" واقعي !

الكاتب : مروان الغفوري   المشاهدات : 951   الردود : 11    ‏2005-01-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-01-18
  1. مروان الغفوري

    مروان الغفوري شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-01-13
    المشاركات:
    752
    الإعجاب :
    0
    [align=justify]






    اعتاد بدو العرب على الهجرة المتكررة ، استجابةً لظروف واقعهم المعيشي المضني ، و نظراً لكثرة ترحّلهم فقد احترفوا بناء مدنية متنقّلة و غير ثابتة ، من ذلك أنّهم صنعوا بيوتهم على ظهورهم من شَعر الماعز و الضأن و أسموها " الفسطاط " ! و من الطبيعي أن تكون ضيّقة بما يشبه بيوت الصينين القدامى .. يتخذونها يوم ظعنهم !

    .. هناك اسهال طارئٌ جدّاً ، و ملفت أيضاً ، تشبّعت به زوايا التحليل العربي الرأسمالي ، و اليمني الرأسي ، مؤخراً ، نتج - في أغلب الترجيحات التابعة لي - عن الاصابة بفيروس " ماعيز " قديم ، و ليس أدل على ذلك من كثرة الاشارة إلى " الفسطاط " .. حيثُ يتم فيه - أو هكذا ينبغي أن يكون - شحن جلود الأنعام في الحيطان و الأبواب قبل دبغها ، الأمر الذي يعده البعض " و هذا ترجيحٌ آخر قابلٌ للزيادة " تهيئة وسط بيلوجي مناسب لتكاثر هذه الكائنات العدوانيّة .. أعني : هذه الكائنات العدوائية جدّاً ..

    و من المناسب أن أشير في ظاهر استجلائي لهذه المتلازمة المتوقّعة إلى أنّ حالة نشوئها ارتبطت بعوامل خارجية متحكّمة و عوامل داخلية قلقة .. أو يمكن اعتبار العامل الداخلي مجرّد عربة نقل لأجندة خارجيّة مكيّفة ، و مبسترة تماما ً . كثيرون صدموا من الأسلوب الحضاري اليمني المفاجئ ، حين رفض مجلسا الشورى و النواب فلسفة الحقن الاضافية ، في حين انشغل آخرون بالحديث عن أنّ هذا الرفض متوقّع تماماً في ظل وسط ديموقراطي تنعم به اليمن ، و عزوا - في مجمل قراءتهم - هذا الموقف التأريخي إلى حالة من الوعي الجماعي ، و تنامي مجتمع المعرفة في اليمن و قيام السلطة الرابعة بدورها كما يجب .. مضيفين أنّ اتساع دوائر اهتمامات المواطن اليمني قد أخجل الحكومة أولاً كما أحرج نواب الشعب ثانيّاً ، فكان طبيعيّاً جداً أن تصدُر الحكومة و البرلمان عن تطلعات الشارع اليمني ، و أن تسعى إلى استرضائه ، فلم يعُد " اليمني " ذلـك الحذاء الذي اعتاد التجار العراقيون على جلبه من أسواق صنعاء .. حين كان المواطن اليمني " يمانيّاً " و ليس " يمنيّاً " !.

