جامعة الايمان: أمام تحديات التآمر والتخابر و التفجير والتكفير!!!

الكاتب : الشعاع   المشاهدات : 1,320   الردود : 24    ‏2005-01-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-01-17
  1. الشعاع

    الشعاع عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    728
    الإعجاب :
    0
    لم تكن جامعة الايمان في مواجهة تحديات في الماضي كما هي في ظروفها الراهنة، بل لم يكن يتصور عاقل أن تتعرض لهذه الضغوط الداخلية والخارجية كما تتعرض له الآن، خاصة وأن الجامعة قد حرص مؤسسوها برآسة الشيخ الزنداني أن تكون منفتحة على جميع المسلمين دون تمييز لمذهب أو حزب أو جماعة أو جمعية أو بلد .... مثلها مثل الازهر الشريف، رغم أن مؤسسها قيادي في حزب الاصلاح ذو الاتجاه الاسلامي الا أنه لم يصدق أحد ان القيادات الاصلاحية داخل الجامعة من المستضعفين بل والمغضوب عليهم أحيانا!، بناءً لحرص الشيخ الزنداني مجتهدا على عدم حسبة الآخرين أن الجامعة حزبية واصلاحية وظنا منه أن المعاهد العلمية سابقا أفسدتها الحزبية!، اضافة الى أن أغلب المقربين منه( اما من السلفيين الجهاديين أو من الامن السياسي)! يشحنون صدره بمعلومات خاطئة عن قيادات الاصلاح وقواعده وهو بشر يسمع ويغلب عليه الاخذ بالرأي الاشد! والاحوط!!.
    وهاهي اليوم الجامعة تأتيها الرياح بما لا تشتهي السفن، فالرئيس الذي كان قد ساهم في دعم وانشاء وتمويل الجامعة وفقا لظروف وحسابات معينة ليس على استعداد للتمرد على العم سام الذي يفتخر مرارا وتكرارا بأنه شريك له في محاربة الارهاب، اضافة الى أن الزنداني صار ورقة خاسرة ومكلفة فهو مطلوب أمريكيا، ولم يعد له ولرجاله وزنا وحاجة لا في محاربة التطرف الاشتراكي ولا في شق صف الحزب المعارض القوي الاصلاح!، اضافة لصعوبة تحويل الزنداني لشخص تابع لرغبات واملاءات السلطة والارادة الخارجية!.
    وهناك تحدي داخلي آخر وهو أن لوبي الفساد في المؤتمر يحاولون المزايدة على الجامعة بترديد دعايات الامريكان حول الجامعة اما لتنفيذ أجندة خارجية أو ظنا منهم أنهم بذلك سيلوون ذراع الاصلاح للتراجع عن مواقفة الصلبة في المعارضة للجرع والافقار الشامل مع أن الاصلاح كحزب سياسي لم يعد بمقدور أحد أن يزايد عليه بجامعة رئيسها ينفي انتساب الجامعة للاصلاح بل لربما كانت بعض قيادات الاصلاح غير متحمسة لانشاء جامعة تحسب عليه دون مبرر وترك ابناء الشعب يدرسون الاسلام في جامعات الدولة والعمل على اصلاح التعليم بشكل عام، بل لقد كانت بعض قيادات الاصلاح تدعو لدمج المعاهد العلمية بالتربية والتعليم للتخلص من سياسة الاستقواء والمزايدة والمناكفة للسلطة!.
    أما التحدي الخارجي فهو تحدي دولي نتج بعد أحداث سبتمبر بحيث تمارس امريكا سياسة تجفيف مستنقعات الارهاب كما تسميها، أو تجفيف منابع الاسلام كما يسميها الشيخ الزنداني حفظه الله وسدد خطاه، وهذه الآن دخلت في طور التنفيذ فبداية من المعاهد العلمية في اليمن الى فروع جامعة محمد بن سعود الى مدارس باكستان الى الجمعيات... وكما تعلمون فجامعة الايمان مع رئيسها الزنداني صارت هدفا امريكيا معلنا يراد منه اما الاغلاق أو السيطرة خاصة وان الشيخ الزنداني يصحب على الامريكان احتواءه او ايقاف مشاريعه بسهولة.
