الأرهابيون ومحرضوهم .

الكاتب : بن ذي يزن   المشاهدات : 859   الردود : 2    ‏2001-12-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-12-16
  1. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    أحمد الربعي


    كثيرة هي التحليلات التي كتبت عن الارهاب وتنظيم القاعدة والتطرف، لكن ابلغ تحليل لتلك الظاهرة هو ما قالته عائشة موساوي والدة المتهم زكريا موساوي الذي اعتقلته السلطات الاميركية واعتبرته متهما رئيسيا في جرائم نيويورك، فالام تلخص المأساة بجملة واحدة «لقد تعرض ابني لعملية غسيل دماغ في لندن عندما التقى ائمة مزيفين كانوا يدعون للكراهية والعنف، ويدعون الى اسلام مزيف لا علاقة له بالدين».
    ترى كم متورط في تنظيم القاعدة وغير القاعدة من الارهابيين كان ضحية لهؤلاء المحرضين والداعين الى اسلام مزيف على منابر المساجد، وفي كليات الشريعة، وفي اجهزة الاعلام. وكم من مرضى وجهلة يعتلون منابر المساجد في قرى ومدن عربية كثيرة، حيث يشترط على من يريد ان يعمل في الطب او الهندسة او الصيدلة او التعليم الحصول على شهادة محترمة، خوفا من خطأ بحق افراد، بينما يسمح لجهلة وانصاف متعلمين ومرضى نفسيين باعتلاء المنابر وتحريض الناس وتشويش صورة الاسلام السمحة، وتعريض الامة كلها لخطر الانحراف.
    ترى كم من شاب تتلمذ على يد اساتذه في كليات شريعة في الوطن العربي من البحر الى البحر تنشر فكرا خارجا عن الاسلام وتحرض الشباب ضد انفسهم واهلهم واوطانهم وحضارتهم، وكم من معلم في مدارس عربية كثيرة يعلم الاطفال الكراهية بحجة الدين، ويعلمهم الانعزال والانطواء واحتقار حضارة الاخرين ويدفعهم الى التطرف والامراض النفسية باسم الاسلام وشريعة الله.
    حين يصل الامر الى تحطيم عائلات مستقرة بسبب دفع احد شبابها الى التطرف، وحين يترك شباب ومراهقون دفء منازلهم واحضان امهاتهم ليذهبوا الى كهوف افغانستان ويقتلوا الابرياء بالسكاكين ويكفروا المجتمع، حين يصل الامر الى ذلك، اليس من المهم بل من الواجب الديني والشرعي والاخلاقي والوطني ان نتساءل عن المحرضين وناشري فكر التطرف وان نوقفهم عند حدهم حماية للناس وللدين وللانسانية، وهل من المنطق والعدل ان نعتقل الضحايا ونترك صانعيهم ونترك ذلك الفكر الخارجي المتطرف يسرح ويمرح في المدارس والمساجد وكليات الشريعة ووسائل الاعلام الرسمية.
    والدة زكريا موساوي هي عينة واحدة من مئات وآلاف الضحايا. والبقية تأتي اذا استمر الصمت.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-12-18
  3. عرب

    عرب مشرف_شبكة أفق

    التسجيل :
    ‏2001-02-02
    المشاركات:
    161
    الإعجاب :
    0
    وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ (الاية120) من سورة البقرة
    استخدام هذه الآية بكثرة مثال على كثير من الآيات التي تستخدمها جماعات التكفير في وجه معارضيها مع ان الشيخ القرضاوي وغيره من المعتدلين يقولون ان الاية تستخدم في غير موضعها لأنها نزلت تخاطب النبي في بعد زمني وظرفي محددين وليست للتعميم وبالتالي فلا يجوز الاستدلال بها ولكن ايا كان قائل هذا القول فان زعماء جماعات التكفير يوهمون اتباعهم بان القرضاوي وغيره من الشيوخ يقولون هذا بسبب ضغوط تمارس عليهم من قبل الحكومات .
    اما تفسير النصوص فان المسلمين يتهمون اليهود بأنهم حرفوا التوراة كما يقولون الكثير عن تعدد الأناجيل ولكننا كمسلمين لنا قرآن واحد لنا الف تفسير وبالتالي فلا أرى فرقا بينا وبين اليهود او النصارى في هذه المسألة وهل هناك اكثر من ان يتحارب ألصحابه وكلهم مستندين الى القرآن وهل يوجد تكفيرا أكثر من تكفير الامام علي ابن ابي طالب وقتله وفق تفسيرات قرآنية مع ان منزلته من الرسول بمنزلة هارون من موسى وقد يقول احدهم ان قاتليه كانوا خوارج وانا اسأل وهل فكر جماعات التكفير يختلف عن فكر الخوارج؟!