    ..أعيدت كثيرٌ من الأوراق إلى " فساطيطها " لحين أجل ، دون الحاجة - هذه المرّة - إلى تجنيد " ماعز " أو كائنات مقابلة ، و أعاد المخرج الداخلي بمساعدة مخرج خارجي محترف " بالمناسبة أنا من كبار المؤمنين بالميثولوجيا السياسيّة " ترتيب أجنداته و ورش عمله كما ينبغي ، و تقرّر إدراج حقنة إجهاض رغيف الخبز ضمن حصّالة " 2005 " أو تلك الروشتة التي اعتدنا على تسميتها - اعتباطاً - موازنة ! فكان من الطبيعي أن يحتوي التقرير الذي تلته الحكومة بقراءة " عفط " عن " ماعز " على مفاجآت مذهلة من مثل : تقديرات إيرادات المشتقات لعام 2005م ستصل إلى 207 مليار ريال .. و عندما نعلم أن الإيرادات الفعلية للعام 2003م بلغت 97 مليار ريال ، فإنّ أمامنا حقيقةً واحدةً و هي أن الزيادة في أسعار المشتقات النفطية ستصل إلى 110% ..! و لن يكون مسلّياً البتّة أن نسخر من حديث الحكومة حين تفشي إلينا بسر هذا الحمل المضاعف ، أو حين يخرج علينا أصدقاؤنا من العاملين في غرفٍ اسمنتية محكمة لا يصلهم فيها ضوءٌ و لا ظلام سوى بعض الرسائل المزعجة من " أبي عبيدة الارهابي " و " أبي جاسم البتاّر " و الشلة الطيبين من مستخدمي الانترنت المتخرّجين من كلية المجتمع بتوصيات خاصّـة جدّاً .. فالحكومة تشيرُ إلى أن رفع سعر مشتقات النفط سيحول دون تهريبه إلى الخارج ، و هم بذلك يحفظون شرف البلاد .. و الشرف " أهم حاجة" طبعاً .. كما أنّني سأكون وقحاً جدّاً حين أشبّه هذه الحالة بحالة صديقنا القديم " شهريار " حين رفعت إليه التقارير الاستخباراتيّة نبأ مصرع أحد المواطنين على أيدي عصابة محترفة قطّعته إلى وصال مربّعة ثم وضعته في أكياس كبيرة ، و رمته في إحدى منزلقات الخطوط السريعة ، فاستصدر للتوّ و اللحظة فرماناً حكوميّاً يقضي بتجريم صناعة الأكياس في المدينة للحد من جرائم القتل البشع و المستفز ! منّهم لله الظلمة !

    و بدأت حملة تدشين المواطنة الجديدة ، و منح تذاكر الرقم القومي إلى الفتية المؤمنين ، و كشف طبقيّة عفاريت الهواء و تعريتها أمام الجميع ، متزاملةً مع موافقة 161 عضواً في البرلمان اليمني على الموازنة الجديدة ، و احتكار هذا العدد لمعنى الوطن و النشيد القومي ، و السارية أحادية الجانب .. ثم عاد الخطاب الذي سمعناه في 27 مايو 2004 م ليطفوَ على السطح ، و علّقت المشاجب على السفارات الخارجيّة ( و لا أدري لماذا يحرص المتحدّث الرسمي على ذكر صفة الخارجية بعد كلمة السفارة ، و كأنّ هناك سفارات داخلية .. إلا إذا كان الحال كما وصفه " قحطان " حين قال أن السلطة تتعامل مع الوضع اليمني كما لو كانت جالية مؤقتة ) و زجّتْ أقلام الموازنة العامة و " كوافيرات" السلطة بكل من قال ( لا ) في فرن الخائن و المتضرر من الاصلاحات فائقة الفاعلية ، متناسين عن قصد و ترصّد لتقارير دولية كان آخرها تقرير الـ " إنترناشيونال ترانسبرنسي " الذي وضع اليمن في الترتيب الـ 136 فيما يخص الشفافية الادارية و الرقابة القانونيّة ، و تقارير التنمية التابعة للأمم المتحّدة ، و شاهد العيان اليمني أولاً و آخراً .. إلا أنّ الأكثر تسلية من كل هذا هو حديث معالي رئيس الوزراء عن الخلطة العجيبة و قدرتها غير المرئية على مكافحة الفساد .. الفساد الذي لم نجد له تعريفاً حتى الآن !