    أما التحدي الداخلي الذي قد يفسد على الجامعة ويؤلب الاعداء من الداخل والخارج هو عدم انضباط طلبة الجامعة خاصة وهم من مشارب متعددة، والجامعة منفتحة للاصدقاء والاعداء ومن السهولة بمكان الدس والتخابر وتلطيخ سمعتها، مما يجعل السامع يصدق كل ما يقال عن طلبتها، ويجعل من المدافع عن طلبتها بشكل عام كمثل الاب الذي له 4000 ولد وكلما شكا أحد منهم يقول لا أولادي مربيين أحسن تربية وكلهم يتصرفون حسب علمي وأمري!!.
    ومن تحديات الجامعة الداخلية غرور بعض الطلبة ظنا منهم أنه بدراسته لبعض العلوم ومنها بداية المجتهد ... صار من العلماء المجتهدين الذين يجب عليهم أن يفسقوا ويكفروا ويمنحوا صكوك الاسلام لمن ارادوا رغم ان الجامعة قد تخلصت او خرج منها الكثير من الطلبة ذوي الاتجاهات المتشددة كالتكفيرين الجزائرين والمصريين واليمنيين وبعض من عاد ممن يسمون بالافغان العرب، بل لربما هؤلاء قد صار لهم خلايا سرية خارج نطاق سيطرة ادارة الجامعة، سواء ممن لا يزالون يدرسون في الجامعة أو قد خرج منها! وهؤلاء ينبغي على الجامعة أن تتعاون مع السلطات لمعرفتهم وكف شرهم لاننا لا نستطيع أن نصدق أن السلطات قد سيطرت على الامن والارهابيين التفجيريين والتكفيرين في الوقت الذي نرى من يحملون نفس الفكر يكفرون ويفجرون هنا وهناك.
    اذا من الواجب على ادارة الجامعة ان تقوم باعادة النظر في طريقة ادارة الجامعة وظرورة ترشيد اساليب التدريس والمناهج والتعامل بحزم مع كل من يحاول الاساءة للجامعة وامن واستقرار اليمن خاصة في ظل هذه الظروف الدولية الحرجة التي ترفع شعار من ليس معنا فهو ضدنا!، مثلما يردد بعض طلبة الجامعة من خلال الفهم الخاطئ لحديث الفسطاطين في باب الفتن الذي لا يختلف كثيرا عن تطرف بوش في التعامل مع المختلفين معه!، فالناس سيبقون مختلفين الى قيام الساعة كما اراد الله ولهذا اطلب من الشيخ الزنداني اعادة النظر في شرح هذا الحديث!.
    وفي الختام اؤكد انه من الظلم اتهام الجامعة بشكل عام بحجة تصرف طالب معين وهو ما قاله الشيخ عبد الله الاحمر للسفير الامريكي السابق بتحديد الطلاب المتهمين داخل الجامعة والجامعة على استعداد لفصلهم وتسليمهم للسلطات
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-01-17
  3. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي الحبيب / الشعاع
    هذا تحليل لي قبل فترة والمشاركة ما زالت قائمة في الصفحة الرئيسية ...... تحمل عنوان (حزب المؤتمر ومحاربة ألارهاب ) فاحاولت ارد تحت مشاركتك لاني لم أجد افضل من هذا الكلام ... ولي كم مشاركة في هذا الخصوص اذا تريد المزيد لنجعل هذه المشاركة ثمينة في هذا الاتجاه سمعاً وطاعة .......... صادق الود
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-01-17
  5. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    اخي الشعاع
    لا ادري مدى صحة المقولة التي تنص على أن الله إذا اراد إنفاذ أمر سلب ذوي العقول عقولهم
    ومع ذلك فهي في نظري صحيحة ولها شواهد في الايات القرآنية
    "ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الارض ولكن الله ذو فضل على العالمين"
    "استكبارا في الارض ومكر السيء، ولا يحيق المكر السيء إلا باهله"
    نسأل الله أن يحفظ بلادنا وشعبنا من كل مكروه
    ولك خالص التحيات المعطرة بعبق البُن
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-01-17
  7. mbc