    اخي بن ذي يزن: في ندوة تلفزيونية دافع محمد مرسي من الاخوان المسلمين المحسوبين على المدرسه الازهرية عن التعليم الديني في مصر وقد أرغى وأزبد وضاعت الطاسه بينه وبين صحفي في أمريكا يهاجم التعليم الديني في العالم العربي وكعادة قناة الجزيرة في الخلط والإتيان بمن ليس له ناقة ولا جمل يدافع عن وضع ليس هو المطلوب فالعالم اليوم لا يتهم الفكر الازهري بل يتهم من يكفر حتى الازهريين انفسهم وهم جماعات موجودة كواقع لا ينكره سوى من يحاول ان يغطي الشمس بغربال وهذه الجماعات تتبع الفكر السلفي الوهابي المتشدد وليس الفكر الأزهري ولكن قناة الجزيرة انتصرت لهؤلاء حين جعلت أزهريا يدافع عن الإسلام كدعوة ولكن ليظهر للآخرين مدافعا عن الفكر السلفي المتخلف المتأزم مع الآخر ومع المسلم قبل اليهودي او النصراني ويكفي ان مناهج التعليم السعودي يعتبر كل ما يخالف الفكر السلفي بدعه صاحبها في النار سوى وجد هذا الاختلاف لدى مذاهب السنة او الشيعة ويكفي ان تسمع كلمة "المذهب الحق" تتردد على السنة بعض السعوديين لتفهم ان الشوافع والمالكيين والاحناف ناهيك عن الشيعة ليسوا على حق ويكفي ان تسمعهم يرددون عبارة "صحيح الاسلام" لتفهم ان المقصود هو الوهابية وليس غيرها بصحيح وهناك وثائق قديمة وجديدة تثبت ان الوهابيين لا يعترفون باسلام غيرهم حتى انهم واجهوا الملك عبدالعزيز حين رفض اعلان الجهاد على المصريين والشوام والعراقيين باعتبار هؤلاء ليسوا مسلمين.. (للمزيد اقرأ كتاب محمد جلال كشك الموسوم السعوديون والحل الاسلامي)

    الاغرب والاعجب ان الوهابيين يزعمون انهم حنابلة ولكنهم يختلفون مع جميع الحنابلة.

    ان ما تدعو له جماعات التكفير موجود بقضة وقضيضة في مناهج التعليم العام في المملكة وليس في التعليم الديني فقط وما على كل مشكك سوى الإطلاع على احد هذه المناهج فقط هذا خلاف جرعات التشدد التي تلقن للاطفال من خلال ما يسمى بالانشطة اللاصفية والتي اصبحت مؤخرا تدار تحت مظلة جماعات التوعية الاسلامية بما فيها (الكورة) حيث اصبح قطاع التعليم من القطاعات الواقعه في قبضة السلفيين الذين وجدوا في مجال "النشاط المدرسي" مدخلا لسيطرتهم على التلاميذ من خلال طريقين الاول يعتمد غسل الدماغ والثاني من خلال الضغط على الطالب عبر درجات الاختبارات الشهرية.
    والحقيقه ان الجماعات وعبر المدرسة والمسجد قد أحكمت القبضة على الناس الذين اصبحوا دون وعي جمهورا للأفكار المنحرفة الا من رحم ربي

    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-12-19
  5. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    عندما قام الكاثوليك بتصفيه البروتستان في فرنسا تحت فكره أن الحق لديهم ويجب على الكل أن يتبعه وهم اصحاب أنجيل واحد .

    يا ترى هل نحن بعيدون عن تلك الفتره الظلاميه ..........؟؟؟ وهل نحتاج إلى ثلاثة قرون حتى نتجاوز هذه الأزمة .
     

مشاركة هذه الصفحة