    لم يكن أمام الحكومة من حلّ يخوّلها تجاوز عرض جلسة مناقشة الموازنة العامة علنيّا للمتابع اليمني .. و لعلّ قضية الخلاف الناشئة بين " أحمد سيف حاشد " و وزير الاعلام نتيجة عدم تغطية التلفزيون لوقائع بعض الجلسات النيابيّة ، و حرص الأخير على استثناء " حاشد " من لجنة المحاسبة التابعة للبرلمان ، يشي بأزمة قائمة سلفاً لم يكُن في مقدور وزير الاعلام اليمني أن يضيف إليها أزمةً أخرى ، خاصةً في ظل حرص الحكومة على تمرير إرادتها السعرية بأقل خسارة و بكل السبُل ، و إن كان من شيءٍ ندمت عليه الحكومة فهو عرض الجلسة علنيّاً و مباشرةً على الجمهور اليمني .. و هنا بدأت الصحف الوطنيّة حملتها الرسالية بتيين كارثيّة ما تم تمريره من خلال الأغلبية المرتاحة ، و كان لا بد - أمام الحكومة - من طرح بعض العيارات النوعيّة في السوق الوطني دفاعاً عن النفس ، و تشتيتاً من عند أنفسهم من بعد ما تبين لهم الإيميل ، عملاً بقول القائلة " العيار اللي ما يصيب يدوش " ! و بدأ الحديث عن رسالة حملها مجهولٌ على شكل حمامةٍ بيضاء ، حطّ على حين غرّة من الناس و التأريخ على إيميل المسكين " عبد الله الحضرمي " الذي لا حول له و لا قوّة ، و هدّده فيها بالقتل ، بعد أن سرد تبريراً لهذا التهديد ، و هو أنّ " فسطاط" أخينا عبد الله ليس من ريش النعام ، و إنما من غنم أجنبي ، الأمر الذي يعني تشبّه " الحضرمي " بالكفرة الفجرة .. و تمّت كلمةُ الرسالة بتوقيع عابر سبيل ، لم ينسَ أن يمهرها بختمه المصون " أبي عبيدة " و إيميله المتعارف عليه "آت يثرب دوت كوم " ..

    الانتقال إلى النقطة الثانية كان سريعاً و مباغتاً .. فقد بدأ الرفاق في المؤتمر نت بالحديثِ عن عسكرة جامعة الإيمان ، و خيلهم الكثيفة الشعر الشديدة البأس ، و بدأت تعبئة غير مختونة في اتجاه هذه الزاوية ، مما دفع بالشيخ الجليل " الزنداني " إلى طلب مقاضاة الصحيفة أمام القضاء .. أعني أمام القدر ! فلم يكترث أصدقاؤنا الأبو عبيديون لذلك ، كما أن شرف المهنة لم يمكّنهم من احترام مساحة الحبر التي يستغلونها في الاساءة إلى الاشخاص و الهيئات و المؤسسات دون الاستناد إلى قاعدة خبر أو مرجعيّة دلالية ثابتة ، سوى إيعاز رأسي و آخر أفقي بالبدء في الخطوة الثانية .. الثانية تماما ً . ثم كانت المفاجأة الجريئة ، حين سمع المجاورون لمقر المؤتمر نت انفجاراً عاطفيّاً جدّاً ، و شاعرياّ أيضاً في مبنى المقر الكائن في وسط العاصمة . و الاعلان رسميّاً عن نجاة كل من كان في المقر من العاملين فيه ، رغم حجم الدمار الهائل الذي حلّ بممتلكاته ، فتذكرتُ نكتة لكاتب بريطاني في صحيفة الجارديان منذ أيام حين علّق على التقارير الميدانية الأمريكية التي تتحدث عن إصابة مدرعة أمريكية مباشرةً بصاروخ موجّه و نجاة كل من فيها ، فقال : يبدو لي أن معجزات المسيح نزلت على الجنود الأمريكين في العراق !

