"السفارات السعودية" والمذهب الحنبلي: الأوروبيات بين الردة وبين الحج مع "الرفقة"

الكاتب : ابن الفخر   المشاهدات : 393   الردود : 1    ‏2005-01-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-01-14
  1. ابن الفخر

    ابن الفخر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-10-18
    المشاركات:
    908
    الإعجاب :
    0
    [align=justify]"السفارات السعودية" والمذهب الحنبلي: الأوروبيات بين الردة وبين الحج مع "الرفقة"الجمعة 14 يناير 2005م، 04 ذو الحجة 1425 هـ
    قينان الغامدي
    يجد كثيرون ممن يقتنعون بالإسلام ويدخلون فيه من الغربيين مواقف سلبية من أسرهم، ومن مجتمعهم المحيط، ويلاقون كثيرا من الضغوط والإغراءات في سبيل عودتهم عن هذا الدين، ومع ذلك يقاومون لأنهم يجدون في سماحة الإسلام ما يسندهم، حيث يأمرهم دينهم الجديد على التعامل بالتي هي أحسن، وعدم إيذاء الآخرين سواء كانوا من الأقربين أو الأبعدين، وسواء كانوا مسلمين أو كفارا بل إنه يحث على البر بالوالدين الكافرين والدعاء لهما، وكل هذه التعاليم وغيرها من أخلاقيات الإسلام السمح العظيم تساعد هؤلاء على التمسك بدينهم، وإقامة شعائرهم الأساسية، والتكيف مع واقع حياتهم الأسرية والاجتماعية، حيث لا يجدون في سماحة الإسلام ما يحول دون التمسك به مع هذا التكيف الذي تحتمه ظروف حياتهم، ولكن كيف يكون وضع هؤلاء المسلمين الجدد إذا وجدوا الضغوط من إخوانهم المسلمين أنفسهم، وفي قضايا ليست من الثوابت أو القطعيات وإنما هي كانت وما زالت محل اختلاف بين علماء المسلمين حيث يرى بعضهم فيها رأيا متشددا بينما يرى آخرون غيره، وكل فريق - كما هو معروف - له أدلته من الكتاب والسنة وله اجتهاده، ومن تلك القضايا مسألة سفر المرأة للحج واشتراطه بمحرم من عدمه، إذ يرى أصحاب المذهب الحنفي وفقهاء الحنابلة وجوب حج المرأة بمحرم، ويرى فقهاء الشافعية جواز حج المرأة إذا كانت مع نسوة ثقات، فيما رأى المالكية أنه يجوز حج المرأة مع رفقة مأمونة، وهناك الآن عدد من المسلمات الفرنسيات اللواتي أسلمن حديثا، وفق ما قرأت على موقع "إسلام أون لاين - نت" يردن أداء فريضة الحج، وربما غيرهن من بلاد أوروبية وأمريكية أخرى مثلهن، لكنهن يصطدمن بشرط "المَحْرم" وهن لا يستطعن توفيره فبعضهن إن لم يكن كلهن من أسر غير مسلمة، فمن أين "المحرم"؟، السفارات السعودية لا تمنح امرأة تأشيرة حج ما لم يكن معها محرم، وذلك وفق التعليمات الرسمية المعتمدة لديها، والسيد أنيس قرقاح عضو المجلس الأوروبي للبحوث الإسلامية والإفتاء والمدير العلمي للمعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية يقول: "الحل هنا فيما أراه والله أعلم أن يعتمد حل "الرفقة المأمونة" لمنح أولئك النسوة التأشيرة حتى يتمكن من أداء الحج حيث إن أعدادا كبيرة منهن غير متزوجات، وأولياؤهن غير مسلمين، والحج يغير أشياء كثيرة في حياتهن حيث يجعلهن أكثر التزاما بالإسلام وثباتا عليه وقد يكون حرمانهن من أداء الفريضة نكسة، وقد يؤدي لا قدر الله بعد ذلك إلى ردة عن الإسلام"، وأنا أقول لا بد أن نعلم أنه يستطيع أي مسلم في أوروبا أن يرتد ولا أحد يسأله ولا بد أن نسأل أيهما أفضل أن ترتد مسلمة مع تمسك السفارات السعودية بالتعليمات القائمة على فتوى المذهب الحنبلي، أم نأخذ بيد هؤلاء الحديثات عهد بالإسلام ونقول للسفارات خذي بمذهب الشافعية أو المالكية أيهما يتوفر!؟، الوقت الآن فات فلم يبق للحج إلا نحو أسبوع، والأوروبيون يحتاجون وقتا لترتيب وتنظيم رحلاتهم فإذا أخذنا بجواز حج المرأة مع "النسوة الثقات" أو "الرفقة المأمونة" فلا بأس أن تعلن سفاراتنا هناك من الآن عن جواز ذلك من العام المقبل، وأظننا أحوج ما نكون الآن لإبراز سماحة هذا الدين العظيم.
    * نقلا عن جريدة "الوطن" السعودية


    "السفارات السعودية" والمذهب الحنبلي: الأوروبيات بين الردة وبين الحج مع "الرفقة"
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-01-14
  3. الليث القندهاري

    الليث القندهاري قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-06
    المشاركات:
    2,829
    الإعجاب :
    0
    اخي الكريم المذهب الحنبلي وكذلك الحنفي فيهما رأي يقول بجواز الحج للمرأه مع النسوة الثقات ،، ولكن المشائخ المعاصرين ، تجاهلوه من باب سد الذرائع ،، واما يترتب عليه من فساد ان تذهب المرأه بدون محرم وتتبهذل في زحمة الحج ،، واذا كنت ممن قد حجوا فستعلم فائدة هذه الفتوى عندما تحاول جاهدا دفع الناس اللذين ربما يلتصقون بالمرأه ساعات طويله ،، ثم إن معظم النساء لا يستطعن رمي الجمرات ،، بسبب الزحام الفوق شديد ،، لذلك يقمن بتفويض محارمهن ،، واذا لم تكن قد حججت اخي الكريم فسأل من قد حج ممن تعرف ،، والله اعلم وجزاك الله خير
     

مشاركة هذه الصفحة