    mbc عضو

    التسجيل :
    ‏2005-01-09
    المشاركات:
    58
    الإعجاب :
    0
    اخي الشعاع ... كلام جميل ماذكرته لنا , فمن كل مايحصل الان في الساحة اليمنيه ومايثار من ضجة بين المؤتمر نت ومن ورائه حزب المؤتمر العام وحزب التجمع اليمني للاصلاح هو في الاول والاخر ياتي في مصلحة امريكا واهداف امريكا في المنطقه ومن ضمنها الساحه اليمنيه .


    ان المقصود من وراء كل ذلك وبعد نسج نسيجهم للوصول الى هدفهم وهو اغلاق هذة الجامعه , نعم اغلاقها فامريكا والصهاينه يرون فيها خطرا كبيرا لابد من القضاء عليه ولانهم لا يقدرون على ذلك دون اي سبب لاهم ولا حكومة الرئيس الصالح فانهم يريدون ايجاد السبب والذريعه لذلك مثلها مثل ذريعة افغانستان والعراق ومن ثم ينفذوا مايريدون .. والايام بيننا فليس ببعيد من الان سنفاجا بقرار الاغلاق يصدر من حكومتنا الصالحيه ويطال قرار الاغلاق الكثير من الامور الذين سيسعون من الاستفادة بها من الاحداث وربما ايضا تطال الكثير من الشخصيات الدينيه التي طالما حلموا بالوصول اليها بعد ان يلفقوا التهم والاباطيل .

    اننا اخوتي نستهدف من قبل الغرب في كل شي بل انهم يرون امتنا ويخططون لها لاكثر من خمسين عاما او مائه بعد التخمينات والتوقعات الذي يدرسونها بناء على الاحداث الحاليه , لذلك لابد لنا من ان نفوق من هذا النوم الذي نحن فيه ونجابههم ونفسد عليهم نواياهم واهدافههم قاتلهم الله.


    ان جامعة الايمان كنز حقيقي وثروة اسلاميه واجب الحفاظ عليها انها منارة الاسلام ومصدر لتعليم تعاليمه وهو تعويض لخسارة المسلمين لجامع الزيتون وبديل حيوي لجامع الازهر ان هم اخترقوة ولو ان الشواهد الان تؤكد انهم في طريقهم الى ذلك بعد وصولههم الى تعديل المناهج والتدخل بمشيخة الازهر ومن يقومون عليه.

    ماذا سيكون حال الازهر ان هو اخترق وسير كما يريدون هم وماذا سيكون حال الامه الان ان هم ايضا توصلوا الى نسج الاباطيل والتهم حول ال سعود وتمكنوا من دخول المملكه والتحكم بشؤؤنها وبالتالي سيكون حال مناراة الاسلام ومراكز تعليمها في ايديهم ويعلمون الاسلام وفق اهوائهم .

    انني مؤمن تماما ان الله سبحانه خير حافظ لهذا الدين مهما فعلوا ومهما اجتمعوا لكن علينا ان لانقف متفرجين , وهذا في رايي ماتوصل اليه الشيخ المجاهد الزنداني ومن معه من الغيورين على الدين , اننا نريد ان نبني في كل دولة قلعه من قلاع الاسلام ومنارة من مناراتها مثلها مثل الازهر والزيتون وجامعة الايمان ذلك الوليد الذي ارعبهم ويهز الارض من تحت اقدامهم ونراهم الان يتسابقون مذعورين خائفين الى قتله وهو مازال في المهد لانهم يعلمون ان ذلك الوليد عندما يشب سينجب مئات بل الوف من اشباة الزنداني والقرضاوي واسامه بن لادن وغيرهم من حاملي مشاعل الجهاد في الامه .

    ان طلبة جامعة الايمان من كل مكان في العالم يقدمون اليها , فوالله انني سمعتها باذني وانا في رحله في احدي دول اسيا وذلك منذو سنوات فقد التقيت بشاب من تلك الدوله عندما علم اني من اليمن , سالني عن جامعة الايمان وانا للاسف الشديد لم اكن اعرف عنها شي سالني عنها وبانه بلغه انها ترحب بمنحهم القبول دون اي رسوم بل واضاف انها تتكفل بتذاكر الطيران والسكن والاعاشه والكتب وبكل شي فقط ياتون من دولهم للتعلم الدين الاسلامي ومن ثم يفيدون ابناء بلدانهم ويساعدون على نشرة ليقف امام هذة الحمله التنصيريه في تلك الدول .

    ابعد كل ذلك نريد من امريكا واليهود ان يهداو ويسكنوا ويقروا في مضاجعهم ... هيهات هيهات ان يكون ذلك.

    هذا ماردت التداخل به والاضافه الى ماقد قاله الاخ الشموع .