    هنا بدأت النائحة المستأجرة و النائحة الثكلى المستعارة شق الصدر و لطم الخد ، و كثرت الأحاديث عن أسرار " فسطاط " أبي عبيدة الانترنتي ، و احتشد الكثيرون بجوار فسطاط المؤتمر نت المصنوع من " فلوس الميزانيّة " حتى تعاظم الأمر و بلغ أن دخل في هذا الفسطاط الكاتب الكويتي دعيك الدعيكة " أحمد الربعي " رغم غناه و استحالة احتياجه لأموالنا نحن فقراء ما بعد حرب الخليج ، مما جعل البعض يتذكر حديث : تـُصدّق اليوم على غنيّ ! في حين ردد كثيرٌ من الفقراء مثلي : اللهم اجعل لنا فسطاطاً كما لهم فساطسه ! و بدأت التسليات تتوالى ، فأحدهم ، و هو باحثٌ بلغ حداثة ما بعد قواعد الاملاء ، يروي قصته في أحد أسفاره مع إرهابيّ غاب عن سيارة النقل " البيجو " لمدة ساعة قضاها في صلاة سنة المغرب ( لاحظ أنّ الفرق الزمني بين المغرب و العشاء لا يتجاوز الساعة في أطول الأحوال .. ) ثم سرد قصةً أخرى مع شيخ القرية المسكين ، و خلص من هذه القراءة الواقعية جدّاً إلى واقعية أخرى غير مرئية ربما كانت دعوةً مبطّنة لتحريض الحكومة على نشر قوات " خفر صلاة السنة " على طول الخطوط السريعة ، كي لا ينفد صبر المسافرين ، و يحدث ما لا تحمد عقباه .. أو أولاه !

    و بدأت تنويعات الكريشندو تتوالى ، و هاهي قضية الاصلاحات السعرية و جريمة الحكومة في حق المواطن اليمني تختفي تماماً ، مفسحةً المجال للعاملين في الردح القومي و الثقافي ، و بهذا تكسب الحكومة الجولة الثانية بعد جولة كسب التصويت على الجرعة / الميزانية و تمريرها عبر مجلس النواب ، بينما أراد لنا البعض أن نشترك في هذه المعمعة لشجب هذه الرسائل المفخخة التي تصل إلى المؤمنين من كتّاب المؤتمر نت دون غيرهم من العالمين ، و أن لا نشغل أنفسنا بالحديث عمّا إذا كانت مفبركةً أم سليمة فما يهمّنا هو شجب هذا الخطاب ! ونحن بدورنا نتساءل عن معنى كلمة خطاب ؟ فإذا كان الخطاب discourse توجهاً ثقافيّاً في إطار من التأصيل العلمي و الأدبي فهل يراد لنا أن نتحول إلى " زينبيين " نعملُ في الصراخ المؤدلج ، مخفين شعورنا الجماعي بأننا متّهمون حتى نثبت العكس !؟ و أن نكرّس جوعنا الاحتياطي لمحاربة طواحين الهواء التي تصنع على عين الحكومة ، أو حتى على أذن بعض غواة الأنترنت و عابثيه ؟ . سيكون كثيراً على أجسادنا المنهكة أن نتحوّل إلى " دون كيشوت " يقاتل الفراغ ، و يقف في وجه الريح شاهراً سيفه ضد الإيميلات القادمة من يثرب ، أو قندهار .. في حين تختفي كل أسطوانات الغاز من الاسواق العامة ، و نعود إلى مدفأة القرية القديـمة ، و أحجار الصوّان ! .





    _______________


    د . مروان الغفوري
    كاتب يمني .. مصر

    18/1/2005
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-01-18
  3. return

    return عضو

    التسجيل :
    ‏2005-01-18
    المشاركات:
    7
    الإعجاب :
    0
    great bang


