هل وقع محمد المؤيد في شراك الأف بي آي؟

الكاتب : اليافعي2020   المشاهدات : 346   الردود : 0    ‏2005-01-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-01-16
  1. اليافعي2020

    اليافعي2020 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    3,478
    الإعجاب :
    0
    يمثل رجل الدين اليمني محمد علي المؤيد امام القضاء في نيويورك اعتبارا من الاثنين بعدما وجهت اليه تهمة دعم حركة المقاومة الاسلامية (حماس) وتنظيم القاعدة وهي قضية وصفتها واشنطن لدى الكشف عنها بانها ضربة قوية لتمويل الارهاب.

    وكانت قضية المؤيد اثارت ضجة كبيرة عندما اوقف في المانيا وسلم نهاية العام 2003 الى الولايات المتحدة. واتهمه وزير العدل الاميركي جون اشكروفت يومها بانه سلم "شخصيا اسامة بن لادن عشرين مليون دولار جمعتها شبكته".

    ووجهت اليه تهمة مساندة منظمات ارهابية خصوصا تنظيم القاعدة بزعامة بن لادن وحركة حماس الفلسطينية. ويواجه رجل الدين اليمني عقوبة السجن عشرات السنوات في حال ادانته.

    ويتوقع ان تستمر المحاكمة شهرين امام القاضي ستيرلينغ جونسون في محكمة بروكلين الفدرالية التي احيطت باجراءات امنية مشددة جدا. وستبدأ باختيار المحلفين الأمر الذي سيستغرق اسبوعين قبل بدء الجلسات فعلا.

    والمؤيد (56 عاما) امام مسجد الاحسان في صنعاء متهم بانه استخدم أموال مسجد في بروكلين ومساجد اخرى فضلا عن سعيه لدعم منظمات ارهابية ماليا وماديا. ويلاحق في اطار القضية ذاتها مساعده محمد يحيى زايد (30 عاما) الذي اوقف بمعيته.

    وسلم الموقوفان في تشرين الثاني/نوفمبر 2003 بعد توقيفهما في كانون الثاني/يناير من السنة ذاتها في فرانكفورت.

    وانطلقت القضية من معلومات كشف عنها لمكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي) يمنيا كان يقيم سابقا بجوار المؤيد واصبح في العام 2001 مواطنا اميركيا ومخبرا سريا للشرطة الفدرالية الاميركية. وبامر من الاميركيين عاود اتصالاته بالمؤيد واستدرجه الى المانيا واعدا اياه بلقاء شخص سيتبرع في سبيل قضية الجهاد.

    ويشكل الحديث الذي دار خلال اللقاء والمسجل في احدى غرف فندق شيراتون في فرانكفورت صلب هذا الملف.

    وتفيد النيابة العامة ان رجل الدين اليمني يشير خلال الحديث الى زعماء شبكات ارهابية لتبرير استخدام الاموال. وذكر اسم خالد مشعل وبن لادن والشيخ عمر عبد الرحمن الذي ادين في اطار الاعتداء العام 1993 على مركز التجارة العالمي في نيويورك.

    ويستند الاتهام ايضا الى شريط فيديو صوره المخبر العام 2002 في اليمن ويظهر المؤيد يعرب عن فرحته اثر هجوم نفذته حماس في تل ابيب.

    اما هيئة الدفاع فترى ان المؤيد "لم يرتكب اي سوء". ويوضح احد محاميه وليام غودمان "استدرجه مكتب التحقيقات الفدرالي الى المانيا وحاول دفعه الى دعم تنظيم القاعدة وحركة حماس بينما كان هو يحاول جمع الاموال لاغراض البر".

    واعرب الدفاع عن قلقه من وجود اقتطاعات في الحديث المسجل وترجمات من العربية الى الانكليزية قام بها المخبر اليمني.

    وتريد جهة الدفاع ان تظهر ايضا ان المخبر ليس شاهدا يمكن الوثوق به "لانه غير صادق ومتقلب".

    وكان حادث غير متوقع اثر على ملف الاتهام اذ ان المخبر محمد الانسي الذي تعاون مع عدة تحقيقات فدرالية اخرى، اصيب اصابات خطرة في تشرين الثاني/نوفمبر عندما اضرم النار في جسمه امام البيت الابيض لانه يعتبر ان مكتب التحقيقات الفدرالي لا يعامله بشكل جيد.

    وقال مكتب المدعي العام ان الادعاء لم يقرر بعد ما اذا كان الانسي سيمثل كشاهد ام لا.
     

مشاركة هذه الصفحة