    اللهم احفظ جامعة الايمان من كل سؤ وانصرها انك قادر على كل شي
    اللهم امين ,,,,,,,,,,,
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-01-17
  9. الشعاع

    الشعاع عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    728
    الإعجاب :
    0
    شكرا اخواني الاعزاء
    الصحاف اضافتك هامة وموضوعك رائع ويكمل ما كتبته فلك مني الشكر الجزيل وفقك الله وسدد حرفك لما فيه خير الاسلام والوطن.
    تايم تعليقك حار وحكيم فشكرا لك.
    mbc اضافتك في محلها وتكمل ما لم اذكره وأشكرك على مداخلتك وحرصك على مصلحة الجامعة وغيرتك على دينك ووطنك وعلمائك
    تحياتي للجميع والمعذرة لهذا الرد السريع لانشغالي.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-01-17
  11. قتيبة

    قتيبة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-04-15
    المشاركات:
    4,355
    الإعجاب :
    0
    أخي الشعاع

    أعتقد أن بعض معلوماتك غير دقيقة فيما يخص الشيخ والجامعة ، صحيح بأن الشيخ لايريد للجامعة أن تكون تبعا لجهة معينة لكن ذلك لايعني أن هناك مستضعف في الجامعة إلا إذا قلنا بأن هناك من تعود السيطرة الكاملة فلن يجدها في الجامعة ، فالجامعة ليست تبعا لجماعة واحدة تسيطر عليها، لكن نستطيع أن نقول بأن فيها حرية في الإنتماء لأي جهة مادام لايخالف لوائح الجامعة ، وأستغرب عندما نقول بوجود الفكر التكفيري في الجامعة فشخصيا أعرف الكثير من طلابها ومن أساتذتها ولم أجد من يحمل هذا الفكر ، بل وسألت كذالك فلم أجد مع أني سألت أناس مختلفي المشارب في الجامعة ، أما كون فلان أو علان الذي كان يدرس في الجامعة يحمل أفكار فيها غلو تكفيري فهذا حتى جامعة صنعاءفيها تكفيريين بل وحتى الجامعات الأجنبية في أوربا وأمريكا يدرس فيها أصحاب الفكر التكفيري فهل نقول بأن ذلك أصبح يمثل ظاهرة تستحق أن تذكر ، وأتفق معك في الكثير مما ذكرت فتشكر أخي الشعاع.
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-01-17
  13. al-nibras

    al-nibras مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-01-17
    المشاركات:
    3,518
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اخي الشعاع والله كان خطك كبير جدا

    انا شعرت باهمية الموضوع
    بس ما في داعي للخط الكبير لانه اتعبني بالقراءه

    والله يجزيك كل خير
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-01-17
  15. salem yami

    salem yami عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-03
    المشاركات:
    2,198
    الإعجاب :
    0
    صدقوني ياخوان امريكاء خسرة في افغانستان والعراق ولم تحقق اهدافها الرئيسيسه والموتمر الامريكي العام عفوا الشعبي يقوم بالدور وزياده ويمكرون والله خير الماكريين
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-01-18
  17. قلعة عدن

    قلعة عدن عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-24
    المشاركات:
    94
    الإعجاب :
    0
    هم بحاجه لمراجعة الإنغلاق الذي يعيشونه
    اقرأ مقال الصوفي عنهم
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-01-18
  19. الشعاع

    الشعاع عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    728
    الإعجاب :
    0
    ردود سريعة

    قتيبة
    اشكر لك مداخلتك القيمة والاهم أننا متفقان ان الجامعة فيها حرية الاختيار للتوجهات المختلفة وليست تحت سيطرة حزب الاصلاح فهي جامعة للمسلمين، أما عن الدقة والتفاصيل فما تنفيه انت قد يؤكده غيرك ولكن الهدف هو ان نمارس النقد الذاتي والتصحيح الداخلي قبل ان يأتي من الخارج وننظر في كل التهم بغض النظر هل هي صحيحة أم خاطئة.
    سليم
    شكرا على مداخلتك وجنب الله اليمن كل سوء ومكروه.
    قلعة عدن
    قرات مقال الزميل الصوفي وانا مع التصحيح لكل فكر وراي متعصب يحارب حرية الكلمة ويمارس العنف.
    النبراس
    معذرة لطول الخط فقد كان غير مقصود سوى قراءته بوضوح
    خزيمة
    لم نقل شيء يدعو للتقديس بل نحن قد مارسنا النقد البناء والعميق ولكننا نحرص على أي منبر حر يحفظ لليمن مكانتها العلمية المرموقة بين دول العالم الاسلامي وخاصة وهي الموصوفة بيمن الايمان والحكمة وأعتقد اننا شعب مسلم وكل الجامعات اليمنية اسلامية ولكن جامعة الايمان متخصصة في علوم الشريعة والايمان والعالم يتعطش لمعرفة الاسلام وبصورة سمحة وعلمية وعالمية، مع الشكر لمداخلتك.
    وتحياتي للجميع
     

مشاركة هذه الصفحة