    first post of mine here .. great great
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-01-18
  5. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    اخي مروان الغفوري
    حين اضطرت حكومة الحاكم بأمره لتأجيل الجرعة القاتلة منتصف العام الماضي
    قالوا إنه لابد من تهيئة الاجواء السياسية لتمريرها دون مقاومة
    ولأن السياسة في عُرف هؤلاء لعبة قذرة يجوز فيها كل شيء
    فقد راهنوا على إستغباء الشعب حتى وصل بهم الأمر إلى حد الغباء
    ليس لتزامن مسرحية "الفسطاط" التكفيرية المأساوية مع الجرعة فحسب
    وإنما لرداءة الحبكة والإخراج
    وبناء على ذلك الغباء المسرحي
    فقد صار موقف الذين تأثروا بهذه المسرحية إلى حد البكاء مضحكا
    على كل حال لا نأسى على حاكم يحرق آخر اوراقه
    ولا على نفر من ذوي الاقلام قرروا أن يبيعوا ضمائرهم
    بقدر ما نأسى على بلادنا التي مازال هؤلاء يجرونها في دروب الإستبداد والفساد
    ولقلمك الأبي ولكل قلم يأبى الإنخراط في جوقة النفاق والشقاق
    خالص التقدير
    والتحيات المعطرة بعبق البُن
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-01-24
  7. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي الحبيب/ مروان الغفوري
    سلمت يمينك .... هذا مرور للرفع ........ وهذه مشاركة عملاقة تحتاج الى الوقت الكافي ... صادق الود
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-01-24
  9. مواسم الخير

    مواسم الخير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-20
    المشاركات:
    1,225
    الإعجاب :
    0
    أخي مروان يبدو أن شعار (اكذب ثم اكذب ثم اكذب حتى يصدقك الناس قد تم تعديله(والحكمة يمانية كما تعلم) لتصبح نهايته ولو لم يصدقك الناس.
    فالمقر ذهب حارسه ليشتري دبة ماء وذهب حراسه من مكافحة الإرهاب الذين أوكلوا بحراسته بعد الاعلان عن تلقي التهديد ذهبوا للعشاء...كما أن كل العاملين في المقر ذهبوا أيضا للعشاء ولم يبق إلا المسكين رئيس التحرير ومساعده ليحصل تفجير واطلاق نار....ويعود المهاجمون لقواعدهم بسلام.
    ....ويا نفس جدي إن دهرك هازل
    وشكرا لك على الموضوع وكان الله في عون الشعب الموجوع
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-01-24
  11. دموع الحب

    دموع الحب عضو

    التسجيل :
    ‏2004-08-31
    المشاركات:
    102
    الإعجاب :
    0
    الاخ مواسم الخير
    هذه المقولة إكذب ثم إكذب حت تصدق نفسك من مقولة الاشتراكي والاصلاح
    سبحان الذي جمع بينهم
    ماهوالشيء لذي جمع بينهما
    اليست العرجه
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-01-24
  13. مواسم الخير

    مواسم الخير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-20
    المشاركات:
    1,225
    الإعجاب :
    0
    مرحبا دموع الحب

    سفينة الوطن تسع الجميع

    ولكن لا ندري لم الفرقعات

    إذا كانوا لا يرغبون في جامعة الإيمان فليسوا محتاجين لإثارة هكذا ضجيج ولا افتعال هكذا أحداث.

    وكم كنا نتمنى منك تفسيرا لما حدث

    تحياتي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-01-25
  15. أحمد الجبري

    أحمد الجبري عضو

    التسجيل :
    ‏2004-10-22
    المشاركات:
    135
    الإعجاب :
    0
    عزيزي مروان الغفوري أصبت كبد الحقيقة دمت بخير وعيدك مبارك وفي انتظار مشاركاتك تزين الزاية المفضلة لديك كما أحسبك المجلس الأدبي
    تحياتي واشتياقي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-01-25
  17. أحمد الجبري

    أحمد الجبري عضو

    التسجيل :
    ‏2004-10-22
    المشاركات:
    135
    الإعجاب :
    0
    مرحبا د/ مروان

    عزيزي مروان الغفوري
    أصبت كبد الحقيقة دمت بخير وعيدك مبارك وفي انتظار مشاركاتك تزين الزاية المفضلة لديك كما أحسبك المجلس الأدبي
    تحياتي واشتياقي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-01-25
  19. الرهينه

    الرهينه قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-12-30
    المشاركات:
    8,294
    الإعجاب :
    9
    مرور....

    للنظر الى لوحة اخرى

    من لوحات المبدع مروان الغفوري

    تسلم حبيبي
     

مشاركة هذه الصفحة